القائمة الرئيسية

الصفحات

كرونيك القناصة

كرونيك القناصة

الكاتبة : اسيل توامي
عدد الحلقات : 186 حلقة

الحلقة 01

خرجت من الشمبرا تتمايل وبكل ثقة نزلت علي الحفلة والكل بهتو فيها، هي مش اي وحدة  في عالمهم هي الكل في الكل ومول السعد الي ترضى بيه ولا حتى تقبل بخدمة خدموهالها
تعودت من صغرتها انها تعتمد على روحها، اليوم حفلة عملها ابيها لافتتاح شركة جديدة
 
كامل رجال ونساوين الي كانو حاضرين في الحفلة باهتين فيها هي كاملة من كلشي، زين وحطة، كلاس، وزيد على هدا اكل عندها المال ونفود والي تأمر عليه الست حنان يحضر في الحين

كانت ماشية وسط الجنينة، رايحة لعند ابيها ...

حنان : مساء الخير عليكم
ابيها (ادهم) : اهلا وسهلا ببنتي
حنان : يعيشك بابا
ادهم : بنتي نحب نعرفك على مسيو احمد

مد يدو مسيو احمد باه يبوجرها

حنان : متشرفين مسيو احمد
احمد : الشرف ليا ماديموزال

بقات تتبسم، وهي كل ما تلوح عينها علي مجموعة تلقاهم يحكو عليها ولا يتغامزوا
كملو الحفلة وودع ابيها ضيوف، اما حنان بقات شويا ورجعت طلعت لشمبرتها

حنان طفلة خمرية في عمرها 24سنة طويلة وشعرها املس وطويل، عندها كل شي الى وقتها يضيع في حاجة تافهة، تعرف تستغل وقتها وحتي وقت راحة تاعها تشتغلو في دراسة او القرأة .
حنينة وطيبتها تخلي اي واحد او وحدة تتعلق بيها، اما ليغلط في حقها او يحاول يداكى عليها مترحموش بقسوتها .

دخلت لشمبرتها بدلت لغوب ولبست لبستها السوداء ( هي سروال سليم في نوار ومع شوميز نوار، وقفزات نواغ، وتغطي عينيها بالاسود) كي تلبسها معناتها اما عندها ليوم مواجهة او راح تدرب علي السلاح، اغلبيه اوقات تدريبها يكون في صباح بعد السبور، او في ليل كي تكون راح تستعد لمعركة حاسمة

نزلت ركبت سيارتها وانطلقت باقصى سرعة وحطت الموسيقي بصوت عالي

الحلقة 02

وصلت للمخزن لقات الحالة ساكتة، قبل ماتنزل من سيارتها وجدت سلاحها وحطتو في وضع الاستعداد، رجعتو لبلاصتو ( موضع سلاح راكب في سروالها نوار) سلاحها مايفارقهاش وديما تلقاها علي اهبة الاستعداد، نزلت من السيارة، غلقتها ودخلت للمخزن لقات رجالها رابطينهم وغلقينلهم فامهم بصكوتش، بعد ما شافت هد المنظر راحت تجري لوحد طابلة قلبتها وحمات بيها روحها

بدا رمي رصاص من كل ناحية، صار لازم تبدل موضع تاعها والا تنصاب وهدا مش في صالحها

هي مطلوبة حية ولا ميتة، اما مش بساهل تتحكم، عندها قدرات ومهارات بوليسة عالية، دربت في احسن المعاهد التدريبية في سويسرا

تقلبت علي رجليها (وهدي الحركة يسموها الحركة الحلزونية) وراحت تجري تخبات وراء حيط، بقاو يرميو اما لازمها تخرج من المأزق هدا  لتحطت فيه

تلفتت للجهة الثانية لقات صندوق من الكارطون فيه قنابل يدوية، بقات تخمم كيف لازم توصلها

جبدت سلاحها من موضعو مزالت ماستعملت ولا رصاصة، اما لحد لان متاكدة انو مزالو معرفوش مكانها لانهم يرمو بشكل عشوائي

حاولت كفاه تلهيهم هزت حجرة ورماتها علي الجانب العلوي وراحت تجري صوطات للجانب السفلي من المخزن، رجع الرصاص يترمى في الجهة الخاطئة اما هي جات مرمية وسط كومة من الكرطون، فتحت هداك الصندوق وبقات تلوح على هدوك رجال الي مات مات والي هرب هرب

وقفت، نفضت روحها ويديها وخرجت، ركبت سيارتها، وديمارات كالعادة باقصى سرعة سياقتها متهورة مام في نهار هدي هي سياقتها، ورخصت السياقة ماحاولو لابوليس ياخدوهالها مقدروش نفودها وجبروتها يخليهم يهابوها

رجعت للفيلا منارفيا مع طلوع الفجر، والي تلقاه قدامها مايمنعش منها
وصلت للفيلا دخلت تجري طلعت ديراكت، عملت فيها دوش  وعلى النوم

احمد يحكي :
الغرور الي عندها نحب نكسرهولها، نحبها تركعلي، تترجاني تطلب الموت وانا منولهاش مبتغاها

كان مشعل سيڨارو وقاعد علي الكنبايا وهاز في يدوا تانية كاس فيه مشروب
جبد جبدا من سيڨار وطلع راسو للبلافون ونفخ الدخان من اعماقو
عدل قعدتو وطفا سيڨارو بكل غل وكمل يحكي
نحب نطفيها كيف ماطفيت السيڨار ونخليلها بطولاتها ونجاحها يكونو من التاريخ

<><>

الحلقة 03

لازمني نلقى القناصة هدي باقصى ماعندي

اريس : المشكلة يا سي احمد، هدي القناصة هويتها مجهولة، ظهورها صدفة يخلي عدوها يخافها معندناش ادنى معلومة عليها وزيد علي هدا الكل تبان صدفة وتختفي في لمح البصر
احمد : لازمنا نلقاو علي الاقل هويتها
اريس :على قد ماحولنا نعرفو مقدرناش ...

بقاو يحكو على القناصة هي شخصية مجهولة تبان غير في اليل وادا دخلت مناقصة او عملية قتالية ماتخرجش منها الا وهي الفائزة هدا لخلا كامل الي في مجال التهريب والعصابات يخافوها ويعملولها حساب والسي احمد كان يتحدث مع اريس مدير اعمالو ودراعو لايمن وبير اسرارو على القناصة
يحبو يكونو هوما لولين ليعرفو هويتها ويقضيو عليها

_في دار ادهم_

مدام كريمة تحبي نزيدوا نحضروا حاجة مع الفطور لقلتنا عليه

كريمة : نو يكفي لبنات كي تحضروا طاولة لفطور ماتعملوش دجة بيسك بنتي حنان مزالها راقدة

مدام كريمة هي مربية حنان ملي زادت للدنيا هدي وهي مربيتها، تفهم عليها من همسة صوتها، حنان تعتبرها امها لي لقات الحنانة وحب الام عندها وملقاتوش عند امها خديجة
تلفتت للساعة لقاتها السبعة (07:00 سا)، صار لازم تنوض حنان، طلعت للطابق لي عايشة فيه حنان دخلت عليها لقاتها مزالت راقدة، تبسمت وراحت ديراكت فتحت الكاش ريدو باه يدخل ضوء الشمس للغرفة، رجعت قعدت قدام سرير حنان وبقات تعدي بيدها على شعر حنان لي كان نصو طايح على حافة السرير

كريمة : هيا بنتي الاميرة، نوضي مبقاش وقت على الخدمة

فتحت حنان عينيها وقالت

حنان : صباح الخير امي
كريمة : صباح المسك لاحلى اميرة في دنيا هدي هيا مانحبكش ترجع كسولة

وقفت كريمة، دخلت للبيت البانيو وجدت الدوش لحنان وخرجت، نزلت لتحت لقات لبنات وجدوا لاطابل

كريمة : ماتنسوش مربى الفرولة لعملتو لحنان، تحبو بزاف
ادهم : صباح الخير مدام كريمة
كريمة : صباح النور مسيو ادهم
خديجة : صباح الخير مدام كريمة
كريمة : صباح النور مدام خديجة

قعدوا على طاولة لفطور باش يفطروا بعد ربع ساعة نزلت حنان بكل نشاط لابسة غوب في لغوز وصندال طالون في لابيض وعاملة شعرها كوتشوفال اما برفانها واصلة ريحتو لاخر الدنيا

<><>

الحلقة 04

-كملو فطورهم ،وكل واحد شد ثنيتو ، خديجة وادهم راحو في سيارتهم ، ادهم يوصل خديخة لخدمتها ، هي مديرة علاقات اجتماعية ، يعني تقتصر خدمتها على اجتماعات وندوات ، لجمع التبرعات لدار الايتام المشرفة عليهم الست خديجة ...
- ادهم يكمل طريقو لشركتو الرئيسيه ، الي منها يسير بقيت فروعها ...
- اما حنان فهي مديرة شركة ، تعتبر فرع من فروع شركات ابيها ، اما هي زادا حاولت توسع شركتها ، في السوق التجارية ، هي تحتل المرتبه الثانية او التالثة ، من حيث الانتاج والتسويق ، النزاهة ، والجودة ...
_حنان تحكي :
اليوم عندي مزاد عالمي ، ونحب نشري فيه اكثر تحفة فنية ، الي كي نعاود نبيعها نجيب فيها ربح كبير ...
كنت قاعدة في البيروا تاعي ، ونبحث في الانترنات على هدا المزاد ادا كان قانوني ، اولا ، وادا المبيعات اصليه ولا نو ، وشكون راه مشترك فيه ، والاحتمالات الواردة ...
- انا طبعي مانقدم على حاجة كان كنت دارستها دراسة كاملة ، وقاريتها.
- نسمع في صوت التلفون السكرتاريا تاعي.
حنان : وي.
شهد : مدموزال حنان ،السي احمد يحب يقابلك.
حنان : اه اوكي ، خليه يدخل.
- عدلت في جلستي ، شويا ودق الباب ، ودخل ، وقفت ورسمتلو تبسيمة على وجهي ، هو تبسملي وتقدم لعندي ، مد يدوا ، كيف كيف انا مديت يدي ، نبوجروا
احمد : صباح الخير بالقمر.
حنان : يعيشك مسيو احمد ، هدا من دوقك ، تفضل نورتنا بزيارتك.
احمد : لباقتك ، وحسن كلامك ، هدا لي خلاني نعجب بيك.
حنان : مرسي.
- رجع قعد على الكرسي لمقابل البيرو ، اما انا رجعت قعدت على كرسي تاعي وقتلو
حنان : مسيو احمد ، تحب نضيفوك حاجة.
احمد : قهوة من فضلك.
- هزيت تلفون السكريتاريا وهدرت معاها
حنان :شهد اعمليلنا زوج قهاوي.
غلقت تلفون ورجعت ، نحكي معاه.
حنان : ايه خير ان شاء الله .
احمد : خير يا حنان ، بصراحة جيت نحكي معاك في موضوع ، ان شاء الله نقدروا نتعاونو هدا ادا حبيتي طبعا.
حنان : تفضل ، ان شاء الله نقدر نساعدك .

<><>

الحلقة 05

احمد : الموضوع يخص القناصة ، نورمالمو سمعتي بيها.
حنان : في الحقيقة سمعت عليها لبارح في الحفلة ، كيف انت وابي كنتو تحكو عليها.
احمد : وي ، علبالك بلي انا وانتي وابيك شركاء ، ولهدا لازمنا نتحدوا ، و نجيبو معلومات عليها ، هي تعتبر خطر علينا.
حنان : كيف خطر علينا ؟. مفهمتش
احمد : ههههه ، وي ، ادا دخلت القناصة في المزاد ليوم ، الي راح تدخلي فيه انتي ، اكيد مراحش تخليك تتهناي.
حنان : مزالني مفهمتش ، هي واش علاقتها في مجالنا .
احمد : نعرفك ادكي من هكا .
في لحظة هدي قاطعتنا شهد ، جابت صينيه القهوة ، حطتها قدامنا ،وعاودت خرجت.
حنان : كمل مسيو احمد.
هز فنجان تاع القهوة تاعو وشرب منو شوي ، وعاود رجعو ، عدل في جلستو ، وكمل.
احمد : المرا هدي ، مهيش معروفة ، ممكن تكون وممكن لا ، اما نحطو احتمال انها تكون ، وانتي سبقتيها وشريتي من المزاد حاجة كانت هي حابتها .
حنان : ايه
احمد : تخليك تخرجيها بسهولة ، وتخلصيها ، وفي نهاية تاخدها وتعاود تبيعها في السوق السوداء.
حنان : اوووو.
احمد : فهمتي درك.
حنان : نوعا ما ، اما لي حيرني ، كيف راح نعرف انها موجودة.
احمد : هدا هو السؤال الي محير الامة كاملة.
( بقيت نحكي في قلبي ، وهدا هي المعلومات لي كنت حابة نعرفها ، وجات لعندي برجليها)
حنان : انت درك تحب تقلي يا مسيو احمد ، اني ندخل للمزاد وانا خايفة تتسرق مني حاجتي.
احمد : نعرفك يا حنان ، انك دكية ، اما مش بدكاء القناصة ، حبيت فقط نحطك قدام لامر الواقع ، ونعرفك بخطورت خصمنا .
حنان : نشكرك مسيو احمد لمساعدتك ، اما تقدر تنصحني واش نقدر نعمل.
( نحكي في قلبي : نحب نعرف واش في مخك ، واوش هي احتياطاتك) .
احمد : انا واريس ، لبارح قعدنا في اجتماع بعد الحفلة ، نحكو ، اما معندنا حتي معلومة عليها ، وانا نحبك تبحثيلي ، علي كاش معلومة تفيدنا ، اما فيما يخص النصيحة ، خودي احتياطك ، ادا عرفتك القناصة ، وعرفت انك في طريقها وخطر عليها ، راح تنهيلك حياتك.
حنان : اوووو لدرجة هدي.
- وقف وغلق لافاست تاعو ، ومد يدوا لجيهتي ، وقال.
احمد : انا درك نخليك ، مرسي علي القهوة ، وكاش نهار نعاودو قعدتنا هدي في الفرح ان شاء الله .
- عاودت وقفت انا تاني ومديتلو يدي وقتلو .
حنان : ان شاء الله مسيو احمد في فرح ولادك.
احمد : ههههه اش من ولاد ، انا مزالني شباب.
- تبسمتلو ( حكيت في قلبي ، قالك مزالو شباب ، السيد قد بابا ، مبقاتلو لاليوم لا غدوة ويموت ، وطامع في روحو ، احلم برك يا السي احمد)
- خرج من لبيروا ، وانا عاودت قعدت ، رجعت غطست مع الانترنات ، وابحاثي .

<><>

الحلقة 06

- شفت الساعة لقيتها (13:00سا)، هزيت تلفون.
حنان : وي شهد نحتاج مسيو رؤوف ، ابعتيلو يحضر لعندي في لحين.
غلقت تلفون ، ورجعت رتبت البيروا تاعي ، وغلقت الميكروا ، وهزيت ساكي ، والملفات الي نحتاجهم والحقيبة تاعي ، وجيت خارجة ، نلقى رؤوف راح يدخل.
رؤوف : وي مدموزال حنان.
حنان : الحقني مبقالناش وقت بزاف نتغداو ، ونحكو.
- خرجت ، وتبعني رؤوف ،نزلنا في الاسونصار، كي وصلت للسيارة لوحت لمفاتح لرؤوف ، ركبت في السيارة ، وهو ركب وديراكت ديمارينا للمطعم.
- وصلنا للمطعم ، دخلنا انا ورؤوف دخلنا للمطعم ...
‹ رؤوف هو مدير اعمالي ، وبئر اسراري ›.
- قعدنا في لاطابل ، وبقينا نحكو ، شويا وجاء لعندنا طفل ، قدمنا لميني تاع المطعم ، اخترنا انا ورؤوف ، ورجعنا مدينالو المينيو .
- حنان : لازمني نتخد كامل الاحتياطات.
رؤوف : المناقصة راهي بادن الله من نصيبنا.
رجعت تقدمت اكثر لعند رؤوف باه مايسمعونيش ، وقتلو.
حنان : افهم ارؤوف ، سي احمد راه حاب يعرف هوية القناصة ، واختارني انا لي نبحثلو غلي هويتها.
رؤوف : ههههههه مهبول هدا ، رجال مقدرولهاش ، تقدريلها انتي.
حنان : هاك تشوف التفكير وين وصل ،
رؤوف : والحل ؟.
حنان : الحل باين 😉.
رؤوف : خلاص فهمتك.
كملنا تغدينا ، ورحنا ديراكت علي المناقصة ، دخلنا عرفنا بهويتنا ، والصحافة تصور ، بعدها حكمنا بلاصتنا ، وكل مرا يجي رجل من رجال الأعمال ومدراءهم ، يتلاقاونا ، ويروحو يقعدوا في بلايصهم ...
_ كمل المزاد وخرجت بالعديد من الاشياء ، ربحا لي ، تلاقاتني الصحافة ، بالتصوير .
الصحافة : مدام حنان ، واش رايك في المزاد ، وهل كان المزاد كيف ماكنتي تتوقعي.
حنان : اول شي انا مديموزال ، تاني الشي هدا المزاد كان في قمة النزاهة ، وباه انك تشري الاشياء الثمينة هدي ، غير ادا كنت عارف معناها.
في الوقت هدا رؤوف وصل بالسيارة ، فتحت الباب وطلعت للسيارة ، وهوما باقين يصوروا ، ويسالو في الاسئلة.
رؤوف : مش عوايدك تحكي مع الصحافة ، واش تبدل.
حنان : يارؤوف هدي خطة من خططي ، وصلني للفيلا ولعشيا نتلاقاو في المكان الي قتلك عليه.
رؤوف ، اوكي.
- وصلت للفيلا نزلت من السيارة ، هزيت حوايجي ، ودخلت ...

<><>

الحلقة 07

_عند ادهم :
السكرتاريا : مبروك عليك مسيو ادهم ، الست حنان نجحت في شراء اثمن الاشياء في المزاد ، وحقت دجة كبيرة .
ادهم : فرحتيني ، كنت عارف اصلا بقدرات بنتي المزيانة.
- خرجت السكرتاريا من عندي ، وغلقت الباب وتلفون يصوني ،نغلق علي واحد يعاود يصوني لاخر ،هدوا كامل يهنو فيا علي نجاح حنان بنتي.
_ خرجت من الشركة ، ديراكت لعند خديجة ، لقيتها تستنى فيا كيف لعوايد.
خديجة : عسلامة ادهم
ادهم : الله يسلمك ، هاتي لبشارة.
خديجة : خير يا طير.
ادهم : حنان ليوم حقت نجاح كبير ، وابرزت قدراتها ، وغدوة تلقاي الصحافة عاملنلها باجة كاملة هههه.
خديجة : مبروك عليكم.
ادهم : قولي مبروك علينا ، اكل.
خديجة : بالنسبة ليا ، هدا مش نجاح ، انها قدرت تشري زوج ولا تلاتة حوايج من مزاد.
ادهم :هههههه الله يهديك ، هدوا الزوج ولا تلاتة حوايج لي راكي تحكي عليهم ، راهم تقاتلو عليهم رجال ومقدروش يحصلو عليهم ، وبنتك في جلسة وحدة تاع مزاد ، صاروا باسمها.
خديجة : بمنظوري انا النجاح شى تاني مختلف علي منظورك انت وبنتك.
ادهم : اوكي ، اوكي ، خلينا من محضراتك هدي لمعندها حتي معنى.
‹نحس مرتي خديجة ساعات تغير من حنان ، لهدا نحاول نتجنب قدر الامكان الدخول في مناقشة مع ست خديجة ›.
- وصلت للفيلا ، نزلنا مع بعض ، لقينا مدام كريمة ، قاعدة في جنينة.
خديجة : مساء الخير مدام كريمة.
كريمة : مساء النور اهلا وسهلا.
قعدنا معاها شويا ، بعدها تكلمت
خديجة : اخ ميتة من التعب.
ادهم : انا نروح لغرفتي نرتاح شوي ، نتلاقاو عند لعشاء.
- طلعت ديراكت للطابق تاع حنان ، لقيتها غالقة الباب ، دقيت عليها لباب ، شويا ونشوف فيها خارجة من غرفة الملاكمة ، فتحتلي الباب.
حنان : اهلا وسهلا بابي.
ادهم : مبروك عليك بنتي لغالية.
حنان : قول مبروك علينا ، اكل.
ادهم : فخور بيك بنتي ، ليوم هزيت راسي وسط رجال الاعمال الاكل ، وبطريقة غير مباشرة قلتلهم ، هدي خليفتي.
حنان : ربي يخليك ليا ، والله لايحرمني منك.
ادهم : باين فيك راكي تدربي ، انا نروح ، ونخليك.
حنان : نتلاقاو عند لعشاء .

<><>

الحلقة 08

- نزلت ديراكت لشمبرتي ، دخلت لبيت البانيو ، عملت فيها دوش طويل ، يريح الاعصاب .
حنان تحكي :
_بعدما وصلت للفيلا ، ديراكت طلبت عصير ليمون ، يكون بارد ، باش ينشطني اكثر ، طلعت للطابق تاعي ، دخلت بدلت حوايجي ولبست لباس تاع السبور ، لميت شعري لفوق ، ودخلت لغرفت الملاكمة ، لبست القفازات ، وبديت ندرب ، اليوم في ليل ناوية نتوه السي احمد ، وباقي الاعمال ، نعرف انو مدير اعمالو ، اريس ماشي ساهل ، اما مش عليا ، كيف كنت مع رؤوف في المطعم ، شافو رؤوف قاعد مقابلنا ...
- حنان : وي رؤوف.
رؤوف : عيطتلك باه نقلك ، راح نبدل مكان ملاقاتنا
مدلي العنوان ، وغلق ديراكت التلفون.
عند القناصة :
-كانت راكبة في موتور ، وباقصى سرعتها ، تسوق تحب توصل لعند القناص.
القناص هو شريكها ، في جميع العمليات لي تقوم بيهم ، يكون معاها ، كي تشوفهم ، تلقاهم منسجمين ، في الحركات ، في الافكار ، وكانهم عارفين افكار بعض .
-وصلت لعندوا لقاتو ، موقف موتوروا ، علي جانب الطريق ، ومتكي عليه ، مربع يديه ، ويخزر لجيهتها.
- وقفت موتورها بحداه ، ونحات الكاسك (خودة لي تتحط لحماية الراس) ،وتلفتت ليه وقاتلو.
القناصة : راك سابقني.
القناص : ههههههه.
- ركب موتوروا ، وعدل في جلستو ، جبد سلاحو ، حطو في موضع الاستعداد ، وتلفت ليها ، خزر ليها ، ورفعو شوي قريب لوجهو ، وتلفت ليها ، وراهولها ( هدي الحركة بمعنى ماتنسايش تجهزي سلاحك.)
- ضحكت وهزت الكاسك رجعت وضعتو علي راسها ، ونوضت موتورها.
فهمها بلي سبقتو ، فالحركة ، يعني جهزتو سيبون.
رجعو لمكانو ، ولبس كاسك تاعو ، ونوض موتورو هو تاني ، وانطلقو ، انطلاقة وحدة.
~ نعرفكم بالقناصين ، هوما ثنائي ، يقومو باستعراضات ، قبل الهجوم ، مما يخلي العدوا ، او الهدف ، مايتوقعش الحركة لي راح يقومو بيها القناصين ...~
القناصة: فتاة لباسها اسود ، قفزات في اليدين ، والوجه تاني مغطي ، وكيفها القناص ، هويتهما مجهولة ، اما المعروف عليهم ، الي يحبوه يوصلولو.

<><>

الحلقة 09

-الليلة راح يقومو بسرقة ، الاشياء الثمينة لنباعت في المزاد اليوم ، وتم شراءها من طرف حنان **** مديرة شركة من شركات استراد وتصدير المنتوجات النسيجية.
- قريب يوصلو لمكان مخزن الشركة ، هز القناص يدوا في سما ، وخزر للقناصة ، تلفتت ليه ، عمللها بزوج اصابعو ، وجهم لعينيه ، وعاود وجهم للقدام ، ( بمعني ، خلي تركيزك في الهدف رانا قريب نوصلو)
- عملتلو هي حركة براسها بمعني نعم.
بدا الاستعراض من علي بعد مترات ، الهدف باين وواضح ...
وقفوا في مكان ، الي يخلي الحراس تاع المخزن ، يشوفوهم ، ويعملو احتياطاتهم .
- بقا القناص يعمل صوت عالي بالموتور تاعو وكي يحبس هو ، تكمل القناصة بصوت عالي بموتورها ،وكانها سنفونية ، ومن خلالها ، يحكو.
- بعد عشر دقايق ، انطلقو بنفس الوقت ، الاتجاه واحد ، والهدف واضح ، بداو حراس يطلقو في رصاص ، القناصين وقفو الموتورين علي عجلة واحدة وحماو رواحم وبقاو يرميو بسلاحهم ، من الاسفل ، الي يشوف يقول عليهم ، راقدين في الارض علي ظهورهم ...
- بعدها وصلو للباب تاع المخزر ، دور القناص موتوروا لجيهة القناصة ، والقناصة دورت موتورها لجيهة القناص ، وراحو في جيهتين مختلفين ...
- في لحظة ، اختفي كل شي ، باقي غير حراس المخزن باهتين ، ويتسالو ، هل ياترى ، هدا العرض كان صح ام وهمي ، اما اثار رصاص ، اكد انو حقيقي ، وانو القناصين كانو هنا ...
- تلمو رجال علي صحابهم لتصاوبو ، بقاو يجريو باه يعملولهم الاسعافات الاوليه ، ونص لاخر عيط للاسعاف ، ونساووو يروحو يتفقدو المخزن.
- بعد ما جات الاسعاف وحملت المنصابين ، للمستشفى ، بعض من الحراس هز تلفون ، يعيط لسي ادهم.
بعد عدة محاولات قدر الحارس يحكي مع السي ادهم.
الحارس : الو السي ادهم اسمحلي درونجيتك في وقت هدا.
ادهم : خير واش لي صار.
الحارس : القناصة هجمت علي المخزن .
ادهم : اووو ، وكتاه ، وانا علاش لدرك وين تخبروني.
الحارس : الحمد الله يا سي ادهم ، مقدرتش علينا وحمينا المخزن ، اما زوج من الحراس اتصاوبو.
ادهم : شفتو المخزن.
الحارس : لا مشفناهش ، اما قتلك مدخلوش خلاص.
ادهم : اوكي اني جاي ، ماتعملو والو.
غلق الحارس علي السي ادهم ، ورجع مع صحابو لخرين واقف يستناو في السي ادهم.

<><>

الحلقة 10

- في الفيلا.
خديجة : خير ادهم ، واش كاين.
ادهم : ربي يستر برك.
ناضت خديجة من فراشها مرعوبه وقالت لادهم لكان يلبس في حوايجو بالزربه.
خديجة : فهمني واش لي كاين.
ادهم : ماتحكيش قدام حنان ، خلي لصباح ونقلها ، المبيعات لشراتهم ، منعرف الا تسرقو او لا ، نروح نتاكد صح.
خديجة : لاحول ولا قوة إلا بالله.
خرج ادهم ديراكت ركب سيارتو ، وعلي طول للمخزن.
- وصل للمخزن لقى جماعة من الحراس ، واقفين يستناو فيه.
- نزل من السيارة ، دخل علي المخزن ، وتبعوه الحراس لي كانو واقفين ، تلفت ادهم للحارس وطلب منو انو يفتح الباب ، كي فتحوه ، لقاو المخزن فارغ والباب الخلفي ، مفتوح.
ادهم : واش كنتو تستناو ، زعما جاية لقناصة لهنا وماتدي حتي حاجة.
-الحراس كامل كانو ساكتين ومهبطين روسهم للارض .
ادهم : لا وقيلا كنتو حاسبين انها تلعب معاكم.
_كمل ادهم عاتب الحراس ورجع للسيارتو ، هز تلفونو للصحفي ، يعرفو ، وطلب منو انو يجي للمخزن يصور وينزلو الخبر انو القناصة استولت علي مشتريات الست حنان ...
رجع للفيلا مع جوايه الستة تاع الصباح ، لقى مدام كريمة توجد في لاطابل تاع لفطور.
ادهم : صباح الخير مدام كريمة.
كريمة : صباح الخير مسيو ادهم ، خير جاي من برا ؟.
ادهم : حنان فاقت.
كريمة: وي فاقت وراحت تعمل سبور تاع الصباح ، ناسي ليوم الجمعة.
ادهم : وي معليهش ، انا نطلع نرتاح شوي .
عند حنان :
_ كانت تجري ، وعاملة الكيت في ودنيها ، ولا علبالها ، عندها 45دقيقة وهي تجري وما حسة بحتي حاجة من حولها ، وكانها في عالم اخر وحدها ...
_ حتي حست بيد تحكم فيها ، تلفتت لقاتو مسيو اريس ، وقفت ونحكات الكيت.
حنان : اه ، خير ان شاء الله مسيو اريس.
- هو واقف ويتنفس بصوت ، ويحاول يرد النفس .
حنان : هههههههه ، منظر تاعك يضحك مسيو اريس.
اريس : قطعتيلي نفسي مدموزال حنان .
حنان : وعلاش قطعتلك نفسك.
اريس : عندي 45 دقيقة وانا نجري ونحكي معاك وانتي لاخبر .
حنان : ههههههه.
تلفتت كملت تمشي ، وقاتلو.
حنان : وعلاش حتي.

<><>

الحلقة 11

_ كمل لحقها اريس ورجعو يمشو بخط واحد ، بعدها حكى وقال.
اريس : حبيت نصبح علي الجمال هدا .
حنان : مليح ، صح جمال الهواء تاع صباح ، وريحة لبحر ، وصوت العصافير علي الاشجار ، هو جمال قليل لي يفهملو.
( هي فهمت مقصودوا اما حبت تبدلو الموضوع وتخرجو لموضوع اخر)
اريس : هههههههه
حنان : دايمة الضحكة ، ودرك اسمحلي مسيو عندي تمرين لازمني نكملو.
اريس : اكيد اما نحب نشاركك ادا حبيتي طبعا.
حنان : معنديش مانع ، تفضل .
عملت الاستعداد باه تنطلق في الجري ، حبسها.
اريس : اووو مدموزال حنان ، راح نعاودوا نجروا.
عدلت حنان روحها ، ورجعت وقفت وقاتلو
حنان : هههههه وي ، اصلا تمري تاع الجري مكملتوش.
اريس : انتي في الجري راح تسبقيني.
حنان : مالا الحقني باقل من مهلك.
وانطلقت تجري ، ولا علبالها ، اما هو رجع لسيارتو ، وبقى قاعد في وسطها يستنى فيها.
اما حنان ، راحت تجري ، وماحست بروحها كان دخلت للغابة ، بقات تعمل في حركات رياضية ..
_رجعت للفيلا ديراكت دخلت للشمبر ، دوشت ، وكي خرجت من دوش لقات كريمة محظرتلها عصيرها الكوكتال.
حنان : صباح الخير امي.
كريمة : صباح النور بنتي ، واش حوالها اميرتي اليوم.
حنان : بخير الحمد الله ، معليهش امي كريمة تجيبيلي الجرنان تاع اليوم.
كريمة : وانا عندي ليك طلب .
حطت حنان يديها على وجه كريمة وقالتها.
حنان : انتي تامري ، ماشي تطلبي.
كريمة : يعيشلي اميرتي المزيانة ، نحبك تخديني للمطار ، وليدي ليوم جاي ونحب نستقبلو ، ونعرفك عليه في نفس الوقت.
حنان : اوكي يا امي كريمة .
كريمة : هيا درك ننزلو نفطروا مع بعض .
حنان : اسبقيني انتي امي ، درك نلحقك.
نزلت كريمة للتحت ، ودخلت للمطبخ عند لبنات،تزرب فيهم ، باه يوجدولها لفطور لحنان ، تلفتت خرجت من المطبخ ، اما حنان بقات شوي ونزلت ، وقبل ماتنزل فتحت الميكروا السري تاعها ،وتركت رساله للرؤوف ، وخرجت ، هي نازلة ، تلاقاتها خديجة.
خديجة : صباح الخير حنان.
حنان : صباح النور.
وكملت نازلة وتسمع في خديجة تحكي.
خديجة : حنان علبالك واش صار.
تلفتت حنان ، وقالتلها.
حنان : خير واش صار.
ربعت خديجة يديها ، وقالت.
خديجة :الي صار انو ، النجاح تاعك والي اعتبرتيه نجاح وانا في نظري مش نجاح ، حتي هو وخداوه منك ههههههه.
حنان : مفهمتكش.
خديجة : اقراي الجرنان تفهمي.
وتلفتت رجعت لشمبرتها.
- نزلت حنان لتحت تعيط ، امي كريمة ، امي كريمة.
خرجت كريمة تجري ، من المطبخ.

<><>

الحلقة 12

كريمة : خير يابنتي.
حنان : نحب نشوف الجرنان تاع اليوم.
كريمة : راني حطيتو فوق لاطابل تاع لفطور.
تلفتت حنان ، لقات خديجة طل عليها من لفوق ، وتتبسملها ، وكانها فرحانة لهدا الشي.
عملت حنان روحها انها ماشفتهاش وراحت هزت الجرنان ، ودخلت للبيروا تاع ابيها ، غلقت الباب وبدات تتصفح في الجرنان.
خبر اليوم :
حققت البارحة السيدة حنان **** مديرة شركة استراد وتصدير للمنتوجات النسيجية ، نجاحا كبيرا في المزاد الدي اقيم ، حيث تمت شراء اغلى الاشياء الثمينة ، وسحقت منافسيها ، كما قامت بدورها بتصريح للصحافة .
انو هدا المزاد كان في قمة النزاهة ، وان تشتري الاشياء الثمينة ، الا ادا كنت عارف معناها.
ومع الاسف تلقينا خبرا بعد منتصف الليل انه تمت سرقت منتوجاتها ليلة البارح من طرق القناصة .
- تبسمت تبسيمة هادئة ، حطت الجرنان علي البيروا ، وخرجت ديراكت ، طلعت للطابق الفوقاني ، جبدت مفاتح وهزت ساكها وتلفونها ، وخرجت ، تحوس على امها كريمة.
حنان : امي كريمة.
كريمة : وي يابنتي هاني.
حنان :راني في السيارة ، الحقيني.
كريمة : مزلتي مافطرتيش.
حنان : معليهش امي ، نستناك.
- خرجت للقراج ركبت السيارة ، وبقات تستني في امها كريمة .
بقات تخمم ، زعما الخبر الي تنشر لوين يوصل ، وسي احمد واش يعمل ، مممم عليها بعتلي مدير اعمالو صباح ...
شويا وجات كريمة ركبت معاها ، وديمراو ديراكت .
حنان : امي مزال الوقت ، ننزلو نفطروا ، وبعدها يعمل فيها ربي دليل.
كريمة : اوكي بنتي.
* بقات تسوق حوالي نص ساعة وصلت للكفيتيريا ، نزلو من السيارة ، دخلو مع بعض للكفيتيريا ، طلبو لفطور وبقاو يحكو ويفطروا.
كريمة : بنتي وكتاه نفرح بيك ، مبقالكش بزاف وبيباي ياقطاري السريع.
حنان : هههههههه واش هدا القطار لتودعي فيه.
كريمة : تجدبي فيها عليا.
حنان : لا حاشى ياامي ، ماعاش ليجدبها عليك.
كريمة : 24سنة ، مبقاش باش تستناي ، كبرتي ، وانا نحب نشوف اولادك في حجري ، ونربيهم كيف ما ربيتك.
حنان : مزال الوقت.
كريمة : كانك تستناي في مكبوب السعد هداك ، غير انسي.
حنان : امي تعيشي خلاص ، وكيف مايقولو ، الزواج قسمة ونصيب.
كريمة : المهم ، انا ولدي راه جاي درك نحب نفرح بيه حتي هو.
حكات حنان بضحكة وقالت
حنان : بلاك نتزوجو بعض ، من ادرى.
كريمة : لااااااا.
تخلعت حنان ، وقالتلها.
حنان : راني نضحك معاك امي.
كريمة : ماتفهمينيش غالط مزالو اصغر منك.

<><>

الحلقة 13

كملو فطورهم وعاودوا ركبو السيارة ، وديراكت على المطار ...
-وصلو للمطار ، وبقاو يستناو ، شويا وتشوفو كريمة ، عملت بيدها لحنان وقالتلها هاوليك وليدي ، تلفتت حنان للجيهة لاشارتلها كريمة باصبعها ، وتشوف فيه جاي لجهتهم ، لابس كوستيم في النواغ ، النواضر في عينيه ، عامل شعروا بالجال ...
كريمة : فراس وليدي توحشتك.
هو ضحكلها ونحي لينات من عينيه ، وحط لافاليز وراح يجري لعند امو كريمة ، يحضن ويبوس ، وصلت بيه يهزها ويدور بيها.
فيراس : يا كرومة كبرتي ياوحيدة ورجعتي صبية.
دربتو كريمة علي كتفو.
كريمة : اسكت اطفل احشم ، انا امك ، ماتقليش هكا.
حكمها من خدودها وبدا يقول.
فيراس : حشمتي اكرومة ، بو زينك ، محلاكي .
كريمة : مزالك برك في هبالك ههههه.
تلفتت كريمة لحنان ، وقاتلو
كريمة : هدي حنان بنتي الي انا نخدم عندهم.
مد يدوا فيراس لحنان وقالها.
فيراس : متشرفين.
حنان : الشرف ليا اخ فيراس.
فيراس : يعيشك.
كريمة : هيا ولادي نروحو ، ونحكو.
رجع فيراس للفاليز هزها حتي لسيارت حنان ، ركبو وديراكت ديمرات حنان ...
كريمة : بنتي حنان ، معليهش توصليني لداري.
حنان : وي امي انتي تامري برك.
وصلت حنان للدار كريمة ، كانت اول مرا تعرف انو كريمة عندها دار ،بحكم انها تعيش عندهم في الفيلا ، نزل فيراس وامو كريمة ، وبقات حنان في سيارة.
كريمة : وانتي تاني انزلي تغداي معانا ، وروحي علي روحك.
حنان : معليهش امي مرا اخرى.
فيراس : لا مايجيش تردي طلب امك ، يلا انزلي.
فتحلها الباب نزلت.
دخلو للدار ، ديراكت قعدوا اكل في صالون ، وبقا فيراس يتبهلل على امو .
بقاو يحكو ، وبعدها ناضت كريمة.
كريمة : انا نوض نعمل لفطور ، ونرجع.
حنان : نجي نساعدك امي.
كريمة : يعيش بنتي ، معليهش ابقاي مع فيراس ، درك نرجع.
راحت كريمة للكوزينة ، تحضر الفطور ،وبقات حنان مع فيراس ، يحكو.
فيراس : اش عاملة فيها.
حنان : رانا مع الخدمة.
فيراس : هههه ربي يعين.
كمل فيراس يحكي .
فيراس : تعرفي توحشت دزاير ، عندي مدة طويلة مزرتهاش.
حنان :دزاير برك لي توحشتيها.
فيراس : طبعا الاصل تاني توحشتها ، امي هي لي خلاتني نجي للدزاير.
حنان : مليح.

<><>

الحلقة 14

-كملو يحكو
فيراس : تخرجت ، كنت راح نستقر مع ابي ، اما امي طلبت مني اني ننزل للدزاير .
حنان :وعلي واش ناوي؟.
فيراس : منعرف ، نخمم ونشوف الاحوال هنا ونختار.
حنان : ان شاء الله خير.
فيراس : اسمحيلي انا نروح نطلع لشمبرتي ، ندوش ونرتاح شوي ، ومن بعد نتلاقاو.
حنان : معليهش ، خود راحتك.
طلع فيراس لغرفتو ، اما حنان ، راحت عند امها كريمة للمطبخ.
حنان : امي تحب كاشما نساعدك.
كريمة : كيما تحبي بنتي.
- تقدمت حنان ، غسلت السلاطة ، ورجعت كملت قلات بطاطا ، وكريمة خرجت القراتان من الفرن ، وجدت حنان ، السلاطه وعملتلها ديكور ، يخلي الي يشوف هداك الصحن يشتهي يدوقو.
كملو حضروا الطاولة مع بعض ...
كريمة : بنتي حنان ، اطلعي لعند فيراس عيطيلو ، نعرفو سامط ، واش يهبطوا درك.
حنان : خليه علي راحتو امي كريمة.
كريمة : او تعيطيلو الف مرا ماينزلش ، نعرف طبايعو السامطه.
حنان : ههههه اوكي.
- طلعت حنان ، للشمبرا ، لقات لباب مفتوح غير شوي ، دقت الباب اما مردش عليها ، فتحت لباب بلعقل ، بعدها بهتت في منظر الغرفة كفاه ، كل حاجة مرمية في جيهة ، تقول الغرفة هدي فيها عشرة اطفال صغار او اكثر مش متعودين علي تنظيم وترتيب ، بقات تشوف ، هدي لافاليز مرمية علي الارض فارغة ، وقشو كل حاجة مرمية علي الارض ونص لاخر فوق سرير.
حنان متعودة علي ترتيب وتنظيم ، عندها اهم حاجة حوايجها يتحطو في بلاصتهم وبطريقة مرتبة ومنظمة ، تخلعت كي شافت هدا المنظر ، بعدها سمعتو في دوش يغني ، وعامل جو.
حنان : اخ فيراس ، يا اخ فيراس تسمع فيااا.
دقت الباب.
فيراس : انعم يا ابلا حنان.
حنان تحكي في قلبها ، هدا باين مهبول ، ناقصو خيط من خيوط عقلو. .
حنان : امي كريمة تستنى فيك لتحت باه تتغدا.
فيراس : قوليلها حاضر جياتك يختي.
نزلت حنان لعند كريمة.
حنان : امي قالك درك شوي ننزل.
كريمة : اسمحيلي علي المنظر لشفتيه ، نعرفو وليدي ، هديك هي عادتو.
حنان : ههههه عادي .
قعدت حنان مع كريمة علي طاولة الاكل ، وبقاو يحكو .

<><>

الحلقة 15

كريمة : درك يابنتي راح نطلب كونجي نحب نقعد مع وليدي.
حنان : راحتك يا امي اما راح نتوحشك ، وتعرفي في الفيلا هديك غير انتي لنتونس بيك.
كريمة : تفرج ابنتي تفرج.
حنان : انا نروح امي كريمة ، عندي شغل فوق راسي ، وانتي تهلاي في روحك.
كريمة : يتهلا فينا ربي بنتي ، ربي يسهلك.
_خرجت حنان من عند كريمة وهي تخمم في فيراس ، هدا مهبول رسمي ، تقول مكانش عايش في الخارج .
- ركبت السيارة وديراكت علي مقرها السري ، لقات رؤوف يستنى فيها.
رؤوف : عسلامة ، طولتي ليوم مش من عوايدك. حنان : كنت عند امي كريمة
رؤوف : مممم ، المهم نبداو.
حنان : قبل مانبداو نحب نحكي معاك في موضوع.
رؤوف : وي اكيد تفضلي.
حنان : نحبك تجيبلي المعلومات وتحركاتو كاملة ،علي السي احمد ومدير اعمالو اريس ، وزادا نحب نبدل الرجال ، وندربوهم انا وانت.
رؤوف : اوكي.
حنان : نبداو درك تدريبات.
- حنان ورؤوف تعرفو علي بعض من ايام الثانوية ، كانو يقراو مع بعض ، نجحو ، وراحو كملو قرايتهم في الخارج ، درسو الفنون القتالية ايضا مع بعض ، كانو كيف التوام ، ودرك راهم يدربو مع بعض في الخفاء .
- كملو تدريباتهم مع بعض ، وكل واحد فيهم ركب سيارتو ، قصد ربي للداروا.
في طريق كانت حنان تسوق وحاطة موسيقى ، حست روحها عطشانة ، حبت تنزل تشري حاجة تبرد بيها عطشها .
- حبست سيارتها قدام كفيتيريا صغيرة ، وكانت واقفة طفلة صغيرونة بجانب الكفيتيريا ، تطلب في المارين ، كاين الي يحن عليها ، وكاين الي نو -نزلت حنان من سيارتها غلقتها بالمفتاح ، وتقدمت لعند الطفلة ، وقبل ماتوصل لعند هديك الطفلة انتبهت لراجل وقف بجنب الطفلة.
مدت يدها الطفلة مسكينة وقاتلو
الطفلة : عمو تعيش حن عليا.
حنان تحكي :
نشوف كيف نبزها بيدوا وقالها.
الرجل : روحي تلعبي بعيد.
نرفزني فعلو ، تقدمت وقلتلها.
حنان : واش اسمك يا حلوة.
تبسمتلي الطفلة وعينيها مليانين حزن ، وفيهم شويا دموع ، الي اثروا فيا كتر ، ورجع قلبي يبكي عليها دم.
الطفلة : اسمي رغد يا طاطا.
حنان : اسمك يجنن يا رغد.
رغد : يعيشك يا طاطا.
حنان : واش راكي ديري هنا يارغد.
رغد : راني نطلب يا طاطا.
حنان : واش رايك ماتزيديش تطلبي.
نزلت راسها وقاتلي
رغد : مانقدرش.
نسمع في صوت من ورايا يحكي.
الراجل : ماتقدرش لخاطر عايشة بالطلبة ، ماشية في دمهم ، حثالة المجتمع.
- نرفزني كلامو ، وقفت وتلفت لجيهتو ، وقتلو.
حنان : علاش ماشي انت لي حثالة المجتمع.
الراجل : اعرفي واش راكي تخرجي من فمك يا *****.
تقدمت لعندوا وحكمت لافاست تاعو وقتلو.
حنان : وكي مانعرفش نحكي واش تعملي مثلا.
حكم الراجل يدي بقوة ، بعدها خممت ندخل عليه بكاش ظربه ،يكونو يراقبو فيا الصحافة ، وهكا نكشف روحي ، حاولت كفاش نكالمي روحي ، ونبينلو بلي خفت منو.
الراجل : هيا روحي تلعبي بيك بيها.
نزلت يدي ، ورجعت لعند رغد ، هزيتها وركبتها في السيارة ، وديماريت.

<><>

الحلقة 16

- رغد : طاطا وين رايحين.
حبست سيارتي ورجعت تلفت ليها وقلتلها.
حنان : رغد ياروحي وين تسكني انتي.
رغد : انا ياطاطا عايشة في شارع ، كل يوم صباح نوضو انا واخوتي ، نروحو نطلبو ، والي نجمعوهم ناخدوهم لابينا ، ياخدهم ويروح ويخلينا بلا اكل ولا شرب.
حنان : وانتم شحال خوتاة ، وامكم وين راحت.
رغد : معندناش امنا هكا يقول بابا ، يقلنا انتم جابكم الشارع ليا ، واحنا بزاف خاوة.
حنان : واش رايك تعيشي معايا!.
رغد : يقتلني ، مانقدرش.
حنان : شكون يقتلك. ؟.
رغد : شكون من غيروا ، ابينا.
حنان : ممممم واش رايك نروح معاك لعندوا ، ونطلب منو ترجعي تعيشي لعندي.
رغد : مانعرف طاطا كان يقبل.
تلفت ، عدلت جلستي ، وديماريت السيارة ، وبقيت نخمم في حالة رغد ، كلماتها قاسوني ، صحيح كلامها بسيط وعفوي ، اما يقيس في صميم القلب ، بقيت تايهة حتى نسمع في رغد تحكي .
رغد : طاطا طاطا .
تلفت ليها نشوف معاها ، تبسمتلي وقاتلي.
رغد : منا الشارع تاعنا.
حبست سيارتي ، ونزلت مع رغد ، دخلنا للشارع ، وكانت الصدمة.
- منازل منهارة ، اولاد متشردين ، نصهم مطيش في لارض ، لوسخ من كل جيهة ، نصهم متعارك علي قشفة خبز .
حنان : لاحول ولا قوة إلا بالله.
شفت هداك الشي ، بقيت نخمم في رغد وحكايتها ، وابيها علاش يتعامل معاهم هكدا.
شويا ونشوف فيها تجبدلي في يدي وتشيرلي للراجل واقف مقابلنا ،(بطنو خارجة قدامو ، سروال مقطع ، فاست موسخة) .اما رعد تخبات من ورايا.
- نزلت لعند رغد ، نسال فيها.
حنان : واشبيك يارغد احكي ماتخافيش.
رغد : هداك هو ابينا ، وليوم يقتلني.
حنان : وعلاش ؟.
مكملتش كلامي حتي نسمع في الراجل يحكي بصوت عالي.
الرجل : رغد دورك ، هاتي نشوف قداه جبتي ليوم من محصول.
وقفت ، وتلفت لجيهت الراجل ، وقتلو.
حنان : مسيو رغد ليوم مخدمتش ، وجيتك حابة نحكي معاك في موضوع يخص رغد.
الراجل : هههههههههه وشكون انتي بسلامتك
حنان : انا حابة نتبنى رغد.

<><>

الحلقة 17

-الراجل : ههههههه اسماعيل وينك.
نشوف في طفل متوسط العمر في العشرينات من عمروا ، جاء يجري لعندوا وقالو.
اسماعيل : انعم سيدي.
الراجل : جيبلي رغد ، دخلها للداخل ، وحسابي معايا من بعد.
تقدم الطفل ، نشوف في رغد زادت حكمت فيا كتر ، من كتر خوفها قاتلي.
رغد : طاطا راح يقتلوني.
حنان : متخافيش ، انا هنا معاك.
اسماعيل : هيا رغد معايا .
مد يدوا طفل لرغد ، حكمتلو يدوا ، وانا باقية واقفة في نفس لابلاصة ، دورت راسي لجيهتو وقتلو.
حنان : ننصحك بعد منا وارجع وين كنتي.
اسماعيل : هههههه وزعما انتي راح تخوفيني.
حنان : لا مانخوفكش ، انا ننصحك ونحدرك فقط.
اسماعيل : وادا ماخديتش بنصيحتك .
- بقيت نزير علي يدوا ، بكل قوة ، حتي نشوف فيه تعوج ورجع يقلي.
اسماعيل : اطلقي يدي.
طلقتو ، وتلفت للراجل وقتلو.
حنان : تحب نفضو المشكلة اسمعني.
الراجل : يابنتي اخطيك من لمشاكل .
في غفلة مني جبد اسماعيل رغد وراح يجري بيها لداخل.
- تلمو عليا مجموعة من الاطفال والرجال ، تراجعت ديراكت اما عندي رجعة ليكم.
رجعت للسيارتي ، ديراكت للفيلا ، طلعت لشمبرتي دخلت لغرفت الملاكمة ، وبكل غش وغل دربت كيس الملاكمة .
عاودت خرجت فتحت الميكروا السري تاعي ، لقيت رؤوف بعتلي ايمايلات ، تاع عمليات نصب واحتيال راح يقومو بيها رجال اعمال ، ومن بينهم السي احمد ، ومسيو اسامة ...
رجعتلو ميساج عاجل ، خليتلو فيه بعض التفاصيل للخطة الليلة.
غلقت الميكروا ، وخبيتو ، دخلت دوشت ، ونزلت نلقى ابي وامي يتعشاو ، قعدت معاهم ، تعشيت وبعدها طلبت منهم الاستأدان.
طلعت ديراكت لغرفة السرية ، لبست لبستي وقناعي ، جهزت سلاحي ، وخرجت من الخرجة السرية ...
عند رغد
- اسمع يا اسماعيل ، هدي الطفلة راح تجيب اخرتي ، من نهار لي لقيتها مرمية قدام الجامع ، ولميتها ، هاك تشوف واش راهي تعمل.
اسماغيل : راهي صغيرة يا سيدي ، غلطة ومتتعاودش.
الراجل : احرموها من الماكلة تلاتة ايام ،واربطوها هنا في الغرفة هدي ،والخرجة تاني ، وغدوة نرجع تشوف طريحة لنمدهالها.
تلفت السيد خرج ، راح اسماعيل لجيهة ، لباب يطل عليه ، يشوف فيه ادا راح او نو.
رجع اسماعيل يجري ، لعند رغد.
اسماعيل : ياطفلة هبلتي انتي ، مش وصيتك قداه من مرا ، ماتحكيش مع الاغنياء.
رغد : هي حبت تساعدني ، والله طاطا ناس ملاح.
اسماعيل : خليها تفكك منهم درك.
بقات رغد تبكي بحرقة ، اما اسماعيل راح ربطها كيف ماقالو الراجل ، وخرج من هديك الدار .

<><>

الحلقة 18

- بقى اسماعيل قلبو مع رغد ، غيضتو حال الطفلة ، والمأزق الي طاحت فيه مش ساهل.
راح جاب خبز وشويا فرماج ورجع لعند رغد .
اسماعيل : رغد هاكي كولي قبل مايفيقولي.
رغد : وانت يا سماعيل.
تكا اسماعيل ظهروا للحيط وقالها.
اسماعيل : ماتخميش عليا انا ، كولي انتي برك.
تقدم لجيهة رغد فكلها الرباط ، ومدلها تاكل ،هزت رغد القطعة تاع الخبز وقطعتها علي زوج ، وخزرت مع اسماعيل.
رغد : وحدة ليا ووحدة ليك.
تبسملها اسماعيل ، وهز الخبز وكلا معاها وبقاو يحكو.
اسماعيل : رغد علبالك بلي مراحش يرحموك .
رغد : انا قلتلها لطاطا ، اما هي قاتلي راح نتبناك.
اسماعيل : هههههه هاي راحت وخلاتك ، عليها لازم نرضاو بقدرنا ، ونعيشو تحت رحمة السيد.
- شويا ويسمعو في صوت عالي جاي من الخارج وطفل اخر جاء يجري لعند اسماعيل ينادي عليه.
ناض اسماعيل عاود ربط رغد وخرج.
- خرجو وراء بعض يجرو ، شافو زوج ليموتار من العالين ، واقفين ، ويعملو صوت عال ،مشعلين الضو ، قاوي كان ضارب في عينيهم ، غطى اسماعيل وجهو بدراعو وحاول يدقق فيهم ، لعل وعسى يعرف شكون هدوا ، اما لي راه غير زوج راكبين في موتورات ولابسين كاسك اسود مغطيلهم رؤوسهم كاملة.
-بداو يقدمو لجيهة اسماعيل والطفل ، باقصى سرعة عندهم ، وكي قربو يوصلو لعندوا ، بدلو الوجهة تاعهم ...
عاودو داروا (تلفتو) لجيهة الاخري ، وقفو القناصين مقابلين بعض ، وبداو يعملو اصوات بالموتورات وراء بعض ، وكانهم يحكو بطريقة غامضة ، يفهموها غير هوما زوج.
- تلموا الكل رجال ، وشباب ، وولاد الشارع هداك اما القناصين انطلقو باتجاه بعض ، الي يشوفهم يقول درك يصطدمو في بعض ، اما هوما تلاقاو في نقطة واحدة ، الي خلا واحد فيهم يطير بموتوروا والاخر يرقد موتوروا ، ويتفداو الاصدام بطريقة مبدعة ، ابهرت كل حد كان واقف تماك.
- عاودوا وقفو. واحد القناصين هز يدوا ، وقال.
نحتاج نحكي مع المعلم او المسؤول علي هدا الشارع.
في وسط هداك الغاشي ، خرج نفس الراجل .
الراجل : وي خير اش جابك لعندنا.
القناص : ههههه عندي امانة جيت نديها.
الراجل : ممممم نتعرفو الصح.

<><>

الحلقة 19

القناص : تفضل عرفني بنفسك.
الراجل : انا اسمي السيد ، والكل في الكل هنا.
القناص : مممممم ، الظاهر راح نتفاهمو يا السيد.
السيد : ههههههه وعلاش لا.
نزل القناص من موتوروا وعاود وقف ، تكا علي موتوروا ، مقابل السيد. وقالو.
القناص : واش الفايدة تاعك كي تشتغل في هدوا المساكين.
- عمل السيد حركة بيدوا لاسماعيل ، جابلو اسماعيل كرسي قعد عليه ، وجبد عود صغيرون ، وحطو في فمو ، وقالو.
السيد : شكون لبعتك لعندي.
القناص : حتي واحد ، جيت وحدي.
السيد : امالا معنديش اجابة لسؤالك.
-عمل القناص الثاني صوت بموتوروا ، تلفت القناص للجيهة الاخرى ، لقى واحد جاي يجري لجيهتو ، هاز سيف ، خلاه القناص لوين قرب يوصل ليه ، وبدل المكان بسرعة لاحدودة لها ، جاء القناص واقف وراء هداك الراجل ، ودزوا برجلو ، جاء الارض ، وهنا بدات المعركة.
- في وسط الهول هداك لازم علي القناصين ان يحمو رواحهم وبعضهم في نفس الوقت ، بقاو يضاربو وعيونهم علي بعض ...
القناص عليه حوالي ربعة ولا خمسة رجال ، وكيف ميف القناصة ، الي كل مرا تنفد منها باعجوبة ، تلفت القناص لجيهة السيد ، لقاه راح يروح ، نزل للارض ومد بظهروا ، بقاو رجال يضربو فيه بالالواح الي كانو حاملينها ، وفجأة فقز من بينهم للسماء وبقاء يدور ( يسموها الحركة اللولبيه) ، لدرجة عاليه من السماء بعدها حكم في عمود ، وقفز من اعلى العمود جاء قدام السيد ، تخلع ورجع يجري.
القناص : وين راك هارب.
السيد : جاي لعندي ، وتقول راح تمنع منها.
القناص :وي ، اعطيني امانتي ، ونروح.
عملو السيد للقناص حركة بيدوا تاع ارواح نحكي معاك ، وحط يدوا علي فمو ، وقال.
السيد : لازم وحدنا راس راس .
القناص : اوكي ، اول حاجة حبس عليا المهزلة هدي صح.
تلفت السيد للرجالو ، وقالهم.
السيد : خلاص حبسو عليا.
حبسو العراك مع القناصة ، وراح القناص مع السيد للداخل دار ، وبقات القناصة لبرا واقفة ، هي اصلا واثقة بقدرات شريكها .
*دخل السيد هو الاول وبعدوا القناص ، بقاو يحكو مع بعض.
السيد : تفضل اش تحب.
القناص : نحب تفهمني.
السيد : مقعدش يابابا باه نفهمك.
ضرب القناص يدوا علي طاولة تخلع السيد وقالو.
القناص : متلعبهاليش شيكور انا اشكر منك
السيد : قتلك انو واش تحب تفهم.
القناص : ضميرك مايأنبكش ، علي المساكين هدوا.
السيد : مانيش انا لي المسؤول المعلم لكبير هو ليامرني نعمل هكدا ، نحيبلو لولاد الي يرموهم قدام المساجد وفي الشارع ... ونربيوهم ونكبروهم ، علي الطلبة والسرقة ، وفي ليل نلم محصول الي قدروا يسرقوه ولا يلموه من عند الناس ، ونديهولو ليه باه هو يروح يلعب بيهم قمار ، خمر ، ...
القناص : وشكون هدا.
السيد : حتي انا منعرفوش نتعامل مع مدير اعمالو.
القناص : اكتبلي العنوان ، والاسم.

<><>

الحلقة 20

-كتب السيد واش قالوا القناص ، ومدهولو.
القناص :ودرك نحبك تجيبلي كامل لولاد صغار ، نحب نشوفهم.
السيد : علاش.
تقدم لقناص لعند السيد ، وحكمو من رقبتو وقالو.
القناص : متسالش ، انت تنفد فقط.
*خرجو وراء بعض ، وبعدها السيد عيط علي اسماعيل .
اسماعيل : وي سيدي.
السيد : لم الاطفال كامل هنا يحب يشوفهم.
راح اسماعيل ، لم الاطفال الكل ، الا رغد ، بحكم محكوم عليها ماتخرجش .
بقى القناص يشوف في حالة الاولاد الصغار ، ميتين بالبرد ، قشهم مقطع ، وقديم ...
- تقدم لكل طفل صغير وبقى يسأل فيه علي اسمو ، بعد ماكمل ، تلفت لاسماعيل ، وقالو.
القناص : متاكد انو هدوا اكل.
اسماعيل : وي.
القناص : علي العموم ياسيد باه يكون في علمك هدا الشارع وكل مافيه من حاجة راح يرجع ملكي ، والي نامرك بيه تنفدوا ، ورد بالك تغلط هكا ولا هكا.
السيد : ماتقدرش لاكبر مني ومنك سبقوك.
تلفت القناص للسيد وقالو.
القناص : تلهي في روحك برك يا ابو كرش.
ركب القناص الموتور ، وعمل صوت للقناصة ، وراحو باقصى سرعة ليهم.
- بقات تسوق القناصة باقصى سرعة ليها ، ومش هاممها حد ، عرفها القناص انها منرفزة ولازم يوقفها ، يحكي معاها ، والا راح تعمل حاجة.
- بقى القناص يعمللها بالضوء ، ويوصل ليها وهي تسبقو ، بقى يحاول حتي وصلو لطريق فارغ ، تقريبا الضلام في هديك الطريق ، مايمروش عليه ناس بزاف ، حبسو وراء بعض.
نزل القناص وراح باتجاه القناصة ، وقالها.
القناص : واش راكي قاعدة ديري.
ضربت القناصة يدها علي الموتور ، بكل قوة ، وقهر.
تلفت ليه وقاتلو.
القناصة : اول مرا نحس روحي عاجزة قدام انسان محتاجني.
قدم ليها القناص وقالها.
القناص : وراسك مراح يصرالها شي ، وراح نستولي علي الشارع هداك ونحطو بصمتنا فيه .
القناصة : كيف ؟
القناص : خودي .
مد يدوا لجيبو جبد ورقة ومدلها ورقة .
القناصة : وهدي واش.
القناص : هدا لي راح يمدلي الشارع وكل حاجة فيه ، طبعا كي نتلاقاو وجه لوجه.
القناصة : كيف يعني.
القناص : مش لازم نحكو كلشي هنا ، لازمنا نبدلو المكان.
ركبو الموتورات ، وراحو كل واحد في طريقه السري.

<><>

الحلقة 21

- يوم جديد وامل اخر ينبع مع شروق الشمس ، فتحت عينيها ملقاتش امها ، دكرت انها في عطلة ، مع ولدها ، عرفت قيمتها اكثر واكثر ، شافت للساعة لقاتها 06:00سا .
ناضت من فراشها ، دخلت ديراكت للدوش لبست لباسها تاع السبور ، لمت شعرها لفوق ، حطت كيتمانها في ودنيها وبرطبلها في جيب ، ونزلت تجري كالعادة ، وفي نفس المكان ...
- بقات تجري وتخمم في رغد ، وتتسال علي حالتها درك ، لاول مرا تكون تجري بلا تركيز ، حتي انتبهت لروحها انها تجري وسط غابة واشجار عاليه وكثيفة ، اول مرا تكون في المكان هدا ، بقات تجري ، وبعدها قالت نرجع احسن ، اما منين الرجعة ، الله اعلم.
- شويا وتسمع في بعض رجال يحكو ويضحكو ، تلفتت لجيهتهم ، لقاتهم باهتين فيها.
- وقفت تشوف فيهم ، خزرة مفهموش معناتها.
ربعت يديها ، وبقات تشوف فيهم غير ويتقدمو لجيهتها.
- تقدمو ليها ، وهي باقية تخزر فيهم ، ومعملت حتي حركة ، او جاست ، لا بينتلهم انها خايفة منهم ، ولا بينتلهم العكس.
- الراجل 1: واشبيك واقفة تشوفي فينا ، وقيلا خلعك زينا.
- بقات حنان واقفة وكانها مسمعتوش.
الراجل 2: ياصاحبي لتكون طرشة ، ومتسمعش. الراجل 3 : خلونا نحكو الصح ، انا اول مرا نلقى وحدة بزين هدا والحطة هدي.
الراجل 1: عندك حق والله
الراجل3: تبانلي نخطفوها ، ونخدمو بيها
‹حنان تحكي في قلبها : لا لا هدي لباقيلي ، ربحت ، مزال ماتعرفونيش ، كملو برك ›.
تقدم الراجل حكمها من دراعها ، وتحكمو حنان تلفلو دراعو يجي معوج ، جاء الراجل 2 يجري ، ضربتو برجلها دزتو للور جاء راقد ، طلقت الراجل لي كانت حاكمتو ، ورجعت للراجل 3 تتعارك معاه كل مايوجهلها ضربة هي تتجنبها ، حتي لثالث مرا تعطيه بدبزة للبطن ، خلاتو حاكم بطنو ، وطبق يدها وتزيدلو ضربه علي ظهروا بمرفق دراعها .
ناضو الرجال الزوج راحو يجروا هاربين ، بقى الراجل الثالث ، حكمتو وقاتلو.
حنان : مرا اخرى استرجل علي راجل اخر كيفك ، ماشي علي مرا ، ودرك منين الخرجة تاع الغابة هدي.
ورالها الراجل الطريق ، كملت تجري ديراكت رجعت للفيلا ، عملت دوش ، وبدلت حوايجها ، ليوم اختارت لباس كلاسيك ، وعملت شعرها كالعادة كوتشوفال ، وعملت برفان ، وهزت ساكها وحقيبتها ، مفتاحها وبرطابلها وخرجت ، نزلت لتحت لقات ابيها وامها يفطروا.

<><>

الحلقة 22

ادهم : صباح الخير بنتي.
حنان : صباح النور .
خديجة : صباح الخير بنتي.
حنان : صباح النور.
ادهم : حنان بنتي سكوتك مايطمنيش .
حنان : علاش بابا ؟.
خديجة : خايف علي خيبة الامل.
حنان : خيرها في غيرها بابا.
ادهم : مايهمنيش المال قد متهمني راحتك وسعادتك بنتي.
- هزت حنان قعطة خبز وفيها فرماج ، وقاتلو.
حنان : نتلاقاو بابا من بعد.
راحت حنان خرجت ، وبقات خديجة وادهم يحكوا.
ادهم : انتي ماتتبدليش اخديجة.
خديجة : وعلاش نتبدل ، واش عملت انا.
ادهم : اطفلة مسكينة ، الي فيها مكفيها ، وانتي زيدي عليها.
-حطت خديجة الفنجان الي كانت هزتو في يدها وربعت يديها فوق بعض علي الطاولة وتلفتت لجيهة ادهم وقاتلو.
خديجة : الي قدها راهم بولادها، وديارهم.
ادهم : انتي تحبيها تكون تحت ظلم راجل، تحبيها تكون امرأة ضعيفة ، تحت رحمة مجتمعنا الي مايرحمش، من غير شي الي صارلها من قبل ، هو لي خلاها ترجع امرأة من حديد.
خديجة : ربي يهديك ، وين راح نهربو من الواقع ، كيفها كيف اي امرأة اخرى ، واش لي زايد عليها.
- تنرفز ادهم من كلام خديجة وهز سرفيات الي كانت في يدوا ظربها بعنف فوق الطاولة ، وقال.
ادهم : لكلام معاك ، زايد ، نكسر حيط ومانقشكش.
خرج ادهم وخلا خديجة تغلي من داخل ...
- ركب ادهم السيارة ، وديراكت علي الشركة ، لقى العمال كامل يحكو علي حادثة السرقة لي صارت في المخزن.
- طلع للبيروا تاعو ديراكت ، كي وصل لقى السي احمد يستنى فيه.
ادهم : اوووو اهلا وسهلا بالسي احمد ، وقيلا شايفني في منامك.
احمد : هههههههه وي ياصاحبي.
فتح ادهم الباب ودخل هو والسي احمد ، وطلب من السكرتاريا تاعو تجيبلهم قهوة ، وماتخلي حتي واحد يدخل لعندهم ...
تقدم ادهم للبيروا ، وقف جنب البيروا وقال.
ادهم : تفضل احمد.
فتح احمد لافاست وقعد فوق الكرسي وقال.
احمد : يزيد فضلك.
ادهم : خير يا صاحبي ، واش سر الزيارة المفاجئة هدي .
احمد : جيتك نحب نطمن علي احوال مدموزال حنان ، بعد الي صارلها ، والله قلبي عندها.
ادهم : واش تحب نقلك ، راهي تحاول تكون مليحة.

<><>

الحلقة 23

احمد : ربي معاها .
ادهم : امين .
احمد : ادهم حبيت نقصدك في حاجة ، كان تقدر تساعدني.
ادهم : اكيد كان قدرت نساعد صاحبي علاش لا.
احمد : يعيشك ، بما انو مشتريات مدموزال حنان تسرقو منها ، لازمنا نزربو في البحث علي القناصة ،وانا راح نباشر في مشروع جديد ونحب مدموزال حنان ، تكون هي المشرفة عليه وادا قدرت تحولها لعندي في الشركة تاعي .
ادهم : نظن هدا المشروع الي راح تباشر فيه ، رانا شراكة فيه يا سي احمد في تلاتة ، وزيد علي هدا حنان راهي واقفة علي راس شركتها صعب ترجع لعندك .
احمد : ترجع لعندي وتشرف علي شركتها ومشروع جديد من نفس المكان.
ادهم : انا نظن نستشروها هي احسن.
وقبل ما يجاوب السي احمد دقت السكرتاريا ودخلت القهوة ، بعدها تلفتت لادهم وقاتلو.
السكرتاريا: مسيو ادهم ، الست حنان بعتت فاكس عاجل.
ادهم : او علاش واش فيه.
السكرتاريا : تفضل.
- حطت الورقة فوق بيروا ادهم وخرجت.
هز ادهم الورقة يقرا فيها ، وبعدها بشوي ضرب يدوا علي البيروا وقال.
ادهم : لااا يابنتي ، لا.
احمد : خير يا ادهم واش صار.
ادهم : بعتتلي حنان طلبت تسحب شراكتها معانا ، في المشروع الجديد.
احمد : خليني نحكي معاها ادا حبيت طبعا.
ادهم : مانظنش راح تبدل رايها ، بسبب سرقة لصراتلها ، فقدت بنتي الامل ، مع اني واثق من قدراتها في السوق راح تفيدنا.
احمد : انا نعرف قدراتها مليح ، وراح نحاول معاها بادن الله.
ادهم : ان شاء الله.
- قام احمد ، غلق لافاست تاعو ، ومد يدوا لعند السي ادهم لقام هو بدوروا ، بوجرو بعض ، ودع احمد ادهم وخرج ديراكت نزل ركب سيارتو ...
- بقى ادهم يطل عليه من البيروا تاعو حتي
وين اختفى....
عند رؤوف
- ليلة البارح شفت فيها حوايج بزاف ، لدرجة تقلقت من الي شفت ، ومرقدتش ليل كامل ...
- الي قهرني كتر حالت لولاد صغار ، والي زاد عليا هي حنان ، مانحبش نشوفها في هديك الحالة ، نعرفها حنينة ، وحابة تساعد الطفلة رغد ، اما كنت نخمم في مصلحة الكل ، لوكان دكرت اسم طفلة ، تتكشف حنان بلي هي القناصة ، اما وعدت حنان ووعدت روحي ، بلي راح نملك الشارع ، ونرجعو جنة علي وجه الارض .

<><>

الحلقة 24

-كنت متكي في فراشي ، وراسي مسندوا علي دراعي ، والميكروا فوق رجليا ، ونعمل في الابحاث ، لقيت انو اسامة **** الي راه في القائمة ، مشترك في عدة عمليات نصب وبايع عدة اشياء ثمينة في السوق السوداء ، ومن رجال المافيا تاني ، وهو الي حاكم الشارع ، يعني عايش بدراهم ، وتعب الاطفال صغار ، انا هكداك والمنبه يصوني ، شفت الساعة لقيتها 06:00سا ، غلقت PC وديراكت دخلت عملت دوش ، باه نحي عليا تعب ونصحصح ، خرجت من الدوش ، رحت للكوزينة ، حضرت لروحي فطور ، فطرت ، شويا ونشوف في حنان تعيطلي ، فتحت لابال نحكي معاها.
رؤوف : صباح الخير.
حنان : صباح النور
رؤوف : علبالك كنت راح نعيطلك ، اما انتي سبقتيني.
حنان : ههههههه خير ان شاء الله
رؤوف : ليوم منيش جاي للشركة ، عندي خدمة لبرا ، كي نكملها اني نجي للشركة.
حنان : وانا عيطتلك باه نقلك ، راح نبدا في تنفيذ الخطة لتفهمنا عليها ، والفاكس وجدتو.
رؤوف : زعما راح يخلوك تنسحبي.
حنان : نو ، وراح تشوف كفاه يرجعو يحلو فيا.
رؤوف : ان شاء الله اما احنا لازمنا نحطوا الاحتمالات اكل.
حنان : اوكي ، ياولدي راني حاسبة كامل لحسابات.
رؤوف : اول حاجة منيش ولدك ههههه.
حنان : ههههههه علبالي ، هيا انا نخليك ، نحكو من بعد.
- غلقت مع حنان لابال ، وبقيت نحكي وحدي.
‹مااحن صوتها ، واش فيها كون كل يوم تعيطلي صباح ›
ضربت يدي علي راسي ، ورجعت نحكي.
‹اواه انا راح نهبل اكيد ، المهم انا نوض ›.
-نضت غسلت ماعن فطوري ، وخرجت ، ديراكت نحب نجمع المعلومات لي توصلني لاسامة.
عند حنان
_ وصلت للشركة ، لقات الناس اكل يحكو علي سيرت القناصة ، ديراكت طلعت للبيروا ، دخلت ،لحقتها السكرتاريا تاعها شهد .
شهد : صباح الخير مادموزال حنان.
ردت عليها حنان وهي تقعد فوق الكرسي المتحرك تاع البيروا.
حنان : صباح النور شهد ، شوفي وجديلي قهوة .
_بعدها فتحت حنان PC تاعها وكملت تحكي.
حنان: وكاين فاكس درك نحولهولك ، ابعتيه للايمايل هدا .
خرجت شهد ، وغلقت باب البيروا وراها ، بقات حنان في البيروا ، غاطسة ، شويا ورجعت شهد بصينية القهوة ، حطتها قدام حنان وقالت.
شهد : مدموزال حنان ، كاين ضيف يحب يقابلك.
حنان : شكون.
شهد : مسيو اريس.
خزرت حنان لشهد ، وقالتلها.
حنان : اوكي دخليه ، وشوفي واش ضيفيه.
خرجت شهد من البيرو ، شويا ودقت الباب فتحتو ، ودخل مسيو اريس.
- ناضت حنان من كرسيها ، رسمت تبسيمة علي وجهها، مد يدو اريس لحنان ، مدت يدها ليه باه تبوجروا.
اريس :صباح الخير حنان.
حنان : صباح النور .
اريس : نضن حابة تعرفي واش جابني علي صبحية ربي.
-‹ حنان تحكي في قلبها : نعرف علاش جيتي ، سي احمد عند بابا واريس لعندي مممممم›.
حنان : اكيد حابة نعرف.
اريس : نضن انك عرفتي بلمشتريات لي نسرقو ، وهدا في حد داتو خسارة ، اما احنا معاك حنان ، ماتقلقيش روحك.

<><>

الحلقة 25

- حنان : مرسي ، نشكركم علي تعاطفكم ، وكانك علي الخسارة ، نعوضهالكم .
اريس : ماتفهمنيش غالط حنان ، مدامنا شراكة ، نتقاسمو الربح والخسارة مع بعض.
حنان : عليك نور.
اريس : المشكلة انو لازم نعوضو لخسارة في مشروع اخر.
حنان :بالتوفيق.
اريس : السي احمد يحبك تكوني مسؤولة علي المشروع هدا.
حنان : واش هو المشروع هدا ، اكيد مش راح نشري الحوت في الماء.
اريس : ههههههه مشروع هو القيام بانشاء مجموعة من المصممين ، يصمونا مجموعة من الالبسة ، من الانسجة لي راكي تنتجي فيهم ، وندخلو بيهم لعالم الازياء ، اكيد انتي الي راح تكوني مشرفة علي المشروع هدا ، ومنلقاوش افضل منك خبرة في مجال النسيج.
- تكات حنان علي كرسي ، وربعت يديها وبقات تخزر في اريس وتسمعلو ، الشي هدا خلاه يتوتر ، ويرجع يعدل في جلستو.
حنان : مشروع كبير كيما هدا ، لازمني نخمم ، خاصة بعدما تضرب اسمي بالسرقة لصراتلي.
*اريس حب يغمها ويغريها ببعض الكلمات.
اريس : معاش لي يجيب سيرتك ، وزيد انتي مرا مش وحدك راكي مع رجال ، وهدا كامل لمصلحتك انتي قبلنا اكل.
حنان : مرسي مسيو اريس ، اما نخمم قبل ، باه كي نقرر نكون، واثقة من قراري.
اريس : انا ننصحك انك توافقي ، لانو مشروع قليل لتصحلو فرصة كيف هدي.
تبسمت حنان وردتلو ببرود.
حنان : انا تاني قليل لتصحلو نخدم معاه 😉
اريس : المهم انا نخليك تخمي مليح ، نروح درك ، ومن بعد نحكو.
- خرج اريس من عند حنان ، اما هي رجعت تكات على الكرسي وبدات دور بيه وتخمم في كلام اريس ، وهي هنا لازمها تخمم مليح قبل اي خطوة تخطيها ...
- حنان تحكي مع روحها.
زعما علاش مصر لدرجة هدي اني نشرف المشروع ، اكيد كاين ملعوب وراء هدا اكل ، شويا وتسمع في تلفونها يصوني ، فتحت لابال.
حنان : الو بابا.
ادهم : وي بنتي حنان ، وينك.
حنان : في شركة ، خير.
ادهم : علبالك شكون كان عندي درك.
حنان : نو ، شكون ؟
ادهم : السي احمد.
حنان : اوووو ، خير ان شاء الله.
ادهم : ههههههه حابب تشرفيلو علي مشروعو الجديد ، شرط ترجعي للشركة تاعو.
حنان : ههههههه وانا ادا وين خرج من عندي مسيو اريس.
ادهم : واش يحب منك.
حنان : نفس الشي الي طلبو منك السي احمد.
ادهم : ممممممم ، هدوا حبين يحطوك تحت انظارهم.
حنان : وتاني تحت تصرفهم .
ادهم : واش رايك انتي!
حنان : اكيد نخمم ونشوف.
ادهم : انا درك نخليك جاتني خدمة ، من بعد ان شاء الله.

<><>

الحلقة 26

كملت حنان مع ابيها ادهم ، ورجعت نزلت للمصنع ، تتفقد العمال ، هي من طول عمرها ، تحب تعتمد علي روحها ، حتي في المصنع ، تحب هي لي تراقب ، ماتحبش تعتمد علي غيرها ،اما عندها هدي الفترة الي فاتتة منزلتش وتفقدت الوضع بنفسها ، نزلت بدون سابق اندار ، لقات العمال نصهم قاعد يحكي ، ونص الاخر يخدم ، ولباقي اما غايبين ، او مهمش في اماكنهم.
- دخلت حنان ، وكي شفوها العمال كامل ، وقفو ، باين من وجوهم الخوف ، يعرفوها كفاه قراراتها صارمة ، وكي تقول كلمة تتنفد.
بدات تمشي في المصنع بين العمال ، باقية ساكتة ، بدون ماتتكلم حتي كلمة ، تاني سكوتها ، فيه خوف واندار للعمال.
تقدمت لوسط المصنع ، وبدات تحكي.
حنان : يقدر واحد فيكم يفهمني ، واش هدا ، واش راني نشوف .
- تلفتت للعمال لقاتهم واقفين ، وساكتين.
كملت تحكي ، ماشفيتش علي روحي اني مديتلكم عطلة ، ورجعت مكان الخدمة ، قهوة.
-كانت تحكي وتشوف مع العمال ، ومنرفزة اما حابة تتحكم باعصابها ، ومتتسرعش .
- تكمل وتقول : في هدا الوقت نورمالمو يزيد حماسكم للخدمة ، راكم عارفين بلي كاين منافسين في السوق ، الي يحبو يحطمونا ، انا كي نشوف الشي هدا ، نقول راكم تساعدوا في منافسينا ، وتخلولهم الفرصة باه يسبقونا للمرتبة الاولي ، في سوق.
وقفت وبقات ساكتة تخزر معاهم.
حنان : من درك الي محابش يخدم يحكي.
كامل العمال واقفين ، واحد فيهم ماحكى.
حنان : كل واحد فيكم يرجع لخدمتو ، اما مانحبش الشي الي شفتو اليوم يتكرر ، اما ادا تكرر والله مانرحم حد.
- خرجت من المصنع ديراكت طلعت للبيروا تاعها ، هزت حوايجها وقالت لسكرتاريا شهد منيش راجعة لعشيا.
نزلت ركبت ديراكت في السيارة ، وديمارات طول لبلاصتها لمتعودة تروح ليها ، كي تحب ترتاح من ضغط الخدمة ، تروحلها .
- وصلت للشاطئ ، نزلت وغلقت سيارتها ، وتقدمت لقدام السيارة ، تكات عليها ، وبدا هواء يلعبلها بشعرها ، ونسمة البحر الباردة تدرب في وجها ، بقات تخزر مع البحر وسارحة بخيالها لبعيد ، بقات تتفكر في اياماتها كيف كانت صغيرة ، وقتها كانت في لافاك تقرا ، كانو في اربعة ، حنان وصونيا ورؤوف وامير ، اصحاب واكثر من هكا ، كانت تجمعهم علاقة قوية ...
- حنان : علبالك ياصونيا نتمنى نكون عايلة بسيطة ، انا نكون فيها ام طبعا مع حب حياتي ، ونعملو دار صغيرونة ، ونعيشو فيها.
صونيا : ههههههه الي يشوفك ويشوف احلامك يكدب اكان نفس الشخص الي راه يحكي.
حنان : علاش ياصونيا.
صونيا : يابنتي انتي من عائلة كبيرة ، ومعروفة ، واحلامك بسيطة جدا ، لو انا مكانك كنت نحلم باشياء اخرين.
حنان : مثل واش يا ست صونيا ابدعيني.
صونيا : ههههههه مثل اني نعيش في قصر ، تحت تصرفي خادمات ، وسيارات ، وانا غير نطلب ونامر ، ونعيش كيف سلطانات زماني.
حنان : ههههههه ياصونيا مش هدا الشي الي انا طامعة باش نحق .
قاطعنا امير ورؤوف .
امير : واش راهم مهابل تاعنا.
صونيا : هههه اهلا امير.
امير : اهلين صونيا .

<><>

الحلقة 27

رؤوف لبنات واش رايكم كي نكملو الكور نروحو نشربو حاجة.
امير : انا موافق.
صونيا : وحنا تاني موافقين.
امير : واشبيك ياحبي ساكتة.
حنان : 😊😊والو.
كملو الكور وراحو يشربو حاجة ، يومتها حنان كانت علي غير عدتها ، وكانها حاسة بشى راح يصرالها.
امير : اجماعة انا نحب نشرب چي ، وانتم ؟
حنان : يا اميري انا نشرب كيفك.
رؤوف : انا قهوة وانتي صونيا ؟
صونيا: چي.
راح امير ورؤوف يجيبو الطلبات وبقات حنان تحكي مع صونيا.
حنان : صونيا عندي احساس غريب.
صونيا : خير يابنتي واش كاين.
حنان : منعرف يابنتي حاسة روحي متقلقة.
رجع امير و رؤوف لعند لبنات ، قعدوا شوي ، بعدها جاو زوج بنات وقعدوا في طاولة لمقابلتهم .
بقاو لبنات هدوك يحكو وكل شوي يخزروا لجيهتهم .
امير : اسمحولي درك نرجع.
حنان : واشبيك حبي.
امير : ياروحي درك نرجع.
حنان : اوكي.
راح امير لجيهات الاتوالات ، بعد وقت قليل ناضت وحدة من هدوك لبنات ، راحت لجيهة الاتوالات .
صونيا : حنان منيش مطمنة من جيهة الطفلة هدي.
حنان : حتي انا ، اسمحولي درك نرحع.
قامت حنان ، وراحت لجيهة لاتوالات ، تسمع في صوت الطفلة تضحك بالصوت ، بقات واقفة قدام الباب ، شويا وسمعت صوت امير يحكي.
امير : متنسايش ليوم في ليل ، اني نعيطلك.
رجعت حنان للطاولتهم ومحكات ولا كلمة.
رؤوف : واش رايكم نروحو هداك هو وقت. صونيا : اصبر يرجع امير.
تلفت رؤوف لجيهة لقاه جاي لطاولتهم ، رجع ناض وقالهم او جاء.
ناضو الكل ، وخرجو مع بعضهم ...
- فاقت من خيالها ورجعت لواقعها بصوت تلفونها الي كان يصوني ، فتحت لابال.
حنان : وي رؤوف.
رؤوف : وينك ، ملقيتكش في الشركة.
حنان : هههههه خرجت نشم شويا هواء.
رؤوف يحكي
* كنت جمعت المعلومات الكاملة ، باه نوصل لاسامة ، رجعت للشركة ديراكت طلعت للبيروا عند حنان ، اما شهد قاتلي خرجت ومهيش هترجع ، عاودت نزلت وديماريت بسيارتي ، هزيت تلفوني نعيطلها ، كي فتحت لابال حسيت بصوتها في تعب ، اما كي سالتها وين راهي ، قاتلي بلي راهي في بلاصتنا لقديمة.
بقيت نسوق ، ونخمم واش فكرها بالبلاصة هديك ...
- هداك المكان عندنا فيه دكريات كبيرة مع بعض احنا في اربعة ، صونيا وامير هوما اصدقاءنا لانتيم ، وامير كان حب حياة حنان ، اما للاسف مكملتش حكايتهم علي خير ، وتفارقو.
* وصلت لعند حنان لقيتها متكية علي سيارتها ، والهواء يلعب بشعرها ، وهي باينة فيها مش هنا خلاص.
رؤوف : واشبيك حنان ؟
جاوبتني بلاما تتلفت لجيهتي.
حنان : حاسة روحي مخنوقة ، معلبليش واش راح يصرالي ، لانو احساسي هدا جاني من قبل ، ونفسو ، يومة الي تصدمت صدمة حياتي.
- قربت لعندها ، وقفت بحداها متكي علي سيارتها ، وقلتلها.

<><>

الحلقة 29

_ ركبنا كل واحد فينا سيارتو ، وديراكت للمكان الي موالفين ندربو فيه ...
وصلت حنان قبلي ، انا بقيت نشري في غداء ، كنت نعرف انها ماتغداتش ، حبيت نسرق الوقت رحت جبت غداء علي السريع ، ولحقتها ، وصلت للمخزن ، لقيت سيارتها ، نزلت نزلت لغداء ودخلت لقيتها بدات تدرب ، اما حركاتها مهمش منتظمين ، وكان باين عليها التوتر والقلق.
رؤوف : حبسي حنان ، نتغداو وبعد ها نكملو.
حنان : اوكي.
- جات لجيهتي ، قعدت علي الكرسي ، وانا نخرج في لغدا من الساشي ونحط فيهم فوق لاطابل ، قعدنا ناكلو ونحكو.
رؤوف : حنان نحسك متوترة خير ان شاء الله.
حنان : السي احمد واريس.
رؤوف : واشبيهم.
حنان : طلبو مني نشرف علي مشروع جديد ، وشرطهم نرجع في شركتهم.
- كي سمعت كلامها حطيت السندويتش من يدي فوق الصحن ، ورجعت قلتلها.
رؤوف : وانتي واش قلتيلهم.
حنان : معلبليش هاني نخمم .
رؤوف : مممممم ظاهر فيهم ناوين علي حاجة.
حنان : هدي اكيدة ، اما واش هي الله اعلم.
رؤوف : رانا غير نزيدوا نغرقو.
حنان : لوكان نقبل يعني رضيت نكون تحت امرهم ، ولوكان نرفض نكون فتحت باب من الخصام مع شركاء لبابا ونحطو في وضع محرج. رؤوف : واش رايك تقبلي اما بشروطك انتي.
حنان :كيف يعني يارؤوف.
رؤوف : تقبلي تكوني مشرفة علي المشروع بشروط ، انك تكوني صاحبة اكبر اسهم في المشروع ، وزيد تبقاي تسيريه من شركتك ، واي حاجة تتعلق بالمشروع تعدي علي يدك انتي وتنفيديها انتي.
حنان : ممممم وهكا نحط احمد في وضع محرج ، ونقلب الموازين من عندوا ، لعندي.
- نشوف فيها كيف ضحكتلي ورجعت تكات علي طاولة ، وحطت يدها فوق يدي وقاتلي.
حنان : والله يا رؤوف انت نعمة في حياتي ، نحمد ربي انك بجنبي .
رؤوف : متنسايش اني تعلمت تخطيط من عندك انتي.
حنان : كول ويالله علي تدريب.
- كملنا الماكلة ، وبقينا شوي نحكو ، بعدها دربنا ، اما رجعت حنان كيف مامتعود عليها تركيزها 10/10 .
كملنا تدريبنا ، وخرجنا غلقنا المخزن السري ، وتفاهمنا نتلاقاو في نقس الوقت للمقابلة ليلة.
ركبت سيارتي وديراكت روحت لداري ...

<><>

الحلقة 30

- وصلت لداري ، عملت فيها دوش ، نريح بيه اعصابي ، بعدها خرجت ، دخلت لصالون ، ونشوف في تلفوني يصوني ...
حنان تحكي :
كنت نخمم في حل كفاه نخلص روحي من الورطة لحطني فيها السي احمد ، اما رؤوف عطاني فكرة ، بيها نقلب الموازين اكل ، ونرجع انا لنتحكم ، ادا قبل بعروضي يكون فتحلي باب للشهرة ، والنجاح ، وادا رفض يكون خسر ممول ومشرف مايلقاش كيفو ، وفي كلتا الحالتين انا نكون في وضع ممتاز.
وصلت للفيلا ، حبست سيارتي في القراج وجيت داخلة ، فت علي بلاصة لموالفة تقعد فيها امي كريمة ، لقيت بلاصتها فارغة .
حنان : يادرا واش راهي دير درك.
طلعت ديراكت ، عملت دوش ، وطلبت من لبنات يطلعولي عصير كوكتال .
- طيشت روحي فوق اريكتي المفضلة ، وفتحت كتاب بعنوان «العقل العربي » .
شويا ونسمع في لباب يدق .
حنان : تفضل.
لقيتها لميس ، جابتلي عصير ، حطتهولي فوق الطاولة ، ورجعت خرجت.
- كملت انا نقرا في الكتاب شوي ، بعدها غلقتو وحطيتو فوق الطاولة ، وخرجت للبالكون نخمم ، شويا ونشوف في ناس داخلين للفيلا لي بحدانا ، بقيت واقفة وسارحة في ليلة هدي ، زعما راح نقدروا نغلبو اسامة.
- الوقت درك 20:00سا لازمني نجهز روحي ، نزلت تعشيت كالعادة .
حنان : مساء الخير عليكم.
خديجة : مساء النور بنتي.
ادهم : مساء النور بنتي ، واش حوالك.
قعدت في الكرسي ، وتلفت ليهم وقلت.
حنان : مليحة.
خديجة : حنان بنتي عندي موضوع نحب نحكي فيه معاك بنتي بعد لعشاء.
حنان : مانقدروش ناجلوه لغدوة ان شاء الله
خديجة : وعلاش ، كاشما عندك وراء العشاء.
حنان : لا يا امي ، اما تعبانة ، نحب نتعشاء ونروح نرقد.
خديجة : وانا مراحش نطول عليك يابنتي.
حنان : اوكي.
ادهم : احكي درك ياخديجة علي طاولة لعشاء.
حنان : صح يا امي احكي هاني نسمع فيك.
خديجة : الموضوع يخص ام وبنتها يا ادهم.
ادهم : ههههه اوكي يامدام.
- كملنا لعشاء ، ودخلنا انا وامي للبيروا نحكو.
خديجة : يابنتي حبيت نحكي معاك في موضوع.
حنان : وي تفضلي.
خديجة : بنتي انتي درك كبرتي ورجعتي عروسة ماشاء الله عليك.
نزلت راسي ، لاني تقريبا فهمت موضوع علي واش يحكي.
خديجة : علبالك بلي ليوم جات لعندي مدام اميرة خطبتك لولدها ، شفتك في اخر حفلة عملناها ، وعجبتيها.
حنان : يا امي انتي تعرفي رأيي في الموضوع هدا.
خديجة : فهميني لوكتاه ، الي قدك ام بولادهم.
حنان : مكتوب يا امي ، وانا منيش مزروبة.
- خرجت وخليتها تغلي ، طلعت ديراكت للشمبرا تاعي هزيت مفتاح وساكي وخرجت من الباب السري.

<><>

الحلقة 31

عند اسامة
- الكل لاتي بحاجة ، حتي هو يتسمى بار ، كاين لي يسهر فيه لتسلية ، وكاين لي يسهر فيه علي جال باه يعمل بزنسس ، الموسيقى عالية ، والمشروبات من كل انواع .
الحارس : اهلا وسهلا ياسي اسامة.
اسامة : يعيشك ، كاش ماكاين اليوم.
الحارس : ليوم كاين منافس جديد ، وطلب ينافسك انت شخصيا.
* ضحك ، وكمل دخل ، بدون مايقول حتي كلمة، البار ملكو ، هو معروف في هداك البار ، واحد لا يغلبو في القمار ...
دخل للبار، وطلع لفوق ، لقى الجماعة تستنى فيه ، تقدم للطاولة ، بكل ثقة ، قعد علي الطاولة ، دقيقة كان مشروبو المفضل قدامو ، هزوا شرب منو ، وعاود رجعو ، جبد سيڨاروا وبقا يشوف فيه ويلعب بيه بيدوا ، بعدها تقدم ليه حارسو الخاص بيه ، وقدملو بريكة شاعلة ، اما اسامة هز يدوا بمعني لا ، رجع الحارس البريكة لجيبو.
اسامة : نقدروا نبداو.
الحارس : اما مزال ضيف الشرف ، مجاش.
اسامة : شكونو هدا.
قبل ما يحكي الحارس ، سمعو صوت من الباب جاي.
القناص : الحمد الله جيت في الوقت المناسب.
تلفتو اكل لجيهة الباب الا السي اسامة ، طبعا حياتو كاملة ، متعود علي التكبر ...
* جبد اسامة بريكة من جيبو ، وشعل سيڨروه ، جبد منو جبدة ، وعاود نفخ هداك الدخان اكل ، رجع وجهو مايبانش من الدخنة لطلعت علي وجهو.
تقدم القناص للطاولة ، جبد الكرسي ، وقعد فيه ، حط رجل علي رجل ، وبقا ساكت.
اسامة : موالف تلعب ؟
القناص : شئ مايهمكش .
قدم الحارس الخاص بعصبية ، وقال.
الحارس : احكي بادب.
هز اسامة يدوا للحارس حبسو وتلفت للقناص.
اسامة : تفضل هات واش عندك.
القناص : نحب نغلبك .
اسامة : هههههههههههههه
بقى اسامة يضحك بالصوت ، بعدها قال.
اسامة : وكي تغلبني واش المقابل.
القناص : نحب يرجع باسم شارع يتامى ، وانت تسحب يدك منو.
اسامة : وكان خسرتي.
القناص : اطلب واش تحب.
اسامة : اوكي.
* بقاو يلعبو ، ولا واحد فيهم ناوي يخسر ، في زوج ، يلعبو علي اهداف ، يحبو يوصلولها ...
- مرت ساعتين لدرك ، ولا واحد فيهم ، خسر ، اسامة ، كان يلعب اما الخوف داخلو ، اكيد هدا منافس جديد ، ومايعرف عليه ولا نقطة ضعف ، الي تخليه يخسر ، وزيد علي هدا كامل ، ملثم ، يعني حتي هويتو مهيش معروفة ، علي عكس القناص ، الي كان يلعب باستمتاع واريحية ، لانو عارف اسامة ، وكل شي يخصو حافظو ...
- شويا وقت وحط اسامة الورقة الرابحة ، وضحك.
رجع تكا علي كرسيه وقال.
اسامة : واش رايك هههه.
القناص : بصحتك.
ناض القناص وقف ، حبسو اسامة بكلامو.
اسامة :واين يا سي.
بقى القناص واقف ، بدون اي حركة ، ولا كلمة.
اسامة : رايح بلاما تخلص.
تلفت القناص لاسامة ، وقالو.
القناص : ههههه تفضل نشوفو طرا طلبك.

<><>

الحلقة 32

- قام اسامة من الكرسي ، ومشى خطوتين لعند القناص ، وبقى يخزر معاه بعدها قالو.
اسامة : ظاهر انك مش حاب تعرف شرطي.
القناص : ههههههه.
ربع يديه القناص ، ورجع قال.
القناص : تفضل طرا نشوف واش هو شرطك.
اسامة : اكشف علي وجهك.
القناص : ههههه
مد يدوا اسامة للقناع ، حكمها القناص بيدوا ، وقالو.
القناص : تزيد تمد يدك لحاجة خاطيتك نقصهالك.
* جاو رجال الكل يجريو جيهة القناص ، دز القناص بكل قوتو اسامة ورجع يتعارك مع الرجال هدوك ، هز كرسي وبقي بضرب بيه كل راجل يجي جيهتو ، فجأة حس بضربة جاتو من الخلف علي كتفو ، تلفت لقاه اسامة ، هز لوحة وضربو بيها ، اما القناص متاثرش بضربة ، تلفت ليه وحكمو من رقبتو وبقى يضغط عليه ، هزو وعاود لوحو ، عاود تلمو عليه رجال وبقاو يضربو فيه اما القناص فحمى وجهو ونزل للارض ، وعاود قفز للسماء ، حكم في الثرية الي كانت معلقة ، وحاول يقفز من علي النافدة ، اما مع الاسف كاين لاطلق رصاصة علي خيط الثرية طاح القناص علي الارض ، تلمو عليه مجموعة من رجال اسامة يضربو فيه ، فجأة تدخل القناصة ، حكمت اسامة حطت سلاح علي راسو وهمستلو في ودنو.
القناصة :اامرهم يخليوه.
اسامة : هز صوتو وقفو كلشي.
حبسو الرجال من ضرب ، وقف القناص.
القناصة : عندنا عودة ليك لمرا الجاية.
لوحتو لوسط الغرفة ولوحت معاه قنبله تاع دخان ، خلات الغرفة ، مملؤة دخان واحد مايشوف لاخر ...
- عند كريمة
فيراس : امي وينك.
كريمة : هاني هنا في الكوزينة.
فيراس : واش رايك امي ليوم نتعشاو برا ، ونروحو نسهروا ، يختي انا عايز ازهى.
كريمة : ههههه خلي مرا اخرى ولدي ، اليوم عملت عشاء ، وعملتك الماكلة لي تحبها.
قعد فيراس علي كرسي في الكوزينة ، وقال.
فيراس : امي نحب نقلك حاجة.
كريمة كانت تغسل في سلاطه ، خلاتها في الماء وهزت سرفيات تمسح في يديها وتلفت لعند فيراس وقاتلو.
كريمة : خير يا ولدي.
فيراس : اقعد امي نحكو.
قعدت كريمة مقابلة فيراس ، وقاتلو.
كريمة : هاني قعدت.
حكم فيراس يد امو وقالها.
فيراس : امي نحب نرجع لعند بابا ، عيطلي وقالي لقيتلك خدمة.
بقات كريمة تخزر في ولدها ، بعدها وقفت ورجعت للسلاطة توجد فيها بلاما تحكي حتي كلمة.
فيراس : تعيشي امي جاوبيني.
كريمة باقية ساكتة بدون اي كلمة.
فيراس هز روحو وخرج من دار ، وكريمة بقات في الكوزينة ، كان قلبها يبكي من داخل علي حالها وحال ولدها ، دكرت يوم لي ولدتو ، كفاه كانت فرحانة ، بعدها بايامات اكتشفت انو ابيو معاود زواج عليها وهي لاخبر ...
* ياكريمة وينك انتي.
كريمة خرجت من المكتب ، وجها مايتفسرش ، كي شافها خارجة من المكتب تاعو ، فهم كلشي ، قدم لعندها وقالها.
رجب : ياكريمة وينك انتي من صباح وانا نعيط. كريمة : رجب شكون هديك لبعتتلك ميساج في لبرطابل.
رجب : هههههه هديك مساعدتي في فرنسا تبعتلي اخبار الخدمة.

<><>

الحلقة 33

كريمة : مساعدتك تقلي راجلي نحبك وتوحشتك.
نزل رجب راسو.
كريمة : احكي شكون هديك.
رجب : حتي وحدة ، ومكلاه تدخلي في اموري الشخصية.
كريمة : ههههه راني حكيت مع امورك الشخصية وفهمتني شكون هي.
رجب : كفاش تحكي معاها بدون علمي ، اه.
كريمة : ماتهزش صوتك عليا.
قدم رجب لجيهة كريمة وقالها .
رجب : شوف اسيدي ، وكي نهز صوتي واش تعمليلي.
كريمة : طلقني يارجب وروح كمل حياتك معاها. رجب : علي العموم انا كنت عامل ورقة باه نطلقك اما كيف جبتيلي فيراس ولدي ، اجلتها ، وكي جات من عندك ، انتي طالق ، طالق ،طالق.
وخرج وخلاها ، كانت تسمع فيه وتشوف ليه ، وكانو مش هدا رجلها الي حبتو ، وعاشت معاه السنين هدوا ، صح كريمة ورجب تزوجو زواج تقليدي ، اما بعد زواج قدروا يتفاهمو ويحبو بعض ، او بالاحرى كريمة الي حبتو
- كانت تتوقع انو رجب يحبها وراح يتمسك بيها ، اما طلعت غالطة في توقعاتها ...
- راحت لعند فيراس لي كان يبكي ، وقعدت بجنب سرير ، وهزتو حطتو في حجرها وبقات تبكي بهستيريا .
فاتو لايامات ورجب مبان عليه حتي خبر ، غير ورقة الطلاق الي وصلتها ، علي يد العدالة.
- رجعت كريمة لدار اهلها ، الي الحمد الله استقبلوها ، وابيها قالها بنتي كيف درك كيف بكري ، والي راح وخلاك يجي الوقت ويتمناك .
في هداك الوقت كريمة كانت تخدم مربية عند بيت ادهم ، انجبرت تخلي فيراس عند امها وتكمل خدمتها عند بيت ادهم ، لانها من قبل وقعت العقد معاهم انها تبقي مربية بنتهم حتي لتكبر ، قد ما حكات مع خديجة ، اما رفضت انها تخليها تستقيل .
- كملت كريمة خدمتها عند بيت ادهم ، وفي نفس الوقت ربات فيراس وكبرتو ، وقراتو ، وكانت كل يوم تحكيلو علي ابيو ، انو انسان مليح ، وطيب ، وكيف كان يسالها علي سبب فراقهم ، كانت تقلو انو الظروف فرضت عليهم الفراق .
كبر فيراس علي حب ابيو ، وكان مثلو الاعلى وطموحو انو يكبر ويرجع مدير اعمال كبير.
وصل نهار لنجح فيه وتحصل علي شهادت البكالوريا ، يومتها كانت فرحت كريمة كبيرة ، وقلبت الحاله بالزغاريت ، اما مكملتش فرحتها وقت لي فيراس قالها نروح عند بابا نكمل قرايتي ونتخرج.
لقات كريمة روحها مجبورة تساير ولدها وتخليه يسافر يكمل قرايتو علي امل انو كي يتخرج يرجع لعندها ويخدم ، هنا في دزاير ، اما الي حلمت بيه اكل طلع حلمة وخلاص ، او امنية وفاتة .
وجدت كريمة العشاء ، حطتو علي طاولة ، وبقات تستنى في فيراس .
رجع فيراس من برا ، ديراكت لقى كريمة ، قاعدة تستنى فيه.

<><>

الحلقة 34

- دخل فيراس عند امو وباسلها راسها وقالها..
فيراس : امي نحبك ترتاحي ، انا خممت مليح ، وقررت نبقى معاك .
تلفتت ليه كريمة ، وقاتلو
كريمة : تحكي صح ياوليدي ولا تساير فيا.
فيراس : وراس امي غير من غدوة ننزل نحوس علي خدمة ، ونبقي معاك.
كريمة كانت فرحتها باينة ، نزلت في ولدها بوس وتحضان ، ودعاوى ...
عند القناصين
- خرجو من هداك البار باعجوبة ، بعدما اختفو عن الانضار ، توقفو في بلاصة
نزل القناص ، يعيط باقوى ما عندوا
القناص : اااااااالااااااا
وباقي يضرب في يديه علي موتورو.
القناصة : اهدا ، مزلنا مخسرنا والو ، اما احنا هكا رانا نضيعو في الوقت.
القناص : وي عندك الحق ، مكانش لازم نتنافسو اصلا معاهم.
القناصة : صار الي صار ودرك الحل.
القناص : انا من لول حاسب حساب الخسارة ، وكنت راح نهجم علي شارع اليتامى.
ركبت القناصة وقاتلو.
القناصة : امشي نروحو.
ركبو في زوج موتوراتهم وراحو ...
- ليلة ناوين علي الشارع ، وعلي رغد اكثر وحدة ...
وصلو للشارع ، وناسو صاروا يعرفوهم ، بقاو يشوفو فيهم ، دخلوا مع بعض وسط الشارع ، ونادى القناص باعلى صوت.
القناص : سيد يا سيييد.
خرج اسماعيل يجري من حانوت، تلفت القناص ليه .
القناص : وينو سيد.
اسماعيل : كان هنا وراح.
القناص : وين راح.
اسماعيل : روح.
نزل القناص من موتوروا وتقدم لعند اسماعيل ،حكمو من دراعو وقالوا.
القناص : انا كلمة وحدة نقولها ومانعودهاش ، وين جات داروا.
اسماعيل : صدقني مانعرفهاش.
القناص : نو تعرفها ودرك تحكيلي ولا نطلع بروحك.
نزل اسماعيل راسو ، بعدها طلع لودن القناص ، وقال.
اسماعيل : راح يوصل طفلة من الاطفال لاهلها جدد.
القناص : اه ، مش قتلو
قبل مايكمل حط اسماعيل يدوا علي فم القناص وقال.
اسماعيل : نقص صوتك ، كون يسموعك يوصلولو لهدرة ويقتلني انا.
سكت القناص ونزل يهمس في ودن اسماعيل.
القناص : احكيلي بالتفصيل.
القناصة : عملت اشارة للقناص بضو خفيف تاع ساعة يلبسوها في يديهم.
القناص : نتلاقاك وراء شارع ورد بالك ماتجيش. اسماعيل : منجيش اما انت حاب تعرف روح لمحطة القطار درك تعرف كلشي.

<><>

الحلقة 35

*ديراكت راحو القناصين لمحطة القطار ، كي وصلو لقاو المحطة هادئة ، ومع الضلمة غير ضوء تاع المحطة ، نزلو من موتوراتهم ، وبقاو يمشيو ويحوسو ، ملقاو والو ، حبست القناصة وطلبت من القناص يخرجو من المحطة ويتوجهو لوراء المحطة ، راحو وكي وصلو لقاو مجموعة من رجال واقفين ، ظاهر فيهم يتناقشو علي حاجة .
القناص : انا نقرب شوي وانتي غطيلي ظهري.
عملتلو القناصة براسها حركة معناتها وي.
*حاول القناص قدر الامكان يتقرب منهم خفية ، بقاو يحكو والقناص يسمع شويا ...
* حاول القناص يقرب شوي ، لكن بدون ماينتبه ، تصدم في دلو من حديد عمل دجة ، انتبهولو ، رجعو يرمو عليه بالرصاص ...
*تلفت القناص وحمى روحو ، اما شويا ويسمع في راجل يعيط.
- ادا حاب شريكتك ماتموتش اخرج وانقضها.
تلفت القناص شاف سيد حاكم القناصة.
- خرج القناص لعند رجال ، بقاو يشوفو معاه ، وجه لوجه.
سيد : واش راك دير هنا.
القناص :......
سيد : ههههههه ، علاش راك ساكت ، ماتقليش خايف.
القناص :خااااايف ، من واش نخاف .
سيد : علي العموم ، راح نخليكم مع رجالي ، ونروح نكمل صفقتي.
-عمل سيد اشارة بيدوا ، وراح ، تقدمو رجال لعند القناص ، وبداو يضاربو .
- كانو يتعاركو القناص في جيهة والقناصة في جيهة اخرى ، اما رجال اكثر منهم في العدد ، ولازمهم يخرجو من المأزق هدا.
تلفت القناص للقناصة ، لقى اربعة رجال يتعاركو معاها ، تلفت للارض لقى حديد ، هزها وبقى يضرب بيها ، ضرب الاول علي راسو ، طاح للارض ، اما ثاني ضربو علي يدوا ، حاول يحكم الحديدة باليد الاخرى ، دفعو القناص برجلو رجع للوراء ، تقريبا يطيح ، اما تماسك ورجع لعند القناص يجري ، عاود القناص ضربو علي كرشو خلاه يتوجع ، وراح يجري لعند القناصة ، اما قبل مايوصل حكموه زوج رجال اخرين خرجو صدفة ، كل واحد فيهم هاز حاجة ، واحد موس ، ولاخر سلاح ....
- شاف للراجل لهاز موس جاي جيهتو يجري ، حاول كفاه يحمي روحو وهرب من جيهة الموس ، وحكم يدوا ظربو كسرها طاح الموس من يد الراجل ، هنا راجل ظرب القناص بيدوا لاخرى ، اما ماثرتش في القناص ، بيسك متعود علي هيك ضربات ، وزيد بنيتو قويه ، عاود القناص ضرب الراجل بمفصل تاع يدوا ، علي راسو طاح الراجل ، تلفت القناص للراجل لهاز المسدس ، لقاه موجهو لجيهتو ، بقي يخزر معاه ، شويا ويسمعو في صوت رصاص ...
- بقاو كامل واقفين ، باهتين حتي لي كانو يتعاركو مع القناصة ، توقفو علي العراك.
- شويا ويشوفو في الراجل لكان هاز المسدس في وجه القناص ، طاح للارض وتملا دم ، ونزل قناص اخر من اعلي الحيط لعند رجال لي كانو يتعاركو مع القناصة ، ورجعو يتعاركو .

<><>

الحلقة 36

- كملو العركة وراحو يجروا يحبو يلحقو علي سيد ، اما مع الاسف ، لحقو متاخرين .
- لقاو سيد وحدو راجع يضحك ، حكمو القناص ، خنقو وقالو.
القناص : ويني طفلة.
سيد : ببب..
كان القناص يخنق فيه ، بعدها طلقو وحكمو من دراعو وقالو.
القناص : وصلني لعند الطفله
سيد :خلاص الطفلة تباعت وراحت عند اهلها.
القناص : نقتلك ياسيد.
* هنا سيد خاف كي شاف القناص يعيط ومتنرفز ، بعدها قالو.
القناص : احكيلي درك وين بعتيها.
سيد : انا بعتها للناس وخلصوني ، ودرك معلبليش وين خداوها.
القناص عاود خنق سيد ، وقالو.
القناص : ندمت لمقتلتكش من اول مرا.
القناصة : نلحقوها ، قلنا وينا قطار راحو فيه.
القناص : تكلم وين قطار.
سيد : راحو في قطار المعدات ، طريق برتغال ، ومعندهمش بزاف ملي راحو.
*ركبو القناصين الثلاتة في موتوراتهم وراحو يحاولو يلحقو القطار .
* بقاو يمشيو باقصى سرعة ليهم ، مش همهم حاجة غير يوصلو للقطار ، الطلوع الفجر ، لازمهم ينهيو المهمة ويرجعو باقصى سرعة ، بعد ما عدات نص ساعة مشي قدروا يشوفو القطار من بعيد ، هزت يدها القناصة باتجاه القطار ، هز القناص يدو باتجاه القطار وعمل حركة باصابعو تلاتة ، (بمعني احنا تلاتة نتفرقو حول القطار).
- وصلو للقطار ، قدر القناص يحكم في القطار ،ويترك موتوروا حاكمتو القناصة ،طلع فوق القطار اما القناصين لاخرين ، بقاو في موتوراتهم ، كل واحد فيهم في جيهة .
بقى القناص يمشي فوق القطار ، بعدها نزل دخل في عربة من عربات القطار ، يحوس علي طفلة ، ملقهاش ، بقي يحوس عليها تقريب كمل اقطار كامل وطفلة مكانش ، بقاتلو اخر عربه اما الباب مغلق ، مقدرش يفتحو ، بقي يحاول معاه حتي تفتح ، دخل للعربة لقاها مليانة حوايج وعلب ، بقي يحوس بعينيه ، حتي شاف في جيهة مضلمة ، الطفلة ، راح ليها يجري
القناص : ماتخافيش بنتي درك نخرجك منا.
هز الطفلة الي كانت ميتة بالبرد ، وحطها فوق ظهروا وقالها.
القناص : احكمي فيا مليح.
خرج القناص من العربة ، طل علي القناصين لقاهم حاكمين في جوانب القطار باه مايسبقهمش ، ( هي مهرات تعلموها ، لوحو حبلين طوال كل حبل لاصق في موتوراتهم ، وفي عربة تاع القطار).
شافتو القناصة تبسمت ، اما قبل ما يقفز لموتوروا ، حبسو راحل من لخلف.
الراجل : استنى ،
ورمي بالرصاص للسما ، تخلعت الطفله وزادت كبشت في القناص اكثر ، تلفت القناص للراجل
الراجل : وين رايح ، بحاجتي.
القناص :مهيش حاجتك ، رجعتو تاجروا بالاطفال صغار ، واش دنبهم هوما.
الراجل : دنبهم انهم طاحو في يدين اناس مثل سيد ، الطمع اغلب صفاتهم.
القناص : ماتغلطش غلطتهم ، خلي طفلة درك نديها لدار الايتام وتتربي احسن تربيه.
الراجل : انا تاني دفعت عليها مال كبير وحابني نخليهالك ماتحلمش.
* تلفت القناص للخلف ، شاف القناصة مقابلتو اما لازمو يبعد الطفلة من الخطر ، ومحابش يتسرع .
- هز القناص يديه حكم في عربه القطار بيديه ، ودفع الراجل برجليه جاء طايح .

<><>

الحلقة 37

- قفز القناص من القطار لموتوروا ، والطفلة حاكمة في ظهروا بكل قوتو ، شويا ويسمعو في صوت رصاص ،الراجل بقى يرمي في رصاص عليهم .
- لفو ورجعو ، باتجاه يعكس القطار ، كي وصلو لمكان خالي من العباد ، فيه غير اشجار ، ضوء شمس عن قريب يبان ، نزل القناص من موتوروا ورجع الطفلة قدامو ، باسها وسالها.
القناص :واش حوالك صفا.
هزت الطفله راسها تشوف مع القناص ، وقربت ليه حضنتو ، شويا ولحقو القناصين
القناصة : واش حوالها.
القناص : بخير.
تلفتت القناصة للقناص الثالث ، وقالت
القناصة : شكون انت ؟.
- هز القناص يدوا ونحى القناع من علي وجهو ، وهنا كانت الصدمة.
القناصة :😳😳😳😳 ، صونيا!!
صونيا : هههه هيا بلحمها وشحمها.
حكمو بعض يحضنو ويبوسو في بعض ، من جيهة الطفلة والقناص شابعين ضحك عليهم.
كملو مع بعض وراحو تفارقو ، تفاهمو الطفلة تبقي مع القناص وصونيا ، و القناصة لازمها ترجع.
يوم جديد
عند كريمة :
فاقت علي ادان لفجر ، ناضت كاللعادة ، تتوضا وتصلي وتدعي ربي ، بعدها دخلت للكوزينة توجد في لفطور لولدها ، لانها ليوم ترجع لخدمتها .
راحت لعند فيراس تنوض فيه ...
كريمة : فيراس وليدي نوض هداك هو وقت
فيراس :مزال الحال امي
كريمة : الارزاق يوزعها ربي في صباح يا وليدي.
فيراس : نعرف امي ، اما شوي ونوض
كريمة :المهم وليدي ، انا نروح نخدم وانت فطورك راهو واجد.
- خرجت كريمة من غرفة فيراس، رجعت للكوزينة ، فطرت، وخرجت ديراكت للفيلا....
- وصلت للفيلا ، دخلت ، لقات ادهم ومدام خدبجة علي طاولة الفطور.
كريمة : صباح الخير عليكم.
خديجة : صباح النور كريمة ،علي سلامتك.
كريمة : الله يسلمك.
ادهم : صباح الخير مدام كريمة.
كريمة : واش الاحوال .
خديجة : بخير الحمد لله.
كريمة : الحمد الله ، انا اسمحولي توحشت بنتي نحب نشوفها ، هي تلفتة باه تطلع ولقات حنان نازله من دروج ، تبسمتلها.
حنان : امي كريمة ، توحشتك.
كريمة : وانا تاني بنتي.
حكمتها حنان تبوس وتحضن ، وتقلها.
حنان : والله بلاصتك فارغه .
كريمة : والله حتي انا بنتي ، كنت ديما ندعيلك.
حنان : يعيشك امي ، هيا نفطروا ونكملو حديثنا. كريمة : صحا لبنتي ، انا فطرت وجيت ، نحب ندخل نشوف لبنات توحشتهم.
حنان : اوكي امي ، نتلاقاو من بعد ان شاء الله.
راحت كريمة للكوزينة عند لبنات ، وحنان راحت عند ابيها وامها باه تفطر معاهم.
حنان : صباح الخير عليكم.
خديجة : صباح النور بنتي.
ادهم : صباح الفل لاميرتي.
خديجة : حنان بنتي خممتي في الموضوع لي عرضتو عليك.
-حنان كانت تفطر وقالتلها.
حنان : تعاه موضوع يا امي.
خديجة : هههه نسيتي بلخف .
حنان : منتفكرش انو عرضتي عليا موضوع من قبل.
خديجة : لا حول ولا قوة إلا بالله ، راح تجلطني طفلة هدي.

<><>

الحلقة 38

ادهم : خير با خديجة واش كاين.
خديجة : هاو مدام اميرة خطبتني في حنان لولدها ، وانا بصراحة مانرفضش عريس كيف هدا ، قاري ، ومثقف ، وزيد علي هدا مستواه من مستوانا ، مش كيف لقبلو ، وخزرت مع حنان
حنان : رايي معروف من هداك العام ، بابا نتلاقاو في الاجتماع.
خرجت حنان ، وخلات خديجة وادهم علي طاولة لفطور.
ادهم : مفهمتش ياخي انتي واش من عصر عايشة فيه.
خديجة :علاش .
ادهم : تحب تزوج بنتك الوحيدة بلغصب.
خديجة : يا ادهم راني نضمنلها في مستقبلها .
ادهم : انا رايي من راي حنان ، وغير اغلقي علي الموضوع نهائيا.
خرج ادهم من الفيلا منرفز ديراكت للسيارة .
عند رؤوف :
بعدما اكملنا المهمة ، رجعنا انا وصونيا والطفلة لداري ، دخلنا صونيا خدات طفلة دوشتها وبدلتلها ، ورقدوا ديراكت ، اما انا دخلت لشمبرتي بدلت قشي وديراكت استسلمت للنوم.
-فقت صباح علي يدين صغيرين يلعبولي بوجهي ، فتحت عينيا نشوف معاها نلقاها تضحك عليا.
رؤوف : واش راكي ديري هنا.
رغد : ههههه منعرف.
رؤوف : ممممم زعما صح متعرفيش واش دير هنا.
حكمتها ورجعتها ترقد عندي ، نبوس ونعاود فيها ، بعدها قلتلها
رؤوف :واش اسمك.
رغد : اسمي رغد.
رؤوف : وووو اسمك يهبل ، ماشاء الله.
رغد : عمو انا درك راح ترجعوني للشارع.
رؤوف : شكون قالك لكلام هدا.
عدلت روحي ورجعت قعدت وهزيتها حطيتها قدامي وقلتلها
رؤوف : شوفي يا رغد ، كيما تحبي انتي ، تحبي تعيشي في دار الايتام ، ولا يتبنوك عيلة تكون محترمة وتحافظ عليك.
رغد هزت راسها لعندي وسالتني ،
رغد : واش هي دار الايتام.
رؤوف : هدي دار فيها بزاف ولاد ايتام كيفك ، يعيشو مع بعض ، يلعبو ، يقراو ، ياكلو يرقدوا
يضحكو مع بعض ، كيف الاخوة .
كنت نحكي ومركز مع رغد ونسمع في صونيا تعيط.
صونيا : رغد يارغد ، رؤوف هيا وقت لفطور.
هزيت رغد فوق كتافي وخرجت من غرفتي ، دخلنا للكوزينة ، لقيت صونيا محضرة طاولة لفطور ، نزلت رغد قعدتها علي طاولة وقلت
رؤوف : صباح الخير صونيا
صونيا : صباح النور رؤوف.
رؤوف : استناوني نغسل ونرجع.
رجعت لغرفتي ، عملت فيها دوش ، باه ينشطني ، بدلت حوايجي ، ورجعت لعند لبنات ، لقيتهم شابعين ضحك .
رؤوف :ممممم ضحكونا معاكم.
صونيا : هدا سر بنات.
وضربت كف مع رغد ،والطفلة فرحانة وتضحك.
رؤوف : دايمة عليكم ، انا جعت ، خليني نفطر ونروح.
قعدت علي طاولة ، نفطر
صونيا : بصح والحل.
رؤوف : تعيشي صونيا اصبري معايا لايامات هدوا ، نريقل لاوراق.
صونيا : انا لازمني نشوف دار ليوم باه نستقر فيها ، ماتجيش نبقاو في دار وحدة.
رؤوف : وي صح عندك الحق ، اما انا خممت علي رغد.
صونيا : ماتخافش علي رغد.

<><>

الحلقة 39

رؤوف :كفاه مانخافش عليها.
صونيا : راح نتبناها.
رؤوف : مع الاسف ماتقدريش.
صونيا : وعلاش ايما.
رؤوف : ههههه لخاطر مزالك ماشي متزوجة ، والقانون يقول لازم الطفلة المتبنيه يحطوها في وسط وجو عائلي ، اسرة يعني.
صونيا : ممممم معليهش نشوفو الحل كفاه.
رؤوف : ان شاء الله
تلفت لرغد لقيتها تاكل ، ولا علبالها.
صونيا : انا درك نهزها ونروحو نختاروا دارنا .
رؤوف : اصبري حتي نكمل الخدمة ، ونروحو.
صونيا : مانقدرتش ، نحب نستقر بسرعة.
رؤوف : اوكي انا نروح نحضر اجتماع فقط ، وبعدها نلحقكم.
صونيا : اوكي.
خرج رؤوف ، ديراكت للشركة ...
صونيا تحكي.
تمنيت لوكان ربي كتبلي وتزوجت ورزقني بطفلة كيف رغد ، اما رغد منيش راح نطلقها.
تلفتت ليها وقلتلها.
صونيا : رغد ياروحي واش رايك نكملو فطورنا ،ونروحو نختاروا دار جديدة.
رغد : اوكي طاطا.
صونيا : يا روح طاطاها.
كملنا فطورنا ، نضت لميت الكوزينة ، وغسلت لماعن ، ورتبت دار رؤوف ، ورجعت لشمبرا دوشتها اما مكنتش عندها حوايج مسكينة ، حاولت كفاه لبارح غسلتلها حوايجها ، عاودت لبستهملها ، وقلتلها .
صونيا :نقلك حاجة رغودا ، واش رايك نروحو نشريو حوايج لينا.
رغد : ااااا ، انا عمري ماشريت حوايج جدد.
صونيا : راح نرجعو نشريو بزاف حوايج جدد.
- نشوف في طفلة طارت من الفرحة ...
خرجنا انا ورغد ، ركبنا السيارة لخلهالي رؤوف ،ورحت ديراكت للسوق ، نزلت من السيارة وهزيت رغد ، وغلقت السيارة ، وبقنا ندخلو ونخرجو ،علي المحلات ، المهم اخترتلها حوايج جدد ، يهبلو ، مام هي طارت بلفرحة بيهم.
رجعنا للسيارة ركبنا وقبل مانديماري ، سالتها .
صونيا : رغودا ياروحي ، جعتي.
رغد : لا يا طاطا صونيا.
صونيا : مالا درك تعرفي وين نروحو.
خزرت ليا باستغراب وقالتلي.
رغد : وين.
صونيا : نختاروا دارنا ، وراح تكون ليك فيها شمبرا وحدك ، وفيها حوايج بزاف ، ولعب.
رغد : ياااا طاطا صونيا ، راح نعيش معاك صح.
صونيا : شوفي ياقلبي ، انا نحاول انهم يخليونا نعيشوا مع بعض .
رغد : اوكي.
- ديماريت ديراكت عند اول بائع العقارات ، وخرج معانا ورالنا فيلا صغيرونة من طابقين ، الطابق الاول فيه كوزينة ، وصالون ، ودوش ، ومكتب ، وغرفة صغيرونة ، والطابق العلوي ، فيه غرف نوم ، وصالون.
تلفت للرغد وقلتلها.
صونيا : واش رايك رغد.
رغد : يهبل.
المهم الراجل خلالي لكارت تاعو ، وانا قتلو نخمم ونردلك لهدرة ، بصراحة كنت نحب نستشير رؤوف ، ونزيد نشوف في اماكن اخرى ، ممكن نلقى الاحسن.

<><>

الحلقة 40

في الشركة
دخلت حنان للشركة ، ليوم عندها اجتماع مع شركائها ، وصلت للبيرو تاعها دخلت وودخلت بعدها شهد.
شهد : صباح الخير مادموازال حنان.
حنان : صباح الخير شهد ، واش هي الاوضاع.
شهد : كيفما قلتيلي وجدت غرفة الاجتماعات ، وجهزتها ، فيما يخص السي احمد ، اتصل والغى حضوروا وقال انو مدير اعمالو هو الي راح يحضر نيابة عنو .
حنان : ممممممم.
شهد : كاين خبر اخر ، ظهر منافس جديد في ساحة .
حنان : جبتيلي المعلومات عليه.
شهد : الحد الان ، مزال ماتعرفش ، اما المعلومات لوصلتني تقول انو متمكن من جميع النواحي ، ومصمم علي احتلال المرتبه الاولى.
حنان :اوكي ، نشوف طرا ، ماتنسايش شهد ، نحبك تبقاي تحوسي علي معلومات كاملة عليه ، دبري راسك هدي مهمتك.
شهد : اكيد ، انا نرجع درك لخدمتي.
حنان : جيبيلي قهوة.
شهد : اوكي.
خرجت شهد من البيروا وغلقت الباب ، اما حنان بقات تخمم .
- هزت حنان تلفونها عيطت لصحبتها.
صونيا : صباح الخير حنان.
حنان : صباح النور صوصيتا ، علي سلامتك.
صونيا :الله يسلمك ، مزالك برك تدكري.
حنان : ولا نهار نسيت حاجة تخصنا.
صونيا : مام انا ، منسيت حتي شي .
حنان : وينك انتي درك.
صونيا : هاني نحوس علي دار ، باش نستقر فيها ولقيت وحدة ، عجبتني اما قلت نستشير رؤوف احسن واحد يفيذني.
حنان : اعطيني معلومات تاع لكارت والعنوان ، درك انا نقلك ادا تشريها او لا.
صونيا : اوكي درك نبعتهملك في تلفون.
حنان : اوكي ، وين نتلقاو ليوم.
صونيا : اكيد عند رؤوف ليوم نكمل نبقي عندوا.
حنان : اوكي. انا نخليك صوصيتا درك ومن بعد ان شاء الله
صونيا : اوكي.
غلقت حنان التلفون ورجعت غطست في دوسيات تاع الخدمة ...
الساعة الحداش ، دخل رؤوف عند حنان للبيرو ، رؤوف : نقدر ندخل.
حنان : اكيد تفضل.
رؤوف :راني وجدتلك تقرير تاع الاجتماع.
حنان : اما السي احمد مهوش حاضر.
رؤوف :ممممم علاش.
حنان :منعرف ، راح يحضر مدير اعمالو.
رؤوف : نقطة لصالحنا ، من لايستلزم بمواعيدوا ، لا نثق فيه ونسلمولو صفقة هههه وهكدا سهل علينا الموضوع.
حنان :وهدا الي كنت نخمم فيه.
رؤوف : ماتخافيش مراحش يغلبونا بادن الله.
حنان : ان شاء الله ، حقا حكيت مع صوصيتا.
رؤوف :ههههه مزالك برك تدكري.
حنان : وي ، حقا راهي تحوس علي دار تستقر فيها ، وانا نحب نسكنها في بلاصة تكون وسط لبلاد ، وفي حماية.
رؤوف : ماتخافيش صونيا قدها وقدود .
حنان : نعرف ، اما تاني لازمنا ناخدوا احتياطاتنا
رؤوف : اوكي كوني متهنية .
حنان : اوكي ، نروحو نتغداو بلخف قبل مايبدا الاجتماع.
رؤوف : يروح الحال علينا ، نفضل انو نطلبو لغدا هنا بلخف نتغداو.
حنان : فكرة ، اوكي
هزت حنان تلفون عيطت لشهد باه تجيبلهم غداء علي السريع ...

<><>

الحلقة 41

- كملو لغداء ونزلو لغرفة الاجتماعات ، كملو تحضيرات مع بعض ، شويا ودخل عليهم ادهم .
ادهم : السلام عليكم
رؤوف : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، اهلا بيك سي ادهم.
ادهم : يعيشك وليدي رؤوف.
حنان : تفضل .
واشارتلو بيدها للكرسي ، وبعدها دخل اريس.
اريس : السلام عليكم .
حنان : اهلا وسهلا مسيو اريس
قعدوا كامل ، وبداو الاجتماع.
حنان : نحب نعرفكم سبب اجتماعنا ليوم ، في ما مضى عرض عليا السي احمد مشروع ، واليوم اجتماعنا باه نحطو النقاط علي الحروف ، وبما انو مسيو اريس نائب علي السي احمد ،راح يكون شاهد علي اجتماعنا لنهار اليوم .
اريس : اكيد ليا الشرف اني نحضر اجتماعكم.
حنان : طلب السي احمد مني اني نكون مسؤولة علي مشروعو ، وبعدما درسنا الامر انا ومدير اعمالي مسيو رؤوف ، لقينا انو مانقدروش حاليا نغيروا شركتنا .
اريس : انا والسي احمد تناقشنا في الموضوع هدا سابقا ، وشفنا انو عادي تنقلي انتي وشركتك لعندنا.
تكات حنان علي الكرسي ، وخزرت لسي اريس ، وتكملت.
حنان : مسيو اريس ، تقبل انت والسي احمد تغيروا مكانكم وشركتكم ، وترجعو لعندي هنا.
بقى اريس ساكت ويخزر فيها ، وبعدها كملت حنان تحكي.
حنان : زيد علي هدا ادا قبلتلكم بالمشروع راح تكون عندي شروطي الخاصة بيا.
ادهم : انا نشوف انو لو كان السي احمد موجود هنا ، لكان قبل بجميع شروطك.
اريس : يا مسيو ادهم ، اول حاجة ، احنا منقدروش نخلوها هنا والمشروع في شركتنا.
حنان : شكون قالك راح نخلي المشروع تماك ، مدامني راح نشرف عليه ، اكيد راح نجيبو هنا وتحت ايدي.
اريس : منظنش كان السي احمد يقبل.
حنان : السي احمد كان جاء منظبط راهو حضر اجتماع مهم كيف هدا.
ادهم : صح هنا عندك حق.
اريس : اما انا مدير اعمالو ، ونائب عنو ، وعندي كامل الحقوق.
حنان : الملف الموجود قدامك ، فيه كامل الشروط ، تقدر تاخدوا وتدرسو مع السي احمد وردولي بالخبر ، نضن كملنا اجتماعنا.
وقف ميسو اريس هز الملف واستادن منهم ، خرج اما حنان وادهم ورؤوف بقاو ، قاعدين.
ادهم : هدي هي بنتي ، سكتيه.
حنان : من المفروض السي احمد يكون حاضر هنا وخاصة اجتماع مهم كيف هدا.
رؤوف : كانو متاكدين انك راح تقبلي بعرضهم ، لهدا عزز روحو ومحبش يجي .
حنان : وي ، اما درك يرجع يجي لعندي بسيف عليه .
ادهم : انا نروح نخليكم لولاد .
حنان : ربي يسهل ابي ، ايه حقا ابي ليوم عند لعشاء معروضة عند رؤوف وصونيا.
ادهم : اووو صونيا رجعت .
رؤوف : وي .
ادهم : سلمولي عليها.

<><>

الحلقة 42

- خرج ادهم من قاعة الاجتماعات وبقات حنان ورؤوف قاعدين يجمعو في الاوراق ويحكو ، خرجو طلعو لبيروا تاع حنان.
حنان : الساعة الي 14:00سا
رؤوف : انا نستادن منك نروح نلحق صونيا .
حنان : استناني نروح معاك ، اصلا مبقاتليش خدمة بزاف .
خرجو مع بعض ديراكت عيطو لصونيا .
صونيا : وي رؤوف.
رؤوف : وينك صونيا.
صونيا : راجعة لدارك.
حنان : استناينا جاينك هههه
صونيا : اوكي ههه.
-غلقت حنان تلفون ، هزت حوايجها وخرجت هي ورؤوف ، ديراكت راحو للسوق شراو حوايج باش يعملو عشاء ، وكملو لدار رؤوف ...
- وصلو للدار ، تقاسمو لاكياس ، ودخلو ، لقاو صونيا ورغد مع بعض قاعدين في صالون .
حطو لاكياس فوق طابلة تاع كوزينة ، ورغد وصونيا لحقوهم للكوزينة ، راحت رغد عند رؤوف ، هزها وبقى يبوس فيها ويحضن .
رؤوف : رغودا توحشتيني.
رغد : مممم بزااف.
وحضنتو ، اما صونيا وحنان كانو يفرغو في لاكياس ويضحكو عليهم ، بعدها صونيا حكات.
صونيا : ليوم لعشاء نعملوه انا وحنان ، وانتي يارغد هزي علينا رؤوف وروحو تتفرجو في صالون.
رؤوف : اوكي حنا رايحين ، وانتم دبروا روسكم.
خرج رؤوف ورغد ، وبقات صونيا وحنان في الكوزينة ، يحكو ويوجدوا في لعشاء .
حنان : واش عملتي فيها صونيا.
صونيا : خرجت ليوم شرت حوايج لرغد ، وشفت ديار ، اما لي عجبتني هديك لبعتلك العنوان تاعها.
حنان : تبان مليحة ، دخلت للانترنات ، وشفتها.
صونيا : وزيد رغد عجبتها غرفة.
حنان : علاش انتي ناوية تدي رغد معاك.
صونيا : نحاول نتبناها ، ولفتها ، مانقدرش نخليها لاناس اخرين.
حنان : نعرف يا صوصيتا ، اما انتي امبوسيبل تقدري تتبنايها.
صونيا : نعرف ، لاني مزال منيش متزوجة .
حنان : اكيد ، مام انا مانقدرش ، ورؤوف تاني ، لهدا ملزمش نعلقو عليها رواحنا ونوالفوها ، انا لوكان جات بيدي ، كان راني تبنيتها من اول نهار لقيتها تطلب فيه .
- قعدت صونيا فوق كرسي ، وقالت.
صونيا : لوكان نلقي برك عايلة نعرف انها راح تحافظ عليها ، على الاقل نطمنو عليها.
حنان : نشوفو مع الوقت بلاك نلقاو.
صونيا : ان شاء الله
كملو حضروا لعشاء ، وجذوا ڨرتان دجاج ،حميص ، وبيتزا ، وسلاطة .
قعدوا على لاطابل تاع العشاء ، وتعشاو كالعادة ، ضحك وتمهبيل واسترجاع دكرياتهم.
حنان : والله اياماتنا الي فاتو ، مايتعوضوش.
رغد : انا تاني نحب نقرا ونكبر ونرجع كيفكم.
خزروا صونيا وحنان ورؤوف فيها وبعدها رجعو خزروا في بعضاهم ، وسكتو.
حنان : ان شاء الله رغد.

<><>

الحلقة 43

عند السي احمد:
- كان قاعد في لبيروا تاعو ، وقت دخل مدير اعمالو اريس.
اريس : نقدر ندخل.
احمد : وي تفضل.
شعل سيڨاروه ، ورجع تكا ظهروا علي كرسيه ، وبقى يخزر في اريس.
قعد اريس في لكرسي مقابل السي احمد وقال.
اريس : حضرت الاجتماع وتغيرت كامل الحسابات ، الي كنا مخطينلو كامل ، طلع عكس.
احمد : واش صار.
وقف اريس من الكرسي وهز الملف وحطو فوق بيرو السي احمد ورحع قعد وقال.
اريس : الملف الي قدامك فيه كلشي ، طلبات حنان ، وشروطها.
احمد : مممممم ، باينة فيها هدي هبلت.
فتح السي احمد الملف ، وبقى يشوف في الملف ، بعدها ضرب يدوا علي البيرو ووقف منرفز ، راح جيهة الطاقة وحكى.
احمد : كنت حاطها ضعيفة ، اما ظهرت اقوى منا.
اريس : لازمنا نرجعو الكفة لصالحنا كيف ما قلبتها هي لصالحها.
احمد : والحل ، انت تعرف انو حنان عندها مواهب واسمها طاغي في السوق ، لازمني نرجعها لعندي .
اريس : امبوسيبل ، في الاجتماع بينتلي بلي مهيش قابله للتفاوض.
تلفت احمد لعند اريس وقالو.
احمد : سمعتي واش صار لاسامة.
اريس : وي .
احمد :نظن انو اسامة ، درك راه يحوس علي القناصة في كل بلاصة.
اريس : حقا قبل ماننسي ليوم عندكم اجتماع سري ، في المكان الي موالفين تتقابلو فيه.
احمد : اوكي ، وجدلي روحك على تسعة تاع ليل.
اريس :انا نستادنك درك مسيو احمد ، عندي خدمة ، ونتلاقاو في ليل ان شاء الله .
احمد : في امان الله
خرج اريس من عند احمد ، وبقي السي احمد يخمم في الي جاي ...
في فيلا ادهم
- السي ادهم قاعد مع خديجة يحكو.
خديجة : سمعت بالجيران الجدد لجاو يسكنو بحدانا.
ادهم : شفت الخدامة يدخلو في المابل تاع الفيلا.
خديجة : عاملين حفلة تعارف وعرضو الجيران اكل.
ادهم : وكتاه هدي الحفلة.
خديجة : غدوة بربي.
ادهم : ان شاء الله خير.
خديجة : ادهم واش رايك نخرجو نتعشاو لبرا.
ادهم : اوكي وجدي روحك نخرجو.
ناضت خديجة فرحانة ، دخلت لغرفتها لبست اجمل فستان عندها ، وعدلت روحها ، ونزلت عند ادهم لي كان يستنى فيها لتحت.

<><>

الحلقة 44

- كان منزل راسو ، بعدها هز راسو شافها نازلة في دروج ، بهت فيها ، تقدم للدروج ومدلها يدوا ، حكمت خديجة يدوا وتبسمتلو ، كملت درجات لبقاولها وقربت لعندوا ، همسلها في ودنها ، وقال
ادهم :مزالك انتي انتي ، زينك يقتل ، حتي بعد لعمر هدا اكل ، مزالك تقول بنت العشرين .
تبسمتلو خديجة ، وقاتلو.
خديجة : مام انت معندي مانقول فيك.
حكم يدها وخرجو مع بعض ، ركبو السيارة وراحو لافخم مطعم ...
كي وصلو نزل ادهم الاول ، وبعدها فتح لباب لخديجة باه تنزل ، كروشاو ايديهم في بعض ودخلو للمطعم ، وهنا كانت مفاجئة ادهم لخديجة.
ادهم كان علبالو بلي اليوم يكون عيد ميلاد زواجهم ، حجز المطعم ليه ، ووصاهم باه يجهزوه تجهيزات رومنسية.
دخلت خديجة وادهم ، للمطعم ، كان كلو شموع وورد مرمي علي الارض ، وبالونات باللون الاحمر ، تلفتت خديجة لادهم وقاتلو.
خديجة : تعرف كنت حاسبتك نسيتي نهار ليوم ، اما انت لعكس مزالك مدكروا.
ادهم : ويصير ننسى نهارنا ، ادا جاء ليوم لننساه يعني انا رجعت في عداد الاموات.
- حطت خديجة يدها علي فم ادهم وقاتلو.
خديجة : اششش بعيد الشر ، بعد طول عمر بادن الله.
باس ادهم يد خديجة وقالها.
ادهم : انتي احلى شي في هد الدنيا .
بعدها حطولهم موسيقي هادئة ، كملو يمشو حتي للطاولة ، قعدت خديجة ، وبعدها قعد ادهم ...
* عند رؤوف
رغد رقدت فوق حجر رؤوف ، وصونيا وحنان كانو قاعدين بحدا بعض ويحكو
رؤوف : لبنات رغد رقدت نهزها لغرفتها ونرجع
حنان : اوكي.
هز رؤوف الطفلة وداها لغرفتها ، تلفتت صونيا لحنان وقالتلها.
صونيا :شفتي يهبلو ، الي يشوفهم يقول اب وبنتو.
حنان : وي ، رؤوف من صغروا يحب الاطفل وحنين عليهم.
صونيا : نعرفو ، بلا ماتحكيلي عليه .
حطت صونيا يدها علي الكنابي وتكات راسها وكملت تحكي.
صونيا : ياريتو يقبل يكتب عليا عقد ونتزوجو ونتبناو رغد.
حنان : فكرة مليحة ههههههه ، اما زعما يقبل.
صونيا : علبالي مايقبلش ، مستحيل يعملها ، ولا يخمم فيها حتي.
حنان : هههههههههههه يابنتي يزي بلا هبالك.
صونيا : افففف ياااا.
دخل رؤوف عليهم ، وقاطعهم بكلامو.
رؤوف : واشبيكم لبنات تخمو.
حنان تكات ظهرها للور ، وربعت يديها وخزرت في صونيا بنص عين ، وقالت.
حنان : والله صونيا هي لتخمم
مدت يدها صونيا لحنان قرصتها ، وعملتلها بيدها باه تسكت.
رؤوف : ههههه في واش تخمي ياصونيا.
صونيا : هه في حتي شى.

<><>

الحلقة 45

-رؤوف : ههههه
قعد رؤوف فوق الكرسي وهز لكموند تاع التيلفزيون باه يبدل القناة ، اما حنان هزت روحها وقالت.
حنان : انا هداك هو الوقت لازمني نروح برك .
صونيا : كملي اقعدي عندنا ليله.
حنان : نبات معاك في دارك جديدة.
صونيا : ان شاء الله
رؤوف : تحبي نجي معاك نوصلك.
حنان : لا مرسي ، صوصيتا غدوة صباح نجي نلقاك واجدة.
صونيا : اوكي ، تصبحي على خير.
رؤوف : تصبحي علي خير.
راحت حنان وكملت صونيا غلقت وراها لباب ، ورجعت للصالون هزت حوايج لكانو محطوطين فوق طابلة ، دخلت للكوزينة تغسل فيهم ، بعدها رجعت لعند رؤوف.
صونيا : رؤوف تحب نعملك قهوة.
رؤوف :لا مرسي صونيا ، درك نزيد شوي ونروح نرقد.
صونيا : اوكي ، تصبح على خير
رؤوف : وانتي من اهل الخير.
رجعت صونيا للكوزينة، عملت قهوة لروحها ، وقعدت فوق طاولة الكوزينة ، تشرب في القهوة وتخمم ، اما رؤوف كمل تفرج شوي ، وبهدها غلق تلفاز وخرج من صالون كان رايح يرقد ، اما شاف ضو تاع الكوزينة شاعل ، راح للكوزينة.
رؤوف : صونيا مزالك هنا.
صونيا : ممممم مجانيش رقاد.
رؤوف كان متكي علي لباب ، بعدها قالها.
رؤوف : راكي تخمي ، خير ادا معندكش مانع احكيلي بلاك نساعدك.
صونيا : لا شكرا .
تقدم رؤوف للطاولة قعد بحدا صونيا وحط يدوا علي يد صونيا وقالها.
رؤوف : وراس اختي غير علبالي في واش راكي تخمي ، رغد هي لي شاغلتلك تفكيرك.
سحبت صونيا يدها من بين يدين رؤوف ، ووقفت ، بعدها قاتلو.
صونيا : تصبح على خير.
خرجت صونيا من الكوزينة ، ديراكت لشمبرتها هي ورغد ، غلقت لباب ، وبقات تشوف في رغد كفاه راقدة ، ومعلبلهاش بحتى شى ، ملڨري دنيا ظلمتها لكنها راقدة ولا علبالها ، قعدت علي حافة سرير ، وبقات حاطة يديها علي وجها ، وتخمم.
‹رجعت لايماتهم ، ايامات الثانوية ، كانو عامهم لاخير في ثانوية ، وقتها كانت معجبة برؤوف ، كانت تشوف فيه فارس احلامها ، ومع الوقت كانت كل يوم تزيد تتغرم بيه اكثر واكثر ، لكن نهار سمعتو يحكي علي طفلة مع امير ، صحيح هي ماتعرفهاش ، اما توجعت يومتها راحت تجري لعند حنان ، تبكي بحرقة ، علي كتف صحبتها ، وحكاتلها ، وليومنا هدا رؤوف هو حب حياتها لصونيا ، وغير حنان لعلبالها ، فضلت تحبو بصمت ، وفي قلبها ، وماتعترفلوش ، وتخليه يعيش حياتو ›
رجعت للواقع الي راهم فيه ، مروا اعوام ، ولدرك صونيا تحبو ، لدرجة انها توجعت من كلمت اختي ، اما دمعة ماطاحت منها ، تعودت علي كلمة اختي ، وهي والفت تحبو في قلبها.

<><>

الحلقة 46

تكات صونيا فوق سرير ، واستسلمت للنوم .
رؤوف استغرب من ردت فعل صونيا ، اما محبش يزيد يلح اكثر ، وخلاها علي راحتها ، عارفها انها تحب تتبنى رغد ، اما مقدراش.
-دخل لغرفتو ، واستسلم هو تاني للنوم
* في الاجتماع
دخل السي احمد مع مدير اعمالو اريس ، لقاى الجماعة كاملة متلمين يحكو.
احمد : السلام عليكم ، ظاهر اني متاخر.
وقف اسامة وقال.
اسامة : اوووو السي احمد اهلا وسهلا كنا نستناو فيك ، ماتحلاش قعدتنا بلا بيك.
احمد : يعيشك اسامة.
قعدوا مع بعض ، بعدها جاء البون باش يشوف واش يحبو يشربو.
كل واحد طلب مشروب من كل نوع ، بقاو يحكو
اسامة : اليوم حاب نستشيركم في موضوع ، راني متحير منو.
احمد : وي تفضل.
اسامة : نظن سمعتو واش عمل القناص والقناصة فيا ، والدور راه جاي عليكم انتم تاني ادا محبسنهمش عند حدهم.
احمد : في هدي عندك الحق.
اسامة : انتم تعرفو انو المرا هدي عندنا بيعة كبيرة في سوق السوداء ، ولازم تكون سرية ، لوكان يسمعو بيها راح يقضيو علينا.
- هز احمد كاس تاع مشروبو ، وشرب منو شوي وعاود رجعو ، بعدها قال.
احمد : من الاول هدا الي حاب نوصلو وحبيت نسلم المشروع لحنان **** باه الخسارة تكون ليها هي وانا نخرج باقل الاضرار كيف لمرا الاولى.
اسامة : نستعرف بيك ياصاحبي ، هدي هي الخطة المحكمة.
احمد : مع الاسف ، مقبلتش بشروطي ، وبدلت الشروط اكل ، وادا نقبل بشروطها راح نخسر وتتازم شركتي.
اسامة : اااا هنا لازمنا دراسة وخطة جديدة.
احمد : والحل هنا لازمنا نخممو مليح قبل ما نتسرعو.
اسامة : واش رايك ندخل معاكم في شراكة وهكدا تنقص نسبتها واسهمها تقلال.
احمد : منظنش كان تقبل ، اما هدا هو الحل.
كملو سهرتهم مع بعض ، وبعدها ، خرجو وكل واحد فيهم حكم طريقو لداروا ...
* عند كريمة
رجعت كريمة من فيلا السي ادهم ، دخلت لدارها ملقاتش وليدها ، هزت تلفون تعيطلو ، اما يصوني ومايفتحش لابال ، بقات متحيرة عليه ، دخلت للكوزينة توجد في لعشاء وعقلها غير مع وليدها ، شويا وعاود عيطلها ، فتحت لابال تحكي.
كريمة : الو فيراس وينك.
فيراس : اسمحيلي يا امي ماسمعتش تلفوني ، كان في الجيب .
كريمة : معليهش وليدي ، وينك انت لدرك.
فيراس : هاني جاي يا امي مبقاش بزاف ونوصل.
كريمة :اوكي فيراس.
غلقت تلفون ورجعت توجد في لعشا مرتاحة.

<><>

الحلقة 47

- بقات كريمة في لكوزينة توجد في لعشا ليها ولوليدها ، حتي دخل فيراس.
فيراس : امي ، وينك
كريمة تحكي من الكوزينة
كريمة : هنا ياوليدي ، في الكوزينة.
- دخل فيراس لعند امو للكوزينة ، ديراكت راح باسها ورجع قعد في الكرسي.
كريمة : خبرني وليدي ، كاشما لقيتي خديمة.
فيراس : لا يا امي ، نهار كامل وانا نحوس ، ملقيت حتي خدمه.
كريمة : معليهش وليدي ، اصبر ماتدريش بلا ك غدوة تلقى.
فيراس : ان شاء الله امي.
كريمة : هيا وليدي ارتاح وانا نكمل غير نوجد لاطابل ونتعشاو.
فيراس : هاتي نعاونك امي.
تعاونو مع بعض حطوا لاطابل تاع لعشاء ، تعشاو وبعدها فيراس دخل لغرقتو ، وكريمة بقات تلم في الكوزينة ، وتغسل الماعن .
شويا وتسمع في تلفونها يصوني.
كريمة : الوووو.
حنان : امي كريمة واش حوالك.
كريمة : بنتي حنان ، بخير وانتي.
حنان : بخير متوحشتك برك ، رجعت مانقعدش معاك خلاه ، في صباح نشوفك برك وفي ليل مكانش.
كريمة : معليهش بنتي غدوة نعدي عندك للشركة نحتاجك.
حنان : اكيد امي في اي وقت.
كريمة : يعيشك بنتي حنان.
حنان : امي غدوة جيرانا عاملين حفلة تعارف ، وانا حابتك تكوني معايا.
كريمة : منعرف يابنتي كان نقدر ، اما نخمم ونقلك.
حنان : اوكي ، المهم انا نخليك درك وسلميلي علي خويا فيراس.
كريمة : اوكي في امان الله.
غلقت كريمة التلفون ورجعت توجد في لاتاي ليها ولوليدها ، اما فيراس دخل لغرفتو ديراكت عمل دوش ، من كتر مكان يجري يحوس علي خدمة ، ورجع فتح الميكروا يحوس في الانترنات لعل وعسى يلقى اعلانات ...
شويا ويسمع في صوت امو تعيط عليه
كريمة : فيراس ، ارواح وليدي.
ناض من بيروه الصغير المحطوط في زاوية من غرفتو ، راح لعند امو.
فيراس : وي امي
كريمة : وجدت لاتاي ارواح نسهروا مع بعض شوي.
فيراس : ههههه جاء في وقت يا امي .
قعدوا مع بعض يتفرجو ، ويحكو ويشربو في لاتاي ...

<><>

الحلقة 48

يوم جديد
-فتحت عينيها لقات ادهم مزالو راقد ، هزت روحها دخلت للدوش غسلت ورجعت ، تمدت قدامو فوق السرير وتكات راسها بيدها وبقات تشوف معاه ، بعدها هزت يدها الاخر وبدات تنوض فيه بحنية .
- فتح عينيه شافها بقى يتبسم ، بعدها قال.
ادهم : صباح الخير.
خديجة : صباح النور يا احلي رجل في الكون.
ادهم : علاش انتي كل يوم تحلاي اكثر .
خديجة : هههههه لخاطر انت معايا.
...
* عند حنان.
كانت تجري ، وحاطة الكيتمان ولا علبالها ، جرات كيف عوايدها ورجعت للفيلا ، طلعت للشمبرتها عملت دوش ، وبدلت حوايجها ونزلت ، لقات كريم توجد في لاطابل تاع لفطور مع لميس.
حنان : صباح الخير امي صباح الخير لميس.
كريمة : صباح الخير بنتي .
لميس : صباح الخير مدموزال حنان.
حنان : بابا وماما مزالو مانزلوش.
تكلم ادهم من لفوق وهو نازل في دروج.
ادهم : هنا نازلين.
قعدت حنان فوق الكرسي ، تفطر ، وبعدها وصل ادهم للطابل.
ادهم : صباح الخير.
حنان : صباح النور ابي.
ادهم : واش حوالك ليوم بنتي.
حنان : عندي خدمة برا البلاد ليامات هدوا ، وراح نغيب
ادهم : واش الخرجة هدي .
حنان : مزال مش درك اما ليامات هدوا.
ادهم : ربي يسهل بنتي.
خديجة : صباح الخير بنتي.
حنان : صباح النور امي.
خديجة : واش سمعت درك صح.
حنان : مش درك يا امي ، اما ليامات هدوا.
خديجة : وعلاش تخرجي انتي !
حنان : خدمة ولازمني نكون انا واقفة علي الصفقه وتغيشي امي نحب الشي هدا يبقى هنا سر.
خديجة : قصدك انا نخرج اسراركم.
ادهم : مش قصدها هكا يا خديجة ، يهديك ربي. حنان : بصحتكم ، انا نروح ومن بعد نتلاقاو.
خديجة :ماتنسايش ليوم حفلة الجيران.
حنان : اوكي.
خرجت حنان ، ديراكت للعند دار رؤوف ...
وصلت قدام دار رؤوف ، حبست السيارة ، وبقات تخمم شويا ، نزلت وغلقت السيارة ، دخلت دقت لباب فتحتلها رغد.
هزتها حنان تبوس وتحضن ، دخلت وغلقت وراها الباب

<><>

الحلقة 49

- حنان : رغودا صباح الخير بنتي المزيانة
رغد : هههه صباح النور طاطا.
دخلت حنان للكوزينة لقات صونيا توجد في لفطور .
حنان : صباح الخير صوصيتا.
صونيا : صباح النور حنان ، اقعدي تفطري معانا
حنان : لا فطرت الحمد لله ، اما نحب نفطر المزيانة هدي.
وحكمت رغد من وجها وبدات تبوس ، ورغد تضحك .
دخل رؤوف لعندهم للكوزينة .
رؤوف : صباح الخير لبنات.
حنان : صباح النور رؤوف.
رؤوف : سايي رغد بعتيني ويني بوستي تاع صباح.
نزلت رغد من حجر حنان وراحت عند رؤوف ، هزها وبدا يبوس ويحضن.
كملت صونيا حطت لفطور ، قعدوا يفطروا ، بعدها حنان وصونيا لمو الكوزينة وغسلو لماعن ، اما رؤوف ورغد نزلو للڨراج وبقاو يستناو فيهم في السيارة.
كملو لبنات ، وخرجو غلقت صونيا لباب ، وراحت لعند رؤوف تحكي.
صونيا : تحب نروح بسيارتي.
رؤوف : لا خلي عليك انا نرجعكم.
صونيا : اوكي.
ركبت صونيا مع رؤوف ، ورغد ، ولحقتهم حنان بسيارتها ، راحو شافو الفيلا الي عجبتها صونيا ، وتفاهم رؤوف مع البائع ، وكتبو العقد ، ورجعت الفيلا ملك صونيا ...
بقات رغد وحنان ، في الفيلا يشوفو فيها ، اما صونيا ورؤوف راحو باه يكملو المعاملات تاعهم.
- رجعت صونيا ورؤوف للفيلا ، لقاو حنان ورغد يحكيو مع بعض ويضحكو.
شويا ويصوني تلفون حنان ، فتحت تلفونها.
حنان : وي شهد صباح الخير.
شهد :صباح النور مدموازال حنان ، تاخرتي ليوم حبيت نسالك ادا نلغي مواعيد اليوم ولا نو.
حنان :درك شوي ونجي يا شهد .
شهد : اوكي ، كاينة مدام كريمة تاني عيطت وحكمت موعد ، نخليها لنهار اخر.
حنان : نو عيطيلها قلها تستناني شويا ونوصل.
شهد : اوكي.
- غلقت حنان تلفون ورجعت لعندهم.
صونيا : اخترتي غرفتك يارغد.
رغد : مزال نستنى فيك انتي صح تختاري.
صونيا : علاش تستناى فيا.
رغد : باه تكون غرفتي بحدا غرفتك.
صونيا : ههههههه اوكي.
هز رؤوف رغد وطلعو كامل للطابق العلوي ، واختاروا غرفة لصونيا ، وبجنبها غرفة لرغد.
- حنان : وانا كي نحب نجي نقعد عندكم ، وين نبات.
خزرت صونيا مع رغد وقالتلها.
صونيا :واش رايك رغد.
رغد : نعملولها لغرفة هدي ليها.
واشارت الغرفة مقابلة غرفة صونيا.
حنان : ممممم غرفتي تهبل.
خزرت رغد لصونيا وقالتها.
رغد : وعمو رؤوف وين يبات.
تلفتت صونيا لرغد وقالتلها.
صونيا : واش رايك انتي ، خلي نخليوه يرقد في صالون.
رغد : لاااا.
وربعت يديها زعما زعفت ، ضحكو عليها كامل ، نزلت صونيا لعند رغد وقالتلها.
صونيا : بصح الغرف فضو ، مشكل.
رغد : مزالت غرفة هديك ، واشارت لغرفة لبقات من الغرف.
صونيا : اوكي ، نعملولو لغرفة هديك ليه.
فرحت رغد وبدات تصفق بيذيها صغار.

<><>

الحلقة 50

-خرجو من الفيلا ، حنان راحت ديراكت للشركة ورؤوف ، راح وصل رغد وصونيا للداروا وكمل للشركة ...
- وصلت حنان للشركة ، طلعت للبيروا تاعها ، دخلت ، وبعدها شهد لحقتها.
شهد : صباح الخير .
حنان : صباح النور شهد ، تعيشي جيبيلي قهوة .
شهد : اوكي .
خرجت شهد ، وغلقت وراها لباب ، فتحت حنان الميكرو ، وغطست في الخدمة .
- رجعت شهد بصينية القهوة ، حطتها قدامها ، وقالت.
شهد : مدام كريمة هنا ، ندخلها ولا تستنى.
حنان : كفاه تستنى هدي ، دخليها .
خرجت شهد ، دخلت كريمة لعند حنان ، استقبلتها حنان بتبسيمة .
حنان :مرحبا بيك عندي امي.
كريمة : يعيشك بنتي.
حنان : كاشما تشربي امي.
كريمة : لا مانشرب والو.
حنان : اوكي علي راحتك.
كريمة : يابنتي جيت ليوم نحب نطلب منك طلب ، نعرف انو طلباتي كترت اليامات هدوا الاخيرة.
* ناضت حنان من كرسيها وراحت قعدت بحدا كريمة ، حكملتها يديها وقاتلها.
حنان :انتي اطلبي واش تحبي ، شاهد عليا ربي ، انو معزتك في قلبي كبيرة.
كريمة : نعرف بنتي ، حتي انا نحبك وشاهد عليا ربي.
حنان : ماتحشميش واطلبي واش تحبي ، ادا نقدر نفدلك.
كريمة :يابنتي جيتك علي جال فيراس ولدي.
حنان : خير واشبيه.
كريمة :كيما تعرفي تخرج في الخارج ، وجاب احسن الشهدات ، ورجع لدزاير ، ولدرك ملقاش خدمة ، حبيت نطلب منك تساعديه يلقى كاش خدمة.
حنان : ممممم ان شاء الله خير ، مديلو عنوان تاع شركة تاعي غدوة صباح يجيني ، ونشوفلو.
كريمة : يعيشلي بنتي الغالية.
حنان : بلامزية امي خيرك سبق خيري ، مهما نعمل ومنرجعوش.
كريمة : تعماه خير ، معملت والو.
حنان : تعرفي امي عندي احساس غريب.
كريمة : خير بنتي .
حنان : مجرد احساس ، حاستو كابسي علي صدري.
كريمة : استغفري بنتي وادعي ربي يبعد عليك ولاد لحرام ،ويحميكي.
حنان : ان شاء الله امي.
كريمة : بنتي انا نخليكي درك تخدمي وانا نروح نرجع للفيلا.
حنان : اوكي امي.
وقفت كريمة وقريب ماتوصل للباب باه تخرج ، حكات حنان.
حنان : امي كريمة خممتي تروحي ليوم معانا.
كريمة : اسمحيلي بنتي مانقدرش.
حنان : اوكي امي براحتك.
كريمة : هههههع كنت نضحك معاك بنتي ، مانقدرش تطلبي مني طلب ومانفدهولكش ، جاية معاك بنتي.
حنان شبعت فرحة وبقات تبوس في كريمة وتعاود ...

<><>

الحلقة 51

-خرجت كريمة من عند حنان ...
رجعت حنان للدوسيات وغطست فيهم.
عند صونيا
قبل ماتنزل من سيارة رؤوف ، حكات.
صونيا : رؤوف انا درك لازمني نجمع حوايجي وحوايج رغد ، ونرجع.
رؤوف : تخودي برايي ، الفيلا مزالها ناقصة حوايج بزاف ، ابقاو عندي ، وكل يوم هزي رغد وروحي اختاري حاجة للفيلا ، وانا درك نبعتلك راجل يدهنلك الفيلا .
صونيا : اوكي .
هز رؤوف مفتاح داروا ومدوا لصونيا ، باس رغد وراح قصد ربي للشركة .
- نزلت صونيا مع رغد ، دهلو للدار .
صونيا : رغودا تعرفي واش نديروا درك.
رغد : واش.
صونيا : نوجدوا غدانا ،نتغداو ،ومن بعدها نخرجو نشريو حوايج.
رغد : اوكي.
وجدت صونيا لغداء وهي تخمم ، كملت تغداو، وخرجو ...
* حنان كملت خدمتها ورجعت للفيلا ، طلعت لشمبرتها ، عملت دوش ، وخرجت طيشت روحها فوق السرير ، تحب تصفي دهنها من جميع المشاكل ، والتعب تاع يومها ، فجأة دكرت حكاية رغد ، وبقات تخمم فيها وكفاه تساعد صحبتها باه تتبناها ...
- وهي هكداك وتسمع في باب غرفتها يدق.
حنان : تفضل.
تفتح الباب ودخلت لميس الطفلة الخادمة عندهم .
لميس : مدام خديجة لتحت تحب تحكي معاك.
حنان : علاش ، ماقتلكش.
لميس : لا
حنان : قلها لقيتها في دوش ، تدوش.
لميس : حاضر.
خرجت لميس وغلقت لباب وراها ، شويا ووقفت حنان مبقاش بزاااف علي الحفلة ، فتحت لخزانة تختار فستان ، اما ظاهر المرا هدي الاختيار كان صعب...
في الحفلة
-الموسيقى هادئة ، الضوء متوسط الانارة ، حول البيسين امبولات صغار باضواء ملونة ، لاطابل مغلفينهم باللون الابيض ، وشريط في الوسط باللون الدهبي ، اما الاكل من كل نوع موجود ، موضوع علي جنب ، يشرف عليه طبخبين ، اما في الجانب الاخر حلويات ومشروبات ، النسا متزينين تقول عليهم عارضات ازياء ، والرجال لابسين لكوستيم من كل الالوان ، بالمختصر الاناقة عنوان الحفلة ، دخلت خديجة مع ادهم ، استقبلوهم جيرانهم الجدد ، بكل ود ، وفخر .
بعدها دخلت حنان وكريمة ، تاني استقبلوهم ، بعدها لحقو بخديجة وادهم ، وقعدوا في نفس لاطابل...

<><>

الحلقة 52

-حنان مكانتش مرتاحة في الحفلة ، مع انها كبرت في الاجواء هدي تاع حفلات ، اما ليوم علي غير العادة....
- حست عليها كريمة ، نزلت راسها لعند ودن حنان وهمستلها.
كريمة : واشبيك بنتي حنان.
حنان :والو ، اما نحس الجو هدا خانقني.
كريمة : تحبي نزيدوا شوي ونروحو.
حنان : اوكي.
قامت حنان من كرسيها وقالت
حنان : نستادنكم نروح نعدل مكياجي ونرجع.
- وقفت حنان ،وراحت عند البون وسالتها ، وجهتها الطفلة ، دخلت عدلت مكياجها ، وخرجت بالزربه ، وصلت للباب فتحتو وجات خارجة اما ماانتبهتش بلي كاينة درجة ، فقدت التوازن تاعها ، وكانت راح طيح الا ستر ربي ، حكمها راجل ...
- في اللحظة هديك كانت حنان مغمضة عينيها ، ومكبشة بيديها علي درعين الراجل ، شويا وتسمع فيه يحكي.
الراجل : ماديموازال انتي بخير.
- ساعدها وقفت ، وعدلت شعرها لكان طايح علي كتافها ، وتلفتت باه تشكروا ، وهنا كانت الصدمة......
حنان : انت ؟
الراجل : انتي ؟
- مد يدو الراجل ، باه يبوجرها ، مدت حنان يدها تاني وبوجروتو .
الراجل : هدي مدة ماتلاقيناش.
حنان : ههه وي امير.
امير : مزالك متفكرا اسمي.
حنان : عادي كأي زميل دراسه
امير : اه اوكي ، زعما كزميل فقط.
حنان : انا نروح برك ، ومرسي علي مساعدتك.
امير : ولو واجبي ، وغمزلها
حط يديه في جيابو وبقي يشوف معاها وهي راجعة....
- وصلت حنان للطابل ، قعدت مع كريمة ، شويا وكريمة استادنت منهم وقالت.
كريمة :اسمحولي انا نروح برك.
ادهم : مزال الحال مدام كريمة
كريمة :والله وليدي وحدوا ، نروح برك
حنان : استنايني انا نوصلك .
كريمة : اوكي.
- خرجت كريمة وحنان مع بعض ، ركبو السيارة ، وديراكت لدار كريمة ، طول طريق وحنان ساكتة ، كريمة استغربت مش عوايدها.
كريمة :خير بنتي حنان.
حنان : واشبيك امي.
كريمة : واش لي شاغل بالك.
حنان : هههه والو خدمة برك يا امي.
-وصلتها وقبل ما تنزل كريمة من السيارة.
حنان : امي كريمة ماتنسايش غدوة فيراس يجيني صباح.
كريمة : ان شاء الله بنتي ، يعيشك ليا يا بنيتي.
حنان : بلا مزية امي.
كريمة :تصبحي علي خير.
حنان : وانتي من اهل الخير امي.

<><>

الحلقة 53

- رجعت حنان للدار ، طلعت ديراكت للطابق تاعها ، دخلت عملت دوش خفيف ، وبدلت ، وديراكت طيشت روحها فوق سريرها...
- رجعت بيها داكرة لنهار دخلت للمطعم تتغدا مع صونيا ومن محاسن الصدفه ، قعدت في لاطابل وكانت تسمع في صوتو هو يحكي ، كان عاطيها بظهروا ، وهي تاني ، ماشفوش بعضاهم اما حنان تعرف صوت امير مليح ، عملت باصبعها للصونيا باه ماتحكيش.
الطفلة لي كانت مع امير تحكي.
الطفلة : وكتاه ناوي تخبرها بعلاقتنا.
امير : اصبري شوي ياقلبي .
الطفلة : لوكتاه نبقاو مخبين علاقتنا.
امير : حنان تحبني ، منقدرش نجرحها ، ونقلها انا نحب وحدة اخرى.
- رجعت حنان للواقع تاعها بدمعة سخونة نزلت من عينيها ، قعدت ومسحت دموعها ، وحكات.
حنان : علاش راني نبكي ، ياك لحكاية عدات عليها سنين.
وقفت من السريرها وخرجت للبالكون ، تحب تشم شويا هواء ، وقبل ماتفتح الباب تاع البالكون تلفونها صونا.
حنان : صوصيتا واش لسهرك لدرك.
صونيا : طار عليا النوم ، وانتي واش لقعدك لدرك.
حنان : معنديش بزاف ملي رجعت من حفلة.
صونيا : كفاش عدات ، تعرفتيو علي جيران جدد.
حنان : وي ، طلعي شكون لكان معروض فيها.
صونيا : شكون.
حنان : امير..
صونيا : شكون امير ، اه ، امير امير ما غيروا.
حنان : اه وي .
صونيا : احكيلي واش صار.
حنان : تعبانة ، خلي لغدوة نقعدوا نحكو.
صونيا : كالعادة ياسادة الهروب ، هههههه معليهش غدوة نحكو فيها مليح.
حنان : ههههه اوكي.
صونيا : تصبحي علي خير اختي متخميش.
حنان : وانتي من اهل الخير.
غلقت حنان التلفون ، ورجعت لفراشها واستسلمت لنوم.....
عند رؤوف
- كمل الخدمة في الشركة ، وراح ديراكت للسوبرمرشي جاب قضيان ، وحوايج للرغد ، ورجع للدار ، دخل سيارتو للڨراج ، ودخل القضيان ، للكوزينة ، لقى رغد جات تجري ،
رغد : عمو رؤوف توحشتك.
رؤوف : مام انا توحشتك ياقلبي.
حضنتو بيديها الصغار ، كان رؤوف هازها .
رؤوف : علبالك واش جبتلك.
رغد : واش.
رؤوف : جبتلك حوايج ليك ولطاطاك صونيا.
رغد : هاااي نحبك عمو رؤوف.
رؤوف : انا تاني نحبك.
نزلها راحت تحري لعند صونيا لكانت قاعدة في صالون وتشوف فيهم من لبعيد وتتبسم.
لحقها رؤوف.
رؤوف : مساء الخير صونيا.
صونيا : مساء النور ، تحب نوجدلك قهوة.
رؤوف : تعملي مزية ، وانا درك نجي نفرغ القضيان ونخبيه.
صونيا : خلي عليك انا درك نفرغو .
خرجت صونيا من صالون ، دخلت للكوزينة ، حطت القهوة اطيب علي النار ، ورجعت تفرز في القضيان ، بالنسبه للخضرة غسلتها وخباتها ، ديسار كيف كيف ، لحم تاني خباتو ،وفرزت واش توجد للعشاء ، رجعت شافت لقهوة لقاتها طابت ، حطتلو ، وداتهالو للصالون ، لي كانت غير رغد قاعدة في الارض تلعب ، تلفت مالقاتوش.

<><>

الحلقة 54

صونيا : رغد وينو عمو رؤوف.
رؤوف : هاني هنا.
تلفتت صونيا لقاتو داخل
رؤوف : رحت غسلت وبدلت حوايجي.
صونيا : اوكي ، قهوتك.
حطتها ورجعت للكوزينة ، توجد لعشاء ، شويا ودخل رؤوف.
رؤوف : تحبي نعاونك صونيا.
صونيا : لا تقريبا قريب نكمل ، انت خليك مع رغد برك.
رؤوف : اوكي.
- رجع رؤوف للصالون ، جاب البيسي تاعو واوراق تاع الخدمة ، وقعد يخدم فيهم ورغد كانت تلعب قدامو ، وهو غاطس في الخدمة حتي يسمع في صوت صونيا تعيط.
ناض يجري راح ليها للكوزينة ، لقاها حرقت يدها.
رؤوف : واشبيك.
- هزت صونيا راسها تشوف معاه وعينيها مليانين دموع ، وحابستهم محباش تنزلهم ، المنظر هدا زعزع رؤوف من داخلو ، بريق عينيها خلا قلبو يخبط ، قدم ليها وشاف يدها ، وهي مسكينة تحاول تخبي فيها ، خرج من الكوزينة يجري راح للدوش لعلبة الاسعافات الاوليه ، جبد مرهم تاع الحروق ورجع لعند صونيا ، قعدها وجبد المرهم حبستو
صونيا : معليهش نحط انا وحدي.
رؤوف : معليهش تسكتينا ، انا نحطلك.
- بدا يحطلها المرهم ، وهي مسكينة تتوجع ومحباش تخرج ، كي كمل
رؤوف : درك تحرقك ومن بعد تروح وتهدالك.
صونيا منزله راسها مخزرتش مع رؤوف
رؤوف : هزي راسك صونيا.
مد يدوا هزلها راسها ، لقى غير دموعها ينزلو.
رؤوف : شويا صبر ودرك تتكالما.
-هزت راسها عملتلو حركة تاع ايه.
رؤوف : خلي انا نكمل عليك لعشا.
صونيا : كملتو بقاتلي غير نوجد لاطابل ونعمل سلطه.
رؤوف : خلاص نكملو انا.
راح رؤوف وحد سلاطه وصونيا راحت تهز بليد الاخرى باه تساعدو ، حكملها يدها وتلفت ليها
رؤوف : قتلك انا نوجد كلشي.
صونيا : معليهش نعاونك .
رؤوف : قتلك خلاص. (هدرها بتنرفيز وصوت عالي).
نزلت صونيا يدها وخرجت من كوزينة ، دخلت لشمبرتها وغلقت الباب.....
-كمل رؤوف لعشا ، ووجد لاطابل ، وراح هز رغد وطلب منها تدخل لعند صونيا تعيطلها باه تتعشا
- دخلت رغد لعند صونيا .
رغد : طاطا صونيا هيا تتعشاي.
صونيا : رغد ياروحي ، انتي تعشيتي.
رغد : مزال.
صونيا : انا شبعانة انتي اتعشاي مع عمو رؤوف، واقعدي عاقلة.
- خرجت رغد لعند رؤوف ، وصونيا بقات في شمبرا ، قعد رؤوف شوي ، ورجع لعند صونيا.
وصل قدام شمبرتها ودق عليها لباب ،
رؤوف : صونيا انا رؤوف ، افتحي نحكي معاك.
فتحت صونيا لباب ورجعت قعدت علي جنب سرير ، دخل رؤوف
رؤوف : صونيا اسمحيلي ، محقش عليا نهز صوتي عليك.
صونيا : معليهش.
رؤوف : هيا تتعشاي رغد جاعت ، وراهي تستنى فيك.
صونيا :منيش جيعانة ، اتعشاو انتم برك.
رؤوف : مزالك متغشة مني.
صونيا : وعلاش نتغشش منك ، وزيد عندك الحق تتصرف معايا هكا ، من غدوة نهز رغد ونروح لداري.

<><>

الحلقة 55

كلام صونيا نرفز رؤوف ، اما حكم اعصابو وغضبو ومحبش يعاود غلطتو
رؤوف : مقصدتش يا صونيا ، انا خفت علي يدك وحبيتك ترتاحي برك ، وادا غلطت في حقك اسمحيلي ، وياسيدي وعد مني كان سامحتيني ، عندي ليكم انتي ورغودا غدوة نهار كامل تحواس.
رغد : هااااي
تلفتو لزوج ليها ، ورجعو يضحكو.
رؤوف :هيا نتعشاو انا جعت.
-راحو تعشاو مع بعض اكل ، وكي كملو لعشا
رؤوف : واش رايك نعملو اتاي صونيا.
صونيا : اوكي ، اما قبل نروح نرقد رغد ، شوفها كفاه نعست.
- دخلت صونيا رغد ، حكاتلها حكاية ، شويا لقاتها رقدت .....
رجعت خرجت ، وراحت لعندوا للكوزينة ، لقاتو كمل لماعن ويوجد في لاتاي ، قعدت في لاطابل تشوف فيه ، كي كمل حطلها وحط ليه ورجع قعد معاها ...
رؤوف : صونيا معليهش نسقسيك.
صونيا : تفضل.
رؤوف : محبيتيش من قبل ؟
- سؤوال رؤوف طاح كالصاعقة علي راس صونيا لدرجة انها معرفتش واش تجاوبو.
رؤوف : معليهش اعتبريني كيف خوك.
هنا صونيا تنرفزت وجاوبتو
صونيا : لااااا
رؤوف : علااش ؟
صونيا : لاني ملقيتش ههههه لي يعجبني.
رؤوف : نتمنالك تلقايه .
صونيا : تصبح على خير ، انا غدوة نبكر عندي خدمة في داري.
رؤوف : وانتي من اهله ، مام انا تاني نروح نرقد.
-دخلت صونيا لشمبرا ، وبقات تخمم في كلام رؤوف ، حتى داها النوم
-اما رؤوف كمل هز الكيسان غسلهم ورجعهم لبلايصهم ، ودخل لشمبرتو ، طيش روحو فوق سرير ، يحب يرقد ، ويرتاح ، غمض عينيه ، جاء منظر صونيا بين عينيه ، وعينيها مدمعين ، رجع فتح عينيه وهز يدوا حطها تحت راسو ، وبقى يخمم في صونيا...
نهار جديد
- فتح عينيه ، كان البرطابل يصوني شاف لقاه المنبه ، حبسو وناض دخل للدوش ، دوش وعاود خرج ، راح للكوزينة يوجد لفطور ، لقى صونيا ، وجدتو وقاعدة تفطر.
رؤوف : صباح الخير صونيا.
صونيا : صباح النور.
رؤوف : راكي سبقتيني ، كفاه قدرتي توجدي لفطور وحدك.
صونيا : نسيتي اياماتنا بكري كفاه تعلمنا كل شي.
رؤوف : وي ، مانسيتش.

<><>

الحلقة 56

فطرو مع بعض ، وبعدها راحت صونيا تفيق في رغد .
- فيقتها ، دخلت غسلتلها وبدلتلها ورجعت للكوزينة ، فطرتها .....
عند حنان
- خرجت صباح من الفيلا ، ركبت سيارتها ، وراحت ديراكت للشركة ، دخلت لقات شهد ، دخلو لزوج وراء بعض لبيرو.
شهد : صباح الخير.
حنان : صباح النور شهد.
شهد : تحبي نجيبلك حاجة.
حنان : كالعاده قهوتي ، حقا كاين واحد ليوم اسمو فيراس راح يجي يطلب مقابلتي ، دخليه ديراكت.
شهد : اوكي.
-خرجت شهد ، وغلقت لباب ، وحنان تكات علي الكرسي وبقات تخمم في الموقف لتحطت فيه لبارح في الحفلة ، بعدها فتحت الميكروا...
-دخلت شهد ، حطت القهوة قدام حنان ، وعاودت رجعت للبيرو تاعها...
كانت شهد توجد في الدوسيات للحنان ، هزت راسها لقات راجل واقف قدام البيرو تاعها
شهد : انعم ، تفضل.
فيراس : نحب نقابل مدام حنان.
شهد : اه اوكي ، اقعد دقيقة درك نرجع.
دخلت شهد لعند حنان ورجعت خرجت .
شهد : تفضل اي تستنى فيك
-دخل فيراس لعند حنان .
حنان : صباح الخير فيراس.
فيراس : صباح النور حنان.
حنان : تفضل ، ارتاح
فيراس : شكرا.
حنان : ندخلو ديراكت في موضوعنا.
فيراس : اوكي.
حط فيراس قدام حنان السيرة داتيه تاعو ، ورجع قعد ، فتحت حنان دوسيه ، وقراتو ، بعدها قالت.
حنان : شوف خويا فيراس ، انا راح نعطيك منصب مدير العلاقات العامة للشركة ، واي حاجة تحتاجها ، او عندك تساؤول حولها شهد تساعدك ، عندها نفس المنصب ، اما شهد خدمتها مرتبطه معايا وانت تبقي مع رؤوف.
فيراس : مممم اوكي.
- هزت حنان تلفون ، عيطت لشهد طلبت منها الحضور ، شويا ودقت شهد الباب .
حنان : تفضلي.
دخلت شهد
شهد : انعم مديموزال حنان.
حنان : فيراس موظف جديد عندنا ، نحبك تساعديه في كلشي ، ووريلو مكتب تاعو.
شهد : اوكي.
- تلفتة شهد لفيراس وقاتلو.
شهد : تفضل معايا.
* وقف فيراس وبوجر حنان وشكرها ، وخرج هو وشهد مع بعض ،
شهد : المكتب تاعك هدا.
واشارت بيدها للمكتب مقابل مكتبها بيناتهم كوروار فقط.
فيراس : اوكي مرسي.
شهد : العفو ،
- فتحت لباب ودخلت تبعها فيراس
* شاف فيراس باب اخر وسط بيروه ، استغرب.
فيراس : تعاه لباب هدا.
شهد : هههععه هدا باب تاع السي رؤوف ، وراء لباب هدا بيروه .
فيراس : يعني مديري اسمو رؤوف.
شهد : وي.

<><>

الحلقة 75

* كملت حنان الخدمة ، وخرجت ، طلبت من شهد انها تلغي مواعيدها تاع المساء .
-راحت ديراكت لعند صونيا ، للدارها جديدة ..
- وصلت حنان لعند صونيا ، دقت الباب ، فتحتلها صونيا ، دخلت حنان لغدا كانت شراتو من برا ، لانها عارفة صحبتها ماتقعدش باه تعمل غداء ، تغداو اكل مع بعض وبعدها رجعو لخدمتهم ، ينضفو ويفرزوا في الحوايج تاع الدار ، ويحكو.
صونيا : احكيلي واش لي صار معاك.
حنان : كيف ما قتلك في تلفون.
صونيا : ايه واش قالك.
حكات حنان كلشي لصونيا وبتفصيل .
صونيا : ودرك واش ناويه تعملي.
حنان : والو راح نكمل حياتي وكاني لم اراه.
صونيا : ساعات لزمنا نعفسو علي جرحنا ، ونكملو طريقنا ، لاجل كبريائنا .
وخزرت مع يدها
حنان : انا حطيت علي الجرح ملح ، وباه نرجع ليامات الضعف ، مستحيل .
-تلفتت حنان لقات صونيا تخزر مع يدها شافتها لقاتها محروقة
حنان : اوووو ، واش صرالك 😳
صونيا : حادث خفيف برك.
حنان : خفيف يحرقلك يدك هكدا.
صونيا : ههه انا كنت سارحة.
حنان : ورحتي عند طبيب ؟
صونيا : لاا ، اما رؤوف حطلي مرهم ، الحمد الله
حنان : مليح ، ودرك راكي مليحة.
صونيا : حمد الله.
كملو خدمتهم في الفيلا ، اما مكملوهاش مزالت مجابتش اللوازم اكل ، تفاهمت حنان وصونيا باه يختاروا غرفة رغد مع بعض ، اختاروا اللون تاع الصبيغة ، لغرفة رغد ، اللون الغوز ، خرجو صونيا مع رغد في سيارتها ، وحنان في سيارتها..
- وصلو لدار رؤوف ، دخلو اما رؤوف ملقاوهش ، دخلت صونيا عملت دوش وبدلت حوايجها ، اما حنان هزت رغد دوشتلها ، وبدلتلها ، وخرجتها ، دخلت للكوزينة قعدت رغد فوق الكرسي ، لحقتها صونيا ....
صونيا :واش رايك نعملو بسكوي.
حنان : اوكي ، خلي عليك درك انا نخدمو.
صونيا : معليهش نخدمو انا وانتي طيبيه.
حنان : اوكي.
قعدت حنان بحدا رغد ، وصونيا بدات تخذم في البسكوي ، ويحكو مع بعض.
كملو حضروا البسكوي وطيبوه ، وحضروا معاه حليب وقهوة ، وقعدوا يحكو .
رغد : طاطا صونيا معليهش نروح نلعب بالالعاب
صونيا : اوكي ياقلبي.
راحت رغد دخلت للقراج وبقات تلعب ، وخلات الباب مفتوح ،وحنان وصونيا بقاو يحكو.
صونيا : تعرفي يا صحبتي عرفت بلي رؤوف مايحبنيش ، ويشوفني كيف اختو.
حنان :علاش ، كفاش عرفتي.
صونيا : يقلي انتي كيف اختي ، والي قهرني انو معلبلوش انو كل ما يقلهالي يحرقلي هدا.
واشارت باصبعها لجيهة قلبها.
حنان : نعرف يا صوصيتا انها صعيبه ، اما واش تحبي نصيبنا انو نحبو لمايحبوناش.
نزلت دمعة سخونة من عينها ، وقالت.
صونيا : علي الاقل انتي عيشك في وهم ايامات ، خلالك دكريات ، اما انا....
وسكتة .
حنان :غالطة ياصحبتي ، انك تكوني تحبي شخص و حاطتو يحبك ، وفي الاخير تكتشفي انك في خدعة ، وهو يحب اخرى ، صعيبه.
صونيا : صح عندك حق.
حنان : معليهش يا صحبتي راح نقلك علي حاجة وردي بالك تحكي عليها.

<><>

الحلقة 58

صونيا : خير واش كاين.
حنان : انا وانتي ورؤوف وبابا وماما فقط لنعرفو ، انا راح نسافر في السر ، باه نعقد صفقه مع الاجانب ، نرجع نصدروا منتوجاتنا للخارج ، وهدي راح تكون صدمة للسي احمد.
صونيا : والله ياصحبتي واش نقلك ربي يسهلك.
حنان : ان شاء الله
صونيا : وكتاه ناوية تسافري.
حنان : هد السمانة ان شاء الله.
- كملت حنان تحكي مع صونيا ، وبعدها استادنت منها وروحت ، بقات صونيا ، تغسل في لماعن ، وبعدها جات في بالها تعمل الاكلة ليحبها رؤوف ، كانت توجد فيها وتتفكر في اياماتهم لي كانو يقراو اكل مع بعض في الخارج ، وتتبسم ، حتي تحس علي رغد تجبد في قندورتها.
رغد : طاطا صونيا.
صونيا : وي يارغد.
رغد : عمو رؤوف جابلي شكولاطة.
صونيا : وينو عمك رؤوف ؟
رغد : راح ، جاء وقت لكانت طاطا حنان هنا.
صونيا : اه ، اوكي.
- عند رؤوف.
كان راجع للدار ، وبعدها تفكر بلي رغد وصونيا يحبو الشكولا ، نزل شرالهم ورجع طلع في سيارتو ديراكت للداروا ، نزل لقا رغد تلعب في لڨراج ، خلاها تلعب ودخل ، وقبل مايدخل سمع اعترافات صونيا لحنان ، رجع لعند رغد ، مدلها شكولا وراح ، ركب سيارتو ، وديراكت ديمارا ، بقى يسوق ويدكر في كلام حنان وصونيا ، دكر صوت صونيا المبحوح لي فيه غصة تاع بكا ، بقى يضرب في الفولان تاع سيارتو ويحكي مع روحو بالصوت.
رؤوف : انا غبي ، كفاش جرحتها ، بلاما نحس عليها.
حبس السيارة عند تلة عاليه ، نزل من سيارتو ، وبقى سارح وهايم بخيالو ، حتي يسمع في تلفونو يصوني ، هزوا يشوف معاه لقاه رقم غريب ، فتح لابال يحكي.
رؤوف : وي.
امير : ياصاحبي عاش من سمع صوتك.
رؤوف : اميير!!
امير : ياصاحبي توحشتك.
رؤوف : يتوحشك الخير.
امير : نحب نشوفك ، وينك.
رؤوف : تحب تشوفني ؟ علااش!
امير : ياسبحان الله ، توحشت صاحبي ونحب نشوفو.
رؤوف : بصح انا معنديش صاحب اسمو امير.
امير : علاش يا صاحبي تحكي هكا ، وكانك علي لحكاية لقديمة ، نحب نشوفك ونحكو فيها.
رؤوف : اوكي ،ارواح اني في التلة.
غلق رؤوف تلفون ، وبقى واقف ويخمم تفكر نهار تعارك هو وامير .
- رؤوف : انت ظهرتي مش راجل ، رجلة مش تعلق طفلة فيك وتروح تبذلها بوحدة اخرى.
امير : حياتي وانا حر فيها ، وزيد هي لحبتني وجات عرضت عليا الامر.
رؤوف : تكدددب ، تشفا نهار اعترفتيلي بحبك ليها ، وحدك بلسانك قلتيلي غدوة نحكي معاها ، درك جاي تقلي هي.
امير :نورمال مش هي الاولى ولا الاخيرة ، لي عاشت قصة حب فاشلة.
رؤوف : ادكر كلامك هدا مليح يا امير .
امير : اوكي.
فاق من تفكيروا علي صوت تلفونو يصوني ، شاف فيه لقاها صونيا ، كوبا عليها وعملو سيلونس.

<><>

الحلقة 59

-وصل امير لعند رؤوف نزل من سيارتو ، وراح وقف بحدا رؤوف.
امير :واش اصاحبي مزالك متغشش مني.
رؤوف : لا .
امير : مالا ، واش هدا الاستقبال بعد سنين هدي اكل.
رؤوف : هدي السنين مقدرتش تنسيني في صحبتي المخدوعة ، كنت حاسبك راجل اما طلعتي لعكس.
امير : اش تقصد.
هدرها بتنرفيز.
رؤوف : مزالك ماعارفش واش راك تعمل ، ولا نقلك مزالت امك تتحكم فيك.
امير : اعرف واش راك تحكي .
رؤوف : علي العموم واش نفعو لكلام مع واحد كيفك.
امير : نعرف انو صح غلطت في حقكم ، وخاصة حنان.
رؤوف :اسكت ماتجبدش اسمها علي فمك.
امير : ههههه اوووو سي رؤوف معلبليش بيك رجعتي محامي دفاع تاعها.
رؤوف : ههههههههههه.
امير : علاش راك تضحك ، المهم انا رجعت ، ومنيش ناوي نرجع لحياتها اطمن.
رؤوف : احسن انك ماتظهرش قدامها وماتشوفكش ، هي خلاص رسمت طريقها وحياتها .
امير : ماتدريش صدف الحياة كفاه تكون.
رؤوف : انا نروح ، راح الحال عليا .
تلفت رؤوف باه يروح لسيارتو .
امير : رؤووف ، نقدر نشوفك مرا اخرى.
رؤوف : مانعرف كان نقدر نضيع وقتي معاك.
طلع رؤوف للسيارتو وديمارا ديراكت راح لداروا ، اما امير بقا واقف ، تلفت للتلة يشوف الدنيا ظلمة ، وغير انوار المدينة تتلألأ ، ونجوم في سماء ، بقى يشوف في المنظر هداك .....
-وصل رؤوف لدارو ، شاف للوقت لقاه متاخر ، دخل بلاما يعمل صوت ، دخل ديراكت للشمبرتو دوش وبدل ، وراح للكوزينة كاشما ياكل ، لقى صونيا موجدتلو عشاه ، وعاملتلو الاكلة لي يحبها ، تبسم وحدوا ، وقعد ياكل ، كي كمل ، راح ديراكت رجع لشمبرتو ، طيش روحو، واستسلم للنوم....
يوم جديد.
فتحت عينيها تشوف مع لبلافون ، وكل تفكيرها مع كلام رغد ، وعدت تساؤولات دور في راسها ، خايفه يكون سمعها وطيح من عينو ، هزت روحها ، غسلت وجها ومشطت شعرها ، وخرجت توجد في لفطور ، دخلت للكوزينة ، وجدت لفطور ، شافت الساعة لقاتها السبعة ، وهو لدرك مخرجش من شمبرتو ، راحت لشمبرتو ودقت لباب عليه
صونيا : رؤوف ، رؤووف.
بقات تناديلو ، ودق عليه الباب ، بعدها خمت يكون خرج علي بكري ، قالت في قلبها نفتح الباب ونشوف ادا خرج ولا لا ، فتحت لباب لقاتو مزال راقد ، دخلت لعندوا وهي خايفة ، تقدمت لعندوا شافت في وجهو لقاتو احمر وعرقان ، مدت يدها حطتها فوق جبينو لقاتو نار شاعلة ، خرجت تجري راحت جابتلو ماء بارد وكمدات ورجعت لعندوا ، حطتلو الاولى ، بعدها ثانية ، وبقات تحاول تنزلو في حرارتو ، اما والو.

<><>

الحلقة 60

-هزت صونيا تلفون عيطت لحنان ،
حنان : صباح الخير صوصيتا.
صونيا : صباح النور حنان
حنان : خير صوتك مايطمنش
صونيا : حنان رؤوف طلعتلو الحمى ومحبتش تنزل ، معرفتش واش نديرلو.
حنان : هدي روحك صونيا ، درك نجيبلو طبيب ونجي.
صونيا : اوكي ، اما تعيشي مطوليش.
غلقت صونيا تلفون ، ورجعت لعند رؤوف ، فتحت خزانة تاعو باه تجبدلو قميص ، وتبدلو ، بقات تحوس ، فتحت الباب الاول تاع الخزانة ، ملقاتش ، عاودت غلقتو وفتحت الثاني ، طاحو مجموعة من الصور ، هزتهم صونيا لقاتهم فطوات تاع حنان ، استغربت صونيا ، واش يعملو فوطوات حنان عند رؤوف ، لمت الفطوات وكانت موجودة رساله مع الفطوات فتحتها وقراتها ، لقاتها رساله اعتراف رؤوف بحبو لحنان.
" لم يكن بالشئ الهين عليا ان ارفع قلمي ، واكتب لكي ، يا ملكة قلبي ....
حنان اعلم اني لست الشخص الذي تفضليه ، كما اعلم ان مشاعركي اتجاهي ، كاصديق فقط ، اما انا مشاعري اتجاهك تختلف ، كنت اظن اني معجب فقط ، اما خيالكي ، وصورتكي عششت في دهني وقلبي ، كل شى فيكي ياسرني ، يجعلني كالمجنون ، او كالمدمن يبحث عن جرعة جديدة تهدأه.....
- هنا صونيا مقدرتش تكمل الرسالة ، رجعت لفطو كاملين ورساله ، وجبدت قميص ، غلقت الخزانة ، راحت لعند رؤوف نحاتلو القميص وغسلتلو ، بعدها لبستلو القميص ، ورجعتو ، غطاتو ، وعاودت حطتلو كمدات ، شويا وجات عندها رغد.
رغد : صباح الخير طاطا صونيا.
مسحت عينيها صونيا ، وتلفتت لرغد.
صونيا : صباح النور بنتي.
رغد : واشبيه عمو رؤوف.
صونيا : مريض شوي ، درك يتحسن.
رغد : هيا نديوه لعند طبيب.
صونيا : درك تجيبو طاطاك حنان.
رجعت صونيا حطت يدها علي جبينو لقات الحمى نزلت شوي.
صونيا : الحمد الله.
شويا وجات حنان وطبيب ، دقت الباب ، فتحتلهم صونيا ، دخل طبيب لعندوا ، فحصو ووصفلو دواء ...
حنان : صونيا انا نروح نشريلو دواء ، ونوصل طبيب ونرجع
صونيا : اوكي.
خرجت حنان ، اما صونيا رجعت دخلت للكوزينة عملتلو شربة سخونة ، حطتلو وداتهالو ، نوضتو باه ياكل .
صونيا : لازمك تقوي روحك
رؤوف : مانقدرش ، خلي من بعد ناكل.
صونيا : درك حنان تجيبلك دواء ، ولازمك تاكل قبل ما تشرب دواء.
هزت صونيا مغرف وبدات توكل فيه ، كمل مكلتو ، بعدها مسحتلو صونيا وهزت صينيه وجات خارجة ، وقبل ماتوصل للباب
رؤوف : مرسي صونيا.
تلفتت صونيا ليه وتبسمتلو ، اما من وراء الابتسامة هديك جرح كبير ، صونيا درك تجرحت مرتين او اكثر ، ومع هكداك مزالها تحبو ...

<><>

الحلقة 61

رجعت حنان بالدواء دخلت لقات صونيا في الكوزينة ، مدلتها دواء ، وسالتها علي حالة رؤوف .
حنان : واش حوالو درك.
صونيا: احسن.
حنان : انا لازمني نروح ، راح نبقي نطمن عليه بالتلفون.
صونيا : اوكي.
خرجت حنان ، وبقات صونيا ، رجعت لعند رؤوف ، شربتلو دواء ، وقاتلو
صونيا :كان احتجتي اي حاجة ، عيطلي.
رؤوف : اوكي.
رجعت صونيا للصالون ، قعدت قدام رغد لكانت تلعب قدامها ، وبقات تفكر في رسالة رؤوف ، كانت هايمة بالتخمامها ، ودموع علي خدها ينزلو ، شافتها رغد ، راحت لعندها ، اما من كتر مكانت صونيا تايهة محستش علي رغد.
راحت رغد لعند رؤوف ، لقاتو متكي ، شافه
رؤوف : ارواحي رغودا.
تقدمت رغد لعند رؤوف ، هزها طلعها لعندوا فوق سرير ، وقالها.
رؤوف: خير رغد واشبيك.
رغد : انا كنت نشوف في طاطا صونيا تبكي.
رؤوف : علاش تبكي.
رغد : منعرف ، بلاك تخلعت عليك.
رؤوف :ههههه اما انا ارتحت.
رغد : انا نحب طاطا صونيا ، مانحبهاش تبكي ، ماتبكيهاش عمو رؤوف.
رؤوف : وانا ماتحبينيش.
رغد : نحبك انت تاني.
رؤوف : هههه هيا نروحو لعند صونيا.
وقف من سريروا وحكم رغد من يدها وراحو لعند صونيا لقاها خارجة من صالون.
صونيا : علاش نضت من فراشك.
رؤوف : تعبت من رقاد ، قلت خلي نمشي شوي.
صونيا : اوكي راحتك.
رؤوف : خير واشبيهم عينيك حمر.
صونيا : والو.
رؤوف : والو ، كفاه هدي والو ، شوفي عينيك.
تلفتت صونيا دخلت للكوزينة ، لحقها رؤوف
رؤوف : صونيا مريحاش ليوم للدارك.
صونيا تلفتت ليه تحكي وباينة عليها العصبيه.
صونيا : ماتخافش غدوة نروح نسكن طول ، ونخليك علي راحتك.
رؤوف : واش لهدرة هدي
صونيا : بلاك ثقلت عليك.
رؤوف : بلعكس ولفتك هنا معايا ، وزيد كون مجيتيش انتي ليوم الله اعلم واش كان راح يصيرلي ، وانا سالتك برك علي دارك من باب الفضول.
صونيا : المهم انا غدوة صباح نهز حوايجي وحوايج رغد ، ونروح لداري كملت صبيغة ، وبقاتلي حوايج قلال نكملهم وانا لساكنة فيها.
رؤوف : ماتخلينيش نتدم لسالتك.
تلفتت صونيا لرؤوف وخزرت فيه ،
رؤوف : واشبيك اطفلة.
صونيا : والو يا خويا.
رؤوف : هههههههه خووك.
صونيا : علاش استغربت ، مش انا ختك .
رؤوف : وي.
خرج رؤوف من كوزينة ، راح لشمبرا دخل للدوش فتح الماء فوق راسو ، يحب يفهم واش لي يدور في راس صونيا ، اما صونيا من النوع الصعب ، ماتقدرش تفهم واش يدور في راسها ولا في تفكيرها .

<><>

الحلقة 62

-خرج من دوش ، بدل حوايجو ، هز راسو يشوف مع ساعه لمعلقها في الحيط لقاها 12:45سا ، خرج ديراكت لعند صونيا ورغد.
رؤوف : صونيا واش رايك نخرجو نتغداو برا ونديو رغد تحوس شوي.
صونيا : كاين لغدا هنا طيبت.
رؤوف :معليهش نتعشاوه ، نحب نخرجو درك ، نوضي بدلي حوايجك ، ولرغد.
صونيا : ماحباش نخرج ، خرج رغد علي روحك.
رؤوف : رغد ماتحبش تخرج بلا بيك انتي.
تلفتت صونيا لرؤوف ، وقاتلو.
صونيا : منيش خارجة.
وقفت كانت خارجة ، فاتت بحدا رؤوف ، حكمها من درعيها وتكاها للحيط.
رؤوف : واشبيه راسك حيط ، افهمي نحب نخرج معاك.
بقات صونيا تخزر مع رؤوف ، بعدها قالت.
صونيا : علاش تحب تخرج معايا.
طلقها من درعيها وجبد روحو وقالها
رؤوف : خلاص ، بطلت.
راحت صونيا دخلت للشمبرا ، وهو هز المفاتح وخرج...
عند حنان
كانت غاطسة في الدوسيات ، لازمها توقعهم كاملين ، قبل ماتسافر ، وبحكم ليوم رؤوف مريض وغايب ، رجعت الخدمة دوبل ، هزت تلفون
حنان : شهد جيبي فيراس وارواحو نحتاجكم.
غلقت تلفون ، وشويا ودقت شهد لباب ودخلو.
حنان : ادخلو واغلقو لباب.
غلقت شهد لباب ودخلو ، وقفو بجنب البيروا.
حنان : راح نوصيكم ، انا راح نغيب مدة ، وفي الفترة هدي ، راح يرجع مسيو رؤوف هو لي يتصرف من بعدي ، وزيد علي هدا ، اي واحد ولا وحدة يطلبو مقابلتي حولوه لعند مسيو رؤوف ، منحبش اي غلطة ، مفهوم.
شهد : اوكي.
حنان : وانت فيراس فهمتي.
فيراس : اكيد وي.
حنان : درك نحبك توجدلي قائمة المنتوجات لتلاتة سنين الاخيرة ، وقيمتها ، وقيمة الارباح ، وشهد راح تساعدك ، تعاونو مع بعض.
شهد وفيراس : اوكي.
حنان : تفضلو درك.
فيراس : مقلتليش وكتاه نجبهالك القائمة.
حنان : نحبها سمانة هدي عندي
خرج فيراس وشهد وغلقو وراهم الباب .
فيراس : شهد من وكتاه وانتي تخدمي هنا.
شهد : هههه علاش
فيراس : حنان تبين عكس لي في داخلها.
شهد : اسكت احكي بلعقل ، ماتقولش حنان برك ، قول مديموازال حنان ولا ست حنان.
فيراس : علاش ، ماتحبش.
شهد قعدت في لبيروا تاعها وقالت
شهد: انا قتلك وانت دبر راسك.
فيراس : المهم واش رايك نروحو نتغداو انا جعت.
شهد : عندي خدمة لراسي ، مانقدرش نروح وزيد مديرتي هنا.
فيراس : اوكي ، انا نروح نتغدا ونرجع.
شهد : اوكي.

<><>

الحلقة 63

- خرج فيراس راح جاب غداء ليه ولشهد ، ورجع دخل لقاها غارقه في دوسيات ، توجد فيهم.
شهد : واشبيك فيراس رجعتي بلخف.
فيراس : جبت لغدا باه نتغداو مع بعض.
شهد : اما فيراس عندنا خدمة للراس ، ومتنساش عندنا القائمة ، لازمنا نوجدوها.
فيراس : نعرف يابنتي ، واش حابتنا نصومو.
شهد : ههههه مهبول.
قعد فيراس وحط لغدا فوق الطاولة ، وجابت شهد كرسي ، تغداو ، ورجعو لخدمتهم ....
* حنان غارقة في دوسيات ، حتي تسمع في تلفونها يصوني ،
حنان : الو.
ادهم : وي بنتي .
حنان : انعم بابا.
ادهم : بنتي راني وجدتلك باصبورك واوراقك اكل ، الي تحتاجيهم.
حنان : اوكي ، بابا نحب نطلب منك طلب اخير.
ادهم : تفضلي بنتي.
حنان : ادا تقدر تلهي السي احمد وتعمل المستحيل باه مايعرفش بحكايه سفري.
ادهم : هدي بلاما تقوليهالي بنتي .
حنان : اوكي.
غلقت حنان تلفون ، ورجعت غرقت في خدمتها.
عند رؤوف
-خرج من داروا راح ديراكت للمخزن وين يدربو ، دخل للداخل وغلق الباب ، وبدا يتدرب بشكل جنوني ، فرغ غشو اكل وقهرتو ...
فات الوقت بلخف ، محسش علي روحو ، غير كي حس بالدوخة تدي فيه وتجيب ، حبس يتنفس شوي ، بعدها قعد في الارض ، ارتاح ، بدل حوايجو وخرج غلق المخزن ، وركب في سيارتو ، ورجع لدار ، لقى الاضواء اكل طافيا ، دخل ملقى حتي واحدة ، لا رغد ولا صونيا ،
هز تلفون عيطلها.
صونيا : الو.
رؤوف : وينكم انتم.
صونيا : هزيت رغد ورحت لداري.
رؤوف : مهبولة انتي ، مفيهاش مدفئة دارك والطفلة صغيرة تمرض.
صونيا : خايف علي طفلة ، متخافش ندفيها مليح.
رؤوف : يزي ، انا خايف عليكم لزوج .
كان يحكي معاها وخرج من داروا ، ركب سيارتو وديراكت لعندها ....
صونيا : كيفما كان الحال ليوم ولا غدوة راح نرجع لداري ، قلت احسن نرجع ليوم ونخلوك علي راحتك
رؤوف : شكون قال اني منيش مرتاح ، واشبيك انتي ، دارك مزالها مش جاهزة.
صونيا : معليهش غدوة نشريلها نواقص ، ونكملها...
دق لباب عليها ، وهي تحكي معاه.
صونيا : رؤوف كاين شكون ليدق عليا لباب ، نروح نشوفو شكون.
رؤوف : اوكي شوفي.
غلقت لابال ، ونزلت لتحت فتحت لباب لقاتو رؤوف.
صونيا : واش راك دير هنا.
رؤوف : توحشت رغودتي.

<><>

الحلقة 64

- صونيا تحكي
كنت نتمنى يجي نهار ويحبني رؤوف ، بصح كي عرفت بحبو لكبير لحنان ، فقدت الامل ، وقررت اني نكمل طريقي وحدي ، بلا مانحلم احلام ، انا تاكدت انهم مش راح يتحقو ، كي خرج انا لميت حوايجي وحوايج رغد ، ورحت لداري ، مزالها ناقصة حوايج بزاف ، اما مانقدرش نبقي مع رؤوف ، نحب ننساه ، ونمحيه من عقلي وقلبي ، عملت عشاء خفيف ، لرغد ....
وكلتها ، وراحت ترقد ، حاولت كفاه ندفيها ، لانو داري مزال مجهزتهاش ، رجعت للصالون ، قعدت نخمم ، واسترجعت شريط دكرياتي اكل مع رؤوف ، حتي نسمع في تلفوني ، لقيتو رؤوف ، عرفتو انو رجع لدار وملقاناش ، حكيت معاه ، حتي سمعت الباب يدق ، رحت فتحتو لقيتو هو.
صونيا : واش راك دير هنا ؟
رؤوف : توحشت رغودا.
صونيا : راقدة ، كون قلتيلي برك في تلفون نقلك.
رؤوف : انتي مهبولة ، دار باردة ، هيا لمي حوايجك نرجعو.
صونيا : مرسي ، ضيفتينا ايامات .
دخلت لداخل للصالون ، وهو لحقني.
رؤوف : كون ماتروحيش انا نبقي هنا ، وراكي عارفة بلي مزالني مريض.
صونيا : ههههه هدا هبال بأم عينو .
تقدم لعندي ، وحكمني من درعيا وقالي.
رؤوف : صونيا انا تعودت عليكم ، وزيد دارك مهيش كاملة ، نرجعو لداري ، وكي تكملي دارك مانحكمكش .
بقيت نخمم في كلامو ، لقيت عندوا الحق ، زيد الطفلة مسكينة واش دنبها...
صونيا : اوكي ، درك نهز حوايجي ، ونرجع.
رؤوف : وانا نروح نهز رغد .
طلعت لشمبرتي ، لميت حوايجي ، ونزلت لقيتو هاز رغد ومغطيها مليح ويستنى فيا ، كي وصلت لعندوا خرج للسيارتو وانا غلقت الباب ، ولحقتو ، ركبت ، وقبل مايديماري ، قالي.
رؤوف :كي يرجعلك عقلك ترجعي تهبلي ههه
تلفتت ليه وكشخت فيه ورجعت تلفتت للجيهة الاخرى.
كمل يسوق السيارة ، ويضحك ، وصلنا للدار ، هز رغد دخلها لشمبرا ، و رجع لعندي ، لقاني في الكوزينة .
صونيا : تعشيتي!
رؤوف : لاا
صونيا : مام انا ، راح نسخن برك تاكل معايا.
رؤوف : اوكي.
سخنت الڨرتان الي عملتو في لغداء ، ووجدت معاه سلاطة ، حطيت الخبز وهو كمل جاب الماء والچي ، حطينا تعشينا.
بعدها تفكرت دواء ،
صونيا : شربتي دواك.
رؤوف : لا ملقيتش لتشربني.
صونيا : جيب خديمة تشربك.
وكملت ناكل ، محبيتش نشوف فيه ، لاني نعرف روحي كون نخزر فيه نتكشف بعدها سمعتو يحكي.
رؤوف : هدي طريقتك باه تكرهيني ، ونكرهك.

<><>

الحلقة 65

صونيا : كفاش مفهمتش.
رؤوف : قصدي واضح.
حطيت من يدي الشوكة لي كنت ناكل بيها ، وقتلو.
صونيا : قول باش انا نكرهك ، كان عليك انت كارهني وفاض.
رؤوف : شكون قال نكرهك.
صونيا : حتي واحد .
رؤوف : انا سمعتك تحكي مع حنان عليا ، اما مقصدتش نسنت عليكم ، بالصدفه.
مجاوبتوش ، كنت عارفة انو سمعني ، سكت شوي وبعدها قتلو.
صونيا : مانحبكش تخمم في الي سمعتو ، انا من سنين حبي ليك كنت دافنتو في قلبي ، مانيش ناوية ندخل لحياتك ونبدلها.
رؤوف : صح انا منبادلكش المشاعر ونحب وحدة اخرى ، انا نعرف انو مراحش تكون ليا اصلا.
صونيا : علاش مراحش تكون ليك.
رؤوف : لخاطر قلبها ملك شخص اخر ، اما انتي قلبك ملكتو انا وبلا ما حتي نخمم ولا نتعب.
صونيا : هههههه مضحكنيش ، شكون قالك ملكك ، جامي نخلي واحد يشفق عليا ، انت شفقتي عليا ، كنت بكري اختك ، واش لي تبدل .
هزيت روحي ودخلت للشمبرا ، وغلقت لباب.
رؤوف يحكي :
من جيهة كلامها صحيح ، وباينة جرحتها بكلمة اختي ، انا درك حاس روحي في دوامة ، منيش عارف واش نحب وواش نكره ، نتقدم ولا نحبس ، هزيت روحي ودخلت لشمبرتي ، وغلقت الباب ، طيشت روحي فوق سرير ، نحب نفهم انا واش راني حاب ، زعما نحب صونيا ، زعما نسيت حنان...
جامي حنان ننساها ، اما علاش صورة صونيا بين عينيا ديما ، زعما ولفتها في داري برك ، بقيت علي الحاله هديك ، حتي داني نوم...
* فتحت عينيا علي يدين رغد يلعبولي بلحيتي .
رغد : عمو رؤوف ، عمو رؤوف
رؤوف : صباح النور رغودا
رغد: صباح النور ، طاطا صونيا تقلك نوض راح عليك الحال.
رؤوف : اوكي ، وانتي فطرتي.
رغد : لااا نفطر معاكم.
رؤوف : ممممم ، درك نلحقك رغودا.
نزلت رغد من سرير ، وخرجت اما انا ديراكت دخلت للدوش ، دوشت ، وبدلت حوايجي ، وخرجت .
رؤوف : صباح الخير صونيا.
صونيا : صباح النور.
كانت تحط في لقهوة ، حطتهالي وتلفتت ليا تبسمتلي.
قعدت في لكرسي ، نفطر ونخمم في سر الابتسامة هههه
كملت لفطور ، بعدها قلتلها.
رؤوف : انا ليوم عندي خدمة لراسي ، اما كان احتجتي اي حاجة ، عيطيلي.
صونيا : اوكي.
رؤوف : حقا حنان راح تغيب ايامات ولازمنا نبداو تدريبات ، وراني نشوف فيك سمنتي ليامات هدوا.

<><>

الحلقة 66

نشوف فيها كفاه خزرت فيا بالتنرفيز وقاتلي.
صونيا : انا سمنت شكون قالك.
رؤوف : هههههههه وي شوفي روحك عجبتك قعدت الدار.
صونيا : كون ما علي رغد راني رجعت لخدمتي.
خرجت وانا نضحك عليها ، معلبليش علاش تعجبني كي تتغشش ، وصلت للشركة لقيت حنان داخلة .
رؤوف : صباح الخير حنان.
حنان : صباح النور ، واش حوالك.
رؤوف :بخير ، شويا ڨريب وعدات.
حنان : الحمد الله علي سلامتك.
رؤوف : مرسي ، كاش جديد.
حنان : وي غدوة نسافر ، قربولي الصفقة.
رؤوف : ان شاء الله خير ربي يسهلك.
حنان : رؤوف مانوصيكش علي صونيا ورغد ، راهم امانة عندك ، وشركة تاني.
رؤوف : اطمني ، واتهناي.
كل واحد فينا حكم بيروه ، وغطس في خدمتو ، لحد ماوصل وقت لغدا ، جات لعندي حنان.
حنان : واش رايك نروحو نتغداو كيف كيف.
رؤوف : اوكي.
سبقتني حنان نزلت وانا لحقتها .
دخلنا للمطعم ، مع بعض ، قعدنا وطلبنا لغدا.
حنان : علبالك بعد لغدا نرجع للشركة نهز اوراق نسيتهم ونروح لعند صونيا نودعها .
رؤوف : اوكي ، اما خلينا علي الاتصال باه نعرف واش عملتي فيها.
حنان : اكيد ، انت تهلالي في صوصيتا ورغودا برك.
رؤوف : ههههه ان شاء الله حقا اسامة والسي احمد راح يعقدوا صفقة غدوة في ليل وراح يبيعو بضاعه مسروقه ، والشاري مهوش منا.
حنان : وكفاه راح نوقفوهم ، انا نكون وصلت ولا في طريق.
رؤوف : ماتخميش انا وصونيا نفرزوها ، المشكلة صونيا مع رغد ماتقدرش تخليها وحدها.
حنان : مشكلة ، لازمنا حل.
رؤوف : وي.
حنان : وقيلا عندي حل ، نحكي مع امي كريمة ، ادا تقدر تحكمها وقت لتكون صونيا غايبه فيه.
رؤوف : نتمني تقدر ، ولازم صونيا تبدا تدرب لانها في حاله راحة هدي مدة.
حنان : عندك الحق.
كملنا تغدينا وبعدها رجعنا للشركة ، دخلت حنان للبيرو تاعها ، وانا رحت دخلت للبيروا تاعي..
حنان تحكي
- دخلت للبيروا تاعي نحب ندي اوراق وملفات مهمة ، هزيتهم وخرجت لقيت شهد قاعدة في بيروها ، رحت ليها نبوس ونحضن.
حنان : تهلاي في روحك شهد ، واي حاجة تحتاجيها كي نعيطلك قوليهالي.
شهد : تروحي وترجعيلنا بالف عافية.
حنان : ان شاء الله .
خرجت رحت لعند فيراس ، ودعتو هو تاني ، وخرجت ديراكت رحت لعند صونيا ...

<><>

الحلقة 67

- وصلت لعندها ، لقيتها غارقة في الخدمة مع المابل جديد تهز وتحط فيه ، رحت نساعدها ، بقينا نحكو ونخدمو ، حتي كملنا....
صونيا : تعبت.
حنان : مام انا.
صونيا : الحمد الله انو كملنا ، وتهنيت.
حنان : وي ، واش ناويه تبقاي هنا ولا ترجعي لعند رؤوف .
صونيا : نووو نبقي هنا ، ونستقر.
حنان : راحتك .
صونيا : نحاول كفاه ننساه
تلفتت ليها مستغربه ، لانو صونيا ، حامي قاتلي نحب ننساه ، وملڨري كانت تحب رؤوف ملي وهي صغيرة.
حنان : اه جديدة هدي.
صوتيا : اه ، وي
هزت يديها ومسحت علي وجها ، وناضت راحت للكوزينة ، ‘قفت لحقتها
حنان : صوصيتا باين فيك انو تفكيرك مشغول بحاجة ، هاتي احكيلي.
صونيا : ظهر يحب اخرى.
حنان : اه ، وشكون هدي ، ولا مرا حكالنا عليها.
صونيا : مقاليش ، اما كي عرف اني انا نحبو ، قعدنا وحكينا وهو قالي صح انا نحب وحدة ، اما قلبها مش ملكو هو.
حنان :اووو وكفاه عرف بلي تحبيه.
صونيا : بالصدفة سمع هدرتنا مع بعض.
حنان : مممم فهمتك علاش زربتي في دارك ، اما نقلك احسن قرار تاخديه.
صونيا : اما كي قررت ننساه ، هو يعمل فيها مكرا ويضهر كل دقيقه قدامي.
حنان : والله حيرتوني معاكم ، درك نسافر وبالي يبقى عندكم.
صونيا : علاش وكتاه ناويه تسافري.
حنان : غدوة ان شاء الله.
صونيا : اووو مش كنتي مطولة.
حنان : وي اما عجلولي في صفقه ، ولازمني نكسبها ، نخاف يدوها ناس اخرين.
صونيا : ربي يسهلك يا عشيرتي .
حنان : اميين ، اما نحب نحكي معاك في موضوع رغد.
صونيا : خير.
جابت القهوة ، وقعدت بحدايا.
حنان : علي الاغلب غدوة عند رؤوف مهمة ، ولازمك انتي تحكمي بلاصتي ، وقبل هدا اكل لازمك تدربي ، ونعرف انو رغد حاكمتك ، ماتقدريش تخليها وحدها.
صونيا : وي ، هنا لقيتيني نخمم.
حنان : انا درك عندي في بالي وحده ، نتمني تقدر تحكم رغد في الاوقات لتكوني انتي فيهم غايبه.
صونيا : شكون!
حنان : امي كريمة ، شوفي نحكي معاها ، ادا قبلت نبعتلك عنوانها ، قريبة منك ، في الشارع الخلفي ، ادا قبلت ، نكونو تهنينا من جيهة رغد.
صونيا : ان شاء الله تقبل.
شربنا قهوة مع بعض ، وودعتها ، وخرجت ، ركبت سيارتي وقبل ما نديماري ، هزيت تلفوني نعيط لامي كريمة.

<><>

الحلقة 68

حنان : الووو ، امي كريمة
كريمة: وي بنتي .
حنان : امي نحب نشوفك ، وينك انتي درك.
كريمة : انا راني في داري.
حنان : درك نجي.
غلقت تلفون ، ورحت ديراكت لعندها ، نزلت من السيارة ، ودخلت ، لعند امي ، لقيتها تستنى فيا.
كريمة : اهلا وسهلا بنتي ، نورتيني.
حنان : يعيشك امي ، واش حوالك.
كريمة : لاباس الحمد الله ، وانتي.
حنان : بخير الحمد لله .
سكت شوي معرفتش كفاش نجبدلها الموضوع.
حنان : امي كريمة نحب نطلب منك طلب ادا تقدري طبعا.
كريمة : خير بنتي انتي اطلبي وانا نفد.
حنان : عندي صحبتي عندها طفلة صغيرة ، وتخدم ، ومتقدرش تخليها وحدها ، وحابه تطمن عليها كي تغيب ، تخليها عند اناس تامنلهم ، انا جيتي انتي في بالي ، قلت امي وحدها اهي تونسها وفي نفس الوقت تكسب فيها اجر.
كريمة : هدي بلا مزية مني بنتي ، واحسن ماعملتي ، هي تونسني وانا نتهلا فيها.
حنان : اما امها ساعات خدمتها طول حتي لبعد منتصف الليل.
كريمة: تحب تخليها ترقد عندي عادي.
حنان : ربي يخليك ليا ياغاليه .
كريمة : كيف ما كنت نسهر عليك وانتي بيبي صغيرون ، ونحافظ عليك ، وكبرتك ، نحافظ عليها.
حنان :تعرفي يا امي ، ادا وين ارتحت ، نحب نقلك يا امي انو انا غدوة مسافرة ومش راح نرجع المده هدي.
كريمة : تروحي وترجعيلنا بالف خير.
حنان : ان شاء الله ، انا نروح برك ، نروح ونرتاح ، غدوة عندي بكرا وسفرة طويله.
كريمة : اوكي بنتي اتهلاي في روحك.
حنان : يعيشك امي لغاليه.
خرجت من عند امي ، تلاقيت بفيراس داخل للدار ، عاودت ودعتو ، وركبت سيارتي وديماريت وانا في طريق عيطت لصونيا خبرتها بالخبر ، وخليتلها العنوان في ميساج ، وصلت للفيلا ، طلعت للشمبرا ، حطيت حوايجي ،ودخلت عملت دوش طويل ، ريحت فيه اعصابي ، كملت وخرجت ، هزيت كتابي وخرجت للبالكون ، قعدت نقرا ، في الكتاب شوي ونشوف سيارة امي خديجة داخلة ، كملت نقرا ، حتي نشوف في لميس جات لعندي ، تخبرني بلي امي خذيجة جات ، لاني وصيتها تقلي ، كي توصل.
لميس : مدام خديجة جات مديموزال حنان.
حنان :وي شفتها لميس ، مرسي.
لميس : بلامزية ، تحبي حاجة اخرى.
حنان : والو.
خرجت لميس ، من شمبرتي ، حطيت كتابي ،ووقفت راح ننزل ، حتي نشوف في سيارة حبست قدام فيلا جيرانا ، ونزل منها امير.
بقيت نحكي في قلبي ، زعما امير واش يدير هنا ، زعما جيرانا جدد فاميلتو.

<><>

الحلقة 69

نزلت لتحت لقيت امي خديجة قاعدة في الجنينة وتشرب في قهوتها.
حنان :بصحتك امي.
خديجة : الله يسلمك بنتي ، تفضلي تشربي معايا.
حنان :يعيشك امي ، سبقاك.
خديجة :اوكي علي راحتك.
قعدنا مع بعض ، اما امي ماتتبدلش نفس الموضوع هو نفسو الي تحكي فيه ديما.
خديجة : مقريبش تفرحينا ، ليوم برك كنت مع مدام اميرة.
حنان : يا امي ارتاحي ، انا هكا ، منيش متزوجة.
خديجة : اقعدي هنا خير عليا بايرة.
حنان : الله يهديك يا امي.
هزيت روحي ، ورجعت ، وخرجت ، نحب نمشي شوي ونرتاح ، خرجت من الفيلا ، ونزلت علي الشاطئ ، قريب من فيلا تاعنا ، لقيت مقعد فارغ ، قعدت فيه ، ربعت يديا ،وبقيت نخمم ، وافكار تدي فيا وتجيب ، حتي نحس بشخص قعد بجنبي ، بقيت نخزر مع البحر ، قلت بلاك شخص برك قعد ، شويا ونسمع في صوتو يحكي
امير : واش حوالك حنان.
تلفت ليه نتاكد ، ادا هو صح او راني غالطة ، رجعت تلفتت للبحر وجاوبتو
حنان : بخير الحمد الله.
امير : توحشتك ...
سكت ماجاوبتو بحتي كلمة ، وكاني لم اسمعه بعدها كمل كلامو.
امير :وانتي ماتوحشتنيش.
حنان : وعلاش نتوحشك ، ممكن تفهمني.
امير : عندك حق.
بقينا ساكتين شويا ونسمع في تلفونو يصوني.
وقف وقدم خطوتين بعدة علي المقعد ، وفتح لابال يحكي.
امير : اهلا بحبي ، وينك انتي.
تبسمت تبسيمة ، ووقفت رجعت نمشي ، بقيت ماشية في طريق ، حتي وصلت للحانوت يبيع هدايا ، دكرت نهار جابني امير لهدا الحانوت ، باه نختار هدية ، قالي انو عيد ميلاد اختو ، اما ظهرت عيد ميلاد حبيبتو.
وقفت نشوف مع دبدوب احمر ، صغيرون تقدر تعلقو في مفتاحك ، هزيت مفتاحي نشوف مع دبدوب لمعلقتو فيه لونو ابيض ، هداهولي امير ، اما منعرفش علاش لدرك مزالني محتفظة بيه.
تنهدت وتلفتت باه نرجع للدار ، لقيتو واقف من ورايا ، ويتبسم.
امير : نشوف فيك مزالك لدرك محتفظة بهديتي.
حنان : نظن امر مايخصكش.
نزل راسو وبعدها حكى.
امير : هههههه ، مزالك تحبيني حنان ؟.
حنان : سؤوال تافه من شخص اتفه.
رحت وخليتو مصدوم من جوابي ، اما للصراحة ، سؤوال زعزعني ، وبقيت نخمم فيه ، مزالني صح نحبو ولا لا ، معرفتش الاجابة ، لوكان نسيتو ، نقول انو عادي ، لقاءو ، اما انا لا ، بعد سنين هدوا اكل ، ومقدرتش ننسى واش عمل فيا اكل ، هو درك يحاول يفكرني بيه وبحبو ، اما يحلم كان نولو هدفو ، اصلا راح نسافر ونخليه ، نحب نبعد الافكار هدي من راسي ، نحب نصفي دهني ، ونركز غير علي خدمتي ، ومشاريعي ، هدفي المرتبه الاولي عالميا ، وراح نخدم علي هدفي ، ليل ونهار.
رجعت للفيلا ، دخلت لقيتهم علي طاولة لعشاء ، قعدت تعشيت معاهم ، وطلعت ديراكت لغرفتي ، بقيت نخدم شوي علي المقدمة تاع المشروع ، وبعدها علي نوم.

<><>

الحلقة 70

يوم جديد
فاقت الصباح علي ادان الفجر ، يادن ، توضات وصلاة ودعات ربي يوفقها ، في هدا اليوم الجديد ، المملوء بالامل ، هزت روحها وفتحت الخزانة ، تلم في حوايجها لبقاو ملمتهمش ، بعدها بدلت حوايجها ، ولمت شعرها ، وهزت فليزاتها ونزلت ، فطرت فطورها ، وودعت ابيها وامها ، وتعملت علي ربي ....
وصلت للمطار ، لقات رؤوف وصونيا ورغد ، حبو يودعوها.
حنان : عبالكم هدي احلى مفاجئة عملتوهالي .
صونيا : تروحي وترجعيلنا بالف خير.
ودعت حنان صونيا ورؤوف ورغد ، وطلعت في الطيارة، حكمت مقعدها .....
- رؤوف وصونيا رجعو للسيارة.
رؤوف : واش رايك نروحو نفطروا.
صونيا : اوكي ، مام رغد جاعت
راحو لاقرب كفيتيريا ، نزلو فطروا ، ورجعوا باه ياخدوا رغد لعند كريمة هزت صونيا تلفون تعيطلها.
صونيا : الو مدام كريمة.
كريمة : وي ، شكون معايا.
صونيا : صباح الخير ، انا مدام صونيا لحكاتلك عليها حنان.
كريمة : اه وي بنتي ، عرفتك.
صونيا : نقدر نجيك درك .
كريمة : اهلا بيك بنتي في اي وقت.
صونيا : مرسي نص ساعة نكون عندك
غلقت صونيا تلفون ، وتلفتت لرؤوف وقاتلو.
صونيا :مدام كريمة تسكن في العنوان هدا.
ومدتلو الورقه حكمها وتبسم.
صونيا : واشبيك تضحك.
رؤوف : وليتي مدام وانا معلبليش.
خزرت فيه صونيا بنص عين ، وتلفتت للجيهة الاخرى ، بعدها حكى رؤوف.
رؤوف : واشبيك سكتي مدام صونيا هههه.
صونيا : منيش مدام ، اما لازمني نقلها مدام ورغد بنتي ، هكا حنان قلتلها.
رؤوف : اه اوكي ، هههه اما خارجة عليك كلمة مدام.
وصلو لعند مدام كريمة ، نزلت صونيا من سيارة ، وهزت رغد معاها ، اما رؤوف بقى يستنى فيها في السيارة ، دقت صونيا لباب ، شويا وفتحتلها مدام كريمة.
صونيا : صباح الخير مدام كريمة.
كريمة :صباح الخير بنتي ، اهلا وسهلا تفضلي.
دخلت كريمة ، وبعدها صونيا .
كريمة : هدي هي بنتك.
صونيا : وي ، اسمها رغد.
كريمة : الله يبارك .
صونيا : انا نخليك درك امي كريمة ، ورقمي او عندك ، كاش ما يكون اني نعيطلك
كريمة : شوفي بنتي ، ماتقلقي ما والو ، انا نعتبرها كيف بنتي وكتر.
صونيا : والله مطمنة يا امي.
خرجت صونيا ، ركبت السيارة ، ديمارا رؤوف ديراكت راحو للمخزن .
رؤوف : هدا هو المكان لندربو فيه.
صونيا : واووو يبان كبير.
رؤوف : وي ، انزلي تشوفيه من الداخل.
نزلو مع بعض ، فتح رؤوف الباب دخلو ...
رؤوف : هدي القاعة الكبيرة لندربو فيها الملاكمة ، ووراها تلقاي غرف التبديل ، وهديك الجيهة تلقاي كل اجهزة الرياضيه .
صونيا : واووو يارؤوف المكان مجهز من كل شئ.
رؤوف : وي ، هدا المكان اسسناه انا وحنان ، في وقت كنا ندربو مجموعة من تلاميد ، اما المكان الاول تكشف ، وعملو فخ ، زعما باه يطيحو بالقناصة ، اما لحسن الحظ مقدروش ، بدلنا المكان لهنا ، كيف ما راكي تشوفي وسط الغابة ، وبعيد علي المدينة.

<><>

الحلقة 71

صونيا : والله يعطيكم الصحة ، ياريت رجعت معاكم ، ومبقيتش في الخارج
رؤوف : معليهش ، هاكي رجعتي في اخر المطاف.
صونيا : وي ، صح.
رؤوف : نبداو علي بركة الله.
صونيا : نروح نبدلو ونرجعو.
كل واحد فيهم دخل لغرفة التبديل ، بدلو حوايجهم ، ورجعو ، بداو التدريب ، اما صونيا شويا وتعبت .
رؤوف : هدا اكل علي خاطر ولفتي براحة.
صونيا : نو ، تعبت لاني مرقدتش لبارح مليح.
رؤوف : علاش ، ماتقليليش خفتي.
صونيا : من واش نخاف زعما.
رؤوف : ممممم مالا المسيو خلاك وحدك هههه.
صونيا : هيهيهي ، صامط.
ضحك عليها رؤوف ، ورجعو يدربو ، بشوي حتي رجعت صونيا لريتم تاعها ، وهوما هكداك ويسمع رؤوف في تلفونو يصوني ، خلا صونيا تكمل تذريب وهو راح شاف ، لقاه فيراس ، فتح لابال
رؤوف : وي فيراس ، خير.
فيراس : مسيو رؤوف ، السي احمد عيط وقال كان يقدر يجي يقابلك.
رؤوف : وانت واش قتلو.
فيراس : قتلو خرج في اجتماع عمل ، ومراحش يرجع حتي لغدوة.
رؤوف : برافو فيراس ، احسن ماعملتي.
غلق رؤوف مع فيراس لابال ، ورجع لعند صونيا ، لقاها تدرب ، تكا علي لباب وبقى مربع يديه الزوج ، ويشوف معاها ، ويضحك ، ونسى روحو وهو يشوف معاها ، حتي يشوف فيها طاحت ، راح ليها يجري مخلوع.
رؤوف : صونيا خير واشبيك.
صونيا : هههه تعبت.
رؤوف : حاجة باينة تتعبي بعد الجهد هدا كامل.
صونيا : رؤوف انا جعت.
رؤوف : نضن يكفي تدريب ، نروحو ناكلو ونرتاحو لليلة .
صونيا : اوكي.
عاونها باه وقفة ، ورجعو لبسو حوايجهم ، وراحو ديراكت للمطعم ، دخلو كل واحد فيهم طلب واش يحب ياكل.
رؤوف : صونيا نحب نوصيك ، ليلة انتي بقاي في الخلف ، حاولي تغطي علي ظهري فقط ، وخلي لباقي عليا.
صونيا : علاش معندكش فيا ثقة !.
رؤوف : بلعكس ، عندي فيك ثقة كبيرة ، راني خايف عليك.
صونيا : تعيش رؤوف ، احنا في معركة ولي تعلمناه القوي يغلب الضعيف.
رؤوف : صح
صونيا : وتاني تعلمني منستعملوش مشاعرنا ، نمشو بعقولنا.
رؤوف : خلاص ، فهمتك ، انا لي غالط خايف علي حياتك.
صونيا : مرسي علي العموم.
نزل رؤوف راسو ياكل ، ومرد عليها حتي جواب ، كملو تغداو وراحو وصلها لدارها.
رؤوف : نلقاك واجدة علي 20:00سا .
صونيا : نن انا لي نجيك ومن دارك نبدل ونخرج بيسك موتوري عندك في لڨراج.
رؤوف : اوكي.
نزلت صونيا ، دخلت للدارها ، ورؤوف ديمارا ديراكت ...

<><>

الحلقة 72

وصل رؤوف لداروا ، ديراكت دخل للكوزينة ، جبد كاس عصير ، وخداه يشرب فيه ، دخل للغرفتو ، عمل دوش ، وخرج تكى علي فراشو وفتح البيسي ، وبدا يخدم ، محسش علي روحو حتي لقى عينيه بداو يتغمضو.
* صونيا دخلت ديراكت عملت فيها دوش ، وخرجت ، راحت لغرفة رغد ، وبقات تخمم فيها ، يادرى واش راهي دايرة فيها ، هزت تلفونها ، عيطت لكريمة.
كريمة : وي بنتي صونيا.
صونيا : مسأء الخير مدام كريمة.
كريمة : قوليلي امي ، انا في مقام امك بنتي.
صونيا : يعيشك امي ، واسمحيلي بلاك قلقتك ، عيطتلك نسال علي رغد برك.
كريمة : يابنتي ، واش راح يخصها ، اطمني راهي بالف خير ، وراهي تلعب درك.
صونيا : نتمنى ماتكونش قلقتك بزاف.
كريمة : اطمني ، عاقلة خلاص.
صونيا : امي كريمة انا في ليل نكمل خدمتي متاخرة ، ادا تحبي كي نرجع نعيطلك ، ولا نخليها تبقي ليله عندك حتي لغدوة.
كريمة : غدوة صباح وارواحي اديها ، راح تعبيها برك في نصاص الليالي.
صونيا : اوكي امي كريمة ، ربي يعيشك.
كريمة : بلامزية بنتي.
- غلقت صونيا لابال مع كريمة ، ورجعت دخلت للكوزينة ، عملت حاجة خفيفه ، كلاتها ، وراحت طيشت روحها تحب ترتاح ...
* عند السي احمد
-كان واقف بحدا نافدة ، في البيروا تاعو ، يشوف للخارج ، ومدير اعمالو اريس ، قاعد في الكرسي .
احمد : نحتاج كل المعلومات علي الخدمة ليلة ، واتاكدلي ادا صح الزبون ، جاي ولا نو.
اريس : علي العموم ، كل شي واجد ، اما لازمنا ناخدوا احتياطاتنا الكاملة.
احمد : اتصل باسامة ، واتاكدلي من المعلومات.
اريس : اكيد .
تلفت لاريس يخزر ...
احمد : مانحب حتي اخطا اريس.
اريس : ان شاء الله.
خرج اريس من عند احمد ، وبقي احمد يخمم ، زعما غياب حنان ومدير اعمالها ، صدفه ولا صح عندهم خدمة خارج الشركة ، رجع قعد في الكرسي يخمم ، خايف ليتكشف قدامهم...
تكا ظهروا علي الكرسي وهز سيڨاروه ، وشعلو ، جبد منو جبدة ، ورجع خرج كامل الدخان من فمو ، بقى يدور بالكرسي ويخمم ، بعدها جات في راسو فكرة.
هز تلفونو ، يعيطلو.
احمد : الو ، ياصاحبي راك مغيبها علينا.
ادهم : والله انت يا صاحبي لرجعتي تتكبر علينا. احمد : ههههههه لا لا حاشى ياصاحبي.
ادهم : عليها حضرتي لاجتماعنا الاخير.
احمد : كانت عندي ظروف مقدرتش نحضر.
ادهم : معليهش ، خير يا السي احمد.
احمد : والو سمعت بلي حنان غايبه ، خير ان شاء الله.
ادهم : ههههه حبت تاخد عطله وتستمتع فيها مع زملائها.
احمد : مممم مليح ، احسن ماعملت ، معلبلكش وين نلقاها.
ادهم : علاش ، تحتاجها.
احمد : وي نحتاجها في خدمة.
ادهم : خدمتها كاملة انا رجعت نخدمها في بلاصتها.
احمد : اوووو ، اوكي ، ياصاحبي راه جاني اتصال نعاودلك من بعد.
ادهم : اوكي

<><>

الحلقة 73

غلق احمد تلفون مع ادهم ، وفتح البيسي تاعو وحط تصاور تاع حنان ، وبقي يتفرج فيهم ، ويحكي مع روحو .
احمد : اه لوكان ترضي ، وتقبلي بيا والله لعيشك ملكة.
شويا ويسمع في باب لبيروا تاعو يدق زرب غلق البيسي ، وحكى
احمد : تفضل.
تفتح الباب ودخل اريس وعاود غلق الباب ، تقدم لعندوا للبيرو وحكى.
اريس : جبتلك الملف هدا ، فيه كامل نقاط ضعف الزبون ، لتقدر تسيطر عليه .
احمد : برافو اريس.
حط اريس الملف فوق البيروا ، وعاود خرج ، فتح احمد الملف ، قراه مليح
*الساعة درك تشير 20:00سا ، رؤوف كان قاعد في صالون لابس وجاهز ، شويا ويسمع في باب يدق ، عرفها بلي صونيا ، فتح الباب
رؤوف : وينك لدرك.
صونيا : هاني جيت .
رؤوف : المهم ازربي بدلي باه نروحو ، دخلت صونيا ، لبست لباس القناصة ، وخرجت ، حكم يدها رؤوف وخرجو غلق داروا وركبو موتوراتهم ، وراحو....
- وصلو للمكان ، اول شي كانت ظاهرة هي هدوء المكان ، والضلام ، هوما تعمدوا يختاروا هدا المكان ، باه ما يكشفهمش...
نزلو من موتوراتهم ، وراحو يمشو ، يمشو ، حتي وصلو لوحد المكان ، حيط كبير وفيه باب صغير ، وعلي لباب هداك كان راجل ضخم ، واقف ، ظاهر فيه حارسهم ، خزروا في بعض بدون مايعملو حتي دجة ، رجعو وقفو وراء الحيط ، هز القناص يدوا ، وعمل اشارة للقناصة انها تبقى هنا ، اما هو راح للجيهة الاخرى ملقى حتى واحد ، حاول كفاه يتسلق الصور ، ومحس كان بالقناصة وراه تتسلق معاه ، بقى يخزر فيها ويضحك ، وصلو لفوق الصور رقدوا علي بطونهم ، وبقاو يشوفو فيهم .
الراجل : طول هدا وانا راح عليا الحال علي طيارتي.
اسامة : متخافش درك شويا يكون هنا .
شويا ودخل السي احمد ومدير اعمالو اريس ، كملو الصفقة وشراو البضاعة من عند الزابون.
تلفت القناص للقناصة ، ونزلو من علي الحيط وراحو للشاحنة ، لي كانت فيها البضاعة ، الوقت ضيق لازمهم يزربو باه مايحسوش عليهم راحت القناصة للشاحنة خداتها وخباتها في بلاصة ، واحد لا يلقاها ، اما القناص كان موجد من قبل شاحنة فارغة رجعها في بلاصة شاحنة الي فيها البضاعة ، كانو راجعين لبلاصتهم ، يشوفوهم وين وصلو ، اما قبل ما يوصلو ، شافهم القناص خارجين ، تلفت للقناصة خطفها من دراعها وجبدها ليه وتخباو وراء شجرة .
وصلو للشاحنة فتحوها لقاوها فارغة ، تلفت اسامة للراجل ، متغشش
اسامة : تكدب علينا.
الراجل :وعلاش نكدب عليكم ، انا بضاعتي جبتها بالشاحنة لهنا.
اسامة : ويني مالا.
جبد حارس اسامة ، المسدس وجهزوا ، وجهو للراجل.

<><>

الحلقة 74

اريس : احبس ، نزل سلاحك ، خلينا نتفاهمو بلعقل.
اسامة : انا نقلكم ، مايجيبش السلعة درك ، يشهد علي روحو.
الراجل مسكين من لخوف يحلف ويعاود ، انو جاب البضاعه ، اما مصدقوهش ، هزت القناصة راسها للقناص ، تشوف معاه ، نظرت تساؤول، فهمها القناص ، واش حبت توصلو ، غمض عينيه وعاود فتحهم ، معناها اهداي ، واطمني.
جبد السي احمد اسامة علي جنب وقالو.
احمد: ماشكيتش انو هو لعمل لعملة هدي.
اسامة : مالا شكون لعملها.
احمد : خمم مليح ، زعما كون جاء هو ، راح يجيك ، ويخاطر بنفسو.
اسامة : مالا شكون ، شكون.
احمد : ماتكون غير القناصة ، هي لعملت هدا كامل.
اسامة : هههههه هدا هو الوقت لي لازم نقضى عليها.
احمد : انا نحب نعرفها ولا نعرفو شكون.
جبد اسامة المسدس تاعو ، وعملو في وضع الاستعداد ، وبدا يحكي باعلى صوت ليه ، وصدى المكان يرجعو.
اسامة : غير اخرجي..... رانا فقنالك.... انو انتي الي سرقتي السلعة.
احمد : لوكان تخرجي ، نوعدك نتفاهمو ...
خزرت القناصة في القناص ، وعملتلو حركة براسها ، بمعني لا ماتخرجش.
اما القناص ركب راسو ، وراح يجري للجيهة الاخرى ، وخرج منها ، باه يبعد الانظار علي جيهة القناصة.
اسامة : اووو عسلامة.
وجه المسدس باتجاه القناص .....
تقدم احمد بخطوتين ، وحكي.
احمد : راح نعرض عليك عرض .
عملو القناص بيدوا ، بمعنى تفضل.
احمد : رجعلنا البضاعة ، ونخلوك تروح في سبيل حالك.
القناص : ههههههههه
هز يديه القناص وبدا يصفق ، بعدها هز يدوا ضغط علي جنبو جبد حبل لوحو لاعلي الشجرة ، ورجع للخلف وقفز فوقهم لجيهة الراجل هزوا من وسطهم للجيهة الاخرى ، بقى اريس واسامة ، والحارس تاعهم يرمو في رصاص ، وصل القناص للجيهة الاخرى ، حط الراجل ، وقالو.
القناص : روح تروح ومترجعش لهنا ام يقتلوك.
الراجل : شكرا خويا
وراح يجري الراجل ، تلفت القناص ليهم لقاهم يرمو في رصاص علي جيهة لكانت فيها القناصة ، تخلع وخاف عليها ، فجأة شافها فوق الشجرة ، راح تقفز ، واسامة موجه سلاحو لجيهتها ، لازمو يمنها ولا يقتلوها ، اما في لاحظه هديك ، معرفش واش يدير ، حس بيديه تربطوا ، ومعرفش واش يدير ، باه ينبها علي الاقل.

<><>

الحلقة 75

القناصة كانت عارفة خطورة الوقف لي تحطت فيه ، اما عملت هكداك باه تلهيهم ، ويقدر القناص يهرب الراجل ، خرجت من اعلى الشجرة وقفزت ، هيا قفزت ورصاصة خرجت من المسدس ، وقطعت الحبل ، طاحت القناصة علي الارض ، هنا اسامة واريس فرحو ، تقدمو لجيهتها ، يحبو يعرفو شكون هدي لي وراء القناع ، هوما وصلو ليها وهي عاودك استجمعت قواها ووقفت ، جاء الحارس لجيهتها يجري ، هي حمات روها وبعدت شوي وحكمتلو يدوا ، وبدات تتعارك معاه ، دخلو في ملاكمة ، اما القناصة بنيتها ضعيفة علي عكس الحارس ، بنيتو قويه ، ضربها بدبزة للوجه تنطر الدم من خشمها وفمها لقوة الضربة ، هنا خرج القناص من الجيهة الاخرى ، وركل الحارس برجلو ، خلاه طايح في الارض ، وقف الحارس من الارض ، ودخل يضارب معاه حتي يسمع في صوت رصاص ، تلفت لقى القناصة واقفة قدامو ، وموجهة مسدسها لجيهة اسامة ، بعدها راحو يجروا هربو وخلاوهم هوما متلمين علي اسامة.
* ركبو موتوراتهم وراحو ، وصلو للمكان امن ، وقف القناص ، ووقفت بعدوا القناصة.
القناص : مش قتلك ماتخرجيش غير احميلي ظهري.
القناصة : وي ، اما مكنتش نقدر نخليك وحدك في الموقف هداك.
القناص : واش كان راح يصرالي لوكان صراتلك حاجة.
القناصة : انا بخير.
القناص : ايه هاني نشوف ، نحي قناعك نشوف وجهك.
القناصة : المكان غير امن ، ممكن يشوفوني.
ركب القناص موتوروا متغشش وراح ، لحقتو القناصة...
وصلو للدار دخلو مع بعض ، دخل وحكمها من يدها قعدها فوق الكرسي ونحالها القناع ، وهنا بقي يضرب في يدوا علي الحيط كيف المهبول ، هي حبت تحبسو اما مقدرتش تهز يدها ورجعت تعيط باعلي صوت
رؤوف : صونيا واشبيك.
صونيا : دراعي وكتفي ، مقدراش يسطروا عليا.
رؤوف : هدي روحك درك نرجع.
راح يجري جاب لاوازم الاولية ، ورجع يجري ، لقاها تبكي من سطر ، حط علبة الاسعافات الاوليه فوق لاطابل ، وضمها ليه وقالها.
رؤوف : صونيا ماتبكيش ، خلاص درك نعيط لطبيب .
صونيا :ماتقدرش تعيط لطبيب ، كون يسالك.
رؤوف : ماتخميش ، انتي برك خليكي قويه
وحط يديه لزوج علي وجها ومسحلها دموعها ، ورجع نضفلها جروحها لي كانو علي وجهها ، بعدها وقف كان راح يروح يعيط للطبيب اما يشوف في قطرات تاع الدم يقطروا علي الارض ، شاف في صونيا ، لقاها مغمضة عينيها وتتوجع من سطر.
رؤوف : صونيا واشبيك.
فتحت صونيا عينيها تخزر في رؤوف .
رؤوف : مدي رجلك نشوفها.
صونيا : خليه برك جرح صغير درك نداويه وحدي.
رؤوف : قتلك مدي رجلك.

<><>

الحلقة 76

مدت صونيا رجلها ، هز رؤوف مقص وقصلها سروالها ، جاء يشوف للجرح لقاه جرح كبير وينزف .
رؤوف : هدا هو لي جرح صغير.
هز قطنة وحط فيها دواء وبدا يعقملها في الجرح ، وصونيا مخلتوش ، من كتر ماوجعها الجرح.
رؤوف: تقول عليك طفلة صغير ، تحملي شوي.
صونيا : انا لي نتوجع.
رؤوف : علبالي ، مام انا قلبي وجعني عليك .
صونيا : خلي عليك انا نعمل دواء وحدي .
رؤوف : قتلك انا لي ندويلك جروحك.
- كمل رؤوف عقملها الجرح ولفهولها بشاش ، و راح جبدلها دواء مسكن للالم ، شربلها دواء ، بعدها قالها.
رؤوف : درك نرجع.
صونيا : وين رايح.
رؤوف : راح نعيط علي طبيب.
صونيا : خلي برك لغدوة ، شوف قداه الساعة ، غدوة صباح نعيطولو ، ونقولولو ، طحت من دروج.
رؤوف : ايه ، وهو راح يصدقك.
خزرت معاه ، بعينين فيهم دموع ، بريقهم خلاو قلب رؤوف ، يضرب باقصى ماعندوا ، ويخليه يتحرك فيه عدت مشاعر.
رؤوف : اوكي .
تقدم ليها ، هزها بين يديه ، وهي حكمتو من رقبتو بزوج ايدين ، داها حطها في الشمبرتها ، حطها فوق سرير ، ساعدها باه تعدل روحها ، وتلفت للخزانة ، فتحها وجبد لباسها ، حطهولها حداها ، وقالها كاش ما تحتاجي ، عيطيلي ، وخرج غلق الباب ، وتكا عليه ، رجع نفس ، وراح دخل لشمبرتو ، بدل حوايجو ، وهو عقلو غير مع صونيا ، وتفكيروا غير مع عينيها ، وكي حملها ، حس احساس علي غير العادة ، تمني يقلها انو بدا يحبها ، وانها بدات تعشعش في عقلو.
-عاود رجع لعندها دق عليها الباب ، اما مجوبتوش ، رجع دق عليها لباب باعلي صوت ، ونادها.
رؤوف :صونيا ، وينك.
صونيا كانت وسط الدوش ، تدوش ، وتخمم في رؤوف ، وقت لي شافتهم هجمو عليه بالرصاص ، بلا ماتحس خرجت دافع عليه ، مكانش همها الموت ، كل همها انو هو ماينظرش ، بعدها تفكرت رسالتو ، لقراتها ، نزلو دموعها ، وقلبها حستو ينزف دم ، حبت تخرج كل شي موجود في قلبها ، تبكي وتحكي ،مع روحها ، علاش حبيتو ، واش دنبو قلبي لحبو ، باه يتعدب هكدا ، علاش مهوش يشوف فيا ....وهي ماتعرفش انو كان واقف وراء لباب يسمع فيها .
- كملت دوشها ، بدلت حوايجها وخرجت ، طيشت روحها فوق سريرها ، اما مقدرتش ترقد سطر ماشي ويزيد يقوى عليها.
اما رؤوف ، بعدما سمعها ، راح دخل لشمبرتو ، غاضتو حالة صونيا لوصلت ليها بسبتو بلاما يحس علي روحو ، تمني يروح يدخلها بين ضلوعو ، ويطلب منها سماح علي كل حاجة عملها ، بقصد ولا بدون قصد ، ويقلها خلينا نبداو صفحة جديدة ، اما تدكر انو هي درك مكسورة ومجروحة ، ممكن تعتبرها شفقة ، او حاجة كيما هكا ، وقرر يثبتلها حبو ليها مع الوقت ، وقف من سرير وراح قعد علي بيروه الصغير وهز قلم تاعو وبدا يخمم في صونيا ويكتب وبلا ما يحس علي روحو لقى روحو كتب شعر ، يقول.

<><>

الحلقة 77

أمَازِحُهَا لأغْضِبَها
.. فخيرُ مِزَاحِنَا الغَضَبُ
فتَهْجُرُنِي فأهْجُرُهَا .
. وتُضْرَبُ بيننا الحُجُبُ
فتَسْكُتُ لا تُكَلِّمُنِي ..
وتنْظُرُ ثمَّ تنْتَحِبُ
فتغْلِبُنِي مَدَامِعُهَا .
. على الخَدَّيْنِ تَنْسَكِبُ
فأبْكِي عنْدَهَا دُرَرَا
.. من الأشواق تَلْتَهِبُ
فتغْدِرُ بِي مُوَدِّعَةً
.. على عَجَلٍ وتَنْسَحِبُ
وتَبْدَأُ في مُهَاجَرَتِي
.. فكُلُّ وَصَالِنَا تَعَبُ..
* كمل كتب واش حب ، بعدها خرج من شمبرتو ، راح لشمبرت صونيا ، اما لقى بابها مفتوح ، تخلع ، دخل مالقهاش ، عاود خرج يجري ، لقى ضوء تاع الكوزينة شاعل ، راح للكوزينة ، لقاها قاعدة فوق الكرسي ومتكية راسها للحيط ، ودموعها نازلين ، تقدم لعندها ، وقالها
رؤوف : واشبيك يا صونيا.
صونيا : مقدرتش ، سطر قتلني.
رؤوف : اوكي خلاص دقيقه درك نرجع.
رجع لشمبرتو ، هز تلفونو ، شاف للوقت لقاه 03:00سا ، هز عيط لطبيب ، باه يجي.
رجع رؤوف لعند صونيا ، للكوزينة ، قعد قدامها ، وقاللها.
رؤوف : وراسك ياروحي مراح يصرالك شى ، اطمني.
- رؤوف محسش علي روحو كي حكي مع صونيا هكا ، اما صونيا كي سمعت كلمة روحي خرجت من فم رؤوف ، هزت راسها شافت معاه ، ومعرفتش تفرح ولا لا.
رؤوف : هيا نعاونك ، نروحو للصالون ، درك يجي طبيب.
صونيا : بصح يارؤوف ، واش راح نقولو لطبيب. رؤوف : ماتخافيش يابنتي طبيب صاحبي وزيد علي هدا عارف خدمتنا ،وملي بدينا اكيد وهو معانا ، كان لازم علينا نحسبو جميع حساباتنا.
صونيا : اوكي.
شويا ويشوف رؤوف تلفونو يصوني ،لقاه طبيب ، فهم بلي او واقف قدام لباب وقف فتحلو لباب دخلو مع بعض للصالون ، تقدم الطبيب لعند صونيا ، قالها.
الطبيب : وينو سطر مدام.
خزرت صونيا مع رؤوف ، وبعدها تلفتت لطبيب قاتلو.
صونيا : دراعي وكتفي.
الطبيب : ممكن نشوف دراعك.
رؤوف : قاتلك سطر في كتفي ودراعي ، علاش تشوف.
خزر الطبيب مع رؤوف وقالو.
الطبيب : باه نشوفها مكسرة ولا لا.
هزت صونيا دراع تاع القندورة وصلتو حتي لكتفها ، حكمها طبيب من دراعها وحاول يحركلها دراعها ، وتنوض صونيا تعيط، قدم رؤوف لطبيب بلاما يحس علي روحو ، حكمو بغش وقالو .
رؤوف : ماتفهمش انت قاتلك تسطر ، تروح تحركلها دراعها.
الطبيب : خليني نخدم خدمتي ، المدام تكسرت من كتفها ، ولازمنا درك نعملولها بلاطغ ، والا مراحش تبرا.
رؤوف : كفاه هدي تكسرت من كتفها.
الطبيب : ممكن تكون طاحت وكتفها تكسر.
رؤوف : والحل.
الطبيب : راح نعمللها سيروم ، نكالميلها سطر ونعمللها فيه ابرا تاع مهدئ ، اما صباح جيبهالي للكلنيك ، نعمللها اللازم.
رؤوف : اوكي.
- عمل طبيب اللازم ،وعمللها مهدئ في السيروم ، خلاها ترقد بلاما تحس علي روحها.

<><>

الحلقة 78

-كمل طبيب استنى السيروم كي كمل نحاهولها ، وراح روح ، رجع رؤوف لعند صونيا ، هزها ودخلها لشمبرتها ، غطاها ، مسحلها علي شعرها بيدوا ،باسها علي جبينها ، طفا الضو وخرج ، غلق عليها لباب ، ورجع لشمبرتو ، طيش روحو ، واستسلم للنوم.
-عند اسامة :
كان مرمي علي الارض ، دايخ ، تخلعو عليه صحابو ، راحو يجريو ، اما القناصة ، عرفت وين تضربو ، هو كان مصوب مسدس تاع لجيهة القناص ، وهي ظهرت في اخر لحظة ، رمات عليه ، قصتلو دراعو ، اما رصاصتها جاتو جانبية ، وجرحتو جرح بسيط ، حبت غير ترجع انتباه عليه وتمنع القناص.
قام اسامة ، يعيط.
اسامة : اااااا ، كنا راح نكشفوهم.
احمد : ليوم مقدرناش نكشفوهم ، اما نهار اخر نكشفوهم.
اريس : راح نعمل المستحيل ، ونلقاهم.
-ركبو سياراتهم ، وكل واحد فيهم راح في جيهة السي احمد مع مدير اعمالو يحكو.
احمد : خسارتي ليوم كانت كبيرة .
اريس : ......
احمد : هدا اكل في جرت اسامة ...
اريس : علاش.
احمد : لوكان حكم في اعصابو ، مكناش نوصلو لنقطة هدي.
اريس : معليهش.
* اسامة يحكي.
مع اني كنت واثق من الزبون ، وكنت ضامنو ، اما كي رحت وشفت الشاحنة فارغة ، جن جنوني ، ومقدرتش نحكم في اعصابي ، لولا السي احمد لي نبهني لحاجة ، انا كنت غافل عليها ، وفكرني في نهار هرب القناص من يدي بسبب القناصة ، وفرحت كي كنت راح نكشف وجها ، اما في اخر لحظة ظهر القناص ، في الوقت لتكون غير متوقع انو راح يضهر ، وزاد خرجنا بخسارة كبيرة.
تلفتت لسائق سيارتو ، وقالو
اسامة : مانروحوش للدار ، اديني لمكان لي موالفين نروحو ليه.
- هز اسامة تلفونو ، يعيط ، يعيط ومايردوش ، زاد غشو كتر وكتر....
كي وصل للدار ، نزل من السيارة ، ودخل للمنزل ، هو منزل دعارة ، يروحولو غير رجال الاغنياء ، ومايدخلولو هداك المنزل الا بالكارت ، دخل ، الكل يعرفو ، ومدامو متعود يروح للاماكن هدوك ، رجع معروف....
دخل لداخل ، وكمل ليلتو تماك.
وفي صباح خرج كالعادة ، ورجع للداروا ، بدل ودوش ، هو خارج ومرتو وقفتو ،
مرت اسامة : وين فوتي ليلة البارح.
اسامة : وانتي واش دخلك.
مرتو : دخلني مدامني مرتك دخلني.
دفعها للور جات قاعدة فوق الكرسي ، وخرج وخلاها ...

<><>

الحلقة 79

كان يسمع في صوت المنبه يصوني ، ومش قادر يفتح عينيه، بعدها تدكر الي صار لبارح ، فتح عينيه وهز تلفونو يشوف في الساعة لقاها 06:00سا ، رجع تلفونو فوق لاطابل ، ورجع غمض عينيه ، جات صورة صونيا بين عينيه وقت لهزها وهي حكمتو كبشت فيه ، عاود فتح عينيه ، ومسح شعروا بيديه ، ناض دخل دوش ، ولمرا هدي ناوي يطير لعقل لباقي لطفلة ههه
خرج من دوش ، بدل حوايجو ، وخرج للكوزينة ، عمل فطور وخلاه فوق نار ، عمل النار علي اقل من مهلها ، خرج نزل لبحدا داروا شرا كرواسون ، وحبات حلو ، ورجع وجد لاطابل ، وراح يدق عليها الباب ، بعدها فتح لباب بلعقل ، شاف فيها لقاها راقدة كيف الملاك ، تبسم وحدوا ، تقدم لعندها ، مسحلها علي شعرها بيدوا ، ويفيق فيها بصوت واطي ، مايحبش يخلعها ، شويا وبدات تتململ ، راح تفيق ، بقى يتبسم وحدوا ، ويحكي في قلبو.
رؤوف : راح تهبلني طفلة هدي ، كفاه مشفتهاش من قبل.
فتحت صونيا عينها ، تشوف معاه ، كفاه واقف ويخزر معاها ، ويتبسم.
صونيا : صباح الخير رؤوف.
رؤوف : صباح النور صونيا.
صونيا :خير واشبيك تتبسم وحدك ، كاش ما شفت.
هز يدوا حك شعروا من الحشمة ، وقالها.
رؤوف : لا والو ، ضحكني شعرك
ومد يدوا لشعرها ، كشردهولها ، يحاول يخبي الحشمة تاعو ، هي حاولة تنحيلو يدوا ، ونسات انو كتفها مكسور ، هزت يدها باه تبعد يد رؤوف ، وتنوض تعيط.
صونيا : ااااي
تخلع رؤوف عليها ، وقالها.
رؤوف :واشبيك ، نسيتي روحك انك مكسرة.
صونيا : كلش بسبتك 😢
قعد بحداها علي جنب سرير.
رؤوف : اسمحيلي ، مش قصدي ، حبيت نحي عليك برك.
مسحلها دموعها ، ورجع وقف ، وقالها.
رؤوف :هيا نوضي نفطروا باه نروحو لطبيب.
صونيا : اوكي
كي قام رؤوف انتبه للايزار فيه دم ، تلفت ليها
رؤوف : جرح تاع رجلك مزالو ينزف.
صونيا : درك نداويه.
هز رؤوف ليزار لقى الجرح ينزف ، والدم مغطي رجلها ،
رؤوف :اقعدي كيما راكي ، ماتتحركيش.
عاود رؤوف راح جاب علبة الاسعافات ، ورجع عقملها الجرح ، اما الجرح لازمو خياطة ، ومحبش يخلعها ، ولا يحيرها ، سكت وخلاه حتي يديها لعند طبيب وهو يخدم خدمتو.
رؤوف : هيا نهزك نديك نغسلك وتفطري.
صونيا : نن ، نحاول نروح وحدي ،نقدر.
رؤوف : متاكدة.
صونيا : وي متاكدة.

<><>

الحلقة 80

رؤوف : مالا انا اني سابقك للكوزينة.
خرج رؤوف ، وخلاها هي علي راحتها ، حاولت تقف ، اما مقدرتش ، وزيد ماتقدرش تركز علي كتفها ، ، اما حاولت تاقف ، وقفت بلعقل ، دخلت للدوش ، غسلت وجها ، ورجعت ، بدلت حوايجها ، لبست قندورة عريضة ، وخرجت لعند رؤوف للكوزينة ، كان هو وجد لفطور ، وباقي يستنى فيها ، شافها كي خرجت من شمبرتها مش قادرة حتي تمشي ، راح ليها يجري ، حكمها من يدها وقالها.
رؤوف : اتكاي عليا ، ولا خليني نهزك.
هزت يدها حكمتو من كتفو ، وبقات متكيا عليه ، وتمشي غير بلعقل ، اما هو كان ماخد عقلو ستيلها الجديد ، متعوض عليها بلبجامات ، اما درك كي لبست قندورة بينت انوثتها كتر وكتر ، عجبتو اكثر ومقدر يقاوم جمالها ، نزل علي ودنها وقالها.
رؤوف : علبالك خديتيلي عقلي بلقندورة هدي.
هزت راسها صونيا تشوف معاه ، وطاحت عينها في عينيه ، بالنسبه لرؤوف عينيها مخلولوش ، اما صونيا لاول مرا تركز في عينين رؤوف ، وتشوف لمعة تاع عينو ،( وهنا الجزء محدوف هههه).
- وصلها للكوزينة ، قعدوا يفطروا ....
- خزر رؤوف مع صونيا ، لقاها منزل راسها ، وتخزر مع فنجان القهوة لي كان قدامها ، حس بالندامة علي الشي لي عملو ، مكانش لازم يضعف ولا يتسرع.
رؤوف : صونيا دزولي .
صونيا كانت ساكتة ، ومحكات حتي كلمة ، سكوتها خلاه يتوتر ويزيد يندم كتر وكتر ، هز روحو ووقف وقاللها.
رؤوف : نروح نبدل حوايجي ونرجع .
-هزت صونيا راسها عملتلو حركة تاع نعم.
دخل لشمبرتو ، بدل حوايجو ، وعمل شعرو بالجال ، وحط بارفان ، ورجع لعندها
رؤوف : صونيا مزال مبدلتيش.
صونيا حكات معاه ببحة ، من جيهة حشمانة منو ومن جيهة غصة في قلبها تحب تبكي ومقدراش
صونيا : منقدرش.
رؤوف : مالا تحبي تروحي كيف هكا ؟
صونيا : لا. اما جيبلي عبايتي حطيتها علي جنب سرير.
راح رؤوف جابلها عبايتها ، وعاونها لبسهالها ، وخرجو مع بعض ، ركبو السيارة ومحكاو مع بعض ولا كلمة ، كل واحد فيهم غارق بافكاروا وعالمو ، وناسين هوما وين ، وفي لحظة رؤوف دهش ، حتي يشوف في طفل راح يقطع الطريق ، بقي يصوني عليه ، ويعملو بالضو ، وصونيا تعيط وتقولو.
صونيا :رؤوف روح من جيهة اخرى.
انتبه رؤوف الي طفل حاط كتمان ، ماسمعوش ، وشاف لجيهة لقاتلو عليها صونيا لقاها فارغة ،دور سيارتو للجيهة الاخرى ، الي كان رصيف ، وشجرة ، طلع فوق الرصيف ، وبقي ماشي فيه حتي نقص السرعة بلعقل ، وحبس السيارة...
في لحظة لي وقفت فيها السيارة ، ساد الهدوء ، اما رؤوف تلفت لصونيا.
رؤوف : انتي بخير ، مصارلك والو.
صونيا : انا بخير ، وانت.
رؤوف : اففف الحمد الله يارب.

<><>

الحلقة 81

- فتح رؤوف حزام الامان ، ونزل يشوف لطفل ، لقاه لاعلاقة ، كمل طريقو وكانو ماصار شي ، تلمو عليه الناس ، يحبو يطمنو ، طمنهم رؤوف ، وعاود طلع ، رجع حزام الامان وديمارا ، ديراكت للكلنيك...
وصلو للكلنيك ، لقى الطبيب يستنى فيهم ، دخلها رؤوف ديراكت للغرفة ، باه يعمللها راديو ، ويشوفها مين تكسرت ، بعدها عملولها بلاطر ، ومدلها الطبيب فترة ترتاح فيها ....
بعدها قاللها طبيب
الطبيب : مدام صونيا ، لازمني نخيطلك جرح الي في رجلك.
صونيا : اه ، لااا او جرح صغير ، ودرك يرتاح.
الطبيب : والله يامدام ، جرحك كبير ، وراه ينزف ، لازملو خياطة.
-تلفتت لرؤوف ، تشوف معاه بخزرة تاع ماتخليهمش يخيطوني ، بعدها حكى رؤوف مع الطبيب
رؤوف : معليهش تخلينا مع بعض خمس دقايق.
الطبيب : اوكي.
خرج الطبيب من الغرفة ، وخلاهم وحدهم.
حكم رؤوف وجه صونيا بزوج يديه وبدا يهدي فيها.
رؤوف : صونيا انا هنا اني معاك ، مراحش يصيرلك حتي حاجة.
صونيا : نخاف يارؤوف من الخياطة.
رؤوف : علاش تخافي مراحش تحسيلها.
صونيا : لا توجعني ، مانحبش.
بداو دموع صونيا ينزلو ، ورؤوف ضعيف قدام دموعها ، ضمها لصدروا وقالها
رؤوف : خلاص ياروحي ، اسكتي ماتبكيش.
عاود خزر معاها وقالها.
رؤوف : انا راني معاك وكي تتوجعي هاهي يدي عضيني ، ولا احكمي في دراعي ، الي يريحك اعمليه ، وانا معاك ، نتحمل الوجع.
عاود دخل طبيب لعندهم ، وقاللها.
الطبيب : واجدة يا مدام.
رؤوف : حاول ماتوجعهاش.
الطبيب : اوكي ، ماراحش تحس بيها اصلا.
بدا طبيب يوجد في اللاوازم باه يخيط الجرح ، ورؤوف كان محضن صونيا ، ويكراجي فيها.
بدا طبيب يخيط في رجل صونيا ، وهي مسكينة تتوجع ، حاكمة في يد رؤوف ، وتقلو.
صونيا : قلو يحبس برك ، وجعني.
- كمل طبيب خدمتو ، بعدها غطالها الجرح بشاش ..
رؤوف : مرسي ، تعبناك معانا.
الطبيب : واجبي يارؤوف ، خليها تروبوزي شوي ، وبعدها تقدر تروح .
خرج طبيب ، وخلاهم وحدهم ،
رؤوف : صفا درك.
صونيا : وي احسن.
رؤوف :مكنتش نعرف انو انتي مزالك طفلة صغيرونة ، وتخافي.
*خزرت صونيا مع رؤوف ، وبعدها قاتلو.
صونيا : انا كبيرة ، تشوف فيا صغيرة.
رؤوف : وي ، مزالك صغيرة وتخافي.
صونيا :لا كبيرة ، اما الله غالب نخاف.
رؤوف :خوافة ، ههههه.
هزت صونيا يدها الاخرى ، وضربت رؤوف علي كتفو ، وقاتلو.
صونيا : وقتك درك انت.
رؤوف : مالا .

<><>

الحلقة 82

رؤوف : تحبي نهزك ، ولا تمشي وحدك.
صونيا :نو نمشي وحدي.
خرجو مع بعض ، كانت صونيا مستندة علي رؤوف ، وصلو للسيارتو ، فتحلها لباب ، ركبت، بعدها قالها ، درك نرجع.
رجع دخل للكلنيك الداخل ، وعمل اتصالاتو ، حجز طاولة في افخر مطعم للعشاء ، وطلب منهم ، يوجدولهم اجواء رومنسية ، ملقري كان خايف انها متقبلش او ترفض...
رجع رؤوف ، للسيارة ركب ، وديمارا ، ومحكى حتى كلمة ، حبس في وسط طريق ، تلفت لصونيا وحكى.
رؤوف : نروح نجيبلك دواء ونرجع.
صونيا : اوكي.
رؤوف : تحتاجي اي حاجة اخرى.
نزلت صونيا راسها ، وسكتت .
رؤوف : احكي صونيا، واش تحتاجي.
صونيا : جعت.
رؤوف : ههههههههه اوكي ، نجيب دواء ونروحو نتغداو .
نزل وهو يضحك ، دخل للفرمسي ، شراء دواء ، ورجع ، ديراكت راح لاقرب كفيتيريا ، ووقف ، كان راح ينزل ، حتي حبسو صوتها.
صونيا : رؤوف ادا تقدر جيبلي غير سندويتش ، مانقدرش ننزل ونمشي.
تلفت ليها رؤوف ، وقاللها.
رؤوف : معليهش نهزك.
صونيا : لا ، مانحبش ، واش يقولو عليا الناس.
- بقى يخزر فيها ، وهي منزلة راسها ، تلفت يشوف للخارج ، بعدها مسح شعروا بيديه
رؤوف : افففف منك ، ومن تخمامك.
نزل راح اعمل زوج سندويشات ، وزوج ماء ، وزوج بوات چي ،ورجع للسيارة وديمارا ديراكت ، بلاما يحكي حتي كلمة ، وصل للشاطى ، نزل ونزلت صونيا بعدوا ، هزها وقعدوا في مقعد ، مقابلين لبحر ، وفي جيهة مفيهاش ناس بزاف ، جبد رؤوف الشندويشات ، وبقاو ياكلو ، ويحكو. رؤوف : عجبك.
صونيا : واش ؟
خزر فيها رؤوف ، بنص عين ، وقالها.
رؤوف : السندويتش.
صونيا : ااا وي ، بنين 😊
رؤوف : مليح بصحتك.
بعدها عم السكوت ، رؤوف كان يشوف مع صونيا ، كفاه كانت تاكل وتخمم ، تلفت ليها وقالها.
رؤوف : في واش تخمي.
صونيا : والو.
رؤوف : ممممم باينة عليك.
صونيا : مزالك تحبها ؟
رؤوف نزل عليه كي الصاعقة سؤوالها ، بعدها قاللها.
رؤوف : هدا لي شاغل بالك.
صونيا نزلت راسها ، وقاتلو.
صونيا : كي بستيني كنت تتخيلني هيا!.
رؤوف هنا بدا يفهم واش راهو يدور في مخها ، وقرر باه يوضحلها كل شي.
رؤوف : لا انا بست صونيا ، وبالنسبة ليها ، انا كنت غبي مانفرقش بين اعجاب وحب.
- تلفتت صونيا تخزر معاه ، مستغربة .
صونيا :واش تقصد.
رؤوف : كنت معجب فيها فقط ، اما قلبي ملكتيه انتي ، مخي عششتي فيه انتي.
صونيا : هههههههه ، رؤوف قول راك شافق عليا ، وشفقتك نشوفها كل يوم في عينيك ، الي يقتلوني عرق بعرق.

<><>

الحلقة 83

-رؤوف :نو مش شفقة ، حب.
صونيا : قتلي حب هههه مضحكنيش ، وكتاه حبيتني وقت لسمعتي انو انا نحبك.
رؤوف : انا الي نعرفو انو انا متاكد من روحي ، واش معناتها نغمض عينيا نشوف صورتك ، نفيق علي صوتك ، نحب نكون معاك ديما ، وفي كل وقت.
صونيا : ممكن اعجاب ، اما نعرف انو انت تحبها هي.
رؤوف تغشش من كلامها
رؤوف : يزي صونيا ، يزييي ، تقول غير انتي الي في الكون..
تصدم كي خرج الكلمات من فمو ، اما صونيا هزت راسها تشوف معاه ، بعدها تبسمتلو.
صونيا : شفتي حبك ليا ، مقدرتيش تمثل اكثر من عشر دقايق.
تلفتت للجيهة الاخرى رأيحة ، بعدها رجعت تشوف معاه وقاتلو.
صونيا : رؤوف منيش غير انا في هدا الكون ، كاين حنان.
وراحت وقفت سيارة وروحت ، اما رؤوف قعد فوق الكرسي ، تهد من كلامها ، وندم علي غشو في لحظة هديكة ، وبقي يخمم ويحكي مع روحو.
رؤوف : زعما علاش تغششت ، كفاه عرفت بلي حنان هي لكنت نحبها ، ياربي راح نهبل ، كفاه راح نبينلها اني انا نحبها هي ، ماشي غيرها.
بقى قاعد يتفكر في اياماتهم في الجامعة ، كفاه كانت متفرقوش لحظة ، كون جاء منتبه ، كان فاقلها بلي تحبو ، اما هو لا ، شويا وصونا تلفونو رؤوف : الو.
- : الو مسيو رؤوف معايا.
رؤوف : وي تفضل خويا.
- : انا من المطعم لحجزتي فيه لسهرت الليلة ، نحب نتاكد ، ناكدلك الحجز ولا نلغيه.
رؤوف : الغيه مناش جاين.
- : غير الخير ياخويا.
رؤوف : ظروف برك اخويا مخلتناش نحضروا ليلة ، اما كي تكون عندنا الفرصة نرجع نحجز.
-: اوكي علي راحتكم ، وربي يهنيكم خويا.
غلق رؤوف التلفون ، وعاود ركب سيارتو وديراكت للشركة...
عند حنان :
نزلت من الطيارة ، الوقت 22:00سا ، لقات السائق يستنى فيها ، باباها ادهم وجدلها كل شي ، ديراكت ركبت ووصلها للدارها ، نزلت ، وهزت فاليزاتها ، عاونها السائق ، هزهم معاها ، ورجع راح ، اما حنان دخلت ميتة من تعب ، تحب ترتاح وترقد ، اما تفكرت انو ابيها يبقي محير عليها ، خلاتلو ميساج باش يطمن عليها ، وراحت دخلت ديراكت عملت دوش خفيف ، وخرجت طيشت روحها واستسلمت للنوم.
- يوم جديد ، وعمل جديد ، وناس جدد ، فتحت عينيها بلعقل ، تشوف مع الغرفة ، من كتر تعبها لبارح محستش علي روحها ، وممبا شافت الدار ، ناضت لمت شعرها ، وخرجت للكوزينة ، تحضر في فطورها ، بعدها تفكرت اياماتها تاع الجامعة كانو يقراو وساكنين هوما تلاته في الخارج ، تبسمت ، عملت فطور ، فطرت ورجعت فتحت لافاليز ، جبدت حوايجها لتلبسهم ، بدلت حوايجها ، ومشطت شعرها ، عملت بارفان ، خرجت من دارها بكامل اناقتها ، لقات السائق يستنى فيها ، ركبت وديراكت للشركة لي راح تعمل معاها اول لقاء ، واول اجتماع

<><>

الحلقة 84

- الحكي باللغه الاجنبيه وانا راح نكتبها بالدارجة
* وصلت حنان للشركة ، دخلت لداخل قدمت روحها ، استقبلوها استقبال يليق بيها وبمكانتها ، بعدها دخلو للغرفة الاجتماعات .
استقبلها ماسون ، مدير الشركة الي راح تتعامل معاها حنان ، مد يدو لعند حنان باه يبوجرها ، رجعت حنان يدها وبوجرتو هي تاني ، بعدها قعدوا يحكو ، وقبل مانقلكم واش يحكو ، خلينا نتعرفو علي ماسون مع بعض.
ماسون شاب في عمروا 29 سنة ، امريكي الجنسية ، شعروا اصفر ، وعينيه عسلي ، طويل ، ابيض اللون ،مطلق ، فتح الشركة هدي ملي وهو في عمروا 22سنة ، بعد ما كمل دراساتو اكل ، ساعدوا ابيو في بناء شركتو ، يحب يكتشف الحاجة لمليحة ، وتخرج من عندوا هو ، عندوا اسلوب المعاملة بالمثل ، يتعامل مع الناس علي حساب معاملتهم ليه ، اغلبية اوقاتو في لخدمة ، وبعد الخدمة ، يروح للمكتبه الرئيسية ، يقضي فيها بعض الوقت للدراسه والمطالعة ، ويكمل يومو ، العطل يقضيهم مع بنتو ، الي حضانتها مع امها....
ماسون: مرحبا بيك انسة حنان ، في الولايات المتحدة الأمريكية ، نتمني تكون امريكا نالت اعجابك .
حنان : يعيشك ، وي عجبتني ، اما مزال مادرتش فيها .
ماسون : باسمي وباسم شركتي ، نحن نتشرف لمعرفتكي.
حنان : الشرف الكبير لي ، وانا محظوظة اني سوف اعمل معكم .
ماسون : ادا اتفقنا ، فنحن محضوضين اكثر منكي.
حنان : هههههه ان شاء الله
كملت حنان تحكي.
حنان : انا هنا لاقدم لكم عروض ، وادا اتفقنا نعقد عقدا بالعمل مع بعضنا.
ماسون : اكيد.
تقذمت حنان ، فتحت فليزتها صغيرة ، وجبدت عينات وحطتهم قدام ماسون.
حنان : سيد ماسون هده عينات من منتوجاتنا ، واكيد انت علي اطلاع بجودتها ، في العالم العربي اكل ، منتوجاتنا هي الافضل ،ونحن الان نريد تصديرها للعالم الاجنبي ، اكيد بعد قبولكم بطلبنا هدا.
ماسون : لقد سمعت عن منتوجاتكم ، ورأيت تصاميمكم ، ولدالك اردت ان اعقد هده الصفقة معكي .
حنان : ادا تعاونا مع بعض ، اكيد مراحش تخسر وانا نكون وصلت قيمة منتوجاتي ، وجودتها لاوسع نطاق.
* كملو حنان وماسون ، اتفقو علىالصفقة ، وعقدوا اتفاقيه علي العمل مع بعض لمدة سنة ، قابله لتجديد.

<><>

الحلقة 85

- كملو اجتماعهم ، وخرجو مع بعض ، ماسون عرض حنان علي الغداء ، ومن جيهة اخرى قرر انو يعرفها علي بعض من الاماكن .
- خرجو مع بعض ، فوتو نهار كامل مع بعض ، وقبل المغرب استادنت حنان من ماسون ، ورجعت روحت للدار ، حبت تمشي وتشري قضيان للدار ، دخلت للحانوت ، بدات تختار في القضيان ، وكي كملت خلصت وخرجت ، وهي ماشية ، قريب توصل لدارها فجأة ضرب فيها راجل ، كان يحكي تلفون ومنتبهش للحنان ، طاحولها القضيان علي الارض ، نزلت تلم فيهم ، نزل هو تاني يعاون فيه ، كي كملو ، طلب منها سماح.
حنان : معليهش مرا اخرى انتبه لوين راك ماشي.
مد يدوا يبوجر في حنان ويحكي.
جورج : دزولي ، نحب نعرفك بنفسي ، اسمي جورج.
حنان : متشرفة ، حنان.
جورج : الجارة الجديدة.
حنان : وي .
جورج : انا جارك لانفاص لدارك ، كاشما احتجتي ، ناديلي فقط.
حنان : مرسي.
كملت حنان مشيتها للدارها ، دخلت القضيان للكوزينة ، وراحت تبدل حوايجها ، ورجعت ،غسلت الخضر ، وخباتهم ،والفاكهة تاني ، وبدات توجد للعشاء ، تفكرت انها لازم تحكي مع ابيها ، هزت تلفون ، عملت الكيتمان ، وعيطت لابيها ، بقات تخدم وتحكي مع ابيها.
ادهم :الو حنان بنتي ، طمنيني عليك.
حنان : اطمن بابا ، انا بالف خير ،متوحشتكم برك.
ادهم :مام حنا يابنتي دار بلا بيك متسواش.
حنان : كاش اخبار.
ادهم : الاخبار راهم غير هوما .
حنان : مام انا عندي اخبار جديدة.
ادهم : احكي بنتي.
حنان : تقابلنا انا ومسيو ماسون ، وعلي العموم اتفقنا نخدمو مع بعض.
ادهم : الحمد الله ، نقدر نقولو درك الصفقة سيبون.
حنان : وي ، سيبون.
ادهم : هدي هي بنتي المزيانة ، فرحتيني.
حنان : يعيشك بابا يخليك ليا يارب.
ادهم : بالنسبه ليا واخباري ،السي احمد يحب يعرف انتي وين .
حنان : ايه وانت واش قتلو.
ادهم : قتلو انك انتي خديتي عطله وسافرتي مع صحابك.
حنان : زعما يكون صدقك.
ادهم : مدخلنيش فيه يصدق ولا لا.
حنان : ان شاء الله يصدق.
ادهم : وكتاه راجعة بنتي.
حنان : مزال ، حتي نضمن الوضع هنا ، وزيد راح نعمل عرض ازياء هنا التصاميم من عند ماسون ، والقماش من عندي ، انا لنختار القماش ، اللون ، والنوع ، ونعملو عرض ازياء منه ترويج للقماش تاعنا ، ومنه قفزة للتقدم والنجاح.
ادهم : ربي يسهلك بنتي.
حنان : اميين ، ادعيلي بابا ، وسلملي علي امي ، قلها توحشتها.
ادهم : يوصل بنتي ، انا نخليك درك ، ومن بعد.
حنان : اوكي ، في امان الله.

<><>

الحلقة 86

غلقت حنان تلفون ، مع ابيها ، وكملت حضرت الطاولة باه تتعشا ، حتي سمعت دقان علي الباب راحت تشوف ، لقاتو جرج ، فتحتلو الباب.
جورج : جارتي جبتلك عشاء حضرتو ماما.
حنان : يعيشك جورج ، اما حضرت عشايا .
جورج: زعما تردي عشاء تاع امي واش تقول عليك.
حنان : لا شكون قالك ههههه.
جورج : صدقيني مش راح تندمي ، طياب ماما مادقتيش منو من قبل.
حنان : تفضل جورج تبقي واقف هنا علي لباب.
جورج : لا حنان ، ماما تحتاجني ، مرا اخرى ان شاء الله .
حنان : ان شاء الله في امان الله.
راح جورج ، وحنان غلقت الباب ، ورجعت للكوزينة ، حطت حنان تعشات ولمت لماعن ، وبعدها راحت لشمبرتها ، نزلت حوايجها من لافليز ، حطتهم في خزانتها ، وفرزتها ، بعدها تفكرت صونيا ، هزت تلفونها عيطتلها ، اما فتحتش لابال ، راجعت عملت قهوة وهزتها ودخلت للصالون ، فتحت تلفاز ، حطتو علي صوت واطي وهزت تلفونها ، عاودت عيطت لصونيا ، شويا وهزت صونيا تحكي بصوت مبحوح.
صونيا : الو.
حنان : وينك اطفلة ، عيطتلك ماهزيتيش عليا.
صونيا : مسمعتوش ، كنت بعيدة علي برطابل.
حنان :معليهش واش حوالك.
صونيا : بخير وانتي حنان واش حوالك
حنان : بخير متوحشتك برك.
صونيا : حتي انا يا عشيرتي متوحشتك بزاف.
حنان : معلبليش حاستك ماكش مليحة.
صونيا : لا انا مليحة.
حنان : واش عملتو فيها في المهمة الاخيرة .
صونيا : حكالك رؤوف علي المهمة.
حنان : وي قبل مانسافر بنهار ، قالي راح تقومو بعمليه.
صونيا : وي قدرنا نجيبو السلعة ونخزنوها ، وهربنا السيد كانو راح يقتلوه.
حنان : ااا اوكي ، وانتم لاباس عليكم.
صونيا : وي رانا ملاح اطمني.
حنان : ورغد واش حوالها.
صونيا : هاني جبتها من عند امي كريمة كتر خيرها .
حنان : امي كريمة قلبها طيب وتعامل معاها كانها امها الحقيقيه.
صونيا : وي صح ، حابة ندخلها تقرا ، اما ملقيتش كفاه نتبناها ، راح نلقي كفاه نقريها.
حنان : تفرج ياعشيرتي ، كون جات بيدي انا لكنت مديتهالك.
صونيا : هاي معايا مدامهم مش عارفين بيها ، حتي وين يفرج ربي.
حنان : سبحانو ، وانتي كاش جديدك مع رؤوف.
- هنا سكتت صونيا مجاوبتها حتي كلمة.
حنان : الو ، وين رحتي اطفلة.
صونيا : هاني هنا مزالني معاك.

<><>

الحلقة 87

حنان : شفتك سكتي قلت طفلة داخت هههه
حنان كانت تضحك مع صونيا وماعلبلهاش واش لي صار بين صونيا ورؤوف ...
صونيا : اعترفلي بانو يحبني.
حنان : اه ، وكتاه ، والله عملها رؤوف كنت حاسة انو انتي هي الطفلة لي يحبها عندو سنين.
صونيا : حنان الباب يدق انا نخليك ياعشيرتي ، نحكو من بعد.
حنان : اوكي .
غلقت حنان التلفون ، وهزت قهوتها تشرب فيها ، وتتفرج ....
عند صونيا:
- غلقت لابال مع حنان ، وتفلقت بالبكا ، ياريتو مكدبش عليا ، كنت متقبله فكرة انو يحب وحده اخرى ، علاش رجع يكدب عليا ، ويعطيني في امل مزيف ، امل كادب ، مطلبتش منو يحبني ، كنت راضية بحبو لوحدة اخرى ، وقابله اني نعيش للابد مع حبي ليه ، وحدي مع دكرياتي.
مسحت دموعها وطلعت لعند رغد تشوفها ، لقاتها راقدة ، ولا علبالها ، غطاتها مليح ، وراحت دخلت لشمبرتها ، تمدت في فرشها ، ماتحبش تخمم ، تحب ترتاح وتصفي دهنها ، الا انو داكرتها ضدد ، ورجعت دكرت لحظة لرؤوف باسها.
تبسمت وحدها ، شويا وتسمع في تلفونها يصوني ، شافت للابال لقاتو رؤوف ، محبتش تفتح لابال ، وعملت تلفونها سيلونس ، وطيشتو ، واستسلمت للنوم.
رؤوف كان يحب يطمن عليها ، اما مردتش عليه ، قد ما حاول يعيط ، مفتحتش لابال ، هبل ، وبقى يحكي وحدوا
رؤوف : مهبولة هدي ، مفهمتش واش في راسها ، كفاه تفهم هدي ، ياربي.
بقي يدور في صالون وحدوا ، كيف المهبول ، بعدها قعد علي الكرسي ، تكا راسو لللور ، وبقي يضحك عليها وعلي تصرفاتها ، غمض عينيه وبقي يتخيل في عينيها....
فتح عينيه ، وبقي يحكي
رؤوف :اواه راح تهبلني طفلة هدي ، وتقلي ماتحبنيش ، انا راح نهبل عليها ، وهي تقلي ماتحبنيش .
دخل رقد ، وخلاها علي ربي .
في صباح فتح عينيه ، طول هز برطابلو عيطلها ، اما شى ، حط برطابلو وناض دوش ، وبدل حوايجو ، وخرج بكامل اناقتو ، كل من تشوفو ، تعشقو ، اما هو يشوف غير في صونيا والهدف تاعو انو يوصل لقلبها وتصدقو....
عند صونيا ، فاقت صباح ، راحت بدلت ، وغسلت ، وراحت لعند رغد ، لقاتها فاقت وتلعب صونيا : رغودا صباح الخير.
رغد : صباح الخير طاطا صونيا.
صونيا :رغودا انتي ماتشبعيش من اللعب ههه.
رغد : لا هههه
صونيا :دخيل قلبها انا لي ماتشبعش من اللعب.

<><>

الحلقة 88

- رغد : هههههه.
صونيا : هيا ندخلو ندوشو رغودا.
رغد : انا كبرت وتعلمت ندوش وحدي .
صونيا : ياروحي علي لي كبر وتعلم يدوش وحدوا .
دخلت صونيا للدوش ، وجدت لرغد الدوش ، خلاتها تدوش ، وراحت تعمل في لفطور ، هزت راسها تشوف مع الساعة لقاتها 08:30سا ، تسالت
صونيا :زعما رؤوف يكون راح يخدم ، وانا درك واش دخلني فيه ، واش لي فكرني فيه .
وجدت لفطور ، ورجعت لعند رغد ، تشوفها ، ادا كملت او لا.
صونيا : رغد كملتي ياروحي.
رغد : وي يا طاطا.
صونيا : بصحتك ياروحي.
رغد: هههه.
راحو للكوزينة ، قعدوا يفطرو مع بعض ، بعدها سمعو الباب يدق ، ناضت صونيا باش تفتح.
* فتحت صونيا الباب ، لقاتو راجل ومعاه مرا.
صونيا : انعم تفضلو.
المرأة : مدام صونيا.
صونيا : وي انا هي.
المراة : انا مسؤولة علي حماية الطفولة ورعايتهم.
قلب صونيا بدا يدق بسرعة ، وحست انو جاو ليها علي جال رغد.
الراجل : وصلنا بلاغ من احد الجيران انو عندك طفلة متبنيتها بلا اوراق قانونية.
صونيا : مش هكا لحكاية يا اخي ، الطفلة لقيتها في شارع وانا جبتها لداري ، وكنت ناوية نتبناها.
المرأة : يا صونيا التبني لازمو طرق قانونيه ، من فضلك جيبلنا الطفلة.
صونيا : ههههههه راكي غالطة يامدام ، وين كنتو انتم وقت لكانت هي مطيشه في الشارع بردانة ، وقت لحتاجتكم.
المرأة : لوكان عرفنا لكنا خديناها من زمان.
صونيا : مالا نقلك الاف بخلاف رغد في شارع يستناو فيكم انتم تتحركو ، اما انتم لاحياة لمن تنادي.
الراجل : ماتقلقينيش يا تجيبيهالنا يا ندوها بالقوة.
- هنا صونيا خرجت قدام الباب وغلقتو ، وتلفتت ليه.
صونيا : ماتقدروش تدوها ، روحو تبناو اطفال اخرين ، يحتاجوكم .
دفعها الراجل جات صونيا مطيشه في الارض ، هنا لحق رؤوف عليهم ، وشاف الراجل كفاه دفع صونيا ، ولوحها علي الارض ، نزل يجري من سيارتو ، وراح للراجل لي كان يفتح في باب الدار وداخل حكمو من كتفو ودوروا ليه وضربو بدبزة للوجه ، جابو مطيش علي الارض.
رؤوف : هدي باه تتعلم تتصرف مع الناس.
راح لعند صونيا ، وقفها ، وقالها.
رؤوف : انتي بخير.

<><>

الحلقة 89

الراجل : مخلتناش نخدمو خدمتنا.
المراة: الطفلة مهيش بنتكم قانونيا ، وتبني لازمو اوراق قانونية.
صونيا : رؤوف ماتخليهمش يخدوها مني .
تلفت رؤوف للراجل والمرا يحكي.
رؤوف : نعرف القانون مليح ، وتاني نعرف حاجة اسمها الوضع النفسي للطفلة كفاه يكون كي تشوفكم هكدا.
الراجل : شوفها هي كفاه كانت تحكي.
رؤوف : انت بدات اسكت ، مزال مبردش قلبي ، اصلا كفاه تمد يدك علي مرا.
المراة: يا مسيو خلينا نخدمو خدمتنا ، ومن فضلكم جيبولنا الطفلة.
صونيا :راكي تحلمي كان نمدلك بنتي.
تلفت رؤوف لصونيا ، حكم وجها بين يديه ومسحلها دموعها ، وقالها.
رؤوف : يا روحي خليهم يخدمو خدمتهم ، وانا نوعدك نرجعهالك بالقانون وترجع بنتك.
صونيا : نحب نحكي معاها لاخر مرا.
تلفت رؤوف لراجل والمرا وطلب منهم يدخلو ، قعدهم في صالون ، اما صونيا راحت للكوزينة لعند رغد ، ملقيتهاش ، خرجت راحت لشمبرتها ، فتحت الباب ، وتحوس.
صونيا : رغودا وينك يا روحي.
رغد كانت خايفه ، ومتخبيا وراء الخزانة ، شافتها صونيا ، راحت ليها حضنتها وتبكي .
صونيا : ررغد يا روحي انتي
رغد : ماتخليهمش يديوني ، راح يقتلوني.
صونيا : مستحيل نخليهم يقيسو شعرا منك
رغد : انا نحب نقعد معاك هنا ، منحبش نروح.
حضنتها ورجعت تبكي بغصة ، مقدرتش تحكم روحها ، شويا ودخل رؤوف ، شافهم كفاه محضنين بعض ، وصونيا تبكي بحرقة ، قلبو تقطع علي حالتهم ، اما لازمو يكون قوي ومايبينش قدامهم ، باه مايزيدوش ينهاروا ، تقدم لعندهم.
رؤوف : هيا يا صونيا ، لميلها حوايجها ، وصل الوقت.
صونيا : ......
بقات ساكتة ، وقفت ، وفتحت فاليزا صغيرة ، حطتلها بعض الحوايج ، ومدت لافليز لرؤوف ، هزها لرؤوف وخرج ، اما صونيا مسحت دموعها ، مدت يدها لرغد ، حكمتها وقالتلها.
صونيا : راح نزورك ، ونجيبلك شيكولا ، حتي يجي نهار ، ونخرجك ونرجعك لعندي.
خرجت صونيا مع رغد ، نزلت لتحت للصالون ، ناضت لمرا ، هزت رغد ، وخرجت ، لحقها الراجل ، ركبو السيارة ، لحقت صونيا للباب تشوف مع رغد ، هزت يدها عملتلها باي باي ، طاحت صونيا في لارض تبكي ، جاء ليها رؤوف وقفها ودخلها لداخل.

<><>

الحلقة 90

دخلو لداخل ، قعدت صونيا تبكي ، راح رؤوف جابلها كاس ماء ، وحطهولها بين يديها ، وقالها.
رؤوف :وراسك لنرجعهالك ، وعد مني.
صونيا : خلاص مبقاتش ترجعلي ، رغد راحت.
رؤوف :شكون قالك .
قعد بجنبها وقالها
رؤوف : شوفي معايا ، شكون قالك ماترجعلكش. صونيا : حتي واحد ، اما قد ماحاولت ملقيتلهاش حل.
وقف رؤوف ، وقاللها.
رؤوف : علاش تشاؤم هدا كل ، منعرفكش ضعيفه.
وقفت وحكات
صونيا : انا ضعيفة ، انا متشائمة ، انا كل شى .
مسحت دموعها علي خدها ، ورجعت خزرت في رؤوف وحكات.
صونيا :انا درك مبقاتليش قعدة هنا ، نرجع وين كنت ، مع امي وبابا وخاوتي ، بلاك ننسى التشاءم لي راك تحكي عليه انت ، علي اقل هوما مجرحونيش بالكلام ، وقالولي انتي ضعيفة.
* رؤوف كان يسمع فيها ، ويتقطع من داخلو ، كل مايقول نقرب منها ، يعمل حاجة لي تزيد تبعدوا عليها اكثر واكثر ، حس يديه مربطين ، يشوف فيها كيف تلفتت وراحت دخلت لداخل ، نزلو دموعو ، بلا ما يحس ، حسها انها ضاعت منو صح ، لمرا هدي ماشي غير كسرها ، فوق ماهي مكسوره ....
عند حنان :
الاوضاع ماشية وتتحسن ، والامور تسير كيما تحب حنان ، رجعت حنان مسؤوله علي عرض الازياء ، التصاميم هي الي تختارلهم النوع تاع القماش ، واللون ....
- كانت راجعة للدارها ، في سيارة ، الدنيا ليل والشتاء الطيح ، في وسط الطريق ، شافت الاشارة خضراء باه تتوقف ، وقفت سيارتها تستنى في الاشارة الحمراء حتي تشوف في جورج يجري وسط البرذ هداك ، زمرت السيارة ، عليه باه ينتبهلها ، هز راسوا معاها شافها قرب لعندها ، فتحتلو باب السيارة ، وقاتلو.
حنان : اطلع جورج.
طلع جورج في السيارة ، وعاود غلق الباب ، شافت للاشارة لقاتها خضرة ، تلفتت باه تمشي حتي تشوف في الشرطي يوقف فيها.
جورج : هههههه راحت عليك ياحنان.
نزلت الزجاج حنان ، بعدها حكى الشرطي.
الشرطي :يابنتي تعرفي علاش وقفتك.
حنان : لا يعمو.
الشرطي : مالا ماكش من بلاد هدي.
حنان : وي راني في زيارة.
الشرطي : مالا عندك مخالفة ، يابنتي.
حنان كانت تعرف ، اما عملت روحها ماتعرفش ، بلاك يشفعلها ويخليخا تروح.
حنان : مخالفة ؟ وعلاش معملت شي.
الشرطي : ممنوع منعا باتا تزمير في ليل ، يعتبر ازعاج للاخرين.

<><>

الحلقة 91

حنان : والله ياحضرت الشرطي ، منعرفش انو تزمير هنا تمدوا عليه مخالفة ، اما نوعدك مانكررهاش لعملة هدي.
الشرطي :بما انك ضيفة عندنا ، راح نخليك تروحي ، ومانعملك حتي مخالفة ، اما مرا اخرى ، راح نحاسبك.
حنان : اوكي ، مرسي حضرت الشرطي.
ديمارات حنان السيارة ، وشافت مع جورج ، وناضو يضحكو مع بعض
جورج : مهبولة انتي صح.
حنان :واش شفت ، هدا مايبان والو قدام هبالي بالجزاير.
جورج :اسمحيلي حنان ، حطيت في موقف محرج
حنان :ياراجل ماتقولش هكا ، انا لجبتها لروحي.
وصلو للدار ، وقبل ما ينزلو ، من السيارة.
جورج : مرسي حنان ، ومرا اخرى هادا هو رقم تاعي ، بلاماتزمري ، عيطيلي.
حنان : ههههه اوكي.
نزل جورج دخل روح ، وزادت حنان دخلت سيارتها للقراج ، ونزلت دخلت لدارها....
- دخلت حطت حوايجها وعلقت المونتو تاعها ودخلت للصالة ، قعدت علي الكنابي ورجعت راسها للور ، وبقات مغمضة عينيها ، تحب ترتاح شوي ، من تعب نهار اكل، حتي تسمع في تلفونها يصوني ، هزت تلفونها لقاتو ماسون....
حنان : الو
ماسون : الو ..
حنان : وي مسيو ماسون.
ماسون : برنسس حنان ، حبيت نقلك انو في اخر الاسبوع عندنا حفلة مع رجال الاعمال ، ادا تحبي تجي معايا.
حنان : اوكي .
بقاو يحكيو شوي علي الخدمة ، بعدها غلقت التلفون ، وراحت ، عملت دوش ، وتعشات ، حضرت قهوة ، ورجعت للصالون ، تحضر في الخدمة تاع نهار غدوة...
- كي كملت دخلت رقدت طول بلاماتحس علي روحها....
* في صباح فاقت علي بكري ، ناضت توضات ، صلات الفجر ، ودخلت للكوزينة ، عملت فطور ، فطرت ، ودخلت للشمبرتها ، لبست حوايجها ، مشطت شعرها ، وعملت بارفان ، وخرجت ، هزت مفاتح ، وتلفونها وفليزتها وخرجت ، ركبت سيارتها ، وقبل ماديماري ، تفكرت جورج ، هزت تلفونها عيطتلو.
حورج : الو وي.
حنان : بونجور جورج.
جورج : حنان بونجور.
حنان : ادا مزالك في دار اخرج نوصلك.
جورج : هاني جاي ....
خرجت حنان سيارتها من قراج ، وغلقت الباب ، ورجعت لسيارتها ، الجو نهار هدا صبح كل بيض ، الثلج ينزل ، كي لقطن ، ستناتو شوي ، وتشوف فيه ، جاي لجيهتها ، ركب ، وهي ديمارات.
جورج :عبالك ليوم اول يوم عندي في الخدمة.
حنان : اووو الف مبروك ، فرحتلك.
جورج :يبارك فيك حنان.

<><>

الحلقة 92

حنان : ان شاء الله تكون خدمة مليحة ، وتسترزق بيها.
جورج :وي ، بكري كنت نخدم في ريستورو ، وبعدها في كافيتيريا ، يعني كل مرا وكفاه ، علي حساب وقت فراغي بعد قرايتي ، ودرك كي تخرجت ، لقيت خدمة في شركة.
حنان : ااا مليح بالبراكة عليك جورج ، اما مقلتليش ، وين شركة.
جورج : في شركة الازياء .
حنان : مليح ، الدومان تاعك كيف دومان تاعي.
جورج : اووو خسارة ، كون عرفت اني حطيت دوسي تاعي في الشركة لي راكي تخدمي فيها.
حنان : ههههه انا منيش مطولة هنا ، وحد شهر ونرجع للدزاير.
جورج : انتي من دزاير ؟
حنان : وي ، علاش.
جورج : هههههه ، حتي انا من دزاير ، اما عايشين هنا.
حنان : مليح ولد بلادي.
جورج : نتمنى نزور بلادي ، اما ظروفي ماتسمحليش .
حنان : وعلاش ؟
جورج : هههه حكاية طويلة ، من بعد كي نقعدوا نحكيهالك.
حنان : اوكي ، اما وين شركة لتخدم فيها.
جورج : مبقاتش بزاف ونوصل ، وراء مقر الشرطة الرئيسية ، تلقاي مستشفى كبير ، ندورو علي جيهة اليمني.
حنان : ههههههههه.
جورج : علاش تضحكي.
حنان : نفس الشركة لنخدم فيها انا.
جورج : اوووو مليح.
وصلو للشركة ، دخلو كيف كيف ، نزل جورج باه يروح يسال اما حنان كملت للبارك باه تحط سيارتها ، ورجعت دخلت ديراكت للبيروا تاعها ، وغطست في الخدمة ، شويا وتسمع في لباب يدق .
حنان : وي تفضل.
تفتح الباب ، ودخل ، استغربت حنان من جيتو ، لانو مسيو ماسون خدمتو في الشركة الاخرى ماشي الفرعية لي تخدم فيها حنان ، تبسم دخل وغلق الباب ، وقفت حنان ، وتبسمتلو ، وقاتلو.
حنان : اهلا وسهلا مسيو ماسون ، تفضل.
مد يدوا ليد حنان ، وهزها باسلها يدها ، وقلها.
ماسون : يزيد فضلك ، مرسي برنسيس.
* حنان حست انو مسيو ماسون ، يخزر فيها خزرات مش نورمال ، وعملت روحها ولا علبالها.
رجع قعد في الكرسي ، وهي رجعت لكرسيها ، وقعدت تتبسملو.
حنان : خير ان شاء الله.
ماسون : ههه جيت نحب نطمن عليك وعلي اوضاع الخدمة.
حنان : الحمد الله ، الامور ماشية كيف مااحنا نحبو ...

<><>

الحلقة 93

ماسون: بيان ، علي هدي نحب ننزل نشوف العمال ادا راهم بداو يحضروا في تصاميم ، ولا لا.
حنان : اوكي ، تفضل.
خرجت حنان وماسون ، مع بعض ، نزلو لعند العمال ، وبقاو يدوروا في المصنع ، ويشوفو ، الخدمة كفاه كانت ماشية.
* بعد ساعة، ماسون جاه اتصال ، استادن من حنان ، وخرج ، رجعت حنان للمكتب الاستقبال ، سقسات علي جورج ، قالولها راه في بيروه ، راحت لعندوا ، دقت عليه الباب ،
جورج : تفضل.
فتحت حنان الباب وخرجت راسها طل عليه ، شافها تبسملها ، وقالها.
جورج : حنان اهلا.
حنان :مبروك عليك المنصب الجديد.
جورج : يبارك فيك حنان ، اقعدي نضيفوك حاجة.
حنان : لا جيت نباركلك برك ، ورايحة لخدمتي .
جورج : اوكي علي راحتك.
رجعت حنان لخدمتها ....
*عند صونيا ..
لمت حوايجها اكل ووراقها ، وخرجت من شمبرتها ، دخلت لشمبرت رغد ، لقات فاست تاعها ، وكراسها ، كانت ترسم فيه ، هزتو تشوف فيه وتبكي ، تلفتت للسريرها لقات وسادة تاعها صغيرة ، تدكرت نهار لشفتها في الحانوت وعشقتها ، وطلبت من صونيا تشريهالها ، هزتها اشم فيها وتبوس ، هزت حوايج رغد وخباتهم في لافليز ، ونزلت لتحت للصالون ، لقات رؤوف منزل راسو ، كملت نزلت الدرجين لبقاولها ، حطت لافليز ، وراحت قعدت قدامو.
صونيا : رؤوف نحب نحكي معاك لاخر مرا.
هز راسو رؤوف يشوف معاها ، كانو عينيه حمر ، اما صونيا خمت بلي من لغش حماروا عينيه.
رؤوف : تفضلي .
صونيا : ممكن هدي اخر مرا نشوفك فيها ، وتشوفني فيها ، ممكن مانزيدش نسمع صوتك ، ولا نزيد نقلقك ، نعرف انو كي رجعت لدزاير كانت اكبر غلطة ليا ، رجعت علي جالك ، مكنتش حابتك تعرف بحبي ليك ، ولا تغير نمط حياتك ، مسحت دموعها وكملت تحكي.
صونيا : تهلا في روحك ، وعيش حياتك ، دافع علي حبك ، وخليها تحبك ، بينلها انو هي الوحيدة الي في قلبك...
رؤوف : اما انتي حبي ، انتي لي نحبك ، وحاب نكون معاك انتي.
صونيا : نعرف انك مزالك شافق عليا ، درك كي نغيب عليك الفترة هدي لي جاية ، راح ترجع تحبها هي.
رؤوف :هدا اخر كلام ليك ليا.
صونيا : وي.
وقف رؤوف تلفت باه يخرج ، اما حكى.
رؤوف :ديري في بالك يا صونيا انو هي عمري لاحسيت معاها كيف ما حسيت معاك انتي ، ولا خممت فيها كيف ما خممت فيك انتي ، ودرك طريق سلامة ، ربي معاك.
خرج رؤوف ، والضرب الباب بقوه ، تهزت صونيا وتنفضت من قوة الضربة ، نزلو دموعها ، وتمنات تلحقو وتحبسو ، وتقلو مصدقتك ، رجعت بيها داكرتها لايامات لكانت عايشة معاه ، في داروا ، كيفاه كان حنين ، معاها ، يخاف عليها ، دكرت غيرتو عليها من طبيب ، تمنات تروح ليه وتحضنو ، وتقلو مصدقتك ، ومصدقة حبك ليا ...

<><>

الحلقة 94

-هزت صونيا روحها ، وهزت فاليزاتها ، حطتهم في بقاج السيارة لي كانت عيطتلها من قبل باه توصلها للنطار ، ورجعت غلقت الباب ، وركبت السيارة ، ودموعها محبسوش ...
- وصلت للمطار نزلت ، وهزت فاليزاتها ، راحت ديراكت سالت علي موعد الطيارة ، قالولها مزاللها تلات سوايع وطير ، حجزت ، وراحت قعدت في كفيتيريا تاع المطار ، طلبت قهوة ، وقعدت تخمم في الي خسرتو .....
فاتو تلات سوايع ، ووصلت وقت اقلاع الطائرة ، وبداوا ينادو علي ركاب باه يلتحقو بالطائرة ، هزت روحها وفاليزاتها ، وراحت للصف باه تدخل للطيارة ، شويا ويصونيلها تلفونها رقم ماتعرفوش، فتحت لابال.
صونيا : الو ، وي.
الراجل :مدام السيد رؤوف ***، عمل اكسيدون ، وحبينا نخبروا اهلو ، واخر رقم كان متصل بيه هو رقمك .
صونيا تخلعت ، وحكات بخوف.
صونيا :واش حوالو درك.
الراجل ، رانا خديناه للمستشفي الرئيسي للمدينة ، منعرف ، حالتو خطيرة.
- غلق الراجل الهاتف ، وصونيا راحت تجري ، هزت فاليزاتها ، وخرجت من المطار ، ركبت السيارة ، وطلبت منو ياخدها للمستشفى ، بقات تخمم في كلامو ، قبل ما يروح ، تفكرت كي قالها انتي حبي، وانتي لي حاب نكون معاها.
تفكرت تصرفاتو معاها ، خزرتو ليها ، بقات تستنى وكتاه توصل وتطمن عليه...
وصلت للمستشفى نزلت ديراكت تجري ، دخلت وخلات فاليزاتها في السيارة ، ومخلصتش مول الطاكسي ، وصلت للاستقبال ، سالت عليه ، شافت الممرضة في الميكروا ، وبعدها ، قالتلها
الممرضة: درك او في غرفة العمليات ، مزال مخرجوهش منها .
صونيا : وين جيهة.
الممرضة : في الطابق الاول ، اخر الكوروار.
طلعت صونيا تجري ، وصلت قدام باب غرفة العمليات ، لقات فيراس وشهد واقفين ، ويستناو
صونيا : وينو رؤوف.
شهد : انتي صونيا ؟
صونيا : وي وانتي شكون!.
شهد : انا وفيراس لسيكرتاريا ، تاع المسيو رؤوف ومديموزال حنان.
صونيا : تعيشي ختي احكيلي ، واش صرالو .
شهد : قالولنا انو كان يسوق في سيارة بسرعة كبيرة ، وفقد السيطرة عليها ، كي حب ينقص في السرعة ، راحلو الفران ، وعمل اكسيدون.
حكمت صونيا راسها بيديها الزوج ، وبقات تبكي وتعيط .
صونيا : انا سبتو ، انا لي خليتو يخرج متغشش ، انا انا...
خزرت شهد مع فيراس ، وتقدمت لعند صونيا تحپ تكالميها وتهديها.
شهد : خلاص اختي ، بربي يخرج منها سلامات ، ماتخافيش ربي معاه ، وهدا مكتوبو، ماشي انتي لوصلتيه لهنا.
صونيا : لااا انا ، انا سبابو .

<><>

الحلقة 95

شويا ويخرج الطبيب من غرفة العمليات ، كي شافوه ، وقفو راحو ليه يجريو
صونيا : تعيش خبرني خبر يفرح ، قلي انو بخير
الطبيب : اسمحولنا ، المريض جابوه في وضع ميؤوس منو ، وقد ما حاولنا انقاضو ، اما مقدرناش ، ربي يصبركم.
صونيا محملتش كلمات الطبيب والسبيطار قلبتو بصرختها ، ودخلت تجري لغرفة العمليات ، لقاتو فوق السرير ومغطينو بايزار ابيض ، تقدمت لعندوا تبكي بحرقة ، وتحكي.
صونيا : عملتها وحرقتلي قلبي للمرا الالف ، قتيلي حبيتك وحبيت نكون معاك ، علاش رحتي وخليتيني ، الي يحب مايخليش حبيبو.
تبكي وتضرب علي صدر رؤوف ،
صونيا : مكفاكش حبيتي صحبتي رجعتي حرقتيني ورحتي وخليتيني ، كنت مصدقة حبك ليا ، رؤووووووف علاااااااش.
* هز رؤوف ليزار علي وجهو ، وشاف فيها لقاها منزلة راسها وتبكي ، حكم روحو من الضحك ، وبعدها قاللها.
رؤوف : ودرك تتزوجيني.
هزت راسها تشوف معاه ، ومشوكيا ، معملت حتي ردت فعل ، بقات غير تشوف حتي يشوف فيها بدات ترخف في يدها وراح طيح ، حكمها، ووقف يجري ليها وبدا يحكي.
رؤوف : صونيا صونيااا.
حكمها وهزها وحطها فوق الكرسي .
جاء طبيب ، يجري ، قاسلها لاطونسيون ، لقهالها طايحة ، عمللها سيروم ، بعدها خرج طبيب وبقى معاها رؤوف.
صونيا :علاش عملتي هكا.
رؤوف :اسمحيلي ، ماش قصدي نخلعك ، ولا نقلقك عليا ، اما ماكانش عندي حل اخر بخلاف التمثيليه هدي ، باه نخلي راسك هدا يفهم اني نحبك.
وتقدم لعندها باسها من راسها ، وقالها.
رؤوف : صونيا انا حبيتك ، تحبيني نحلفلك ، والله وراس لعزيزة ماما لمشبعتش بيها غير حبيتك ونحبك لاخر نفس ، وراح نكون اسعد انسان ، كان تقبليني زوج ليك.
صونيا خزرت في عينيه ،وعاودت نزلت راسها وحكات
صونيا : وي موافقة.
رؤوف كي سمعها مامنش واش راه يسمع ، قالها
رؤوف : اه عاودي ماسمعتش.
صونيا : موافقة ، وماتسمعهاش درك نبدل رايي هههههه.
رؤوف : وانا نقدر مانسمعش ، كنت نتاكد.
تقدم رؤوف لعند صونيا ، وبقى يخزر مع عينيها. رؤوف : مانحبش لعينين هدوا يزيدوا ينزلو دموعهم.
صونيا ربعت يديها وبدات تلوح في دلالها عليه.
صونيا : هدا يتوقف عليك ، انت بيدك تبكيهم ، وبيدك ماتبكيهمش.
رؤوف : وانا نقدر نبكي روحي.
وغطسو مع بعض.... (دجا هوما مسوفجين حنا واش راحلنا فيهم هههههه).

<><>

الحلقة 96

كملت صونيا السيروم ، وخرجو من المستشفى ، مع بعض ومعاهم فيراس وشهد ، تفاهمو باه يسرعو في الاجراءات تاع الزواج علي جال باه يتبناو رغد ، ومايسبقوهمش عايلة اخرى...
عند مدخل المستشفى تفارقو فيراس وشهد راحو مع بعض ، ورؤوف وصونيا وقفوهم عمال الاستقبال.
رؤوف : انعم اخويا واش تحب .
الراجل : خلالكم مول الطاكسي هدوا لفاليز.
ضربت صونيا راسها بيدها ، وخزرت مع رؤوف
صونيا : نسيتهم من الخلعة.
قرب رؤوف ليها ، وقالها وهو يضحك.
رؤوف : زعما تخلعتي عليا صح.
صونيا : مممم ، وي.
رؤوف : ياروحي انا لتخلعت عليا ، مانزيدش نخلعك.
هز رؤوف لفليزات وحطهم في السيارة وركب هو وصونيا وراحو.
اما فيراس وشهد ، راحو مع بعض ، يمشو ويحكو...
فيراس : تعرفي ياشهد ، مسيو رؤوف محظوظ ، عندوا لتخاف عليه ، خوفها عليه كان مش طبيعي.
شهد : وي شفتها مسكينة ، غضتني ، علي شعرا كنت راح نحكيلها ونقلها راهي تمثيليه.
فيراس :اما تاني مسيو رؤوف كون مجاش يحبها مايعملش هكا ويرجعها.
شهد : المهم ربي يهنيهم مع بعض.
فيراس : ان شاء الله .
سكتو شويا وبقاو يمشيو ، بعدها حكي فيراس.
فيراس : ممكن نسقسيك.
شهد : وي تفضل.
فيراس : حبيتي من قبل ولا دخلتي في علاقة.
نزلت شهد راسها ،تنهدت وسكتت .
فيراس : اسمحيلي كان قلقتك بسؤوالي ، مقصدتش نحرجك .
شهد : لا عادي ، اما تفكرت برك.
فيراس : ممممم ، باين الي تفكرتيه شي حزين.
شهد : وي ، انا من عائلة فقيرة ، بابا انسان كبير ، ومتقاعد ، وماما مريضة بالسكري ، لازمهم مصروف زايد ، زيد علي هدوا خوتاتي الصغار ، كنت نقرا ونخدم ، في الحقيقة مديموازال حنان ، ساعدتني ومخلتنيش وحدي ، كانت كيف الاخت الحنينة الي مجبتهاليش ماما ، عملتلي شهرية ، ومكنتش نحضر للخدمة ديما غير وقت فراغي ، نهار هدا قصد ولد حومتي ، وجارنا ، بابا وخطبني ، بابا قالو لازمني نشاور طفلة ونردلك لخبر ، اما طفل قالو راهي قابلة ، لاني سالتها.
فيراس : وسالك ولا نو.
شهد : لا مكانش عندي خبر خلاص.
فيراس : ومن بعد واش قالو باباك.
شهد : قالو وي مدام بنتي موافقه انا تاني موافق، وكي سمعت قتلو مانديهش ، قالي بابا يابنتي انا معلبليش اما غدوة نروح ليه ونقلو ماش موافقين...
فيراس : ايه ، ومن بعد.
شهد : راح بابا ليه ، وقالو مناش موافقين ربي ينوب عليك من بلاصة اخرى ، هنا طفل جن جنونو وحكم بابا عندوا وعيطلي ، قالي ارواحي للبلاصة الفلانية باباك او هنا مريض ، انا رحت نجري مخلوعة علي بابا ، حكمت طاكسي ورحت للعنوان لي مدهولي ، كي وصلت نزلت ورحت للعمارة ، وكي وصلت للدار دقيت لباب ، اما احساسي مكانش مطمني ، فتحلي لباب ، قتلو وينو بابا ، قالي ادخلي او ليك لداخل ، محبيتش ندخل قتلو اعمل مزيا جيبهولي نديه لسبيطار ، وهنا صار لمكنتش حاسبتلو حساب.

<><>

الحلقة 97

فيراس : واش لي صار.
شهد : حكمني من يدي وبدا يجبد فيا لداخل ، وانا نقلو خليني واش راك دير ، نحب تخرجلي بابا ، قالي مكان لاباباك لا والو ، كاين انا برك.
فيراس : اه الكلب.
شهد : الحمد الله ربي كان معايا في لحظة هديك ، خرج جار من الجيران ، وفكني منو ، بعدها قالو ، هي لي جات عندي برجليها ، ماتصدقهاش ، خليتو ونزلت نجري ، ومن هديك الحادثة ، مرجعتش نوثق في حتي انسان.
فيراس : والله لو انا جيت في بلاصتك ، كنت ماشي غير مانوثقش ، نقطع صيلة تاعي بالثقة هههههههه
شهد : هههههه
فيراس : ربي يلاقيك بانسان صادق ، وقد ثقتك. شهد : ماضنيتش .
فيراس : علاااش ، ماضنيتيش ، يابنتي واش يهصك انتي .
شهد : من نهار الحادث لي صار ، هداك راح للناس اكل وقاللهم انو انا منيش مليحة ، وانو صارت حاجات بينا.
فيراس : الكلب ***** والله ماهو راجل .
شهد : معليهش ، كاين ربي في هد الدنيا ، لخاطر انا فقيرة ، وبابا وماما كبار ومراض ، استقوى عليا ، ربي وكيلو.
فيراس : اكيد يجي نهار وتخرج فيه دموعك هدوا.
شهد : هههه ، وانت فيراس!
فيراس : واش انا.
شهد : مممم زعما مفهمتيش.
فيراس : ههههه يابنتي انا عشت مع امي طول عمري نحلم نشوف بابا ، كانت امي تحكيلي عليه ، كبرت وانا نحب نشوفو ، نجحت ، وخديت شهادت البكالوريا ، ورحت عندوا كملت قرايتي ، مكانش عندي الوقت باه نحب ، كي رحت عند ابي تلات سنين فوتهم جحيم ومرار ، لدرك محكيت والو ، ولحتى واحد ، حتي امي محكيتلهاش ، معلبليش علاش غير انتي لحكيتلها ، اما جيست ارتحتلك ، وحبيت نفضفضلك.
حكمت شهد يد فيراس ، وقاتلو.
شهد : انا هنا فيراس في اي وقت تحب تحكي نسمعك.
فيراس : مرسي شهد.
وصل فيراس شهد لدارهم ، وراح كمل هو روح ، لقى امو تستنى فيه .
فيراس : امي مزالك ساهرة.
كريمة : كنت نستنى فيك يا وليدي ، علاش تحيرني عليك.
فيراس : اسمحيلي ياامي ، والله غير خدمة بقات حاكمتني ، ووعد مانزيدش نعاودها...

<><>

الحلقة 98

كريمة: معليهش يا وليدي ، خليني نحطلك عشاك فيراس : خلي عليك انا نحط لروحي ، ماتعبيليش روحك انتي.
كريمة : مكان حتي تعب ياوليدي.
راح فيراس للكوزينة ، حط عشاه تعشى ، ودخل ديراكت لشمبرتو ، غطس في رقدة للصباح...
يوم جديد:
* فتح عينيه ديراكت تفكر نهار لبارح ، تبسم ومسح علي راسو بيديه ووقف دخل للدوش ، عمل فيها دوش ، وخرج ، لابس احلى لبسة ليه ، عامل شعروا ، وحاط الحطة ، وخرج ديراكت لعند صونيا ،في طريق ، هز تلفون ، يحكي مع فيراس ،ليوم يعمللها مفاجئة ويطلب منها تتزوجو علنا ، وبحضور فيراس وشهد ، وكل فيراس وشهد مهمة السهرية ، وهو فضل يفوت نهار كامل مع صونيا غير تحواس ....
- فيراس : متهني مسيو رؤوف.
رؤوف : نعول عليك اصاحبي.
فيراس : وي ، ودرك نروح للشركة نكملو خدمتنا بلخف ونروحو نوجدولك كل شي.
غلق رؤوف التلفون وكمل لعند صونيا ، وصل لعندها ، دق لباب ، شويا وفتحتلو الباب بعينين مغمضين.
صونيا : رؤوف ؟
رؤوف : واشبيك تخلعتي .
صونيا : واشبيك مبكر تقول شايفني في منامك.
رؤوف : دخل وغلق لباب ، وقالها
رؤوف : شوفي قداه ساعة.
صونيا : مزال الحال ، مشبعتش نوم.
دخلت صونيا للدوش وتحكي مع رؤوف بالصوت ، ورؤوف دخل ديراكت للكوزينة
رؤوف : انا جعت نحضر لفطور نبقى نسناك نموت بالجوع.
صونيا : ههههههههه معليهش تموت بالجوع ، وماتموتش كيف لقطة لبارح.
رؤوف : هههههههههه.
خرجت صونيا من دوش ، ودخلت لعندوا للكوزينة ، قعدت فلكرسي ، وبقات تشوف مع رؤوف.
رؤوف : قوليلي علاش مرقدتيش بكري لبارح.
صونيا : بقيت نخمم.
رؤوف : مممممم ، باينة فيك ياكدام تخمي في راجلك.
صونيا : هههه مزال مرجعتش مدام ، وزيد كنت نخمم في رغد.
رؤوف : ماتخميش بادن الله نرجعوها.
صونيا : خايفة يسبقونا ليها ناس اخرين.
رؤوف : ادا كانو يتهلاو فيها ويحافظو عليها ، نورمال.
صونيا : اه ، كفاه هدي نورمال.
رؤوف : هدي روحك ، درك نفهمك.
صونيا : اوكي ، فهمني.
رؤوف : درك رغد مراحش نقلك انها ماتحبكش ، اما في المستقبل لوكان تكبر تعرف اهلها ، راح تروح وتخليك.

<><>

الحلقة 99

صونيا : اكيد انت هبلت.
رؤوف : شوفي انا درك راح نعمل المستحيل ونرجعها لعندنا ، ووعد اما يا صونيا حطي جميع الاحتمالات.
صونيا : الطفلة صغيرة ، بريئة ، لقات لحنانة ودفئ عندي ، الي نحب عليه انا نحب نتبناها ، ونعوضها كل شي.
حط رؤوف يديه فوق يدين صونيا ، وقالها.
رؤوف :وانا معاك في كل شئ ، وهيا نفطروا ، باه نروحو نشوفو رغد .
صونيا : ياااي صح ، ليوم نشوفها.
رؤوف : وي ، ليوم نشوفوها بادن الله
* فطروا مع بعض ، بعدها دخلت صونيا باه تبدل حوايجها وبقي رؤوف يستنى فيها ، بقي يلعب في لبرطابل حتى يشوف فيها نازلة من دروج ، بهت فيها ، كانت لابسة غوب في نوار ، قصيرة ، وصندال ، وحاكمة شعرها نص ونص لاخر طالقتو ، وعاملة شويا مكياج خفيف..
وقف رؤوف ، وبقي يخزر معاها.
صونيا : واشبيك تشوف معايا.
رؤوف : والو ، بهت في زينك ، زعما الزين هدا لكل راح يكون ملكي في يوم الايام.
صونيا : هههه ان شاء الله ، هيا نروحو.
رؤوف : وين.
تلفتت صونيا لرؤوف وقاتلو.
صونيا : تتبهلل عليا انت درك.
رؤوف : لا ، اما مانحبش يشوفولي فيك.
حطت صونيا يدها علي خصرها ، وعوجتلو فمها ، الحركة هدي مخلاتش في رؤوف عقل ، وبدا يتقدم لعند صونيا ، ويتبسملها ، كي وصل لعندها ، مد يدوا لشعرها ، رجعهولها للور ، ونزل لودنها وقالها.
رؤوف : تبدلي لبستك هدي ولا مكاش خرجت ، ااا نسيت والغوج لي حاطتو ، تنحيه ولا نحيهولك انا بطريقتي.
تلفتت صونيا بلاما تحكي معاه حتي كلمة ، ورجعت بدلت حوايجها ، لبست سروال وشيميز وفاست خفيفة وقصيرة مع شميز ، ونحات الغوج الي عملتو ، اما رؤوف بقى شابع عليها ضحك ، وفي نفس الوقت ميت بالفرحة ، نزلت لعندوا ، عاملة روحها متغشة ،شافها رؤوف حب يضحك عليها ، اما حكم روحو ، وعمل روحو زعف ههه.
رؤوف : من لول لبستي هكا.
صونيا : وانت تعرفني من طول عمري نحب نلبس لغوب ، زعما حبيت نكون برانسس.
رؤوف : علاش درك واش ، فرحات صاحبي.
خزرت فيه خزرة تاع غش ، وقاتلو.
صونيا : انا رجعت صاحبك.
رؤوف : لا ، اما خليني ساكت خير
وخرج ، قبل ما تفيق بيه ، شابع عليها ضحك لحقتو ركبت في السيارة ، محكات حتي كلمة.

<><>

الحلقة 100

بقاو ساكتين ، محكاو حتي كلمة ، بعدها حكي رؤوف : علبالك يا صونيا.
صونيا : واش.
رؤوف : نخمم نروحو للحانوت ونختارلك انا لبسات جدد .
ربعت صونيا يديها وتلفتت ليه وقاتلو
صونيا : ايه ، وواش لاخر.
رؤوف : لحد الان هدا مكان ، مع لوقت نزيد نخمم.
صونيا : مليحة هدي ، باقي غير تقلي ماترجعيش لخدمتك.
رؤوف : هدي تاني نخمم فيها ، احتمال كبير نحبسك من لخدمة.
صونيا : هههههههه ضحكتيني ، والله.
رؤوف : اضحكي ياروحي ...
صونيا : غير هدي لي ماتحلمش بيها.
رؤوف : انا راجل والي تحتاجيه يجيك ، مانخليكش تحتاجي حاجة.
صونيا : رؤوف تحكي صح .
رؤوف تلفت ليها لقاها دموعها حاكمتهم علي شعرا ، حبس السيارة ، وتلفت ليها يحكي
رؤوف : نو ماشي لدرجة هدي ، ماتبكيش برك اما نحبك ليا وحدي ، وتحملي مسؤوليتك وخودي حدرك من غيرتي.
صونيا : ههههه وصلنا.
رؤوف : وي انزلي.
نزلو مع بعض حاكمين يدين بعض ، دخلو لدار الايتام ، راحو لعند المديرة ، دق رؤوف الباب دخلو ،
المديرة : تفضل مسيو رؤوف.
رؤوف : يزيد فضلك.
صونيا نزلت لودن رؤوف تحكي
صونيا : وقيلا انا شفافة ماشفتنيش
رؤوف تبسم وتلفت للمديرة وحكى
رؤوف : نظن علبالك في سبب مجيئنا لهنا مدام
المديرة : وي ، اطلعت علي طلبك ، وبيما انك جيت خليني نضيفكم حاجة.
رؤوف : مرسي ، اما نحبو نشوفو رغد فقط ، ونحب نشوف واش لازمني من الاوراق باه نتبناها.
المديرة : تقابلها معليهش ، اما تتبناها هنا عندنا اجراءات طويلة ، واوراق كبار تجيبهملي.
رؤوف : اكيد مستعد لكل شي.
المديرة : درك نخليكم تشوفوها وكي تكملو الزيارة ارجعلي نمدلك الاوراق لي لازم تجيبهملي.
رؤوف : اوكي ، معليهش
وقفت المديرة وقالتلهم.
المديرة : تفضلو معايا.
خرجو مع بعض ، داتهم لقاعة الالعاب ، دخلت لقات الاستادة ، طلبت منها تجيبلها رغد ..
خرجت رغد ، شافت صونيا ورؤوف ، راحت تجري ليهم ...

<><>

الحلقة 101

رغد : طاطا صونيا وعمو رؤوف.
راحت تجري وفاتحة يديها ، للاخير ، تضحك وفرحانة ، فتحتلها صونيا يديها ، قفزت لحضنها ، وبقات تبوس ، هزتها صونيا ، وبقات تبوس وتحضن ، عاود رؤوف تقدم ليها وقالها.
رؤوف : وانا رغد ماتحوشتنيش.
رغد : عمر رؤوف توحشتك.
هزها رؤوف وباسها هو تاني اما رغد بقات محضنتو ومكبشة فيه ، خرجو للجنينة ، قعدوا معاها تقريبا نهار كامل ، ومع حلول المغرب كملت الزيارة ، جات المديرة والمعلمة ، باه يرجعوها ، دخلت رغد تبكي ، وصونيا تاني خرجت تبكي ....
ركبت في السيارة ،وركب رؤوف ، وقبل مايديماري ، تلفت يشوف مع صونيا ،وبعدها قالها.
رؤوف : وعد مني راح نرجعلك رغد ، ومنخليكمش تتفارقو خلاه ، غير الموت الي تفرقكم.
صونيا : ان شاء الله
ديمارا رؤوف بالسيارة ، وديراكت علي المطعم... * فيراس وشهد كملو خدمتهم في الشركة وراحو جهزوا للسهرة ، حاول فيراس يكمل كل شي ، وكي بعتلو رؤوف الميساج ، كان هو وشهد كملو ويستناو فيهم ....
* وصل رؤوف وصونيا للمطعم ، نزلو مع بعض .
صونيا : واشبيه المطعم هدا الاضواء مفيهش ، بلاك غلقو ، وحنا جينا ليه بلغالط.
رؤوف : منعرف ، اصبري ندخلو ونشوفو.
* دخلو مع بعض وهنا تكون المفاجئة ، كي فتحو الباب ، طاحو من الفوق عليهم اوراق صغيرة ملونة ، والاضواء شعلت بالالوان ، اما خفيفه ، الارض مفرشينها بطابي احمر ، وفي جوانب ، شعلات صغيرة ، وبدا الدخان يطلع معاهم ....
بقات صونيا واقفة تشوف في هداك المنظر ومهيش مصدقة ، حكمها رؤوف من يدها وبقى يخزر مع بريق ولمعان عينيها ، بعدها حكى.
رؤوف : تعرفي هدو لعينين لي يسحروني ويدوبوني ، انتي بكلك ، ملكتيني ، سكنتيلي العقل والقلب ، معدتش نرتاح غير وانتي بحدايا ، كي نسمع صوتك وكلامك وضحكتك ، ترجعلي الروح وتحلالي الدنيا ، وباه نكون مرتاح ومتهني ، نحبك تكوني ديما بحدايا ، نحب نفتح عينيا نشوفك راقدة بحدايا ، ماشي نخمم فيك ونشوف لابال تاعك ، نحب ندخل للدار نلقاك تستنايني ، نحبك تكونيلي ملكة قلبي ، ومولات داري ، ومرتي وام ولادي ...
* جبد من جيبو بوات صغيرة ، فتحها وجبد منها خاتم ، وكمل كلامو
رؤوف : صونيا تقبلي تكوني مرتي ...
بقات صونيا ساكتة ، محكات حتي كلمة ، سكوتها زاد توتر رؤوف ، وخاف ترفضو ، بقى يشوف معاها ، اما صونيا معملت حتي ردت فعل الحاجة الوحيدة الي انتبهلها رؤوف هي الدموع لنزلو من عينين صونيا ، بقى محتار ، ومفهم حتى حاجة .
رؤوف : واشبيك تبكي.

<><>

الحلقة 102

صونيا كانت مصدومة ، مفاجئة رؤوف خلاه تتصدم وماتعمل حتى حركة ، بقات تدكر وقت لكانت تحبو ، وتتمناه اما ولا يوم توقعت يعمللها رؤوف هدا الشي اكل ، نزلو دموعها من غير ماتحس علي روحها ، وكي سالها رؤوف واشبيك ، سالت روحها ، علاش انا نبكي ، حكات بصوت واطي
صونيا : منعرف.
رؤوف :ههههه نستنى فيك تجاوبي.
صونيا : على واش نجاوب.
رؤوف : ممممم فهمت ، تحبي عليا نعاودلك من جديد.
صونيا : صح ماسمعتكش واش سالتيني.
رؤوف ضرب جبينو وقالها
رؤوف : يعني الي عملت كوراج ، وحكيتو كامل ، ماسمعتيهش.
صونيا نزلت راسها ومجاوبتو حتي كلمة.
ضحك رؤوف عليها وقالها
رؤوف : امهبولتي تقبلي بيا نكون زوجك.
صونيا ربعت يديها وخزرت مع رؤوف وقاتلو.
صونيا : نخمم ونردلك لخبر.
رؤوف : ههههه هي من حقك تخمي ، اما تعيشي منحبش اجوبه فيها لاا ، نحب جاوب بنعم.
تبسمت صونيا ، وقربت لودن رؤوف ، وقاتلو بصوت خفيف.
صونيا : عجبتني مفاجئتك.
رؤوف قلبو فرح ورجع يرفرف وحدوا ، شويا ويخرج لعند صونيا ويحضنها لعندوا ، اما رؤوف تبسملها وقالها.
رؤوف :نقعدوا نتعشاو.
مد يدوا لجيهة صونيا ، خزرت صونيا معاه وعاودت حكمت يدوا وتقدمو لزوج لطاولة ، قعدوا ، وطلبو لعشاء ، قعدوا يتعشاو ، ويحكو ، مرا يضحكو ، ومرا يتبسمو لبعض .
وصل وقت ، باه يروحو ،
رؤوف : نروحو.
صونيا : نحب نزيد نشرب قهوة.
هزر فيها رؤوف ، مصدوم.
رؤوف : ما ترقديش ليلة.
صونيا : نو نرقد ، اطلبلي قهوة.
رؤوف : حاضر.
طلب رؤوف قهوة لصونيا ، وليه كاس ماء ، وقال.
رؤوف : انا حاب نرقد عندي خدمة صباح ولازمني نبكر.
صونيا : ههههه معليهش.
جابولهم القهوة ، بعدها حكات صونيا.
صونيا : علبالك علاش طلبت قهوة .
رؤوف : علاش.
صونيا : باه نقلك انو عرض تاعك انا خممت فيه ، وجوابي هو انا موافقة.
رؤوف بلا ما يحس علي روحو ، وقف وهز صونيا يدور بيها ، بعدها حضنها وباسلها راسها .
رؤوف : هدي احلى مفاجئة لنهار اليوم ، نحبك صونيا.
* كانت كلمة نحبك لاول مرا رؤوف يقولها لانسانة ، وصونيا من طول عمرها تتمنى يقولهالها رؤوف ، كي سمعتها مصدقتش ودنيها وجرات طول حضنتو ...

<><>

الحلقة 103

عند ادهم.
كان غارق مع الخدمة ، خاصة كي سافرت حنان وخلاتلو مسؤوليه الشركة كاملة عليه ، شويا وصونالو تلفون ، فتح لابال ، حكي مع زبون ، وعاود غلق التلفون ، تلفت للميكروا يلقي السي احمد بعتلو فاكس ،فيه المبيعات الجديدة ولقذيمة ، وكامل الحسابات ، دقق فيهم مليح لقى روحو خاسر هز تلفون للسكريتاريا طلب منها تتصل بشركاء اكل ، وتخبرهم انو السي ادهم يحب يقابلهم كامل في اجتماع عاجل...
- هز تلفون عيط لرؤوف.
رؤوف : الو سي ادهم صباح الخير
ادهم :صباح الخير رؤوف ، وينك.
رؤوف : هاني في طريق جاي ، نص ساعة ونكون عنذك.
ادهم :نحتاجك بسرعة تجيني للبيروا.
رؤوف : علاش غير الخير.
ادهم :كي تجي نفهمك ، ومدابيك تزرب قبل ما يحضروا كامل الشركاء.
رؤوف : اوكي.
غلق ادهم التلفون ، ورجع يدقق اكثر في الفاكس ، اما ظهر السي احمد اشطر منهم لمرا هدي....
وصل رؤوف للشركة ، ديراكت لبيروا السي ادهم ، دق الباب.
ادهم : تفضل.
فتح رؤوف الباب ودخل وعاود غلق وراه الباب ، تقدم لعندوا للبيروا .
رؤوف : خير يا سي ادهم.
هز ادهم الفاكس ومدوا لرؤوف ، وقالو.
ادهم : اقرا درك تفهم .
هز رؤوف الفاكس ، وبقى يدقق في الحسابات مليح ، حط الورقة علي بيرو ادهم وحكى.
رؤوف :اما انا عندي سجل الحسابات اكل كنت عامل دفتر حسابات سري ، اكيد انا وحنان مكناش نوثقو فيه من الاول.
ادهم : هداك الدفتر نعرف انكم فاتحينو اما خليه مزال منجبدوهش درك.
رؤوف : بصح ياسي ادهم والخسارة.
ادهم : تبعني با رؤوف ولدي ، تجارة هدي لازمك تكون دئب تاكلهم قبل مايكلوك.
رؤوف : اكيد.
ادهم : درك راح نعملو رواحنا عايشين الوضع ، ونبينولهم قلقنا وتوترنا ، هوما راح يطمنو انو احنا خلاص استسلمنا ، كي توصل وقت الدفع راح نخلصو الخسارة علي حسابهم هوما.
رؤوف : كفاه ؟ مزال مفهمتش.
ادهم : اوكي درك نفهمك ، احمد واسامة شركاء مع بعض اما في الخفاء ، والسي احمد يحبني انا نخلصلو خسارت شريكو ، اما انا مراحش نخلص الخسارة ، هو الممول تاعنا ، هكا.
رؤوف : وي
ادهم : وحنا كوم خاسرين ، معندناش باه نخلصو ديون ، شكون لي في فم المدفع .
رؤوف : ممممم فهمت ، اما هو قادر يخلص وقادر مايخلصش.
ادهم : وي اما احنا راح نخلوه يخلص ، بطريقة ما.
رؤوف :والي هي.
ادهم : ههههه نقترح عليه عمل اخر او حل ، هو هنا راح يدخل شريكو اسامة ، وهو هدا هدفو ، احنا راح نقبلو طبعا .

<><>

الحلقة 104

رؤوف : ايه ومن بعد واش يصير.
ادهم : الي راح يصير انو باه يدخل شريك جدبد لازمو شريكو يدفع علينا ديون ، وهنا حنا نخرجو منها كي شعرا من لعجين.
رؤوف : والله ياعم ادهم ، نتحيلك مكنتش عارف قدراتك ، وانا نقول حنان ليمن خرجت تشبه.
ادهم : في السوق ياولدي حاجتين لازمك تتعلمهم ، اول حاجة لازمك تعرف اعدائك ، وواش عندهم ، وتفهم لواش يخطوا ، وتاني حاجة لزمك تكون دكي وسريع الحركة ، لخاطر كون تتعطل غير شوي يكلوك.
رؤوف : والله صح يا عم ادهم.
ادهم : نحبك درك توجدلنا للاجتماع .
رؤوف : اوكي.
خرج رؤوف من عند ادهم ، ديراكت راح لعند فيراس ونزلو لقاعة الاجتماعات ، وشهد طلب منها رؤوف تروح لعند محاسب الشركة تاعهم وتناديلو ، بقى رؤوف وفيراس غاطسين في الملفات يوجدوا فيهم ، شويا ودخل شهد مع المحاسب ، لعند رؤوف.
المحاسب : انعم مسيو رؤوف.
رؤوف : انا نحتاجك توجدلي دوسيات كامل بالمناقصات هدوا وواش صرفنا عليهم.
المحاسب : اوكي.
رؤوف : حقا خليهملي عند شهد ولا فيراس.
راح المحاسب ، ورجع فيراس مع رؤوف ، يوجدوا حتى وصل وقت الاجتماع ، دخلو الشركاء اكل الا حنان ، اكيد حضر رؤوف مدير اعمالها ، الاجتماع نيابة على حنان..
بداو الاجتماع ، وبدا ادهم بالمقدمة ، بعدها ترك الكلمة للسي أحمد ، وطلب منو اقتراح حل للخروج من المشكلة ...
بدا السي احمد يحكي ، واقترح انو لازم طرف اخر يدخل معاهم شريك..
* خزر ادهم لرؤوف ، وتبسم ابتسامة خفيفه ، باه واحد لا يحس عليه ...
رؤوف : اما اسمحلي يا سي احمد ، ندخل هنا كي ندخلو شريك معانا علي اي اساس ، ندخلوه. احمد :ههههههههه اكيد راح نستفدوا ، واول الاسس ينقص دين علي كل واحد فينا ، نسبة خسارة كل واحد فينا 25% للشريك ، كي يدخل هو راح تقل النسبه علينا احنا.
ادهم : وشكون تقترح علينا ، انو يدخل معانا شريك.
احمد : عندي شخص ، راح يدخل معانا ومستعد علي اي شي نطلبوه منو.
ادهم : شكون هدا ، باين منافس جديد في ساحة.
احمد : لاا قديم ، السيد اسامة ****
ادهم : اما الي نعرفو انو اسامة ماهوش في دومان تاعنا.
احمد : وي ، اما هو راح يشاركنا بالمال ، وزيد علي هدا حاب يبدل مجال عمل تاعو.
ادهم : شوف يا سي احمد ، تعرف انو كاينة شريكة غايبه ، نستشيرها ونردلك الخبر.
* كملو الاجتماع ، وخرجو ، كل واحد فيهم حكم طريق ، ادهم ورؤوف طلعو لبيرواتهم ، واحمد ومدير اعمالو راحو لشريكتهم

<><>

الحلقة 105

وصل ادهم للبيرو ، ولحقو رؤوف ، دخلو مع بعض وغلقو الباب ..
ادهم : واش رايك نخبروا حنان ؟
رؤوف :وي وهي تقلنا ادا نقبلو بعرضو او لا.
ادهم :انا متاكد انو حنان راح توافقنا الرأيي ، وتخلينا نقبلو بالعرض.
رؤوف : ممكن.
هز ادهم تلفون يعيط علي حنان ، اما حنان مفتحتش لابال ....
رؤوف : ممكن تكون في الخدمة ماسمعتوش.
ادهم : وممكن تكون راقدة ، ناظي فرق التوقيت الي بينا وبينهم.
رؤوف :وي هههه.
وقف رؤوف استادن من ادهم ، وراح للبيروا تاعو ، هز تلفون يعيط على صونيا ، شويا وفتحت لابال.
رؤوف : الو صونيا.
صونيا : وي رؤوف.
رؤوف : متوحشتنيش ؟
صونيا : وقت سؤوالك هدا رؤوف.
رؤوف : هههه مالا نرجع نخمم ظهرتي ماتحبنيش.
صونيا : شكون قال بلي مانحبكش.
رؤوف : انا قلت ، والدليل ماتوحشتيني ، ما تحبيني.
صونيا : ههههه يزي بلا لعب السامط تاعك هدا ، وقلي ادا ليوم نتعشاو مع بعض
رؤوف : ادا تقوليلي نحبك ، نتعشا معاك.
صونيا : ممممم وانت تحبني.
رؤوف : لا .
صونيا : اه ماتحبنيش.
رؤوف حس من صوت صونيا انها صدقت كلامو بقي يضحك وحدوا كي لمهبول بلا مايحسسها انو يضحك.
رؤوف : علاش درك رجعتي ماسمعتيش كلامي ، مش من عوايدي نعاود الهدرة.
صونيا : .....
رؤوف : احكي صونيا واشبيك ، راني نضحك معاك ازح الواحد مايضحكش مع الي يحبها.
صونيا : لا ماتضحكش ، تعرف اني نصدقك.
رؤوف : اوكي مانزيدش نضحك.
صونيا : مقلتليش تجي للعشاء.
رؤوف : لا مانجيش ودرك اسمحيلي نروح.
صونيا : واشبيك تغششت ، واش عملت انا.
رؤوف : لا ماعملتي شى ، اما انا اكتشفت انك ماتحبنيش.
صونيا : نحبك والله نحبك.
رؤوف : ههههه من لول قوليها حتي نتغشش.
صونيا : ياوحيد معليهش عديتيها عليا لمرا هدي.
رؤوف : ههههعههعع انا نخليك درك يا روحي ، نتلقاو مع لعشاء.
غلق رؤوف لابال مع صونيا ورجع يخدم ويضحك عليها

<><>

الحلقة 106

فيراس كان غاطس في الخدمة ، وشهد تاني كانت غارقة مع المحاسب تعاون فيه ، لازمهم يعاودوا حسابات العامين لفاتو ...
خرج فيراس من بيروه ، راح لعند شهد ملقهاش ، تحير عليها ، هز تلفون يعيطلها.
شهد : الو فيراس.
فيراس : وينك انتي.
شهد : راني مع المحاسب ، علاش.
فيراس : واش داك لعند المحاسب.
شهد : علاش ، كاش ما احتجتوني.
فيراس : وي مسيو رؤوف احتاج ملف وانا ملقتوش.
شهد : اوكي ، دقيقه درك نجي.
غلق فيراس لابال مع شهد ، وبقى يدور في البيروا ويستنى فيها ، كي جات شهد ، دخلت للبيرو .
شهد : وينا ملف احتاجو مسيو رؤوف.
فيراس : واش داك لعند المحاسب انتي .
شهد : كانت عنذي خدمة معاه.
فيراس : معلبليش بلي رجعت خدمتك محاسبة.
شهد : واش لهدرة هدي ، طلبو مني نعاونو ، رحت نعاون فيه باه نزرب في المعاملات.
فيراس : معندك حتي خدمة مع المحاسب ، انتي خدمتك هنا تبقاي هنا.
شهد : شوف اسيدي ، وانت اصلا واش دخلك .
فيراس : اه صح.
وخرج وغلق لباب ، رجع للبيروا غطس في خدمتو ، وكي كملو الخدمة ، هو ورؤوف ، راحو روحو ، اما شهد بقات في لبيروا تاعها غاطسة في الملفات توجد فيهم ، لانو السي ادهم مخلاهاش تروح قبل ما تكمل خدمتها ، وطلب منها تبعتهملو فاكس للفيلا تاعو....
راح الحال والدنيا بدات تضلام وشهد مزالها غارقه وحدها في الخدمة .....
اما فيراس روح وتفكيروا كامل في شهد ، بقى يسال في نفسو.
فيراس :منعرف روحت ولا مزالها ...
صحيح وجعتو بكلامها ، اما كي بقى يخمم في كلامها ، لقاها علي صواب ، هو معندوا حتي دخل فيها ، لهو مديرها ، ولهو عندوا سلطان عليها .
فيراس : اما انا علاااش محملتش انها تخدم مع المحاسب ، خايف عليها منو ، هو زير نساء..
هز فيراس لافاست تاعو ، وخرج ديراكت رجع للشركة ، كي وصل لقى الحارس.
الحارس : اهلا مسيو فيراس ، خير واش رجعك. فيراس : لا نسال علي شهد روحت.
الحارس : نضن انها روحت ، كامل الي في الشركة روحو ، اما ماشفتهاش خرجت.
فيراس : معليهش نروح نشوفها.
الحارس : وي ، تفضل

<><>

الحلقة 107

دخل فيراس للبيروا عند شهد ملقهاش ، اما لقى ضو شاعل وبرطابلها ، وساكها موجودين فوق لبيروا ، زاد تقلق كتر ، نزل للبير عند المحاسب ، وكان راح يدق لباب ، حبسو صوت المحاسب يضحك ويحكي .
المحاسب : ههههههه متخافش قتلك راني غلقت عليها في الارشيف ، وراني نستنى فيك ، اما ازرب قبل مايفيقو بينا
سكت شوي المحاسب وبعدها حكى.
المحاسب : في يدك خمس دقايق تكون عندي ، وبعدها نمدلك مفتاح تاع باب الارشيف ، ولا تغرفني ولا نعرفك .
فيراس تقلق ، وكان راح يدخل عليه للبيروا ، اما حكم في روحو ونزل يجري للارشيف ، كي وصل للباب سمع شهد تبكي ، راح يجري لعند الحارس.
فيراس : عمو براهيم تقدر تعطيني مفتاح الارشيف ، بيسك شهد تغلق عليها لباب .
الحارس :اوكي ياوليدي.
راح عم براهيم يحيب المفتاح ، ومدوا لفيراس.
هز فيراس المفتاح وقال للحارس.
فيراس : ايه حقا ياعم براهيم لازمك تعاود تغلق الباب بعدما ندخل انا ، وماتقول لحتي اغلق بعدي الباب بالمفتاح ، وارجع لخدمتك .
الحارس : كون متهني وليدي ، اما علاش
حكى فيراس لعم ابراهيم لحكايه وحلفو انو مايحكي حتي شي.
رجع فيراس يجري ، فتح الباب تاع الارشيف ،دخل وعاود غلق وراه عم ابراهيم ،وبقى يحوس علي شهد ، حتي لقاها قاعدة في جيهة مضلمة ، وحاطة وجها بين يديها وتبكي ، غاضو حالها ودكر حكايتها...
تقدم لعندها وحكى معاها بصوت واطي
فيراش : شهد واشبيك تبكي
هزت راسها شهد كي شافتو تنطرت لعندوا وقاتلو.
شهد : فيراس علاش روحتي بلاما توصلني.
فيراس : مش قلتيلي واش دخلك.
شهد : مش قصدي انو نجرحك بلكلام.
فيراس : اششت ، خلاص كان عندك الحق.
هزت راسها تشوف معاه وبعدها قاتلو.
شهد : زعفتي مني نعرف ،دزولي.
فيراس : مش وقتها درك ، من بعد نحكو فيها مليح.
شهد : اوكي ، نحب نروح درك بابا وماما يقلقو عليا.
فيراس : ممممم اصبري شوي برك.
شهد : علاش
فيراس :درك تفهمي
هوما يحكو ، ويسمعو في واحد يفتح الباب ، وقف فيراس ووقف شهد وحط صبعو علي فمو بمعني ماتعمليش الحس ، خبى شهد وراء خزانة وراح هو للرف الاخر باه يقدر يشوف

<><>

الحلقة 108

بقى فيراس يراقب في السيد ، الي دخل من الباب وعاود غلقو ، وبقى يحوس الرف الاول ، وبعدوا الثاني ، الثالث ، حتي قرب للراف الي فيه فيراس ، رجع فيراس لاخر الرف باه مايفيقلوش السيد ودخل بين الرفوف وخرجلو من وراء ظهروا ، وضربو بادراعو علي رقبتو تلفت السيد للفيراس وضربوا بدبزة للفم ، جاء طايح في الارض ، عاود فيراس وقف ، شاف للسيد لقاه راح يجري للاخر الرف ، عرف بلي شاف شهد ، لحقو يجري ، وقبل ما يوصل ليه انتبه للوحة صغيرة اما خشينة ، هزها وراح عاود ضربو للراس المرا هدي ، طاح السيد داخ ، اما تمسك ورجع فتح عينيه ، هنا جاء عمو براهيم يجري ، فيراس بقي حاكم السيد ، وطلب من عم ابراهيم يجيبلو حبل ، باه يربطوه ، راح عم ابراهيم ، جابلو حبل ربطوه ، فوق كورسي ، وهز فيراس تلفونو عيط للشرطة...
شهد بقات تخزر مع الراجل بلا ما تحكي ، اما الراجل قالها.
الراجل :راح نبقي وراكي ، وين عندك تهربي.
فيراس تلفت لشهد وقالها.
فيراس :تعرفيه.
شهد هزت براسها بمعني وي نعرفو ، ورجعت تحكي.
شهد : هدا هو الي حطملي حياتي .
الراجل : انا لي حطمتلك حياتك ولا انتي.
وتلفت لفيراس يحكي.
الراجل : ماتامنهاش ، في الاول تقلك انا فقيرة ومعنديش ، وبابا وماما كبار وكي تحن عليها تعطيك في ظهر وتخونك وتروح وتخليك ، انا حبيتك ، وعلي قد ماحبيتك درك كرهتك اكثر ، واكثر ، كرهي ليك اضعاااف الحب لي حبيتهولك.
فيراس تشوكا من كلام السيد ، ورجع باهت في الامر والموقف الي تحط فيه ، سكت ورجع يخمم في كلامها وكلام الراجل ، شكون الي راه يكدب وشكون الي راه غالط....
* ادهم كان ساهر مع الخدمة ، ويستنى في شهد تبعتلو الفاكس ، اما طولت ، تحير عليها ، هز تلفون يعيطلها ، اما يصوني وماتفتحش لابال ، زاد تحير اكثر عليها ، بقي يخمم ، شويا وتفكر يعيط لعم ابراهيم ، هز تلفون عيطلو ، فتح لابال عم ابراهيم.
ابراهيم : انعم ياسي ادهم.
ادهم : نحب نسقسيك.
ابراهيم : تفضل.
ادهم : شهد السكرتاريا روحت ولا نو.
ابراهيم : ااا ااااا.
ادهم : احكي واش كاين.
ابراهيم : يا سي ادهم مزالت مروحتش.
ادهم : مالا واشبيها نعيطلها وماتفتحش عليا لابال.
ابراهيم : بيسك مهيش في بيروها.

<><>

الحلقة 109

ادهم : اوكي روح لعندها وقلها السي ادهم يحتاجك .
ابراهيم : اوكي ياسي ادهم .
غلق ادهم تلفون ورجع للخدمة يكملها ، اما عم ابراهيم كي وصلت الشرطة للشركة ، دخلهم للمكان ، هزوا الراجل وشهد وفيراس ، وراحو لمقر الشرطة ....
- وصلو نزلو شهد وفيراس مع بعض ، وزاد نزل الراجل مع شرطيين ، حاكمينو دخلوه لغرفة ، وشهد وفيراس لغرفه اخرى ...
قدمت شهد شكوتها ضد الراجل ، وفيراس كان شاهد ، على الحادث ....
اما الراجل انكر كل تهم الي توجهت ليه ورجع اللوم على شهد ....
الشرطة حكمو الراجل في سجن لانو حاول يتعدا علي شهد لولا فيراس الله اعلم واش كان ناوي يعمللها ، اما فيراس وشهد خلاوهم يروحو ، خرجو مع بعض ، من مقر الشرطة ، وبقاو يمشيو ، فيراس مش عوايدوا يسكت هدا الشي الي لاحظتو شهد ...
شهد : فيراس واشبيك ساكت .
فيراس : والو ، ساكت برك .
شهد : لتكون صدقت كلامو .
فيراس مهمه ، وبقى يتلعثم في لهدرة ، فهمت شهد الموضوع ووقفت في وسط الطريق ، تلفت ليها فيراس يحكي .
فيراس : اشبيك وقفتي !
شهد : صدقتي كلامو .
فيراس : كلام شكون .
شهد : درك راك في حيرة من امرك ، شكون فينا علي الصواب وشكون فينا علي خطأ .
فيراس : اي شخص في بلاصتي يدخل في دوامة .
شهد : اوكي ، مش راح نقلك صدقني انا وكدبو هو ولا راح نقول العكس ، اما حط في بالك مليح انو نهار تعرف الحقيقة شكون فينا الصح ، مراحش نكون انا شهد لي تعرفها .
فيراس : علاش واش كاين ، ادا كاينة حاجة مخبيتها ، صرحيني بيها ، ونوعدك نوقف معاك ، خيرمن نسمعها من غريب .
شهد : مراحش نحكي حتي شى .
راحت شهد روحت ، اما فيراس رجع لدارهم وهو تفميروا اكل مع كلام شهد ، الي خلاه يجن كلامها الاخير ، كانت تحكي وحابسة دموعها في عينيها ، ومنزلت ولا دمعة ، عمل دوش ، وطيش روحو فوق سريروا ، يحب يرقد اما تفكير مهلاهش يرقد ، علي قد ما حاول يرقد ، ماقدرش تقلب في فراشو ، حتي طلع الفجر ، ناض ، خرج لقى امو تتوضأ وراح تصلي
كريمة : صباح الخير وليدي ، واش فيقك درك مش عوايدك .
فيراس : يا امي مرقدتش خلاش .
كريمة :خير واش لي حيرك .
فيراس : حكاية طويلة ، نعمل لامي فطور وانتي صلي وارواحي نفطروا مع بعض ونحكيلك .
وهداك الي كان ، صلاة كريمة الفجر ودعات لوليدها ، ورجعت لعندوا لقاتو وجد لفطور ، وباقي غير القهوة .
كريمة : خلي عليك انا نكملها .
قعد فيراس مع امو ، وحكالها كل شي علي شهد وطلب منها تنصحو .
كريمة : والله ياوليدي امر يحير صح ، اما ننصحك ياوليدي ، ماتضلم حتي واحد ، وخاصة شهد ، انت تعرفها ، اما زيد اسال الي يعرفوها قبلك ، يمكن تلقي عندهم اجوبة لاسئلتك .
فيراس : عندك حق يا امي ، مخممتلهاش هدي خلاص .
حطت يديها علي يدين وليدها وقاتلو .
كريمة : اما رد بالك تجرح الطفلة بتصرف طايش .
فيراس : لا اطمني يا امي .
كريمة : اما الي مفهمتوش انا واش يهمك انت في طفلة ومشاكلها يا وليدي .
فيراس : حاب نساعدها برك يا امي ، طفلة وحدانيه معندها لا خو لا والو .
كريمة : اكيد ياوليدي ، ربي يظهر حق كل مظلوم

<><>

الحلقة 110

كمل فطوروا فيراس ، وهز حوايجو وودع امو وخرج ، بقي يمشي حتي لقى روحو تحت دار شهد ، بقى واقف يستنى فيها تنزل ....
- اما ادهم رقد متاخر ، وراحت عليه نومة ، صباح ، وخديجة محبتش تنوضو ، محسش علي روحو حتي سمع تلفون يصوني ، هز بلا ما يشوف شكون .
ادهم : الو صباح الخير .
حنان : باين فيك من صوتك مزالك راقد .
ناض مفزوع قعد في لفراس يحكي
ادهم : حنان بنتي توحشتك ، وين غايبه ماتعيط ما والو ، نعيطولك ماتهزيش .
حنان : ههههه كنت في نومة .
ادهم : عرفتها انك كنتي راقده .
حنان : خير يا ابي مش عوايد تغيطلي الا ادا كانت لحكايه عاجلة.
ادهم : وي كاين جديد يا بنتي .
حنان : مام انا عندي جديد .
ادهم : خير هاتي احكيلي .
حنان : صونيا ورؤوف راح يتزوجو ، وانا نحب نعمللهم سيربرايز ونحضر عرسهم ، اما ماتحكي لحتي واحد .
ادهم : وي اكيد ، كنت علبالي انو رؤوف وصونيا راح يتزوجو اما معلبناش في الوقت ، بيسك محدوش نهار .
حنان : وي ، مزال ، كي يحدوه ننزل انا في نعار هداك .
ادهم : اوكي احلي مفاحئة تعملهالهم .
حنان : وي ، ونجيب معايا ضيف .
ادهم : مرحبا بيه .
حنان : هات احكيلي انت واش جديدك .
ادهم : انا درك راني متاخر علي الخدمة ، نوض نوجد روحي نفطر وكي تكون عندي الفرصة ، نعاود نعيطلك ونحكيلك .
حنان: اوكي نستناك پاپي .
غلق ادهم لابال مع حنان ، وديراكت عمل دوش ، بدل حوايجو ، ونزل خرج ركب سيارتو ، وطول على الشركة ، كي وصل تلاقى برؤوف عند باب الشركة ،
ادهم : صباح الخير رؤوف
رؤوف : صباح النور عم ادهم
ادهم : واش الاحوال .
رؤوف : مليحة ، اما من كتر ما تعبت لبارح ليوم صباح مقدرتش نوض .
ادهم : ههههههه قولي من كتر ماسهرت لبارح .
رؤوف : ههههههه وي صح سهرت
ادهم : والله ياوليدي ، مام انا سهرت كانت عندي خدمة ، ومزالت عالقة لدرك .
رؤوف : ربي يجيب الخير
ادهم : ان شاء الله
-طلعو مع بعض للبيرواتهم ، كل واحد حكم بيروه

<><>

الحلقة 111

دخل رؤوف لبيرو تاعو ، وبدا يخدم في خدمتو ، في المكروا ، ومن جيهة يوجد للعرس تاعو ، تفاهم هو وصونيا انهم ليوم يحدوا نهار العرس ، شويا وسمع دقان على الباب
رؤوف :تفضل
فيراس : مسيو نقدر ندخل .
رؤوف :وي تفضل فيراس .
*دخل فيراس وعاود غلق لباب وتقدم لجيهة البيروا ، وقف بلجانب وقال
فيراس : حاب نحكيلك حكايه صرات لبارح في ليل .
رؤوف : اووو خير واش صار .
قعد فيراس في الكرسي وحكي لرؤوف واش صار لبارح مع شهد ، وواش سمع .
رؤوف : هدا كامل صار لبارح ورانا .
فيراس : وي ، والمشكلة اني سمعت المحاسب يحكي بودني .
رؤوف :شوف فيراس ، المحاسب راه في يدي ، اما انا مانقدرش نتحرك بلا ادن السي ادهم .
فيراس : وي صح اما خفت نحكي للسي ادهم ، يزعف مني .
رؤوف : خليها لحكاية عليا ، انا نحكي مع السي ادهم ،اما انت خلي بالك من شهد ، ماتخليهاش وحدها .
فيراس :اوكي ، مرسي مسيو رؤوف ، انا نرجع لخدمتي .
رؤوف : اوكي ، ووجد روحك فيراس عن قريب عرسي .
فيراس : اووو الف مبروك عليكم ، ربي يسهللكم ويهنيكم ، هاني هنا كاشما تحتاجو .
* خرج فيراس من البيروا ورجع لخدمتو ...
في بيروا ادهم .
* دخل ادهم للبيروا ، وعيط على شهد ، باه تلحقو ، عرفتها من نبرة صوتو انو متغشش عليها .
دخلت وعاودت غلقت لباب وراها وتقدمت للبيرو .
شهد : انعم سي ادهم .
ادهم :يوم نوصيك على خدمة ، وماتقدريلهاش ، قوليلي نمدها لشخص اخر ، هو اجدر منك .
كانت واقفة ومنزلة راسها ، محكات حتي كلمة .
ادهم : يابنتي مش عوايدك تتاخري علّى خدمتك ، واش لي خلاك لبارح ما تعمليهاش .
شهد : كنت نخدم ونزرب باه نروح وكي قريب نكمل خدمتي ، غيطلي المحاسب طلب مني نجيبلو دوسي من الارشيف ، نزلت رحت للارشيف ، وكي دخلت تغلق عليا لباب من الخارج .
ادهم : مشفتيش شكون لغلق عليك لباب .
شهد : مانعرف ، ماشفتش .
ادهم : وكفاه خرجتي من تماك

<><>

الحلقة 112

كملت شهد حكات لسي ادهم ، الحكاية بالتفصيل ، وواش صار معاها لبارح ، وانو لولا فيراس الله اعلم واش كان هداك الراجل عمللها .
ادهم : خلاص بنتي درك نشوفو حل كفاه نديرو ، وكان علي القضيه ، راح نشوفلك احسن محامي ، وانا لي نصرف علي القضية .
شهد : ربي يعيشك يا سي ادهم .
ادهم : انتي بمثابة بنتي ، ومتنسايش ابيك وصاني عليك .
خرجت شهد رجعت لخدمتها ، مرتاحة ، حست انو السي ادهم واقف معاها ورتحها من اكبر هم هو مصاريف المحامي يقف معاها في قضيتها ..
عند حنان
* هدي المدة كاملة جورج وحنان رجعو اصحاب لانتيم ، في اوقات لخارج الخدمة مع بعض ، يسهروا مع بغض ، رجعت حنان اغلبية الوقت مع جورج وامو وفي الخدمة يخدمو ، كل واحد في خدمتو ، ونبهة حنان علي جورج انهم يبقاو بعاد علي بعض ولا واحد فيهم يعرف الاخر في الشركة .....
اليوم الاحد نهار عطلتهم ، وهدا النهار في لعادة حنان تعديه نهار كامل بحدا خالتي دوجة ام جورج .
حنان : يا خالتي دوجة نحب اليوم نتعلم معاك كفاه طيبي .
دوجة : وينو المشكل بنتي ، كملي فطورك وندخلو مع بعض للكوزينة ليوم نعلمك كفاه تعملي الكسكسي الدزيري الحر علي اصولو .
حنان : والله يا خالتي دوجة ، دقة كسكسي تاعك ، ومدقتش بنتو في حتي بلاصة اخرى .
جورج : وانا يا امي نروح كاش ما نجيب قضيان
دوجة : معليهش يا وليدي معنديش قضيان نقضيه اليوم ، اما تقدر تجيبلنا معاك فواكه .
جورج : اكيد ياامي ، وانتي حنان كاشما تحتاجي .
حنان : جيبلي شيكولا هه.
جورج : هههه اوكي انا نخرج درك ، ومن بعد نشوف خدمت يدين حنان .
حنان : اكيد مراحش تكون بنتها كيف بنة خدمة خالتي دوجة .
دوجة : علاش يابنتي ، كنت كيفك مانعرف والو ، وكي حطيت قلبي وعقلي في لكوزينة ، رجعت نتقن الطبخ ونتفنن فيه .
حنان : صح يا خالتي ، نحب نكون شاطرة كيفك
دوجة : نصيحتي لبنتي ، انك كي تخدمي خدمة ، مهما تكون ، اخدميها بقلبك ، اخدميها بحب ، وراح تشوفي النتيجة .
* وقفو حنان ودوجة ، دخلو للكوزينة وبداو يوجدوا ، وجدوا الخضراء ، قشروها وغسلوها ، وكي كملو من الصلصة .
دوجة : ودرك نخلو الصلصة تكمل طيابها ونروحو نوجدوا الكسكسي ، ونعلمك كفاه يفور .
حنان : اوكي

<><>

الحلقة 113

كملو تحضر لغدا ، وحنان تعلمت قداه من حاجة ، في الكوزينة ، وصل وقت لغدا وجدوا الطابلة ،ودخل جورج وجاب معاه الفاكهة ، غسلتهم دوجة ، وقعدوا يتغداو ...
دوجة بدات تحط لكل واحد في صحنو وتحكي.
دوجة : ليوم كسكسي بنتي حنان .
حنان : يا خالتي دوجة ، انا عاونتك برك ، اما تعلمت .
دوجة: شوف التواضع تاعها .
جورج : هههههه هي هكا حنان يا امي .
دوجة :ونعمة التربية .
حنان : يعيشك يا خالتي .
جورج : تعرفي ياحنان ، نهار العرض الي نقدموه ، في الشركة ، راح يكون اقوى عرض في الموسم هدا .
حنان : اما انا لزمني نرجع لدزاير ، صحبتي لانتيم راح تتزوج باعز اصدقائي وخويا ، ومدير اعمالي .
دوجة : الف مبروك ، الله يهنيهم والعاقبة ليك بنتي نفرح بيك .
حنان : امين .
جوروج : وكتاه عرسهم !
حنان : من بعد نعيطلها ، ونستفسر وكتاه بيسك مزالو محدوش نهار .
جورج : مممم نحب ننزل معاك للدزاير.
وتلفت لامو
جورج : ولا واش رايك انتي ياامي .
دوجة : الله يسهل ياوليدي .
حنان : اوكي ، اصلا من الاول ناوية ناخدك معايا.
كملو لفطور ، وراحو عملو فيها قهوة ، وكملو قعدتهم ...
وصل الليل ، ولازمهم يرتاحو غدوة نهار جديد ، استأدنت حنان منهم ورجعت لدارها ، هزت تلفونها ، تعيط علي صونيا .
صونيا فتحت لابال تحكي بصوت نوم .
صونيا : الو .
حنان : صوصيتا توحشتك واش حوالك .
صونيا : لاباس وانتي
حنان : حمد الله .
صونيا : وكتاه راجعة لدزاير .
حنان : مزالت مطولة هنا .
صونيا : مالا مش راح تحضري معايا لعرسي .
حنان : مقلتليش حددتيوه انتي ورؤوف ولا مزال .
صونيا : وي حددناه بعد يومين .
حنان : مبروك علي عشيرتي ، لعقوبة نفرح لولادكم .
صونيا : وانتي وكتاه نفرحو بيك .
حنان : مكمش راح تفرحو بيا .
صونيا : وعلاش انتي واش يخصك ، كاملة من مجميعو .
حنان : هههه بلاك ملقيتش لي يحبني كيف رؤوف مايحبك انتي .
صونيا : ان شاء الله تلقايه وتفرحي .
حنان : ان شاء الله ، انا درك نخليك تكملي نومتك .
صونيا : اوكي .
غلقت حنان لابال مع صونيا ، ورجعت دخلت للصالون ، فتحت الميكرو

<><>

الحلقة 114

لقات ابيها السي ادهم خلالها ميساج في الايمايل تاعها ، فيه كامل لحكايه لصارت في غيابها ، وواش اقترح عليهم السي احمد ، تنرفزت ، وقفت وبدات دور في صالون ، وتخمم وتحكي مع روحها .
حنان : صار هكا يا سي احمد ، من غيبتي ، طول عمرك خداع ، اما مش عليا ، اصبر والله لخرجتها منك ...
* رجعت قعدت ، وخلات ميساج لابيها ، بانو مايجاوبوش حتي تقلو هي في الوقت المناسب ، دخلت للغرفتها ، طيشت روحها ، وتخمم في حل مناسب ، حتي داها نوم بلاماتحس علي روحها ....
فاقت صباح علي صوت المنبه ، حبستو ووقفت دخلت للدوش دوشت ، تحس في روحها تعبانة من كتر تخمام ، خرجت من الدوش ، دخلت للكوزينة ، عملت فطور لروحها ، فطرت وغسلت لماعن ، رجعت لبست وعدلت روحها هزت ساكها وتلفونها ، وخرجت ، ركبت السيارة ، وهزت تلفون عيطت لجورج يخرج ، خرجت السيارة ، ونزلت غلقت الباب ، وركبت استنات جورج خرج ، ركب وديراكت ديمارات .
جورج : بونجور .
حنان : بونجور جورج .
جورج : خير واشبيك ، حاسك انك متغشة .
حنان : نو شويا تعبانة ، مشبعتش نوم .
جورج : مممممم علاش ايما ماشبعتيش نوم .
حنان : والو .
جورج : حاسك مخبية عليا حاجة ، ومنعرف .
وقفت حنان السيارة علي جنب طريق ، وتلفت لجورج ، حكاتلو حكايتها كاملة ...
جورج : هدا وين فهمت لحكاية .
حنان : وانا هنا لقيت روحي لازمني نخلص شركتي من شراكة هدي ، نرجع نافسو هو بحد داتو في السوق ، ومن لبعيد لبعيد .
جورج : نقدر ننصحك نصيحة .
حنان : والي هي .
جورج : عرضو هدا نزفضوه ، بحكم غيابك علي ساحة وماتقبليش شريك جديد ، لانك لو قبلتي دخول شريك الجديد راح تزيدي تغرقي اكثر بيك بشركتك ، وادا هو طلب تسديد الديون ، تواجهيه انك مخلصة ضرائب كامل وهو ماشي مخلص ، الدفتر الي عندك ياكد صحة كلامك ، واكيد الدولة مهيش غبية ، تلقاكم في المكروا ، وهنا فرصتك باه تفضي شراكتك .
حنان : زعما ياجورج هكا متاكد انو شركتي وشركة بابا مراحش تتضرر .
جورج : يابنتي انا راني في دومان هدا ، قريت ، ودرك راني نخدم ، يعني تعملي علي ربي .
حنان : ان شاء الله
* ديمارات حنان عند اقرب موقف للشركة ، نزلت جورج ، وكملت للشركة ، طلعت للبيرو تاعها لازمها تكمل لمودال لمدهملها مسيو ماسون ، باه تنزلهم للمعمل يبداو في تحضيرهم

<><>

الحلقة 115

كي كملت حنان خدمتها ، هزت التصميمات نزلتهم للمعمل ، ورجعت لبيروها ، هزت تليفون ، حجزت للطيارة تاع غدوة ، لشخصين ، وراحت خرجت من شركة ديراكت لعند مسيو ماسون ، هي شركتو مش بعيدة علي شركتهم ، شويا وقت وصلت ، طلعت للبيروا تاع السكريتاريا تاعو ملقاتهاش ، تقدمت للبيرو تاع مسيو ماسون ، دقة الباب ، مجاوبوش ، حاولت تفتحو باه تشوف ادا كان موجود ، لقات لباب مغلق ، رجعت نزلت لعند الحارس ، سالتو ، قالها انو مزال هنا مخرجش من صباح ، رجعت طلعت للبيروا وقالت نستناه تماك ، بلاك عندوا اجتماع ، كي وصلت لقات السكريتاريا في بيروها قاعدة ، طلبت منها تقابل مسيو ماسون ، اما سكرتاريا ، قالتلها انو كمل خدمتو وروح ...
* نزلت حنان ، وفي راسها عدت تساؤلات ، والي لاحظتو ، انو السكرتاريا مكنتش علي طبيعتها ، ركبت سيارتها ، وراحت علي اقرب كفيتيريا ، طلبت قهوة ،وراحت علي اقرب مكان فارغ ، تحب تريح راسها ، وتخمم مليح ....
نزلت علي جنينة ، فيها اشجار ومقاعد ، بعدما غلقت سيارتها ، وراحت قعدت فوق كرسي ، تحب تريح اعصابها ، بقات تشوف مع ناس الي تماك ، وانتبهت لراجل كبير في سن الشيخوخة ، مع زوجتو مستندين على بعض ، ويضحكو مع بعض ، تبسمت بلاما تحس ، وبقات تخمم ، دكرت وقت لقالها امير .
امير : راح نبقي نحبك لاخر العمر ، وحتي نرجعو شيخ وشيخة ، نستندوا علي بعض ، واحفادنا يدورا علينا ....
تبسمت وبعدها غلبوها دموعها ، بقات تقول في قلبها .
حنان : هي في الحقيقه انا لوثقت فيه ، وانا لامنتلو ، من حقو يشوف اخرى .
مسحت دموعها ، وقعدت تتبسم ....
*عند رؤوف :
كان يوجد لتحضيرات عرسو ، مباقش بزاف وقت ، يومين برك ، فيراس مع رؤوف وشهد مع صونيا ، مدلهم السي ادهم اجازة ليومين هدوا ..
- كان رؤوف وفيراس مع بعض ، راحو حجزوا لاصال مع بعض ، و بعدها كمو يشريو لحوايج واللوازم ، شراو كوستيمات رؤوف في النواغ وفيراس في لڨري ، بعدها كملو يشريو الي ناقصهم ، ويستناو في لبنات يعيطولهم باه يروحو يختاروا مع بعض لخواتم ....
صونيا وشهد كيف كيف ، راحو كل وحدة فيهم اختارت غوب ، صونيا غوب بلونش ، وشهد اختارت غوب الجزء العلوي منها نوار والجزء السفلي منها ڨغنى ، تتحزم بحزام في وسط شمل وردة ، واختارت معاها بوشات صغيرونة في النوار مع صوندال نفس اللون ...
كملو قضيانهم ، وكي كملو ، هزت صونيا تلفونها وقالت لشهد .
صونيا : درك كملنا قضيان نقدروا نعيطولهم ، باه يجيو يديونا نختاروا لخواتم

<><>

الحلقة 116

شهد : واشبيك مزروبه ، خليهم يستناو ، اهم حاجة نسيتيها .
صونيا : واش هي .
هزت شهد يدها وشاورت للحانوت ، خزرت صونيا ، لقاتو خانوت يبيع لوازم العروس الي تحتاجها ، تبسمت صونيا وقالت .
صونيا : ههههههه بصح عندي الحمد الله
شهد : العروس تعاود تشري ملشي جديد ، حتي وعندك ، زيادة الخير خيرين .
ضحكو ودهلو مع بعض ، اختاروا الي حبو عليه ، وخلصوهم وخرجو .
شهد : درك نقدروا نعيطولهم .
تبسمت صونيا وقالت .
صونيا : بلاما نعيطولهم ، رؤوف هاو يعيط .
فتحت صونيا لابال تحكي .
رؤوف : وينكم ياروحي ، طولتيو .
صونيا : كملنا احنا نستناو فيكم تقدروا تجيو .
رؤوف : في نفس المكان .
صونيا : وي اما في الشارع الفوقاني .
تلفتت صونيا تخزر مع شهد ، انتبهت انو واخد جاي يجري جيهتها ، جبدتها ليها قبل مايوصل وحكات بصوت عالي ، سمعها رؤوف .
صونيا : شهد تولهي .
رؤوف : واشبيك صونيا ، واشبيها شهد .
غلقت صوتيا لابال ، ورجعت لعند شهد تحب تطمن عليها ادا هي بخير ، ادا براحل رجل ليهم.
الراجل : مالا انتي هي شهد .
صونيا : لا انا هي .
مد يدوا الراجل ، حب يحكمها من شعرها ، حكمتو صونيا من يدوا وبقات اضغط عليها .
صونيا : اليد الي تتمد عليا وعلي هدي (واشارت لشهد لكانت واقفة وراها ) تتقص .
طلقت يد الراجل ، وكملت تمشي هي وشهد ، اما راجل راح يجري ، ومجاوبها حتي كلمة ...
رؤوف بعدما سمع صوت صونيا ، وزادت تغلقت لابال بلاما يفهم ، ركب السيارة كي المجنون ، وبقي هو وفيراس ، يحكو
فيراس : متقليش واش صار .
رؤوف : كنت نحكي مع صونيا ، وكي قريب نغلق سمعتها تعيط علي شهد باه تتوله ، ومن بعد مفهمتش .
فيراس : لايكون كاشما صار لشهد حاجة .
رؤوف : معلبليش ، مبقاش بزاف ونوصلو ليهم .
يسوق رؤوف وهو عقلو عند صونيا ، وكطف كيف الامر عند فيراس كان عقلو عند شهد ، كي وصلو ، كانت سيركيلاسيون كبيرة ، ڨارى السيارة علي جنب طريق ، ونزلو يجريو ، للمكان لقاتلو عليه صونيا ، كي وصلو لقاوهم واقفين يستناو فيهم ،
رؤوف : صونيا خير واش صار
فيراس : شهد لاباس بيكم
تلفتت صونيا لشهد وناضو يضحكو عليهم ، وعلي شكلهم ، من كتر الجري محسوش علي رواحهم ، رؤوف كان نحى لافاست وهازها بيدوا ، وفيراس تعوجتلو لافاست تقول كانو يحاربو ، تلفت رؤوف لفيراس ، وناض يضحك عليه وقالو
رؤوف : فيراس وين كنت ، في اني حرب كنت تحارب فيها
فيراس تلفت لرؤوف ، وهو زادا طرشق بالضحك وقالو .
فيراس : وانت شوف روحك تاني ، اني حرب خرجت منها

<><>

الحلقة 117

كملو ضحك علي رواحهم ، بعدها عدلو رواحهم ،تقدم رؤوف لعند صونيا حضنها وقالها .
رؤوف : روحي انتي بخير
صونيا : وي الحمد الله .
رؤوف : الحمد الله
اما فيراس قال لشهد .
فيراس : احكيلي واش لي صار .
تلفتت شهد لفيراس وقاالو بتشناف .
شهد : الي صار صار ، وانت علاش تحوس .
كان رؤوف وصونيا ماشين مع بعض اما سابقين فيراس وشهد بخطوتين او تلاتة ، تلفت رؤوف وقال لشهد .
رؤوف : مش غير هو لي حاب يعرف واش لي صار مام انا نحب نعرف .
صونيا : نقعدوا في الكفيتيريا ونحكو الاز خير من الحكايات في الشارع .
دخلو للكفيتيريا لكانو واقفين قدامها ، وقعدوا في طابلة وحدة ، وبقاو يحكيو مع بعض .
حكاو لبنات الحكاية بالتفصيل ، واش لي صار معاهم ....
رؤوف : معرفتوهش شكون هدا .
صونيا : عمري ماشفتو .
فيراس : وانتي يا شهد بلاك عرفتيه .
شهد حطت يدها علي رقبتها ، وتكات فوق لاطابل وتبسمتلو ورجعت قالتلو .
شهد : لوكان عرفتو مراحش تلقاني هنا قاعدة معاكم .
فيراس : يخي انا واش درتلك حتي تتعاملي معايا هكدا ، لنكون انا لحاولت نغتاصبك ، ولا نخطفك ، انا منيش ولد حرام ، انا وليد فميليا .
هز روحو فيراس وخرج من الكفيتيريا ، اما شهد ، هزت روحها ولحقتو ، كان فيراس من كتر ماهو متغشش محسش علي روحو كفاه يمشي بالزربه ، اما شهد كانت لابسة طالون ، وتجري ، تحاول توصل لعندوا ، بسيف باه لحقت عليه في وسط الطريق ، حبست تلهت ، كانت منزلة راسها تحب تتنفس ، بعدها هزت راسها تخزر مع فيراس وتحكي .
شهد : تهنيت درك كي حكيتي قدامهم ، ارتحت درك كي عرفو قصتي ، هدا هو لوعد لوعدتني بيه، كلكم كيف بعض ....
فيراس كان يخزر مع شهد لي كان وجهها احمر من الغش كي الحبة تاع الطماطم ، وعينيها تاني احمر ، ودموعها لنازلين ، كانت تحكي وتبكي ، هنا فيراس تربط مقدر يقدم لشهد يهديها ولا يتراجع ، تمني لوكان ماحكى ، هداك لكلام ، اما صار وحكى .
رؤوف وصونيا بقاو قاعدين ، مصدومين في الي سمعوه ، وشافوه .
رؤوف تلفت لصونيا يسال فيها .
رؤوف : فهمتي حاجة .
صونيا : والو ، الي فهمتو انو شهد تعرضت للخطف و...
سكتت لانها مقدرتش تكملها ، بعدها حط رؤوف يديه فوق يدين صونيا وحكى .
رؤوف : مهما يكون الي عاشتو شهد ، كان صعب وقاصي واي وحدة في بلاصتها كانت تنهار ، اما شهد اقوى من هكا ، وتاني فيراس كان خايف عليها ، ظاهر الطفل يحبها وهي لاخبر .
صونيا : باينة من ردت فعلو .
رؤوف : شوف اسيدي
صونيا : كون ماجاش يحبها ، راح يزعف من معاملتها ليه ببرود ، بلعكس ماتهموش خلاه .
رؤوف : صح ، هدي عندك حق فيها

<><>

الحلقة 118

كمل رؤوف وصونيا الحكاية ، ووقفو خرجو ، الوقت تقريب المغرب ، مايلحقوش علي الصياغة درك اجلوها لغدوة ، ومن جيهة يكونو فيراس وشخد هداو شوي ....
شهد حكات كل شي في قلبها ، وراحت روحت ، ودموع مفارقوش خدعها ، الي غاضها انو وثقت في فيراس ، وحكاتلو بكل شي وهو عند اقرب فرصة ، فضحها قدام مديرها ، اما الي ماتعرفوش شهد انو مديرها رؤوف ، يعرف كل شى ، حكاتلو قصتها حنان ، وخلاتو يوعدها انو مخلوق مايعرف بحكايتها ، وصلت للدار ، دخلت بدلت حوايجها ، وغسلت وجها ، وديراكت دخلت للكوزينة ، عملت عشاء لابيها وامها وخاوتها صغار ، عشاتهم وشربت الدواء لابيها وامها ، وعملتلهم اتاي ، لانو القهوة ممنوعة عليهم ، ورجعت للكوزينة غسلت لماعن ، دخلت عند خاوتها ، حسن وحسين توام ، درك في عمرهم تقريب 14سنة ، دقت عليهم الباب ، كي دخلت لقات حسن يراجع في دروسو ، وحسين قاعد يلعب بلاي ستيشن .
شهد : حسين ماشي وقت اللعب درك يا خويا .
حسين : علاش يا اختي .
شهد : كملت دروسك .
حسين : لا ، معنديش دروس نرفيزيهم .
شهد : ممممم قلتيلي معندكش ، وحسن علاش يرفيزي وانت لا .
حسين : اففف راح ترجعيهالي درك منوحة ، قتلك معنديش معنديش ، وزيد انا فاهم وقاري علي حسن .
شهد : اسمعني حسين ماتختبرش صبري معاك ، مزال ماتعرفنيش ، اغلق عليا لعب درك مش وقتو ، وامشي ترفيزي احسن .
غلق حسين اللعبة وخباها ، لانو يعرف اختو كفاه تتعامل معاه وقت لتتغشش ، وجبد يرفيزي ، زعما قدامها ، هزت شهد روحها وخرجت من غرفتهم ، راحت للكوزينة ، تجيبلهم شويا چي وترجع ، وقبل ماتدخل لعندهم ، سمعت خوها يهدد حسين يهدد في حسن ، ويقلو
حسين :تقلها غدوة عندنا فرض تشوف .
حسن : انا مانقلهاش ، اما من ليوم مانزيدش نحلك حتي حاجة ، تقرا ليك تقعد ليك .
حسين : ادا حاب تموت ، ماتحليش معاك .
دقت لباب عليهم ، ودخلت عملت روحها ماسمعتهمش ، وهو هز كراستو وكانو شئ لم يكن ، حطتلهم كاستهم وخرجت ، دخلت لغرفتها تبكي علي حالها وحال خوتاتها ، وواش الي وصلهم لهنا ، بقات تبكي ، وتدعي ، الحمل ثقال عليها ، من جيهة الناس لي تهدد فيهابالموت ، ومن جيهة خاوتها التوأم يهدوا في بعض بالقتل ، ومن جيهة ثالثة والديها لكبار ولمرض هد حيلهم ، وحالة الفقر الي عايشين فيها ، بقات تبكي وبعدها دخلت للدوش توضات ، ورجعت صلاة ، وهزت مصحف ، تقرا في القرأن ، وتدعي ، كي كملت هزت روحها وتمدت فوق فراشها ، مهدودة الحال ، حتي صونا تلفونها ، شافتو لقاتها صونيا ، فتحت لابال

<><>

الحلقة 119

شهد : الو .
صونيا : وي شهد ، صفا
شهد : الحمد الله .
صونيا : منعرف اما نحس في صوتك وكانك كنتي تبكي .
شهد : لا ، كنت راح نرقد .
صونيا : امممم ، اوكي مانطولش عليك ، نحب نقلك غدوة علي تسعة تكوني واحدة نعدي عليك .
شهد : اوكي ، تلقايني نستنى فيك .
صونيا : تصبحي علي خير .
شهد : وانتي من اهله .
غلقت شهد التلفون واستسلمت للنوم ...
*فيراس بعدما راحت شهد هو بقي واقف يخمم ، جمد في بلاصتو، ندم لقال لكلام هداك ، وخاصة قدام رؤوف وصونيا ، بقى يخمم في كلام شهد ليه ، هكا خان ثقتها فيه ، وطاح من عينها ، تمني يرجع بيه الوقت للور ويصحح غلطاتو ، بقى قاعد على حافة الطريق ، حتي يسمع في تلفونو يصوني ، شاف لقاه رؤوف
فيراس : الو ..
رؤوف : وينك ياصاحبي .
فيراس : اففففف هني هايم .
فهم رؤوف ، انو مزال برا ومزالو متغشش .
رؤوف : قلي انت واين درك نجي لعندك .
فيراس : راني بحدا الشط .
رؤوف : اصبر درك نجي .
رؤوف كان مع صونيا كي حكى مع فيراس ، ودعها ، وديراكت راح لعند فيراس ، كي وصل رؤوف نزل من السيارة وراح قعد بحدا فيراس.
رؤوف : واش حوالك درك .
فيراس : منعرف .
- تلفت رؤوف يشوف مع فيراس لي كان منزل راسو لتحت ويلعب برمل ، حط يدوا علي خدوا ، وقالو .
رؤوف : قلي فيراس انت تحبها .
فيراس : شكون .
رؤوف : ههههههه شكون زعما ، شهد .
فيراس : منعرف ، كي الامر يتعلق بيها تلقاني في دوامة كبيرة ، وحرب في داخلي ، مفهمتش واش هدا ، ادا حب ولا اعجاب .
رؤوف : ياصاحبي باين عليك اول مرا في حياتك تتعلق بطفلة .
فيراس : وي ، اما ماشي متعلق ، تقدر تقول خايف عليها
رؤوف : وواش تسمي الخوف هدا .
فيراس : من باب الانسانية ، لا اكثر ، غايضني حالها ، وانها وحدها معندهاش لي يحميها .
رؤوف : شوف فيراس ، انا نعرف واش هو الحب ، مجرب الخوف لي راك تحكي عليه انت ، انك تشوفها في خطر ، ترمي روحك في بلاصتها وتحميها هي ، تشوفها تتوجع ، تتمني لو كان هداك لوجع فيك انت وماشي فيها ، تحبها ديما تكون فرحانة ، وراسمتلك هديك الابتسامة ، ماتحبش تشوف دموعها .....
فيراس : وي اني معاك ، اما انا علاش نحس وكانو حرب اعصاب في داخلي ، بين نصدقها ولا مانصدقهاش ، خايف نصدقها نكون غالط ، وخايف مانصدقهاش ، نضلمها ...

<><>

الحلقة 120

رؤوف : تبع قلبك ، ادا مصدقتلكش مراحش تندم ، لانك خدمت ، تعبت ، حاولت ، وكي مكتبهاش ربي ، عادي ، الخوف العكس ، تكون ندامة اكثر .
فيراس : قصدك نصدقها .
رؤوف : مدامك تحبها ، وي صدقها ، مدلها ثيقتك ، اوقف معاها ، احفظ سرها ، هنا تبينلها رجولتك .
فيراس : خلاص مبقاليش امل معاها ، درك طحت من عينها .
رؤوف : بلعكس ، الانسان مهوش معصوم من الغلط ، والانثى الي تلقى الي تامنلو وحاميها وواقف معاها وحدها راح تنسى واش عمل من قبل .
فيراس : ان شاء الله ، زعما تصدقني .
* حط رؤوف يدوا علي كتف فيراس ، وقالو .
رؤوف : نوض ياصاحبي ، نوض وخليها علي ربي ، اعمل الي عليك ، ولباقي ربي يسهلو .
وقفو مع بعض ركبو السيارة ، وصل رؤوف فيراس للدار وقالو قبل ماينزل .
رؤوف : سلملي على لميمة ، ومتناسش غدوة تبكرلي ياصاحبي .
فيراس : اوكي كون متهني ، تصبح علي خير .
رؤوف : في امان الله .
-دخل فيراس للدار ، لقي امو راقدة ، من كتر ماكانت تستنى فيه ، رقدت فوق البونكات بلاماتحس علي روحها ، نوضها بلعقل
كريمة : وينك يافيراس وليدي ، تقلقت عليك .
فيراس : اسمحيلي ياامي معيطتلكش تاخرت مع رؤوف .
كريمة : كملتيو خدمتكم .
فيراس : مزال يا امي غدوة نكملو لازمني نرقد غدوة نبكر .
كريمة : اوكي ، روح ترقد ترتاح .
فيراس : وانتي تاني متبقايش راقدة هنا ادخلي لشمبرتك وارقدي ارتاحي .
دخلو رقدوا ، كريمة ديراكت رجعت كملت نومتها ، اما فيراس ، دخل لشمبرتو بدل حوايجو وعمل دوش باه يرتاح ، وديراكت طيش روحو فوق فراشو واستسلم علي النوم ..
اما رؤوف روح ديراكت للدار ، هز روحو عمل دوش ، وطيش روحو فوق فراشو ، وهز تلفونو يحكي مع صونيا ، ورقدوا علي صوت بعض ...
- يوم جديد :
* فتح عينيه علي صوت ميمتو ، تنوض فيه .
كريمة : فيراس وليدي ، نوض اي ستة تاع صباح .
فيراس : مزال الحال يامي نزيد شوي ونوض .
كريمة : اوكي ياوليدي ، علي راحتك .
خرجت كريمة ، من عندوا ، دخلت للكوزينة توجدلو في لفطور ، اما هو تفكر شهد وكلامها وكفاه كانت موجوعة من عملتو ....
فتح عينيه ، وعدل روحو في فراشو رجع قعد ، وربع يديه ، وبقى يخمم في كلام رؤوف وقال .
فيراس : رؤوف كان يحكي صح ، بلاك انا صح نحبها ، وخايف من اني نقدم لعندها ، ونصرحها ...

<><>

الحلقة 121

كانت كريمة في لكوزينة توجد في لفطور ليها ولولدها ،ودندن بصوت واطي ، حتى تتلفت تلقاه واقف متكي علي حافة لباب ، ويتبسملها ، خزرت فيه وقاتلو .
كريمة : صباح الخير فيراس ، حسبتك مزال راقد .
فيراس : صباح النور امي ، والي يسمع الصوت الحلو هدا يبقى راقد !
كريمة : هههههه يعيشلي وليدي ، اقعد عملتلك مسكوتشو الي تحبو .
فيراس : ممممم وانا نقول واش ريحة لبنينة هدي .
قعد فيراس يفطر مع امو ، ويحكو ، حتي يشوف في تلفونو يصوني ، شاف لقاه رؤوف ، عرف بلي او لتحت يستنى فيه .
فيراس : انا نروح ياامي هاو رؤوف جاء ، منخليهش يستنى اكثر .
كريمة : اوكي ياوليدي ، سلملي عليه .
*خرج نزل لعند رؤوف ، ركب السيارة .
فيراس : صباح الخير رؤوف .
رؤوف : صباح النور ، فطرتي ولا مزال .
فيراس : الحمد الله فطرت .
رؤوف : اخ ياصاحبي خليتيني وحدي .
فيراس : هههههه معليهش روح افطر وانا نعمل قهوة ، ونكملو نتعملو علي ربي .
رؤوف : اوكي .
* ديراكت راحو فطروا ، وبعد ما كملو ، هز رؤوف تلفونو ، يعيط علي صونيا ...
صونيا : الوو.
رؤوف : وي ياروحي صباح النور .
صونيا : صباح الفل والياسمين .
رؤوف : وجدي روحك راني قريب نلحق لعندك .
صونيا : بصح يارؤوف : وشهد لازمها تكون معايا .
رؤوف : اوكي ، كي نوصل لعندك نروحو لعندها نجيبوها .
صونيا : اوكي .
* غلق رؤوف تلفون علي صونيا ، وتلفت يكمل يسوق ، حتي يسمع في فيراس يحكي .
فيراس : كانت تحكي علي شهد .
رؤوف : وي .
فيراس : اه ، اوكي .
رؤوف : اتعامل عادي وكانو شى لم يكن ، وخلي الامور تمشي ...
وصلو لعند صونيا ، لقاوها تستنى فيهم برا ، طلعت في السيارة .
صونيا : صباح الخير عليكم .
فيراس : صباح النور اختي .
رؤوف : صباح النور ، عيطتي علي شهد .
صونيا : لا مزال ، اما درك نعيطلها .
* هزت تلفون وعيطتلها ...
شهد :وي صونيا ...
صونيا : صباحوووو شهودا ، واش الاحوال .
شهد : بخير الحمد الله .
صونيا : راكي موجدا روحك ، نعدي عليك .
شهد : وي درك شوي نخرج نتلاقاو في الخرجة تاع حومتي .
صونيا : اوكي ، حنا او جاين

<><>

الحلقة 122

غلقت صونيا لابال مع شهد ، ورجعت تحكي مع رؤوف وفيراس ...
اما شهد لبست حوايجها ، هزت ساكها ، وودعت امها ، وخرجت ، بقات ماشية المسافة بعيدة شوي وين قالت لصونيا نتلاقاو ، كان راجل يتبع فيها بسيارة ، وبعيد عليها باه ماتحسش بيه..
وصلت شهد للبلاصة لتفاهمو عليها ، شويا ووصل رؤوف ، ركبت في السيارة مع صونيا من لور ، سلمت عليهم ، وديراكت للحانوت لي يبيعو فيه الدهب ، بقاو يشوفو ويختاروا في الخواتم لبنات هبلو السيد صاحب المحل ، مخلاوش خاتم وما جربوهش ، ورؤوف وفيراس باقين غير يشوفو ...
كملو اختيار خواتم ، وخرجو .
صونيا : شهد واش رايك نروحو نحجزوا عند الماشطة ، هكا باه غدوة تكون علي علم .
شهد : اوكي نروحو .
رؤوف : وانا وصاحبي نبقاو نستناوكم في السيارة .
صونيا : اوكي .
راحو عند الماشطة ، ريقلو امورهم ، ورجعو ، كملو قضيانهم ، نهار كامل وهوما هايمين من بلاصة لبلاصة ، وهداك السيد يتبع فيهم ، وصل وقت لعشاء دخلو للريسطو ، يتعشاو اكل ، اما الراجل هداك بقى يعس فيهم من السيارة ، شويا وهز تلفون يحكي ...
الراجل : الو ، هاني من صباح وانا وراها ، باين عليها راهي توجد في عرسها ، لبارح شفتها في حانوت تاع لغوب ، تقيس وتعاود فيهم .
-: ..... سكت شوي يسمع في هدرت لي يحكي معاه .
الراجل : اوكي ، انا راني نتبع فيها من لبعيد لبعيد ، حتي يجي الوقت المناسب .
غلق تلفونو ، ورجع يراقب فيهم من لبعيد لبعيد بلا ما يحسو عليه .....
* كملو تعشاو وخرجو ، الكل ، الامور بين فيراس وشهد ، مزالها مستعصبة ، فيراس يحب يتقرب منها ، وشهد تبعد عليه ...
*وصل رؤوف شهد لباب دارها ، ورجع وصل فيراس ، بعدها هز صونيا وروح بيها ، وصل قدام دارها ، جات صونيا راح تنزل ، حكمها رؤوف ، وقالها .
رؤوف : استناي صونيا .
صونيا : وي .
حط رؤوف يدوا علي خد صونيا وقالها .
رؤوف : متوحشك بزاف .
صونيا حشمت وسكتت ملقات ماتقول ، ماكنتش متوقعة انو راح يقلها هكا ، رؤوف حس عليها بلي حشمت ، شبع عليها ضحك ، هزت راسها تخزر فيه ، وسرحت في ضحكتو ...
رؤوف شابع ضحك عليها ، وبعدها قالها .
رؤوف : انتي متوحشتنيش ، باينة فيك .
صونيا انتبهت لروحها ومن سرحتها وقاتلو .
صونيا : اه واش قلت .
رؤوف كشر فيها وهز حاجب وحط حاجب ، وقالها .
رؤوف : فيمن كنتي تخمي ، انا نحكي معاك وانتي عقلك معاه

<><>

الحلقة 123

صونيا كي سمعت كلام رؤوف ، تغشت ، رجعت فتحت لباب وقبل ماتنزل قاتلو .
صونيا : لوكان جاء عقلي مع واحد اخر مانكونش معاك انا درك هنا ، ومنوجدش لعرسي غدوة .
ونزلت وغلقت باب سيارتو ، بلقاوي ، ودخلت للدارها .
رؤوف عرف انو بلبزها ، مشكلتو انو مايعرفش يقصر وصونيا حساسة ، اي كلمة ولو صغيرة توجعها ، نزل من سيارتو ، غلقها وراح دق لباب علي صونيا ، فتحتلو ، وراحت دخلت بلاما تستناه ، لحقها بعدما غلق الباب ، لقاها قاعدة في الصالون ، قعد حداها وقالها .
رؤوف : انا مقصدتش ، اني نجرحك ، كنت نضحك برك معاك .
صونيا : لانك انت تخمم في تخمام هداك ، حاط ناس اكل كيفك .
رؤوف : واش تقصدي بكلامك .
صونيا : الي قصدتو انت فهمتو ، وكلامي كان واضح .
رؤوف : تقصدي انو انا معاك وقلبي مع اخرى .
صونيا : مش هدا مقصودك ليا بكري .
رؤوف وقف يحكي بغش .
رؤوف : مليح ، مكنتش علبالي بلي الانسانة الي نحبها مهيش مصدقة حبي ليها ، غدوة رايح ندخلها داري وانا مش متامنلي .
صونيا بقات ساكتة ، محكات ولا كلمة غير تسمع في كلامو ، كمل رؤوف يدور في صالون ويحكي بغش .
رؤوف : وكتاه تفهمي بلي كنت معجب بيها برك واكتشفت انو حبي ليك انتي ، القلب هدا ينبض ليك برك .
* وقفت صونيا قدامو وحكمت يديه وقاتلو .
صونيا : مصدقتك ، وانا واحد لا في قلبي بخلافك انت .
خزر معاها ، وحضنها ، باسلها وراسها ، وقالها في ودنها .
رؤوف : وراس حبي غير نحبك انتي وبس .
* فيراس دخل لقى امو ساهرة ، قعد يحكي معاها ويحكيلها في تحضيرات ، وواش شراو وكل شي ، امو كريمة كانت ساكتة ، وتشوف مع وليدها بعدها حكات .
كريمة : وانت وكتاه نفرح بيك يا وليدي .
فيراس : مزال الحال عليا يا امي منيش موجد روحي .
كريمة : الخدمة وتخدم ، والدار هاي داري كبيرة وواسعة وانا راني وحدي ، واش ناقصك غير مرة تحبك وتحبها .
فيراس : كي نلقاها يا امي نخبرك .
كريمة : علي حاله هدي تبقي هكا طول عمرك .
فيراس حب يهرب ، وقف استادن من امو ودخل لشمبرتو ، طيش روحو ، علبالو بلي كلام امو صحيح ، اما قصة فيراس الي ولا واحد يعرفها انو هو خايف ، خايف من انو يحب ويتخان ويتخدع كيفما تخدعت امو ، معندوش الجرأة باه يعبر علي مشاعروا

<><>

الحلقة 124

بقا فيراس يخمم ، بعدها استسلم للامر الواقع ، وقال نخليها علي ربي سبحانو ، هو مرشدي ، والي مكتوب علي جبين لازم تشوفو العين ، علاش نخاف ، وانا ربي مكتبلي حاجة راح نعيشها ، رقد بلا مايحس علي روحو ..
امو بقات قاعدة ،وتخمم ، عارفة انو وليدها بيه حاجة ، اما واش هي الله اعلم ...
هزت روحها ودخلت لشمبرتها ، رقدت ...
شهد كالعادة وصلت لدارهم متاخرة لقات امها تستنى فيها ، ابيها راقد ، قعدت مع ميمتها شوي في لكوزينة ، كانت امها تشرب في اتاي ..
شهد : امي مزالك مرقدتيش .
ام شهد : مزال يابنتي .
*هزت شهد فنجان حطت قهوة ، ورجعت قعدت قدام ميمتها .
شهد : واشبيك امي ، نحسك متقلقة .
ام شهد: يابنتي كنت نستنى فيك ، نحب نحكي معاك .
شهد : خير ان شاء الله .
ام شهد: ليوم جارتنا ربيحة ، جات لعندي تحب تخطبك لوليد اختها .
شهد : يا امي تعرفي رايي في الموضوع هدا .
ام شهد : اسمعيني بنتي ، انا وابيك مديمنلكش ، وخاوتك راح يكبروا ، ويتزوجو وكل واحد يبني مستقبل ليه وراح تبقاي وحدك ، الطفلة مسيرها تستر علي روحها مع راجل يسترها .
شهد : نعرف ياامي هدا كامل ، اما مانقدرش نقبل ليصيرلي كيف لمرا الاولى .
ام شهد : خالتك ربيحة جارتنا من زمان ، وتعرف حكايتنا اكل ، سرها عندي وسرنا عندها ، وهي ماتحبلك غير الخير وزيد لبارح نمت منام ، ربي يجعل الخير برك .
شهد : خير يا امي واش نمتي .
ام شهد : نمتك واقفة مع ابيك وتحكي ، وفجأة خرجلك راجل من وراء ظهرك ، ظربك بسكين للظهر وهرب ..
شهد : ان شاء الله خير يا امي ، وسوست شيطان برك .
ام شهد : ان شاء الله ، اما خمي يابنتي في كلامي مليح ، ورديلي بلخبر .
شهد : اوكي ان شاء الله .
هزت امها روحها ودخلت ترقد وبقات شهد وحدها في الكوزينة ، تخمم في العرض الي عرضتو عليها امها ....
* دخلت لشمبرتها ، رقدت بلاما تحس علي روحها ....
______اليوم نهار عرس صونيا ورؤوف___
* الساعة 07:00سا كانو ناس اكل راقدة ، اليوم يوم عطلة ونهار كبير في حياة صحبتها واعز اخت ليها واعز صديق ليها ، وصلتهم السيارة عند باب الفيلا ، نزلت حنان وجورج ، ونزلو فاليزاتهم ، شافهم حارس تاع الفيلا جاء يجري لعندها .
الحارس : علي سلامتك بنتي حنان ، توحشناك .
حنان : يتوحشك الخير ياعمي كامل ، واش حوالك .
الحارس : لاباس الحمد الله.
حنان : ووليداتك معليهمش .
الحارس : كامل بخير ، هوما تاني متوحشينك .
حنان : يتوحشك الخير يا عم كمال ، كي نقعد ونكون متفرغة هاني نعدي عندهم نشوفهم ، سالي عليهم .
مد يدو جورج للحارس ، بعدها حكات حنان
حنان : عم كمال نعرف بجورج .
الحارس : اهلا وسهلا جورج وليدي عندنا .
جورج : وبيك يعيشك عم كمال

<><>

الحلقة 125

دخلت حنان للفيلا ومعاها جورج يحكو .
حنان : هدا عم كمال انسان طيب راه يخدم عندنا تقريب في عشر سنين ولا نهار شفنا منو حاجة مش مليحة ، اب لتلات بنات ..
جورج : باين طيوب من كلامو .
وصلو قدام باب جبدت حنان المفتاح ، فتحت لباب ، اول ماتلقى في وجهها ، ابيها ادهم .
راحت تجري ليه حضنتو ، وتبوس وتعاود فيه .
حنان : توحشتك .
ادهم : مام انا بنتي لعزيزة .
حنان : بابا هدا جورج لي حكيتلك عليه .
ادهم : اهلا وسهلا وليدي عندنا متشرف بزيارتك لعندنا .
جورج : وبيك يعيشك عم ادهم حتي انا متشرف بيك وبمعرفتك .
ادهم تفضل وليدي ادخل ماتحشمش ، الدار دارك .
حنان : ههههه جورج يحشم ههههه يابابا هدا لايحشم ولا يعرف الحشمة كفاه تجي .
جورج : هههههههع
ادهم : حرام عليك بنتي ، هاكي تشوفي فيه يحشم .
خديجة : هو يبان يحشم عليك انتي .
* تلفتو كامل لجيهة الدروج لقاوها نازلة تتبختر ، وعلي اقل من مهلها ، نزل ادهم لودن بنتو وقالها .
ادهم : اسمعي واسكتي ، ساعفي برك .
خديجة : صباح الخير ولدي ، على سلامتك .
جورج : الله يسلمك طاطا .
خديجة : ادخل وليدي ترتاح .
دخلتو للصالون ، وتبعهم ادهم ، اما حنان دخلت للكوزينة ، تلقى لبنات .
حنان : لميس ومي ، توحشتكم لبنات واش حوالكم .
لميس : حتي حنا توحشناك .
قدمو ليها يبوسو ويعاودوا ، ويسالو فيها علي احوالها .
حنان : انا بخير ، انتم واش حوالكم ، مقلقتكمش امي في غيابي .
مي : مش غير قلقتنا ، اما لازمنا نسمعو ونسكتو
حنان : معليهش لبنات ، واش تحبو تعملو نصبروا ونسكتو .
حنان كانت قريبة بزاف للبنات ، جامي حستهم بالمستوى لي بيناتهم ، تتعامل معاهم كاخوة ، علي عكس امها خديجة ، ديما تتعامل معاهم علي اساس هوما خدم ...
حنان : حقا لبنات ليوم نحبكم توجدوا لعشاء علي بكري وتتفرغولي ، باه تساعدوني عندي عرس .
لميس: يايي عرس شكون .
حنان : عرس صونيا صحبتي عرفتيها .
مي : علاش صونيا هنا في دزاير .
حنان : وي عندها مده ملي نزلت لهنا واستقرت .
لميس : مبروك عليها ، مام السي ادهم ليوم عندوا عرس مدير اعمالكم رؤوف تاني .
حنان : هههههههههههه وي نعرف
لميس : علاش ضحكتي .
حنان : لخاطر عرس واحد ، رؤوف هو راجل صونيا .
لميس : لا ماتقوليهاش ، شوف صدف الحياة .
مي : منعرف حنا وكتاه تجينا صدف الحياة .
حنان : ممكن ليوم مثلا وغمزتلهم .
بقاو لبنات يخزر مع بعض ، ومافهمين حتي شي

<><>

الحلقة 126

حنان : وجدو لفطور لبنات عندنا ضيف ليوم ، ومن بعد نكملو لحكاية .
خرجت حنان ، رجعت للصالون ، قعدت معاهم ، لقات امها خديجة ، تحب تتعرف علي جورج ، وهبلتو بالاسئلة .
خديجة : قتلي امك مزالها في امريكا .
جورج : وي ، محبتش ترجع لدزاير .
خديجة : عندها الحق ، لانو لي يدوق لعسل مايقولش نكره من حلاوتو .
حنان : امي جورج تعبان ، خليه يرتاح شوي ومن بعد كملو هدرة .
خديجة : اه ، اوكي نستادن انا ، نروح نقلهم يوجدوا لفطور ، ونرجع .
* خرجت خديجة ، ورجعت حنان قعدت بحدا ابيها تسال فيه ،
حنان : ايه ياابي ، واش عامل فيها في غيابي .
ادهم : ههههه راني كي لاعمى بلا عينين .
حنان : هههه لاا مش لهد درجة ، نعرف بابا قدها وقدود .
شويا ودخلت مي باه تقلهم الفطور وجد ، شافت جورج حلت عينيها معاه ، تولهتلها حنان ، قامت لعندها تجري ، باه تغطي عليها ، سينو تبهدلهم ، تعرفها حنان انو مي ، تحب تضحك ، زهوانية ، وحلمها الوحيد انها تتزوج براجل غني ،، ههه
حنان : مي وجد لفطور .
مي مزالها تشوف مع جورج لي كان متلفت لجيهة الاخرى يحكي مع اذهم ، قرستها حنان من دراعها .
مي : ااي دراعي .
حنان : وجد لفطور ههههه .
مي : وي وجد .
قدمت لودن حنان وقالتلها .
مي : علاش ماقلتليش بلي كاينة كعبة بقلاوة هنا .
حنان : 😂😂😂😂يابنتي احشم طفل يشوف فيك .
مي : ويشوف عادي ، زعما نسميوه حب من اول نظرة
حنان :😂😂😂😂😂 مهبولة امشي قدامي.
هزتها حنان وخرجت بيها شابعة عليها ضحك ، لقاو خديجة في طريق سكتو ديراكت .
خديجة : واشبيكم شفتيو بليس ، عليها سكتيو .
حنان : لا ياامي سكتنا بيسك فضينا هدرتنا.
خديجة : اوكي ، انا نروح نعيط لابيك ولضيف ، وانتي متتحركيش من طاولة الفطور .
راحت خديجة للصالون ، تلفتت مي لحنان وقالت .
مي : والله مستغربه .
حنان : من واش .
مي : انتي صح بنتها .
حنان : وي صح ، تحبي نقرسك باه تتاكدي .
مي : لا صدقتك .
راحو للطاولة ، شافت حنان الطاولة وتلفتت للبنات تحكي .
حنان : علبالكم لبنات ، توحشت هد اللمة ، هد الطاولة ، ضحكتم ، حكاياتكم ، توحشت كلشي .
لميس ومي حكاو مع بعض : والله حتي حنا توحشناك

<><>

الحلقة 127

هوما هكاك يحكو ، وجماعة خرجو من صالون ، خديجة وادهم وجورج وحنان ، قعدوا علي طاولة لفطور كامل ، فطرو مع بعض ، بعدها قامت خديجة طلبت من مي تحضر غرفة للجورج ، اما ادهم وجورج وحنان خرجو مع بعض للجنينة ، قعدوا بحدا البيسين ، يحكو .
عند رؤوف:
من كتر ما سهر لبارح مافاقش حتي للعشرة ، علي صوت تلفونو يصوني ، لقاه فيراس .
رؤوف : الو فيراس .
فيراس : صباح الخير ، ماتقليش مزالك لدرك راقد .
رؤوف : لا اني فقت .
فيراس : عليخا وانا من صباح وانا ندق في لباب ومفتحتيليش .
رؤوف : درك نجي .
قفز رؤوف من السرير ، ديراكت راح فتحلو لباب ، دخل فيراس حاب يضحك ويشيخ بصاحبو .
فيراس : عريسنا ظهرت فنيان .
رؤوف : من تعب محسيتش علي روحي .
فيراس : ممممم ، من تعب ولا من سهرة .
خزر رؤوف مع فيراس بنص عين وبعدها تلفت ليه ربع يديه وقالو .
رؤوف : مش كون تدخل للكوزينة ، تعملنا كاش حاجة تتكل مش احسن .
فيراس : مممم اليوم برك لخاطر عريس ويحقلك تدلل عليا .
رؤوف : وي غدوة نجيب حبي هي لتحضرلي فطوري .
فيراس : مسكينة اختي صونيا ، راحت عليها .
رؤوف : شوف اسيدي ، وغلاش راحت عليها جايبها باه تخدملي ولا باه ترقد .
تلفت فيراس لرؤوف مشوكي من كلامو 😳.
رؤوف : خير واشبيك .
فيراس : الي يسمع كلامك يقول ماتحبهاش وغاصبينك عليها .
رؤوف : 😂😂😂 وي خليني نعيش القساوة قدامك ، نعرف روحي كي نشوفها ونشوف حنانتها ندوب وتغيضني نوضها تفضلي نعمل انا لفطور .
فيراس : ههههههه ربي يهنيكم .
رؤوف : امين يارب ، انا ندخل نعمل دوش ونرجع نلقاك كملت جعت ياصاحبي .
فيراس : اوكي .
* دخل رؤوف ،للدوش عمل فيها دوش ، وعاود لبس حوايجو وخرج لعند فيراس ، فطرو مع بعض ، بعدها فيراس دخلو ميساج في تلفونو .
- بقي فيراس يقرا فيه ، وعاود حطو .
رؤوف : خير واش كاين .
فيراس : لا هدا غير شرطي صحبي بعتلي ، قالي القضية تاع شهد حولها للمحكمة .
رؤوف : ااا ، اوكي هكدا خير .
فيراس : وي

<><>

الحلقة 128

كملو لفطور مع بعض ، وخرجو راحو ديراكت يوجدوا للمفاجئة ، رؤوف قرر يفاجئ صونيا بانو يخرج رغد من الميتم ويخليها تحضر العرس معاهم وتشاركهم فرحتهم ، وتاني مفاجئة ، حجز في افخر اوتال لليلة وغدوة دايها يفوتو سمانة في الترك ...
رؤوف : كملنا الاوتال وحجزنا في طيارة باقيلي امر رغد .
فيراس : ان شاء الله تخليهالنا المديرة .
رؤوف : هي المديرة تبان عاقلة ، اما نخاف نعرضها ، تتقلق صونيا ، ماحبتش حركاتها المرا لفاتت .
فيراس : ههههه قصدك تقول انها غارت منها .
رؤوف : هههه وي .
فيراس : مممم .
رؤوف : لازمني نحلها ، نعرف انو صونيا تحب رغد تشاركها وتكون معاها في فرحتها .
فيراس : اكيد صاحبي ، اما دير حسابك انو قريب الوقت باه يلحق وقت عرسكم .
رؤوف : نعرف وهدا لي زاد قلقني كتر .
كمل رؤوف وفيراس للميتم ، كي وصلو نزلو من سيارة ، ودخلو مع بعض ...
*صونيا كيف فاقت ، هزت تلفون عيطت للشهد باه توجد روحها ويتلاقاو مع بعض ، باه يروحو لعند الماشطة ، كملت وجدت حوايجها ودات لحوايج لتلبسهم عند الماشطة ، حطتهم في السيارة ، وخرجت غلقت الباب ، ركبت سيارتها وراحت ديراكت لعند شهد ، وصلت لعندها ، هزتها وراحو لعند اول شئ راحو للحمام تاع النساء ، وبعدها كملو لعند الماشطة ...
كملو لبنات خدمتهم ، وبقاو يستناو في الكورتاج يوصل ، شويا وصونيا تلفونها يصوني ، هزت تلقاها حنان ...
صونيا : اهلا بعشيرتي توحشتك .
حنان :مام انا توحشتك صوصيتا ، واش الاحوال
صونيا : هاني نوجد ، مبقاش بزاف ويجي لعريس يديني .
حنان : بالبراكة عليك عشيرتي .
صونيا : يعيشك حنان لعقوبة ليك ، فرحتي ناقصة .
حنان : وعلاش ناقصة .
صونيا :بغيبتك ناقصة ، كنت نتمنى تحضري معايا لعرسي .
حنان : ههههه معليهش عشيرتي ، في عرسي نحضروا مع بعض ونشطحو كيف ما تمنينا ايام لجامعة .
صونيا غلبوها دموع ، وسكتت ، حنان حست بيها انها تبكي ، صحبتها وتعرفها .
حنان : والديك حضروا لفرحك .
صونيا : وي راهم سبقونا للصال باه يستقبلو المدعوين .
حنان : ربي يهنيك عزيزتي ، انا نخليك درك من بعد ان شاء الله .
غلقت صونيا تلفون علي حنان ، ونزلت راسها

<><>

الحلقة 129

شافتها شهد جات ليها .
شهد : يزي صونيا مكياجك درك يروح ويفسد واش عملنا اكل .
-هزت صونيا راسها لسما ، وبدات تمروح بيديها باه ماتبكيش .
صونيا : اوكي عندك حق شهد .
شافت صونيا للساعة لقاتها 16:00سا ولدرك رؤوف لاهز تلفون عيط ولا بعت ميساج ، بدات تتقلق ، نزلت راسها لعند شهد همستلها .
صونيا : شوفي قداه الساعة ولدرك مابان حتي خبر عليه ولا عيط ولا بعت ميساج .
شهد : عيطيلو .
صونيا : زعما ، يقلك لعروسة ماتعيطش لعريس هو لي يعيط .
شهد : منين جبتيها هدي المعلومة .
صونيا : من راسي 😂😂
شهد :😂😂😂 مهبولة ربي يصبروا رؤوف خويا .
صونيا : اميين .
شهد : هزي تلفون عيطيلو .
صونيا : نو درك ترجع 17:00سا مايجيش حتي انا نبطل منتزوجش .
شهد : اه ، هههههه نتمنى يجيك قبل الوقت .
* قعدت شهد تخمم ، علبالها بلي صونيا متقلقة اما تكابر وتحب تبين العكس ، هزت روحها وخرجت ، عيطت لفيراس ...
شهد : الو فيراس .
فيراس : وي شهد .
شهد : انت مع رؤوف .
فيراس : وي راني معاه .
شهد : وينكم لدرك ، صونيا تقلقت .
فيراس : كانت عندنا خدمة ، ودرك رانا نبدلو وجاين ، منبطاوش نص ساعة ونكونو عندكم .
شهد : اوكي ، اما قول لرؤوف يبعتلها ميساج يطمنها .
فيراس : علاش مابعتلهاش ميساج .
شهد : لا ، وهي قلقت .
فيراس : والله مهبول هالرؤوف هدا ، اوكي شهد خليها عليا .
غلقت شهد لابال ورجعت قعدت حدا صونيا ، تكمل تحكي معاها عادي ، بلاما تحسسها انها عيطت لفيراس ...
* فيراس بدل ، وخرج بقى يستنى في رؤوف في الصالون ، كي خرج رؤوف ، بقاو يتمهبلو مع بعض
فيراس : انت مهبول ماتبعتش ميساج لمرتك .
رؤوف : نسيت وينو المشكل .
فيراس : ممممم درك ميساج نسيتيه ، وغدوة واش تنسى .
رؤوف : والو .
فيراس : راني نحكي صح الطفلة قلقت عليك لا ابال ولا ميساج من لبارح ، انت ماكش نورمال وجاي تمدلي في محضرات .
رؤوف : اصلا فقت متاخر ، وزيد الجري ملحقتش نخليلها ميساج .
فيراس : اوكي خليلها ميساج درك علي اقل ماتروحش للصال وهي زعفانة منك .
رؤوف : والله صح ، كلش كلش ولا زعافها سامط .
شويا وجاء ادهم بسيارتو ومعاهم حنان وجورج وخديجة ، وكريمة ، دخلو يزغرتو ، ويسفقو وحنان دخلت ديراكت تلاقاتهم ، وتبارك لرؤوف وجدوا حوالهم ، وركبو في الكورتاج والمفاجئة انو رغد قدروا يخرجوها وركبت مع رؤوف في سيارة العريس

<><>

الحلقة 130

مشى الكورتاج ، بالغناء ولاصونات ، وصلو لعند الماشطة ، نزل رؤوف ، هاز البوكي تاع النوار ، دخل لعند صونيا ، كي شافها ضحك ، وبقى يخزر معاها ، مصدقش عينيه ، انو هدي هي صونيا ، قدم لعندها ، وبلاما يحس حضنها وباسها علي راسها ،
رؤوف : منيش مصدق كان هدي هي صونيا مرتي .
صونيا : وقيلا بدلوني ههه.
رؤوف : نحبك .
نزللها لافوال وكان راح يخرجها ، دخلت حنان لعندهم لداخل عند الماشطة ، صونيا مأمنتش .
صونيا : حنان رجعتي وكتاه .
وبقات تبوس وتحضن فيها طارت من لفرحة .
حنان : جيت علي جالك ، باه نشطحو ونفرحو مع بعض .
رؤوف : هدي حنان عملتي هكا وكون تشوفي مفاجئتي واش ديري .
صونيا : واش هي مفاجئتك .
رؤوف راح جاب رغد وجاء ، رغد طلقت يد رؤوف وراحت تجري لعند صونيا ، صونيا مامنتش روحها ، حطت روحها تحلم ، بقات تبوس وتعاود في رغد وتبكي .
صونيا : رغودا ياروحي انتي بخير .
رغد : وي انا مليحة .
صونيا رجعت حضنتها وتبوس فيها ، جاء رؤوف لعند صونيا وقالها .
رؤوف : خرجت رغد باه نفرحك ماشي باه نبكيك .
رغد راحت لعند حنان تبوس وتعاود ، هزتها دور بيها ، وصونيا تلفتت لرؤوف رقاتلو .
صونيا : مرسي رؤوف ، قدرتي تجمعلي الناس لي نحبهم اكل .
رؤوف : بلا مزية مني من ليوم مهمتي نفرحك ، ومانحبكش تزيدي تبكي ولا نشوف عينيك مدمعين .
خرج رؤوف صونيا وبعدها خرجت حنان هازة رغد ، وخرجت شهد ، كي شافها فيراس بقى يشوف معاها ومع زينها لمكانش يبان ، حب يروح ليها ويقلها هيا تركبي في سيارتي ، اما شاف شخص سبقو ليها ، راح يمشي لعندهم بسرعة .
حنان : جورج جيب شهد تركب معايا .
حنان كانت في جيهة من السيارة وجورج كان قدام شهد .
جورج : انا جورج صديق حنان بامريكا ، وحنان تحب تطلعي معانا في السيارة .
مدت شهد يدها باه تبوجرو وتقلو متشرفين ، وفجأة لقى يد فيراس حكمتلو يدوا .
فيراس : متشرفين جورج ، اما شهد راح تطلع معايا .
جورج : اوكي .
حكم فيراس يد شهد ، ومشى بيها للسيارة ، اما حنان شبعت ضحك علي فيراس ، طلع جورج مع رغد وحنان ، وشهد مع فيراس ، خديجة وادهم وكريمة ، مع بعض ، مشى الكورتاج ، وشهد محكات حتى كلمة مع فيراس .
فيراس : واشبيك شهد .
شهد : لا والو ، اما نحب نقلك مكلاه لتصرفات الطفيليه هدي .
فيراس : واش من تصرفات .
شهد : انا عن قريب راح نتخطب ، ومكلاه تحلم بحاجات مش راح يصراو .
* فيراس هنا سكت ومحكى حتي شي ، غير دموع لتلمو في عينيه ، محبش يبين قدام شهد ، فتح الكاروا ( الطاقة تاع السيارة ) باه يضرب لهواء في وجهو ، ويرجع دموع ...

<><>

الحلقة 131

وصل للكورتاج للصالة واستقبلت ام رؤوف العرسان ، بالصينية تاع الحليب والتمر ، باه تصفى لقلوب ودوم لمحبة مع بعض ، وزغاريت لبنات ماشية وتعلى ،باه ناس اكل تعرف بفرحتهم بزواج صونيا ورؤوف والبارود فوق روسهم ، باه يحميهم ربي من العين ، دخلو للصال واستقبلوهم باغنية رومنسية ، تخليهم يشطحو وبعبروا بفرحتهم لبعض ، كان عرس روعة بكل معنى الكلمة ، الناس اكل فرحانة غير فيراس و شهد ، بعدما وصلو للكورتاج ، نزلت شهد وفيراس راح ، دخلت شهد مع لبنات والعرسان ، قعدت غير تتفرج وتتبسم ، اما عقلها مع فيراس ، وبقات تحكي وسارحة مع عقلها .
شهد : في الحقيقة فيراس هو الوحيد لنرتاحلو ، هو لي حماني وقت لعرف اني في خطر ، هو لي وقف معايا ، هو لكان يوصلني وقت نتاخر في لخدمة ، اما علاش قتلو لكلام هداك ، علاةش حبيتو يعرف ...
رؤوف وصونيا كانو فرحنين كأي عريسين يتمتعو بفرحة عمرهم ، ودخولهم مع بعض لبيت الزوجية ، حياة جديدة ، فيها مشاركة ، مناقشة ، فرح لوم وعتاب ، دموع مشاكل ، مناقشة ....
اما كل هدا رؤوف وصونيا وعدوا بعض انهم يكونو في لحلوة والمرا مع بعض ، مهما يصير مراحش يتخلاو علي بعض ، الجميع باركلهم ، وهناهم ، كملو العرس ولحق الوقت انهم يودعو ناسهم وحبابهم ويروحو ، نزلو لعند باب لاصال ، وقفو يودعو اهلهم ومن بينهم شهد وفيراس ، الي كانو واقفين مقابلين بعض ، فيراس كان واقف يشوف مع صاحبو اما شهد كانت واقفة وتشوف مع فيراس وكانها تحب تقلي حاجة ..
فجأة جات موتو ، فوقو زوج رجال اما مغطين وجوهم ، وكانت الموتو من الكبار لي يعملو صوت كبير ، تلفتو الكل فجأة واحد من رجال رماو برصاصة وراحو ، الكل باقي واقف مشوكي علي من رماو الرصاصة ، وشكون لي تصاوب ، رؤوف وقف يشوف مع صونيا لكانت حاكمة فيه ومخبية راسها عندوا ، شاف ليها لقاها لاباس بيها .
رؤوف : صونيا ياعمري انتي بخير .
صونيا : انا بخير وانت بخير .
رؤوف : وي انا بخير .
فيراس كان يحوس علي امو ، كي لقاها بخير رجع يشوف ويحوس على شهد ...
حنان بلاما تستنى حتى واحد ، ركبت السيارة ولحقت زوج رجال ، ماكان همها حتي شي ، الي كان همها الوحيد انو تلحق الرجال ، وتعرف سبب الي خلاهم يعملو العملة هدي ، كانت ماشية بسيارتها وراهم مباشرة ، كي وصلت لطريق مهجورة حبسو رجال ، لانهم شافوها مرا ، ووحدها ، يقلك نتقواو عليها ...

<><>

الحلقة 132

حبسو الموتو ونزلو منها ، وقفت حنان السيارة وجهزت سلاحها لي طول عمرها موجدتو ، عملتو علي اهبة الاستعداد ، حطتو في خصرها ، ونزلت وقفت قدام السيارة ومقابلة زوج رجال مباشرة ، ربعت يديها وبقات تشوف ، وتحاول تعرف شكون هدوا ...
- راجلين بقاو يخزروا معاها ، وبعدها حكي واحد.
راجل 1: علاش تبعي فينا وقيلا حابة عمرك يفض.
حنان : 😂😂😂😂😂
الراجل 2: وتضحكي مالا ماخايفاش .
حنان : وعلاش نخاف ، انا تبعتكم غير باه نحكي معاكم زوج كلمات فقط ورايحة .
راجل 1: هههه خير ، تفضلي هاتي واش عندك.
حنان :نحب نعرف حاجة .
راجل 1:واش هي .
حنان : شكون انتم وشكون لبعتكم واش تحتاجو من صحبتي .
راجل : ههههه هدوا الاسئلة معنديش ليهم اجابة
حنان : مممممم والحل .
* تقدم ليها راجل رقم 2 وحكمها من قميصها وقالها .
راجل2: روحي يا شاطرة معندك حتي دخل ، والي يدخل فيما لايعنيه سمع مالا يرضيه هههعهه.
حكمت حنان يدوا وعوجتهالو ولفتها حول رقبتو ، وبقات تخنق فيه وتلفتت لصاحبو .
حنان : صاحبك بقاتلو عشر دقايق ويموت ، وانت في يدك تخليه يموت ولا نو .
الراجل : اطلقيه ودرك نتفاهمو ونحكيلك كلشي.
حنان : كون عينك اك حكيتي من قبل اما درك معندكش حل صاحبك في يدي .
الراجل : اوكي خلاص ، درك نحكيلك .
حنان : ازرب ونحي عليا القناع هدا .
- نحى القناع ، وبدا يحكيلها .
الراجل : حنا معندنا حتي دنب ، شارينا ، قالونا روحو تبعو شهد ، واقتلوها عند اقرب فرصة ، وحنا عملنا لقالونا عليه .
حنان : واش دارتلهم شهد .
الراجل : مانعرف .
بقات حنان حاكمة السيد وهزت تلفون ، عيطت لابيها .
حنان : الو بابا عيط للشرطة وارواحو راني حكمت الراجل .
غلقت لابال مع ابيها بعدما مدتلو مكانها ، وبقات تحكي مع السيد .
حنان : والي وصاك وقالك اقتلها تعرفو وينو درك .
الراجل : في الحبس موقفينو .
حنان : الله الله ، وعلاش تحبس .
الراجل : حاول يقتلها من قبل بصح منجحش

<><>

الحلقة 133

بقات حنان تحكي مع الراجل وتستدرجو بلكلام حتي وين جات الشرطة ومعاهم ادهم ..
* حكمو الشرطة رجال وداوهم للمركز ، اما حنان وادهم ، بقاو يحكو .
ادهم : وقيلا انتي مهبولة ، ولا شابعة بروحك .
كان يهدر ويهاوش فيها بصوت عالي ، لاول مرا السي ادهم يحكي مع بنتو هكا ...
حنان كانت منزلة راسها وساكتة ، شويا وتقدمت لعندوا حكمتو من يديه وقاتلو .
حنان : اطمن يا بابا انا بخير ، مصار والو .
ادهم : اااا نستنى حتي نيصير فيك حاجة .
حنان : لا اما انا كنت نعرف كفاه نستدرجهم فقط.
ادهم :ههه ونفرضو اسيدي رماو عليك ولا لقدر الله واش كنت ندير .
حنان :نعرف ونقدر خوفك عليا بابا ، اما متنساش انو انا مدربتش هكاك سنين ...
ادهم : المهم انا كيف ما ندير معاك مانسلكش، خليني نروح احسنلي .
حنان : جماعة بخير عليهم بابا .
ادهم : وي الحمد الله كامل بخير .
حنان : مليح ، انت روح وانا نحتاج شهد نحكي معاها ونرجع .
ادهم :اوكي راحت تروح وصلها فيراس .
ركب ادهم السيارة وراح روح ، اما حنان ركبت سيارتها وهزت تلفونها تعيط علي فيراس ..
حنان : الو فيراس وينك .
فيراس : راح نوصل شهد ونروح ، خير .
حنان : مزالت معاك شهد .
فيراس : وي .
حنان : نحتاجكم في زوج ، استناوني .
فيراس : اوكي ، حنا او نستناو .
غلقت حنان تلفون وديمارات باقصى سرعة ليها ، في ليل والوقت متاخر ، مكانش بزاف سيارات في طريق ، وصلت لعندها ، نزلت من سيارتها ، وتقدمت لسيارة فيراس ، ركبت من اللور معاهم.
حنان : سلام .
فيراس :اهلا ، خير حيرتينا .
حنان : لا اطمنو اما حبيت نحدركم حياة شهد في خطر .
* نزلت شهد راسها ومحكات حتي كلمة تلفت ليها فيراس وحكى .
فيراس : متخافيش رانا معاك .
شهد : اما انا منستهلش تحموني ولا دافعو عليا.
حنان : وعلاش ايما ، انتي اختنا وراح نحموك وندافعو عليك لاخر نفس عندنا .
فيراس : استناي حنان ، علاش متستاهليش ، كاين حاجة مخبيتها علينا .
شهد : والو ، خلاص لوكان يعرفكم انكم تحموني راح تتحطو في وضع لايحسد عليه .
فيراس : شكون هدا احكي .
شهد : كي كنت في دار جدي في ريف ، كان صاحب الضيعة الي عايشين فيها دار جدي يخب يزوجني ولدوا ، وبلغصب ، في الفترة هديك بابا مكانش مريض ، ومكانش يعرف ، غير جدي وجدة ، حب يغصبني نتزوجو بسيف ، لخاطر وليدوا سكير ووحدة لاتقبل بيه ، وشرط علي جدي انو نعيش مع ولدوا اما نبقى خديمتهم .
فيراس : ايه كملي .
شهد : جدي قالي ارجعي اداركم غدوة مع عمك صباح بكري ، مكنتش علبالي بلموضوع ، قلت انو جدي مل مني وكرهني ...

<><>

الحلقة 134

سكتت شهد شوي ورجعت تكمل تحكي .
شهد : نضت صباح خرجت انا وعمي اما في طريق تلاقاونا رجال هداك الراجل وولدوا لي حاب يزوجوهولي ، كانو بزاف وغلبو عمي قدروا يخدوني من عمي وكي قاومهم عمي قتلوه .
حنان : اه ، مسكين .
شهد : شفت عمي طاح للارض وغارق في دمو ، وانا نعيط بصوت ، ولا واحد خرج وفكني منهم ، كامل لي في ضيعة يخافوهم ، كي داوني رماوني قدام هداك الراجل ، كان سمين ، وطويل ،انا مستغربة منهم ، قلتلهم واش درتلكم انا ولا عمي حتي تقتلولي عمي ، قالي هداك الراجل انو خاب يزوجني لولدوا ،رفضت ونضت نتوسلو ونقلو مزلت نقرا مزلت صغيرة، حبسوني في غرفة ، مضلمة ، وكل يوم يجيبولي الماكلة ، واش من ماكلة ، وكل يوم يعدي انا نزيد نخاف كتر ، لنهار جات طاطا حليمة ، هربتني وقاتلي ردي بالك تخبريهم بيا ، لوكان ماتهربيش ليوم ولدوا ناوي يتزوجك .
خرجت نجري باقصى ماعندي ، مكنتش ناوية نحبس من خوفي بقيت نجري في لغابه لحتي وين خرجت لطريق بقيت نوقف في سيارت اما حالتي كانت تخوف المارة ، اكيد رجليا بلحفا وشعري مش ممشوط وحوايجي قدم ، وحالتي حالة ، حتي ظلامت الدنيا ، عدات سيارة فيها راجل ، في لاول خفت منو ، اما معنديش حل اخر ، لوكان نبقي راح يحكموني رجال هداك السيد ، قررت نركب مع هداك الراجل ..
فيراس : ووعملت حاجة ، ولا نو .
شهد : وصلني عند اول محطة ومدلي دراهم باه نركب ، كتر خيروا ، اما حسيتو عينيه مش نورمال حسيتو كانو يراقب فيا ، بعد ما اطمن اني ركبت ، هز تلفون عيط لرجال هدوك ، ولحقو بيا اما انا شفتو كيف هز لبرطابل ويحكي ، ماطمنتلوش خليت ما البيس مشى شوي ووقفتو ونزلت ، رحت نجري لاقرب شرطة ، قلتلهم اني ضايعة ، وكاين لي لاحقين بيا عاونوني ، طلبو مني عنوان تاع دارنا ، ووصلوني لدارنا ، وعرف بابا بلحكاية وحكاية عمي ، جاتو جلطة ، ودخل في غيبوبة ، وكانت لازملو عملية ، وباه نعملهالو اضطريت اني .
- هنا شهد سكتت وضربات قلب حنان وفيراس زادوا ، ودموع شهد قواو اكثر ورجعت تبمي بالشهقة ...
حطت حنان يدها علي كتف شهد وقالتلها .
حنان : هدي روحك شهد ، مايكون غير الخير .
فيراس : ماتقوليليش هدوا مزالو لدرك يتبعو فيك .
شهد : وي ، الي حب يقتلني في الارشيف وانت منعتني منو ، هداك هو ولد الراجل .
فيراس : اما واش يحبو منك ، علاش يتبعو فيك لدرك .
شهد : يحب يقتلني ، وينتقم .
فيراس : وعلاش ينتقم .
سكتت شهد ، ومسحت دموعها وقالت

<><>

الحلقة 135

شهد : كي دخل بابا في غيبوبة ، رحت انا عند جدي وقتلو قابلة بصح بشرط ، ومانقول الشرط غير بحضور الراجل وولدوا ، طلب جدي هداك الراجل وولدوا ، وكي حضروا قالي الراحل .
الراجل : اطلبي بنتي واش تحبي .
شهد : نحبك تعملي عمليه لبابا وكي تنجح العمليه ويكون بخير ، انا راني قابلة نتزوج بولدك ونعيش كيما تحب انت .
واقف الراجل اما بشرط اني نبقي عندوا تحت جناحه ، ووعد انو واحد لا يوصلني حتي نهار يخرج بابا معافى .
وافقت ، وهزيت حوايجي ورحت نعيش عندوا ، عيشني كالخدمة ، كل الي يطلبوه نعملهولهم لليلة الي راح يعمل فيها ابي العمليه طلبت من ولد الراجل الي راح يتزوجني انو ياخدني نشوف بابا ، قالي بابا مايحبش اما راح نديك لعندوا في ليل استنايني نديك بلامايفيق بابا بيا ، كي وصل ليل ، جاني لغرفتي سكران وماقدرش حتي يهز روحو ، وبدا يحكي كلام ويقرب ، خفت منو ، بعدها قتلو قالك ابيك ما تدخلش لغرفتي ، قالي مش انتي لطلبتي مني وانا لبيت وجيتك ....
سكتت شهد ، بعدما سكتت حكات حنان .
حنان : ايه كاشما عملك ، معيطايش بالصوت .
شهد : عيطت باعلى صوت ، اما في هديك الضيعة ، واحد لا قلبو رحيم ولا يقدر يفكك من بين يديهم .
حنان : ياخي حالة يخي ، اما لمفهمتوش ، علاش انتي بدات ومزالهم لدرك وراك .
شهد : لخاطر قتلتلو ولدوا .
فيراس : ولد من ، مش قلتيلي الي راه يتبع فيك ويحب يقتلك هو الي كان راح يتزوجك .
شهد : وي ، هداك هو الي قتلتلو ولدوا .
حنان : فهمينا الحكاية مليح ، ماتخافيش سرك عندنا مراحش يخرج ، وراح نوقفو معاك .
شهد : بعد ما اغتصبني ، حملت منو ، كي عرفت نزلتو ، وهربت رجعت لدارنا ، وكي دخلت نخدم عندكم بدلت دارنا لقديمة لكانو يعرفوها ، قلت تهنيت ، اما هوما قدروا يوصلوني وراح يقتلوني .
فيراس بعدما سمع لكلام هداك نزل من السيارة ، يحب يشم شويا هواء ، تمني لو انو لي سمعو كدب ، اما لسمع صح ، نزلت شهد وتقدمت لعند فيراس ، حطت يدها علي كتفو وقاتلو .
شهد : مش قتلك كي تعرف الحقيقة ، مراحش تلقاني انا شهد لعرفتيها ، درك نقدر نرقد وانا مطمنة ، نقدر نخليهم يقتلوني وانا متهنية .
فيراس محكى حتي حرف ، تلفتت شهد لحنان ، وقالتلها .
شهد : حنان اختي مرسي لوقفتك معايا ، مراحش ننسهالك .
حنان : ومام درك مزالني معاك ووقفة معاك ، مراحش نتخلا عليك ، حكايتك نعرفها من قبل اما مش بالتفصيل لي عرفتو ليوم ، وباه تطمني مراحش نحكي لحتي حد .
*بقات شهد حنان بخير ، وتلفتت تشوف مع فيراس لقاتو مزالو داير للجيهة الاخرى ، راحت دخلت لدارهم ، اما حنان حكمت فيراس علي كتافو وقاتلو .
حنان : فيراس هيا خويا لعزيز ، نروحو ويعمل فيها ربي دليل.
فيراس :روحي انتي انا منيش مروح .
ركب فيراس السيارة وراح ديمارا باقصى سرعة ، عاودت حنان ركبت السيارة ولحقتو ...

<><>

الحلقة 136

بقات حنان تلحق في فيراس ، حتي لوين حبس في بلاصة عالية ، كانت هديك ليلة الريح قاوية ، ومع لبلاصة لراحلها فيراس عاليه ، الريح تكون اقوى ، نزل فيراس من سيارتو ، شويا ووصلت حنان ، نزلت من سيارتها ، وتقدمت عندوا وقفت بحداه ، وبقات ساكتة ، اصلا الوضع لي تحط فيه فيراس لايحسد عليه ، بعدها حكى فيراس بصوت فيه بحة تاع البكاء...
فيراس :علاش الدنيا هكا ضالمة ، علاش مكنتش انا في لوقت هداك ، بلاك كنت نحميها منهم .
حنان : مكتوب فيراس ، بلاك شايفلها ربي فيها خير .
فيراس : انا كنت نشوف غير ابي ظالم ، ظهرو ناس بزاف يشبهو لابي .
حنان : كامل عشنا حكايات قاصية في هد دنيا .
فيراس : في الحقيقة الحياة لعشتها شهد كانت اقصى من حياتنا بالف مرا .
حنان : صح ، نتدكر نهار قدمت سيفي تاعها عندنا ، انا استقبلتها ، حسيتها مكسورة ، ومهدودة ، وحدانية ، حبيت نعطيها الخدمة ، ممكن كدعم ، ولا كمساعدة ، وصح مع الوقت شفتها بدات تتحسن حالتها .
فيراس : راح نجيبلها حقها ، وعد مني راح نجيبلها حقها .
حنان : فيراس خويا ، ماتتسرعش ، رد بالك ، خلينا نتعامل مع الموضوع بامور قانونية ..
فيراس : علاش هوما ماخمولهاش مارحموهاش ، وتقواو عليها وقت ضعفها ، اه لوكان نحكمو الكلب ناكلو .
حنان : هدي روحك ، وهيا درك نروحو تلقى امي كريمة تستنى فيك ، ومتقلقة عليك .
مسح دموعو وراح ركب سيارتو ، زادت ركبت حنان السيارة وكل واحد فيهم روح لداروا ....
*حنان ركبت سيارتها ، ومخها وعقلها مع شهد ، بقات تخمم فيها ، وفي احساسها الايامات هدوك ، ومع انها مزالت حياتها في خطر ، مهماش غير انها تحمي ناس لي عزاز عليها ، وخمت تحكي مع ابيها يرجعهم يسكنو في بلاصة اخري ...
وصلت قدام لفيلا لقات جورج واقف يستنى فيها ، حبست السيارة ونزلت لعندوا .
حنان : جورج مزالك لدرك مرقدتش .
جورج : بقيت متحير عليك ، رحتي بسرعة تقول عليك هاربة .
حنان تبسمت ووقفت بحداه تكات علي حافة السيارة وربعت يديها ، جات مقابلة الفيلا تاع الجيران ، وحكات .
حنان : ساعات الانسان يخونو الوقت ، يحس روحو انو في حرب او سباق مع الزمن .
جورج :مفهمتكش ، واش صار حتي رجعتي تحاربي الوقت .
حنان : الي صار انو انا منقدرش نغمض عينيا علي لباطل .
جورج : اه اوكي ، اما وين رحتي بهديك السرعة، وفي الوقت لي اطلقو فيه الرصاص ، ماتقوليليش لحقتيهم .
حنان : هههههه ممكن حبيت نلعب معاهم .
خزر جورج في حنان بنص عين😒 ورجع يضحك .
هوما هكاك وامير يخرج من الفيلا المقابلة ، وكانت مفاجئة الكبرى لحنان ...

<><>

الحلقة 137

خرج امير يتبسم ، حاط يديه في جيوب سروالو ، وماشي بخطوات رزينة واثق من روحو ، حنان تعرف مليح هد الابتسامة واش معناتها ، نزلت حنان راسها ، بقى يقرب لعندهم ، ببطئ ، كي قرب وقف قدامهم ، وحكى.
امير : مساء الخير جارتي .
حنان هزت راسها تبسمت هديك التبسيمة الصفراء ، قدام جورج ، وقاتلو .
حنان : مساء الخير جارنا ، واش فكرك فينا .
امير : كنت نشوف فيكم من غرفتي وحبيت نتعرف علي الضيف الجديد .
حنان : نظن ضيف ضيفنا احنا جاري ماشي ضيفك .
امير ضحك ، لانو يعرفها لعب معاها مكاه ، وفايقة بلعب تاعو علي المضبوط.
امير : له له له ، ضيفك ضيفي جارتي ولا نسيتي حنا نحبو نكرمو الضياف .
* جورج مفهم والو عليهم ، وقعد غير يتبسم .
حنان تلفتت لجورج وحكات .
حنان : جورج هدا امير جارنا الجديد .
مد يدرا جورج لعند امير باه يبوجروا .
جورج : متشرف بيك .
امير : اوه تحكي بلغتنا ، يعني تفهمها .
حنان : جورج دزيري ، اما عايش في لخارج.
امير : مليح ، وليا الشرف جورج .
حنان : نضن تعرفتو علي بعض ، درك وقت نروحو ..
امير : مزال الحال والجو عاجبني
وتلفت لحنان خزر فيها خزرة مسمومة وقال .
امير : ونضن بعد شوي الجو راح تقوم فيه عاصفة قويه .
تقدمت حنان لعند امير ، وقالت .
حنان : هدي لعاصفة لي في داخلك ، ومن بعد ساهل الحال .
* تبسم امير لانو عرف بلي حنان فقتلو بواش حاس ، وفهم انها لحد الان وبعد مرور سنوات هدوا اكل مزالها تعرفو وكانهم مع بعض ...
دخلت حنان وجورج للفيلا ، وكل واحد حكم غرفتو ، اما امير رجع للدارهم ، طلع لشمبرتو لقى لمساج تاع خطيبتو ، وقداه من ابال ، ظرب تلفونو فوق سرير ، وخرج للبالكون ، يخمم في اياماتو مع حنان ، تمنى لوكان ترضى وترجعلو .
تمنى لوكان مزال عندوا امل صغير يقدر يتشبث فيه ويرجعها ليه ..
* فيراس روح لدارهم ، لقى امو متحيرة عليه ، كيف ما فتح لباب ، خرجت تجري من صالون .
كريمة : فيراس ياوليدي ، وينك تحيرت عليك .
فيراس : علاش تتحير يا امي ، اني قتلك بلي راح نطول .
كريمة : وشبيهم عينيك حمر وليدي ماتحيرنيش عليك .
فيراس : يا امي اطمن انا راني بخير اما تعبت ومن سهرة محتاج نرقد .
كريمة : اوكي وليدي ادخل ارقد ، وارتاح .
* دخل فيراس لغرفتو ، طيش روحو علي سرير ، وبقى مخو وعقلو يحرقو فيه ، يخمم ويتحسر

<><>

الحلقة 138

فتحت عينيها ، لقات رؤوف راقد وحاط يدوا علي كرشها ، تبسمت وتلفت ليه تشوف فيه ، كفاه راقد ، هزتلو يدوا من كرشها حطتها فوق صدروا ، وهزت روحها بلعقل ، دخلت غسلت ، ولمت شعرها ، ورجعت ليه ، باه تنوضو ، نزلت لعند ودنو باستو وقاتلو بصوت هادئ .
صونيا : صباح الخير ياقلبي .
هزت يدها وبدات تلعبلو بشعرو وتنوض فيه .
رؤوف محبش يفتح عينيه ، حب يتمهبل عليها ، بقى مغمض عينيه .
صونيا حطت راسها علي يدها ويدها لاخرى بقات تعدي فيها علي وجه رؤوف ، وتحكي .
صونيا : مممم رفوفي مشبعش نوم .
سكتت وبقات تشوف فيه كفاه يتبسم ، فتح عينيه يشوف معاها ويتبسم ،
رؤوف : منيش مصدق ، انو الزين هدا كامل رجع ملكي ، ونرجع نصبح عليه كل يوم.
مد يديه لزوج دورهم علي ظهرها وجبدها ليه ، طاحت عينيها في عينيه ،صونيا حشمت منو ، اما رؤوف بقى يشوف فيها ويضحك شويا ،وحكى .
رؤوف :واشبيه زينون تاعي حشمان .
حطت صونيا راسها علي صدر رؤوف ويحكمها يبوسها من راسها ويشم في شعرها هه
رؤوف : تهبلي ، وراح تهبليني ، ممكن سؤوال .
هزت صونيا عينيها تشوف معاه وقاتلو .
صونيا : وي تفضل .
رؤوف : انتي راح تبقاي هكا ديما تهبلي ، علي الحالة هدي راح تهبليني معاك ، ومتخليش فيا عقل ههه.
صونيا : ياروحي يزي ، دجا نوض اطلبنا حاجة ناكلوها .
رؤوف : مممم اميرتي جاعت .
صونيا : اممممم .
رؤوف : ههههههه ادللي .
* هز رؤوف تلفون وعيط للاستقبال ، وطلب فطور ليهم .
رؤوف : قبل مايجي الفطور ، انا نعمل فيها دوش .
صونيا : اوكي ياروحي .
دخل رؤوف عمل فيها دوش ، وخرج لقى صونيا واقفة تتفرج علي طاقة (نافدة) تقدم ليها وجاها من للور ، وحط يديه علي خسرها ، وراسو علي كتف صونيا وقالها .
رؤوف : علي واش اميرتي تشوف .
صونيا : والو ، كنت نشوف برك في ناس لمارة .
* هوما هكاك ولباب يدق ، راح رؤوف فتح لباب ، لقاهم جابولهم لفطور ، دخل رؤوف لفطور وغلق لباب ، دخل حطو فوق طاولة ، وعيط لصونيا .
رؤوف : روحي لفطور حضر ، ارواحي نفطرو .
جات صونيا قعدوا يفطروا ويتمهبلو مع بعض ، الواحد يوكل لاخر ، ورؤوف يلعبلها بشعرها ، وهي ماتحبش ، وتدلل عليه ...

<><>

الحلقة 139

كملو فطورهم ، وبعدها لبسو حوايجهم وهزوا فاليزاتهم ، وطول علي المطار ...
- وصل وقت ركوبهم في الطيارة، طلعو ركبو ، حكمو بلايصهم ، وتعملو علي ربي ....
* حنان فتحت عينيها لقات ضو الشمس ضارب في عينيها ، هزت تلفون تشوف قداه الساعة لقاتها 08:00سا صباحا ، هزت روحها قعدت في فراشها ، بعدها دكرت امير ، ودكرت يوم الحفلة كيف كانت راح طيح وهو حكمها ، وبقات تتسال
حنان :زعما كان الموضوع مدبر من عندوا .ولا تعمد يكون جارنا باه يمكر فيا ، اما بعد واش ، بعد السنين هدوا اكل ...
وقفت دخلت للدوش ، عملت فيها دوش ، وخرجت ، لافة روحها بسوغتيدبان ، وقفت قدام الخزانة ، فتحتها وواقفة تختار واش تلبس ، شويا وتسمع دقان في لباب .
لميس : نقدر ندخل .
حنان : تفضلي لميس.
دخلت لميس ومعاها رغد ، كي شفتها حنان فتحتلها يديها ، راحت رغد تجري لعند حنان ، كي وصلت لعندها هزتها حنان بين يديها ، تبوس وتحكي .
حنان :صباح النور لامورة رغد .
رغد :صباح الخير طاطا حنان .
حنان : توحشتك رغودة .
رغد : حتي انا توحشتك طاطا حنان .
حنان : فطرتي رغد ولا مزال .
لميس : محبتش تفطر ، قالت حتي نفطر مع طاطا حنان .
حنان : ممممم اوكي ، وجديلنا لفطور لميس درك نبدل ونلحقكم .
لميس : اوكي .
هزت لميس رغد وجات خارجة ، حبستها حنان .
حنان : لميس جورج فاق ولا مزال .
لميس : مزال .
حنان : اوكي .
* خرجت لميس وغلقت الباب وراها ، بقات حنان لبست حوايجها ، وعملت بارفان ، لمت شعرها ، وخرجت ، نزلت لتحت لقات خديجة تحكي مع ادهم ...
خديجة : نظن هدي الدار داري منيش فاتحتها اوتال الي يجي يقعد فيها .
ادهم : الضيف باركة ، وزيد رغد طفلة صغيرة ، ومش راح تطول .
حنان :اليوم ربي ناعم علينا هد النعمة ، ماتدريش غدوة ربي قادر يديلنا نعمة هدي وترجعي تطلبي ولا تباتي برا .
* كانت حنان تحكي وتقدم لعندهم للطاولة ، هي قعدت وخديجة وقفت متغشة وقالت .
خديجة : انا نرجع نطلب ، الله لاتوصلك ، ممكن انتي تبقاي بالاستهتار هدا تطلبي ، ونظن علي الاشكال لتجيبلنا فيهم هنا ، اكيد راح يعدوك وترجعي كيفهم .
خرجت خديجة متغشة ، وخلات ادهم وحنان علي طاولة لفطور .

<><>

الحلقة 140

حنان : واشبيها على صباح ربي .
ادهم : خلاص ، عيت نفهمكم انكم بنت وامها ، والله الي يشوفكم وكانكم بنت ومرت اب .
بقات ساكتة حنان ، محكات حتى حرف ، وقفت جات رايحة وقفها ابيها .
ادهم : وين مزال مفطرتيش .
تلفتت حنان لابيها .
حنان : نضن انو شبعت من كلام لسمعتو .
ادهم :حنان ماتديهاش بمحمل الجد من طول عمرك وانتي تعرفي امك متحبش يكون عندها حد زايد ، عيت نفهمها انو الضيف بركة اما مقدرتش .
حنان : خلاص بابا ، راح نعمل مجهودي ومانزيدش نزعجها مرا اخرى .
*هوما يحكو ، وجورج نازل ويصفر في دروج ، كي شافهم تبسم وجاء لعندهم .
جورج : بونجور .
ادهم : صباح الخير ولدي .
حنان تبسمت وكانو شي لم يكن .
حنان : بونجور جورج .
قعدوا يفطروا ، وحنان راحت جابت رغد وقعدت تفطر فيها ، ادهم كمل فطوروا واستادن منهم ، خرج لجنينة لقى خديجة قاعدة تشرب في قهوة وتقرا في كتاب ، قعد بحداها .
ادهم : اليوم الجو مليح ، وزيد السبت عطلة واش رايك نخرجو نحوسو شوي ، خلينا من الجو المتوتر هدا لي فيلا .
خديجة : عندك الحق ، نضن انها فكرة ممتازة .
ادهم : اطلعي وحدي روحك ، وانا نوجد السيارة ونتعملو علي ربي ، وقفت خديجة طلعت تبدل حوايجها وتجهز في روحها ....
اما حنان بقات تفطر مع جورج ورغد ، ويضحكو ويتمهبلو .
حنان :واش رايك جورج نعديو نهار هدا مع رغودا .
جورج : وي نتمنى دلك .
حنان : رغد علبالك بلي ليوم ترجعي للدار الايتام.
نزلت رغد راسها وقالت .
رغد : امممم ، اما علاش انا معنديش ام واب .
حنان دمعو عينيها ، منظر رغد قطعلها قلبها ، اما حاولت تخبي دموعها ، وحكات .
حنان : لا انتي عندك اب وعندك ام ، اما هوما درك غايبين ، وقت يرجعو راح يرجعوك عندهم هدا وعد ابيك وامك ليك .
رغد : شكون هوما .
حنان : رؤوف وصونيا هوما لي راح يكونو امك وابيك ، وراح تعيشي معاهم طول عمرك .
رغد شبعت فرحة ، ووقفت تصفق وتضحك ، كملو لفطور ، وخرجو جورج وحنان ورغد ، ولمرا هدي قروا يروحو مشي ، بلا سيارة

<><>

الحلقة 141

فيراس فتح عينيه من طلوع الفجر ، بقى يخمم كفاه يقدر يوصل لهداك الراجل ، هو في الحبس والزيارة غير لاهلو ولا محاميه ، ناض ، ذخل للدوش ، عمل فيها دوش وخرج ، راح للجامع صلى صلاة الصبح ، وبقى يدعي ، بعدما كمل ، رجع شرا فطاير لامو ، ورجع لقاها توجد في لفطور .
كريمة : صباح الخير وليدي كنت حاسبة انك مزالك راقد .
فيراس : صباح النور امي ، نضت جبتلك لفطور .
كريمة : ارواح تفطر معايا وليدي .
فيراس : اوكي امي .
قعدوا فطروا مع بعض ، اما فيراس محكى ولا كلمة لامو ، قرر انو يحتفظ بسر شهد ، تعلم من عملتو الاولى ، كي كمل فطوروا ، سلم علي امو ، وخرج ، ركب السيارة ، وديراكت حب يتقابل مع شهد ويحكي معاها ، كي وصل لتحت دارهم ،هز تلفون عيطلها ، كي فتحت لابال .
شهد : الو .
فيراس : ااالو ، صباح الخير شهد نقدر نشوفك .
شهد : صباح النور ، اوكي.
فيراس : انا اني تحت داركم .
شهد : شويا وننزل .
* بقي فيراس قاعد في السيارة يستنى في شهد ، شويا ويشوفها خارجة من دارهم ، وصلت للسيارة ، ركبت بجنبو ، وتلفت تحكي .
شهد : خير فيراس .
* فيراس نوض السيارة وديمارا ديراكت ، وحكى.
فيراس : نحب نحكي معاك وحدنا .
سكتت شهد ، وطول طريق وهوما ساكتين ، وصل فيراس وشهد لبلاصة مفيهاش ناس بزاف ، ڨارى سيارتو بجانب الطريق ، وتلفت فيراس يحكي .
فيراس : شهد الكلام الي راح نقولهولك درك ، لاول مرا راح نحكيه ، اما نطلب منك انك متقاطعنيش ، حتي اخر كلمة ليا .
شهد : اوكي ، تفضل .
فيراس : انا عشت حياتي وحداني ، وزيد محروم من حب وحنان الاب ، وابيك محظوظ انو عندوا طفلة كيفك انتي تحبيه وضحي عليه ، انا من اول مادخلت للشركة ، من اول يوم شفتك فيه عجبتيني ، وكل يوم كنت نتعلق بيك كتر ، لدرجة اني رجعت كتر تخمامي فيك ، رجعتي حياتي لازم يومي مايعديش بلاما مانشوفك ولا نخمم فيك ، ونهارت لكنتي مع المحاسب ، وعيطت عليك ، مكنتش نتخيلك انك تكوني مع واحد اخر ، ولا يشوف فيك غيري ، وكي رجعت ملقيتكش ، اما لقيت تلفونك فوق البيروا عرفت انك مزالك في الشركة ، نزلت لعند المحاسب ، وسمعتو يحكي مع لحب يقتلك ، وهو لحبسك في الارشيف ، خفت عليك منكدبش عليك ، تمنيت لوكان قتلك راني نحبك ، اما درك نقدر نقلك نحبك ومنقدرش نخليك لغيري ، ماضيك راح نسيك فيه ، ادا تقبلي نبداو من هنا ، نبداو حياة جديدة ، حياة فيها فرح ، ضحك ، حب فيراس وشهد ...

<><>

الحلقة 142

شهد بقات ساكتة وتسمع في كلام فيراس ، كمل فيراس يحكي .
فيراس : شوفي فيا شهد واعطيني يدك خلي نبداو مع بعض ، حياة مفيهاش خوف .
شهد : مانقدرش .
* كلمة شهد كانها رصاصة دخلت قلب فيراس ، تلفت ليها يحكي .
فيراس : علاش ماتقدريش .
شهد : مانقدرش وخلاص .
فيراس : فهميني علاش ؟
شهد : مانقدرش نحشمك قدام ناس ، وزيد ادا انت قبلتي بيا، امك مش راح تقبل بيا ...
فيراس : واش لهدرة هدي تاعك ، اولا انا من لحظة هدي راح نبداو من جديد ، الماضي ورقة نحرقوها ، وكانك علي امي ، مش راح نقلها باه مانحشمكش ، مع انو امي واعية مش راح ترفض هدا قرارنا وحدنا.
شهد : حتي لو امك قبلت بيا ، المجتمع مش راح يرحمنا .
فيراس : استغفر الله ، راح تجهلني ، واش دخلني انا في ناس ، مايهمونيش ، متخافيش انا راح نكون معاك ، راجلك ، ظهرك ، سندك ..
* نزلت راسها شهد ، وسكتت محكات حتي كلمة ،باقية غير تسمع وتخمم في كلام فيراس ، بعدها حكات .
شهد : خليني نخمم ونستشير دارنا .
فيراس : اوكي علي راحتك .
- حنان وجورج وصلو لجنينة ومعاهم رغد ، دخلت رغد تجري ، راحت تلعب ، اما جورج وحنان ، راحو قابلوها ، وقعدوا فوق كرسي علي جانب وبقاو يحكيو مع بعض .
جورج : تسلم عليك امي .
حنان : اووو هدرتي مع خالتي دوجة ، واش حوالها ...
جورج : بخير متوحشتك .
حنان : مام انا توحشتها .
جورج نزل راسو ، كان يحب يحكي كلام ، اما متردد ، حست حنان انو غير العادة ، تلفت ليه تخزر معاه وبعدها قاتلو .
حنان : معلبليش علاش نحسك حاب تهدر كلام ، اما مخبسو بين لسانك .
حورج تبسم ، وقالها
جورج : كفاه عرفتي .
حنان : هههه ممكن معندناش فترة طويلة مع بعض ، اما نعرفك ، قدرت نعرف ابسط الاشياء عليك .
جورج : هههه نحب نسالك .
حنان : تفضل .
جورج : واش حكاية الراجل لجاء عندنا لبارح ، جاركم هداك .
حنان : ههههه هداك حكاية قديمة ، كنت خطيبتو ، قبل مانتخطبو لبعض حبيتو وكنت حاسبة انو هو تاني يحبي ، اما تصدمت انو هو يحب غير روحو .
جورج : اما بصراحة لبارح حسيتو غاير عليك .
حنان : هداك الانسان يوهمك باشياء ، وفي لاخير يقلك انت لتوهمت مش انا لقتلك ، هكداك هو يعيش

<><>

الحلقة 143

تلفت جورج لجيهة الاخرى ، لقاه واقف يشوف فيهم من لبعيد ، رجع حكي
جورج : حنان وتتبعو ليك ، تاني خداع .
حنان : كفاه تتبعو ليا .
جورج : شوفي لجيهة الاخري ، وحاولي متبينلوش انو حنا شفناه .
* تلفتت حنان لجيهة الاخرى شافت امير واقف ويشوف لجيهتهم ، سكتت ومقالت حتى كلمة ، شاف جوروج ليها وقالها .
جورج : في واش راكي تخمي .
حنان : معلبليش ، اما ملقيت ما نقول .
جورج : وبلاك ندم ، وهو يحبك صح ، وحاب يكون معاك .
حنان : ههههه امير ! مستحيل .
* وقفت حنان وحكمت يد جورج ، وجبدتو ، قاتلو .
حنان : نوض جينا باه نلعبو رغذ ماشي باه نقعدوا ندكروا في لماضي .
- وقف جورج وتبعها ، وراحو لعند رغد ، وبقاو يلعبو ومرا جورج يهز رغد ومرا يهز حنان ، فوتو نهار في عمرهم نساو كامل مشاكلهم ، وهمومهم ، وصل وقت لي لازم يرجعو رغد لدار الايتام ، خرجو مع بعض في تلاتة حاكمين يدين بعض وماشين يضحكو ، وفجأة خرج قدامهم امير .
امير : اووو جارتي وكتاه تزوجتي وجبتي بنوتة تهبل كيف هدي .
حنان تلفتت تشوف مع جورج ، وبعدها كمل يحكي .
امير : امممم ماتقوليليش حشمتي قدام راجلك .
حنان تضحك وقاتلو .
حنان : واش تحب ، عند بالك نبقي عايشة علي الكدبة الي عيشتيني فيها من قبل ، لا صدقني غالط .
امير : هههههه يعني راحلك علبالو .
حنان : امشي جورج نروحو .
جورج : اسبقيني انتي ودرك نلحقك .
- راحت حنان ورغد ، وبقي جورج وامير واقفين ، تقدم جورج لعند امير وقالو .
جورج : واش تحب من عندها .
امير : هي حاجتي ، ولازم نردها ، وتزوج بالف ، مايهمنيش نطلقها منهم ونردها لعندي .
جورج : صعيبة شوي لاني نحب حنان ومستحيل نسمح فيها كيفما سمحتي فيها انت .
امير تنرفز وهز يدوا راح يضرب جورج ، اما جورج سبقو وحكملو يدو وقالو .
جورج : رد بالك تعاودها ، نقصهالك تفهم فيا نقصهالك .
طلق جورج يد امير وراح وهلاه ياكل في روحو من الغش ....
ادهم وخديجة هوما تاني حبو يكونو مع بعض ، ويستمتعو بنهارهم ، وينساو كل شى ، ادهم حبو لكبير لخديجة ، خلاه يتغضالها اخطاءها ويسامحها ، وصلو للغابة ، جاب ادهم مشوى ، ونصبها ، وخديجة ، جابت الحوايج وحطتهم ، ورجعت لعند ادهم قعدت بحداه ، وهو يشوي ، تكات وجها علي كتفو وبدات تحكي .
خديجة : تشفى يا ادهم ايامات لكنا شباب ، كنا نروحو في كل عطلة لبلاصة .
ادهم : وي مام درك ومزلنا شباب .
خديجة : ههههههههه
هزت راسها تشوف معاه وقاتلو .
خديجة : متمنية نرجع لايامات هدوك .
ادهم : تعاه ايامات .
خديجة : نهار لكنت نغير عليك حد الجنون ومكانش نهار خرجنا فيه مع بعض ومعملتش مشكلة فيه ، علي جالك.
ادهم : هههههههه وي نشفى كانو احلى الايامات ، مع اني كنت نقلق من تصرفاتك ونحسبها تصرفات طفوليه ، اما هدوك التصرفات هوما ليخلاوني نحبك ونعشقك .
خديجة : ممممم يعني انا كنت نتصرف تصرفات طفولية .
ادهم : ههههههه بديتي .
خديجة : ههههههه وي

<><>

الحلقة 144

كان هاز الكاس تاع الشراب يخزر فيه في يد واليد الاخرى متكيها علي حافة الكرسي وهز فيها دخان ، ويحكي مع اسامة الي كان قاعد مقابلو ، حاط رجل فوق رجل ويسمعلو.
احمد : نعرف انهم راح يقبلو بلعرض معندهمش حل اخر ، وهكا تكمل خدمتي وترجع خدمتك.
اسامة : ههههههه بالنسبة ليا انا من درك نقلك حنان راهي ملكك ، راح تجيك تترجاك تنقدها ، وبطبيعة الحال انت كريم راح تقلها نتزوجك ونعملك الي تحبي عليه .
احمد: ههههههه وهكا غرورها وكبرياءها راح يتحطمو ، وترجع خدامة مرتي في نهار ، ومرتي في ليل
* حط الكاس فوق لاطابل ، وعدل في جلستو ، وحكى .
احمد: اما كلشي نحبو يبقى بيناتنا ...
اسامة: اكيد ، تهنى .
وقف اسامة خرج من عند السي احمد ، وهو خارج شاف بنت احمد طالعة في دروج ، بقى يخزر معاها ، ويحكي في قلبو .
اسامة:من طول عمري نحب نوصلك ، اما اصبريني برك مبقاش بزاف ، ونرجعك مرتي .
* نزل راسو وخرج ، ركب سيارتو ، وطلب من الشوفار يوصلو للدار ، جبد من جيبو فوطو تاع بنت السي احمد ، وبقى يخزر فيها .
رجعتلو الداكرة لسنوات التالي ، وقت لكان فقير ومعندوا حتي حاجة ، راح اسامة تقدم لسي احمد باه يطلب يد بنتو ندى علي سنة الله ورسوله ...
احمد:ههههه انا نمدلك بنتي ، بنت العز والمال والجاه ، لواحد معندوش حق عشاء ، اخرج برا .
*نزل اسامة راسو وخرج من دار السي احمد وهو حالف انو ينتقم ، مع الوقت ورث اسامة اراضي ابيو ومالوا اكل ، بعدما توفى ، واسامة هو الوارث الوحيد ، فتح بار وفتح شركة ، ودخلها غير تبزنيس ، اما قبل ما يتزوج ويورث هداك الورث ابيو زوجو ، وقالو مانكتبلك حتي حاجة باسمك غير الى تزوجتي لنحب عليها انا .
فاق مع روحو وقت لقالو الشوفار ، وصلنا .
خبى صورة ندى في جيبو ، ونزل من سيارة ، دخل للفيلا ، لقي الخادمة طلب منها توجدلو الدوش ، وديراكت علي البيسين ...
بدل حوايجو ، وقفز في البيسن ، وبقي في لبيسين مدة ساعتين ، غارق في افكاروا ، كل همو انو يوصل لندى حب حياتو ، من نهار لرفضو ابيها وهو عايش علي حلم انو يجي نهار وتكون ليه ....
خرج من البيسين ، لقى مرتو واقفة تشوف معاه هز البشكير ، وبقى يمسح في روحو وماشي رايح للدوش حتي وقفو صوتها .
مرت اسامة: نشوف فيك متوتر ، كاش ما خسرت ليوم ولا .
بقى ماشي محكى حتي كلمة ، ويشوف معاها ، حتي وصل لعندها ، حط يدوا علي رقبتها .
اسامة: اني قتلك بعديني ، مانحبش نشوفك ، ولا ولفتي الضرب.
مرت اسامة: ههههه حبي ليك يخليني نقبل كلشي يجي منك .
اسامة: واش من حب لي تحكي عليه ، انا حتي باه نقربلك نعيف روحي ونعيفك .
بعدها من لباب بقوة ، جات مرميه علي الارض ، ودخل ديراكت للدوش ، عمل دوش سخون ، وبدل وخرج بكامل اناقتو

<><>

الحلقة 145

بعد اسبوعين

حنان وجورج رجعو لامريكا ،بعد زواج رؤوف وصونيا ، حنان عملت عرض الازياء ، ونجح لدرجة انشهرت فيه حنان ، ورجعت تصدر منتوجاتها مش غير لامريكا لعدة بلدان اخرين ، اما جورج بقى في خدمتو وحياتو ، اما بقى هو وحنان علي اتصال ...
* احمد كان يقرا في الجرائد ويشوف في نجاح حنان ، رجع من غشو يكسر كل حاجة قدامو ، خاصة انو العرض لعرضو عليها ، ترفض من طرفها هي شخصيا .
هز تلفونو يعيط علي اسامة ، كان تلفون يصوني واسامة مهوش يرد ، بقي يعيط ويعاود حتي وين فتح لابال .
اسامة :الو ، وي السي احمد خير .
احمد : وين كنت .
اسامة : كنت مشغول .
احمد : في واش مشغول وحنا رانا غير نغرقو .
اسامة : خير واش كاين .
احمد : ظاهر انك بايت مع كاش مرا ، عليها معلبلكش في الاخبار .
اسامة : وي ، نظن هدي هي رجولة عندك يا سي احمد ، مش هدا هو كلامك .
احمد : المهم ، خليني منك ، درك نحبك تجيني راني في لفيلا .
اسامة : اوكي ، جايك .
- غلق احمد لابال مع اسامة ، وبقي ياكل في روحو من الغش ، اما اسامة ، وقف لبس حوايجو بلخف ، وخرج من الغرفة لكان فيها ،وخلا لمرا لكانت غارقة في نومة ولا علبالها ، نزل ديراكت ركب السيارة وقال لشوفار يوصلو لفيلا السي احمد ، بالنسبة لاسامة ، كون يصيب كل يوم يلاقيه في الفيلا باه يشوف حب حياتو ندى .
* وصل للفيلا ، فتحولو الباب وديراكت للبيروا تاع السي احمد ، فتح لباب ودخل ، ودهش من شوفت منظر كل شئ مرمي ومكسر علي الارض ، وحالة السي احمد من الغش عينيه حمر ، عرف اسامة انو حاجة كبيرة صارت ، حكي.
اسامة : واش صار هنا .
احمد : وتسال من لفوق .
اسامة : هدي هدي ، فهمني وبعدها نتفاهمو .
هز احمد الجرنان ، ومدها لاسامة، حكمها اسامة وبقى يقرا في الاخبار ....
- قعد فوق الكرسي ، وباقي ساكت ، اما السي احمد باقي يدور في بيروه ، كي لمجنون ، ويحكي .
احمد : درك خسرتها ، مابقاش عندي خيط باه نوصل ليها ، داعت من يدي ، هكا مرا مدتلي زوج كفوف ورا بعض ، وبلا ما نحس .
اسامة باقي حاط يدوا علي خدوا ، ويتفرج علي السي احمد كفاه راهي حالتو ، ويحكي في قلبو.
اسامة : بالنسبة ليا تستاهل ، حس واش حسيت انا نهار لفرقتني علي حب حياتي

<><>

الحلقة 146

يكمل السي احمد يحكي .
احمد : اول ضربة ليها رفضت اقتراحي ليها ، وتاني ضربة ، عملت خدمة في لخارج وضربت ضربتها .
اسامة : نقدروا نخمو ونلقاو حل ، وكيف ما يقلك ، لكل مشكلة حل .
احمد : شفت حلولك ، وتخمامك 😒
اسامة: علي العموم انا نحب نطمنك انو انا عندي خطة ، الي تخلينا نسبقوها ، بعشرة خطوات ، ونضربوها بضربة تخلي صمعتها تتزعزع وسط الساحة .
احمد : والي هي .
اسامة : حنان راح توجد شحنة جديد لماسون .
احمد : وي .
اسامة : احنا نسرقوها ونحطولها سلعة اخرى في بلاصة سلعتها ، سلعة عيانة ، هشة ، اكيد الاستاد ماسون راح يقطع شراكتو الي معاها ويطلب منها تعويض ، وهنا احنا ندخلو بسلعتها لسرقناها ونبيعوها لماسون ، بالاسعار لنحبوهم حنا ،وهكا يا سي احمد راح نضربو عصفوران بحجر واحدة .
- السي احمد كان واقف رجع قعد وتلفت لاسامة يحكي .
احمد : وين كان الابداع هدا كامل .
اسامة : مش قتلك كل مشكلة وعندها حل .
* كملو قعدتهم ، وهز احمد روحو وخرجو ديراكت لشركة تاعهم ....
رؤوف وصونيا رجعو من شهر العسل وكملو اجراءات تبني رغد ، واليوم يروحو يجيبوها ...
رؤوف كان يسوق في سيارتو ، وصونيا تحكي.
صونيا : مش مصدقة اني ليوم راح نجيب بنتي ترجع تعيش معايا ، ترقد عندي 😍.
رؤوف حبس السيارة وتلفت لصونيا يحكي .
رؤوف : عاودي طرا مسمعتش .
صونيا : واشي لي مسمعتيش .
رؤوف : ناوية ترقديها معاك ، وانا ايما وين نروح .
صونيا حبت تهبل رؤوف شوي وتغشو.
صونيا : معليهش انت ترجع ترقد في صالون ، ولا شمبرا لاخرا.
رؤوف : 😒😒شوف اسيدي ، لا لا خلي نخليك علي راحتك ، ونروح نكمل رقدتي في كاش بار.
صونيا تلفتت مخلوعة من كلام رؤوف .
صونيا : اه، واش دير في لبار ايما .
رؤوف : نصيد كاش وحدا نبات عندها .
صونيا تنرفزت ، ووجها حمار ، شافها رؤوف حب يضحك ، اما حكم روحو وكمل يحكي .
رؤوف : وانتي ارقدي مع بنتك خير .
صونيا : ادا حاب تروح الله يسهلك من درك ، علاش ملا متزوجني وكيف ماتحب تروح تحوس علي نساء اخرين .
رؤوف : هو حقي ، ولا مش حقي .
صونيا : نو ماشي حقك ، مدامك متزوجني كامل الحقوق طيح في الماء

<><>

الحلقة 147

رؤوف بقى يضحك وصونيا تشوف فيه بنص عين وبعدها قاتلو .
صونيا : ادا حابني نقتلك ونقتل روحي ، جرب حوس علي مرا اخرى .
رؤوف : اسمعي نقلك حاجة ، ردي بالك تعاودي لكلام هدا ، ربي يطول في عمرك ، وزيد غير انتي لملكتي قلبي وروحي ، ماتخافي ماوالو .
ديمارا السيارة وديراكت لدار الايتام ، صونيا حستو زعف من كلامها ، وصلو حبس رؤوف السيارة وقبل ماينزل حكمت صونيا يد رؤوف وحكات .
صونيا : انا قلت لكلام هداك من خوفي نخسرك .
رؤوف : تخمامك الزفت هدا غير نحيه من مخك.
صونيا : الله غالب ماتحاولش تستفزني مرا اخرى .
رؤوف : نزلي بنتنا تستنى فينا .
* نزلو من السيارة مع بعض ، حاكمين يدين بعض ، دخلو للميتم ، ديراكت عند المديرة ، الي كانت تستنى فيهم ، كملو بعض الاوراق سينياو عليهم ، وتمت الموافقة علي طلب تبني الطفلة رغد ، وصل الوقت باه يروحو عندها يهزوها ويروحو بيها .
* راحو مع بعض عند رغد ، كي شافتهم راحت تجري لعندهم ، حضنتهم ، وبقات تبوس وتعاود فيهم ، هزتها صونيا وبقات تلعب معاها ، شويا وتشوف في لمديرة تحب تحكي مع رؤوف لوحدهم .
المديرة : نقدر نحكي معاك مسيو رؤوف .
رؤوف : وي تفضلي .
المديرة : كان تقدر وحدنا نحكو لداخل .
صونيا : وعلاش وحدكم .
رؤوف حكم صونيا من دراعها وقالها
رؤوف : ياروحي عيب قدام رغد .
تلفت رؤوف للمديرة ، وقالها .
رؤوف : اوكي تفضلي .
صونيا تنرفزت وهزت رغد وراحت للسيارة وبقات تستنى فيه .
اما رؤوف ، راح تبع المديرة ، كي وصلت قاتلو .
المديرة : دزولي مسيو رؤوف ، انا مكنتش نحب نحكي قدام رغد في الموضوع ، عليها طلبت منك انو نحكو علي انفراد .
رؤوف : معليهش ، تفضلي .
المديرة : حبيت نعلمك علي الحالة النفسية لرغد ، لاحظنا في المدة الي كانت فيها هنا ، ماتحبش تتخالط مع الاطفال ، تحب تقعد وحدها ، ديما سارحة وساكتة ....
رؤوف : اكيد طفلة تازمت حالتها ، كانت عايشة مع مرتي وحالتها جيدة ، تضحك تلعب ، مكانش مشاكل ، ممكن طريقة لخديتوها فيها من مرتي ، مهيش طريقة ، وهدا لي خلا الطفلة تتازم حالتها.
المديرة : اني معاك في هدا اكل ، نتمني تلقى راحتها ، وتاني حاجة نحب نعلمك فيها ، انو بعد مدة راح نزوروكم باه نطلعو علي حياتها .
رؤوف : اكيد مرحبا بيك ، اما خبريني برك ، او عيطيلي .
المديرة : اكيد ، نتمنالك حياة سعيدة مسيو ومرا اخرى ، نتاسف واسمحلنا .
رؤوف : معليهش

<><>

الحلقة 148

خرج رؤوف من الميتم ، ديراكت ركب في السيارة ، بلاما يحكي حتي كلمة ، ديمارا بالسيارة ، وهو يسوق حتي سمع صونيا تحكي .
صونيا : خير واش تحب منك .
رؤوف خب يتبهلل عليها ، ورد عليها بالبارد وهو يسوق وبلا ما يشوف ليها .
رؤوف : شكون .
صونيا : ااا ماتعرفش شكون ، هديك لي حبت تحكي معاك وحدكم .
رؤوف : ااا ، طلبت مني رقم تلفون برك.
صونيا : اوووو ، مليح ، واش تحب من رقم تلفونك.
رؤوف : علاش ناس يحبو رقم تلفون ، يخي باه يحكو بيه .
صونيا : هههه وانت واش رد تاعك .
رؤوف : مديتهولها طبعا .
هزت صونيا يديها وبدات تصرفق ، وتقول .
صونيا : برافو والله .
رؤوف : علاش واش لي عملت انا حتي تمدحي فيا .
صونيا : لا والو ، معملت والو ، حبسني هنا .
خزر فيها رؤوف بنص عين 😒 ، وقالها .
رؤوف : واشي؟؟ .
صونيا : كيما سمعتي ، حبسني هنا ننزل ، نحب نكمل نمشي .
رؤوف : انا مرتي نوصلها بالسيارة ، بيها ببنتي .
صونيا : قتلك نزلني هنا ، نحب ننزل .
رؤوف : والله انتي راح تهبلي ، بارد الحال علي طفلة واشبيك انتي .
صونيا : قلت ننزل وحدي وبنتك خليها معاك .
رؤوف : وعلاش هدا اكل يالالة .
صونيا ربعت يديها وقالت .
صونيا : قلت نخليك تحكي في تلفونات الاز .
رؤوف : وانا يجي نحكي مع غير مرتي .
صونيا : كولني كولني بزوج كلمات .
رؤوف : الله يهديك .
*حنان كانت مع ادهم وفيراس وشهد ، قعدين يحضروا للطلبيه لي راح يبعتوها للمسيو ماسون...
حنان : فيراس نحبك توجدلي كامل المعاملات ، والاجراءات مبقالناش بزاف وقت .
فيراس: اوكي .
ادهم : وانا نتكفل بالمعاملات القانونية .
حنان : اوكي .
شهد : السي احمد هنا يحب يشوفك انتي والسي ادهم ، واش نقلو .
* تلفتت حنان تشوف مع ابيها وبعدها حكى ابيها .
ادهم : خليه يتفضل .
*خرجت شهد وفيراس مع بعض ، دهلت شهد السي احمد للبيرو وعاودت غلقت لباب

<><>

الحلقة 149

دخل السي احمد للبيروا ، وقف ادهم مد يدوا يرحب بيه
ادهم : مرحبا بيك .
احمد :وبيك يعيشك
وتلفت لحنان لكانت هي تاني واقفة ، مدت يدها ليه باه تبوجرو ، مد يدوا السي احمد وهزها باسها من يدها وقالها .
احمد : انتي كل يوم تزياني وتحلاي ماشاء الله عليك .
حنان : مرسي ، يعيشك.
قعدوا كامل مقابلين بعض ،
ادهم : كاشما تحب تشرب سي احمد .
احمد : يعيشك والو .
ادهم : اوكي ، خير واش سر زيارتك لينا .
احمد : جيت نبارك لست حنان ، راهي شرفتنا في السوق الخارجية .
حنان : يبارك فيك ، يعيشك .
احمد : اما معلمتنيش بالمشروع الجديد ، وماخد علي خاطري شوي .
حنان : ههههه معلمتكش ومعلمت حتي واحد ، لانو مشروع منفرد مفيهش شراكة .
السي احمد ضرب يدوا علي البيروا بقوة ووقف وحكى.
احمد : متفاهمناش انو نخدمو كل واحد بلخفاء علي بعضانا.
حنان : ومعنديش بند في العقد ينص علي اني لازم نعلمك بكل خطوة نخطيها .
خزر احمد في حنان خزرة تاع غش ، وبعدها تلفت لادهم وحكى.
احمد : تعرف يا مسيو ادهم علاش المرا ماتنحطش في مناصب الحكم والقيادة .
ادهم : وعلاش يا سي احمد.
احمد : لخاطر معندهاش كلمة ، وكدابة .
ادهم : هنا واحبس ، ناسي الي انت في شركتي ، وتزيد تطاول علي بنتي .
احمد : مغلطوش لحدروني منكم ، اما يجي نهار لتجي عندي تترجيني كيف لكلبة ومنرحمكش.
ادهم : اخرج اخرج عليا ، ومن درك لاتعتبرني شريك ولا شى ، وفسخ الشراكة بيناتنا عن قريب.
* خرج السي احمد من البيرو منارفي ومتغشش ، نزل ديراكت ركب سيارتو وراح ، اما ادهم وحنان بقاو في البيروا ، حنان قاعدة فوق الكرسي وابيها يدور ويهاوش .
ادهم : انا لجبتو شريك ، انقدتو من ازمتو ، رجع تعبان في رقبتي ويهددلي في بنتي .
حنان : خلاص راح نتهناو منو عن قريب ونهائيا.
ادهم : ان شاء الله .
حنان : انا نروح نتلاقاو في الفيلا .
ادهم : اوكي بنتي الله يسهل

<><>

الحلقة 150

خرجت حنان من الشركة ، ركبت السيارة وديمارات ، رايحة عند صونيا ، وفي وسط طريق ، انتبهت انو كاينة سيارة تبع فيها ، حاولت تتاكد ، ادا كان صح يتبعو فيها ولا مجرد شك ، خرجت من طريق فيها ناس ، وراحت تمشي في طريق مفيهاش سيارات وناس بزاف ، وفيها دورات بزاف ومنعرجات ، وبقات تسوق ، اما باقية السيارة وراها ، وصلت لمنعرج وحبست سيارتها علي جنب الطريق ، وبقات موقفتها ، وتستنى في هديك السيارة ، وللحيطة وجدت سلاحها ، وفجأة خرجت السيارة وحبست قدام سيارتها مباشرة ، السيارة كانت كاملة سوداء ، مقدرتش تشوف شكون في وسطها ، حتي تشوف في امير نزل من سيارة وجاي جيهتها ...
وصل قدامها ، نزلت حنان الكارو ديال سيارتها ، وقاتلو .
حنان : انت واش جابك هنا ومن صباح تبع فيا .
امير : نحب نحكي معاك .
نزلت حنان من السيارة ، وغلقت الباب وتكات عليه وربعت يديها وقالت.
حنان : انعم ، تفضل .
امير : هدي مدة وانا نتبع فيك ، ومنيش نشوف في راجلك معاك ، وقيلا خلاك ورجع لبلادوا .
حنان : هههه وانت واش راحلك ، في واش يهمك .
حط امير يديه علي سيارة ، حصر بيهم حنان ، وقرب ليها يحكي ويشوف في عينيها .
امير : لخاطر انتي حاجتي ، انتي تاعي وملكي ، صح منتزوجكش ، بصح منخليكش لغيري .
* دفعت حنان امير للوراء باه تبعدوا عليها ، وقاتلو .
حنان : انت مريض نفسي ، مستحيل نكون انا تاعك ولا حاجتك ، والحمد الله ربي شاف ليا انو بعدني عليك .
* كمها امير من دراعها وقالها .
امير : مزالني لدرك نحبك ، ومبعدتش عليك انا برضايتي ، كانت مأمرة ، باه يفرقونا علي بعض ، كنت لازم نبعد عليك باه نحميك وقتها .
حنان : ههههههه ماضحكنيش ، واحد لا دفعك للخيانة ، كنت نشوفك بعيني تغمز للبنات ونزل راسي ماشي خوف منك ، لا من حشمتي بيك ، عديت ايامات وليالي ونبكي حسرا ، واش لي ماهوش فيا وفي لبنات لخرين ، وبعدها فهمت انو انا منيش بنت ليل ترضيلك شهواتك ، ودرك رد بالك تزيد تلحقني ولا تعرضلي طريقي .
-تلفتت باه تفتح الباب ، اما امير يحكمها بلقوة ويسرق منها بوسة ، دفعتو ، وزادت مدتلو كف خلاتو حاكم خدوا ، وركبت في السيارة وديمارات باقصى سرعة عندها

<><>

الحلقة 151

امير كان عند بالو انو كي يعمل العملة هديك ، يدكرها باياماتهم ، ويحن قلبها عليه وترجعلو ، اما مكانش متصور انو ياخد مثل هكداك كف ، الي خلاه يتاكد انو خسرها صح للابد ، وصعب ترجع ملكو من جديد ، ركب السيارة وراح ديراكت، تفكر انو معيطش علي خطيبتو ، فضل يروح لعندها وين تخدم ويفاجئها ، يحب يلهي روحو وينسى حنان ، اما مستحيل.....
وصل للشركة لي تخدم فيها خطيبتو ، ملقاش السكرتارية تاعها ، دخل ديراكت بلا ما يدق ، وهنا كانت اكبر مفاجئة للامير ، يلقى خطيبتو مع شخص اخر وفي وضع غير مناسب ...
* حنان بعد ما بعدت عليه ، نزلو دموعها ، تفكرت اياماتهم في لفاك ، تفكرت وقت لكانت تدخل علي غفلة ، وتلقاه مع لبنات ، كيما غضتها الي عملو امير، خلاه يحيي الجرح الي كانت عند بالها طاب وتلملم ، امير في ثانية عاود فتحولها من جديد ، كانت تسوق وبالها مع امير ، من كتر ماعطاتو كلشي حب حنان اهتمام ، فضل بنات عليها ،فضل يتبع شهوتو، هي هكا وتلفونها يصوني ، هزت تشوف لقاتو جرج .
حنان : الو وي جورج .
جورج : وي حنان ، واشبيه صوتك .
حنان : لا والو ، علاش .
جورج : صوتك يبينلي انكي كنتي تبكي .
حنان : لا ، غالط هههه اني نسوق عليها .
جورج : متاكد انك تبكي اما معليهش ، نجيو في المفيد .
حنان : وي تفضل .
حبست حنان السيارة بجنب الطريق ، وكملت الهدرة مع جورج .
جورج :المسيو ماسون لحقو اليوم من فاكس من زبون جديد ، يحب يعقد معاه عقد جديد ، ويقول انو السلعة تاعك الي بعتيهالو مزورة .
حنان : كفاه هدي مزورة انا مزال مابعتهاش .
جورج : وي ، والي حيرني انو كفاه عرفك .
حنان : تقدر تمدلي اسمو .
جورج : اسامة **** .
حنان : مممممم ، اوكي ابعتلي فوطوكوبي تاع لفاكس في لايمايل تاعي .
جورج : اوكي ، كاش مايكون جديد اني نخبرك .
حنان : اوكي جورج ، سلام .
* غلقت حنان التلفون علي جورج ، طيشتو ورجعت ديمارات ديراكت لعند صونيا ....
___________________
- فيراس وشهد كملو خدمتهم ، وخرجو مع بعض ، فيراس حب يوصل شهد ، اما هي مقبلتش.
فيراس : واشبيك تتهربي مني .
شهد : لخاطر انا وانت تجمعنا غير الخدمة ، حط في بالك انو احنا زملاء عمل فقط.
فيراس :واش معناتها لهدرة هدي .
شهد : شوف فيراس ، انا انسانة ماضيا مهوش ماضي يشرف ، خليني نكمل حياتي كيما نحب انا

<><>

الحلقة 152

فيراس : بصح انا قابل بماضيك ، اصلا مايهمنيش ، يهمني قلبك .
شهد : هد القلب خلاص مات ، قتلوه ، معندك ماتعمل بيه .
فيراس : هدا اخر كلام ليك .
شهد : وي .
راحت شهد ركبت طاكسي وروحت ، وخلات فيراس حاير واش يدير باه يقنعها ، انو هو يحبها ، وماهموش ماضيها ...
- بقى ماشي وهايم بتفكيروا ، حتى جاء علي بالو رؤوف ، حبس طاكسي ركب وديراكت لعند رؤوف ...
وصلت حنان لدار صحبتها ، نزلت وغلقت باب السيارتها ، ودخلت ، دقت لباب فتحلها رؤوف ورغد ، كي شافتها حنان ، خطفتها من يد رؤوف ، وبدات تبوس وتحضن ، دخلو مع بعض للصالون .
رؤوف : صوصيتا ، حنان اي هنا .
- جات صونيا تجري ،تلاقات حنان باستها وتلوم فيها.
صونيا : عشيرتي ملي انا تزوجت رجعتي ماتجيش عندي ، وقيلا نسيتيني .
حنان : غير مشاغل الدنيا وهمومها .
صونيا : مممم بكري ماكنوش يلهيوك عليا هموم دنيا ، درك رجعو يلهوك عليا .
حنان : درك عندك التزامات اكثر ، نزيدك انا همومي .
صونيا : لااااا واش هد الهدرة نزعف والله.
رؤوف : اواه حنان راكي غالطة ، كي بكري كي درك رانا خاوة واشبيك انتي .
حنان : ربي يعيشكم .
صونيا : غير ديري حسابك تقعدي تتعشاي معانا مكانش اعدار .
حنان : اوكي ، مام نحتاج رؤوف في الخدمة .
رؤوف : خير ان شاء الله .
حنان : الحالة مهيش مليحة خلاه ، كاين تطورات ليوم صارو .
رؤوف : احكي واش صار .
* حكات حنان واش صار ليوم في البيرو مع السي احمد .
رؤوف : لا هدا غاسل وجهو بصديد .
حنان : هاك تشوف .
صونيا : هدا حاسبنا معلبناش في لعبو وقيلا وحاسب صحبتي مقطوعة من شجرة .
رؤوف : علبالك هي احسن حل انو تفضو الشراكة ، هكا ترجعو اعداء واللعب علي المكشوف ، تقدري تاخدي احتياطاتك اكل منو ، وتوقفيه عند حدوا .
حنان : اعدائي كتروا هد ليامات ، وانا صراحة تعبت ، كل ما نقول خلاص انتهت اللعبة ، يظهرلي جزء جديدة فيها .
رؤوف : هدا هو سوق ، فيه القوي والضعيف ، الرابح والخاسر ، واعداك يكتروا ، عمرك لديري لامان

<><>

الحلقة 153

هوما هكاك ، ولباب يدق ، تلفتت صونيا لرؤوف وقاتلو .
صونيا : تستنى في كاش واحد .
رؤوف : لا .
وقف رؤوف راح فتح لباب ، لقاه فيراس .
رؤوف : اهلا بفيراس ، تفضل .
تلاقاه ودخلوا للصالون ..
فيراس : مساء الخير ختي .
صونيا : مساء النور تفضل .
حنان : فيراس لحقتيني هنا ههه.
فيراس : والله نحتاج خويا رؤوف برك .
رؤوف : معليهش في اي وقت دار خوك هدي .
فيراس : يعيشك خويا .
صونيا : انا وحنان نروحو للكوزينة ، وانتم اقعدوا علي راحتكم .
* راحت صونيا وحنان للكوزينة ، بقى رؤوف وفيراس مع بعض في صالون ، يحكو .
رؤوف : خير يا صاحبي ، حيرتني .
فيراس : ملقيت بيها وين ، حبيت نحكي معاك في موضوع .
* رؤوف فهم فيراس ، حط يدوا علي رجل فيراس ، لكان يرعش بيها ، وحكى.
رؤوف : اهدا صاحبي ، مايكون غير الخير ، دقيقة نلبس ونروحو لبلاصة وحدنا احسن .
فيراس :احسن شئ .
* وقف رؤوف بيه بفيراس ، هز رغد وراح لعند صونيا للكوزينة .
رؤوف : رانا خارجين مانطولش ونرجع .
صونيا : اوكي .
خلا رغد معاهم في الكوزينة ، وهز لافاست والمفاتح وخرج ،ركبو السيارة وراحو لاقرب كفيتيريا ، واسعة من لداخل ، ومفيهاش ناس بزاف ، دخلو قعدوا في كوينة ، وحدهم .
رؤوف : تقدر تحكي الاز درك .
فيراس : طلبت منها نتقدم ونخطبها من ابيها .
رؤوف : ايه احسن معملت .
فيراس :ماحبتش .
رؤوف : باينة هدي ، الطفلة تحبك ، مهيش حتقبل بيك .
فيراس : كفاه هدي تحبني ومهيش راح تقبل بيا.
رؤوف : الطفلة حياتها في خطر ، كفاه حبيتها دخلك لحياتها ، هي درك كون تقبل بعرضك ، معناتها ، راح تحط حياتك في الخطر .
فيراس : والحل ، كفاه نقنعها انها تقبل .
رؤوف : درك صعب ، اصبر واستنى حتي تتهنى من قضيتها ...
صونيا وحنان ، بقاو يحكو في الكوزينة ويوجدوا في العشاء ..
صونيا : نحسك ماكش الاز حنان واشبيك .
حنان : رجع خرج من جديد في حياتي .
صونيا : شكون .
حنان : امير

<><>

الحلقة 154

كانت حنان هازة حبة خيار تقشر فيها ، حطتها وبدات دموعها تنزل ، راحت لعنها صونيا ، تهدي فيها .
صونيا : حنان اهداي ، وامسحي عليا دموعك ، واحكيلي .
* حكات حنان واش عمل امير اكل واش قاللها بالحرف ، صونيا تنرفزت ، ورجعت تهدر بغش.
صونيا : هدا مهبول ، مريض نفسي ، حاط لبنات اكل كيف كيف ، تقول نروح ليه درك نبهدلو .
حنان : انا لدرك امي كارهتني غير منو ، ومن عملتو ، لدرك ناقمة عليا ، ومين تشوفني تلوحلي كلمات يهبلو ، معرفتش واش نعمل يا صونيا ، كنت لاباس بيا قبل مانعرفو ، كانت امي حبها الكل ليا ، حنانها اكل ليا ، من نهار لعرفتو وعملي الفضيحة هديك ، رجعت تقلي بسبتك اسم عيلتنا تلوث ، ورجعت الصحافة تحكي علي اسم ابيك لعمروا اكل يخدم عليه .
صونيا :خلاص عشيرتي ، امك يجي نهار وين ترجع تحبك وتطلب منك السماح ، وانا متاكدة منها ، اما هو رجوعو في الوقت الغلط ، وقت لكنت انا شخصيا نستنى فيه يرجع يطلب سماح ويصحح غلطتو ، مرجعش ...
* كملو حكاو ، وبعدها مسحت حنان دموعها ، ووقفت تكمل في لعشاء مع صحبتها ، شويا وحكات حنان .
حنان : وانتي واش حوالك مع رؤوف .
صونيا : لاباس ، الحمد الله مهبلني برك بسماطتو.
حنان : هههه هكدا هو الحب يابنتي لازمك تساعفيه .
صونيا : علبالي ، يحبني ويهتم بيا يخاف عليا ، واش نزيد كترمن هكا .
حنان : ربي يدومها عليكم ، عقبال نفرح بيكم وتحيبولنا اخت رغد ولا خوها
وتلفتت لرغد وقالتها .
حنان : يخي رغودا تحبي يجيك خو ولا اخت .
رغد ضحكت وكملت ، ترسم .
صونيا : ان شاء الله .
* وجدوا لعشاء ، وحطوه فوق الطاولة ، هوما هكاك ورؤوف دخل ...
رؤوف : السلام عليكم .
صونيا : اهلا رؤوف ، وينو فيراس ، علاش مجاش يتعشا .
رؤوف : روح عرضتو اما قالي امي وحدها .
حنان : وي امي كريمة وحدها .
قعدوا تعشاو ، وزادت حنان سهرت شوي معاهم ، وروحت وصلت قدام الفيلا ، نزلت ، وديراكت طلعت لغرفتها ، بدلت حوايجها ، ودخلت لغرفة الملاكمة ، وبدات تدرب ...

<><>

الحلقة 155

امير كي شاف خطيبتو في هداك الوضع ، فشل وتفكر خيانتو لحنان قبل سنين ، بالنسبة لخطيبتو كي شافت امير تبسمتلو وقاتلو .
هبة : اووو امير هنا ، كفاه تدكرتنا .
تقدم امير لخطيبتو وكي وصل لعندها هز يدوا عطاها كف .خلاها حاكمة وجها بيدها وخرج ...
* نزل من الشركة ديراكت ركب السيارة ، كان يسوق كيف المهبول ،وراح لدارهم ، كي وصل نزل من السيارة ودخل للفيلا كي ثور الهايج يعيط باعلى صوت ليه .
امير : امي امييي .
ام امير نازلة من دروج تتمايل ، وتحكي .
ام امير : انا هنا ، خير .
امير : مش هدي المرا المثالية لي تخرج عليا ، ياخي هدي لخترتيهالي ، وقلتي انها انسب وحدة ، ومن مستوايا ، اه .
ام امير : واشبيها هبة .
امير : مزال مدخلتش داري ولقيتها تخون فيا ، كون دخلتها لداري واش دير نلقاهم هنا في دار .
ام امير : احشم امير ، واش لهدرة هدي .
امير : نحشم ، ههههه اوكي درك تشوفي الحشمة علي اصولها .
تلفت خارج من الفيلا وبعدها رجع .
امير : شوفي امي كيما خطبتيهالي ، فسخي لخطبة ، وراح نتزوج لي نحب انا .
ام امير : اااا حاب ترجع للكلبة هديك ، والله غير علي جثتي .
امير : هديك الكلبة ظهرت اشرف من الكلبة لجبتهالي انتي .
خرج امير من الفيلا ، ركب السيارة وطار ، اما امو هزت تلفون ، عيطت لهبة .
ام امير : الو هبة ، واش لعملتي .
هبة : يا طاطا الله غالب مانحبش امير ، وليدك قد ما تحملتو ، درك مقدرتش .
ام امير : درك جاية تقوليلي ماقدرتش ، وقت لعرضت عليك الخطة قبلتي علي جال دراهم ، وخدمة ودرك واش لي تبدل .
هبة : الله غالب هو من الاول يحب الطفلة هديك ، وانا نحب اخر ، خليه يعيش حياتو ، بلاما تدخلي فيه .
ام امير : اسمعي كلمة وحدة مانعودش غيرها ، صلحي الامور بينك وبين امير ، والا كيف ما دخلتي تخدمي تخرجي ، والمال لديتيه ترجعيه.
* غلقت ام امير تلفون ، وبقات دور ...
امير راح يسوق بجنون ، وبقى يدرب في الفولون بيديه من كتر غشو ، وصل لبلاصة علي شط البحر ، نزل من السيارة ، وبقى يخزر مع البحر وتفكيروا هايم في الماضي والحاضر ، بقى شوي وعاود رجع للحانة يبيعو فيه الشراب ، شرب شرب ، وفجأة شاف حنان جاية لعندوا من بعيد ، تبسملها
امير : جيتي عمري .
حنان : وي هاني جيتك .
امير : سامحيني ، غلطت في حقك .
حنان : سماح عمري ، هيا نوض نروحو .
امير : وين .
حنان : نروحو لداري .
عاونتو باه وقف ، كان مايقدرش حتى يوقف وحدوا ، ركبتو السيارة ، وراحت بيه لدارها ...

<><>

الحلقة 156

فتح امير عينيه في الصباح لقى روحو راقد وحداه هبة ، تشوكا ووقف يعيط ويحكي بالصوت ، خلعها وقفت .
امير : واش جابك انتي هنا معايا .
هبة : انت لي جيتي عندي ، راك في داري .
تلفت امير يشوف من حولو ، وبعدها حاول يتفكر ليلة لبارح ، ماتفكر منها والو ، نزل حكمها من درعيها وسالها .
امير : احكيلي واش لي صار لبارح .
هبة نزلت راسها ، وبعدها سكتت .
بقي امير يخوض فيها ويقلها
امير : احكي احكي .
رماها ولبس وخرج ، خرج مدمر ، كاره ، يحب يتدكر واش صار لبارح ، وواش داه لدار هبة ....
* فتحت حنان عينيها ، تفكرت امير ، وقفت تجري تحب تطرد الافكار من راسها ، عملت دوش ، ولبست حوايجها ، وعملت بارفان ونزلت لتحت فطرت وخرج ، وهي راح تدخل لسيارتها ، وامير نزل من سيارتو ، اما محكاش معاها دخل ديراكت للدارهم ، ركبت سيارتها ، وديراكت للشركة ، ليوم تكمل معاملات وتبعث السلعة ...
* رؤوف وصونيا كانو راقدين ، حتي يصوني تلفون رؤوف .
صونيا : رؤوف تلفونك .
كانت تحكي وعينيها مغمضين ، اما رؤوف ، وكانو ماسمعش لا تلفون ولا صونيا ، كمل نومتو هزت صونيا راسها لقاتها 07:00سا ، هزت روحها ، ودخلت للدوش ، غسلت وخرجت راحت للكوزينة ، توجد لفطور ، وكي وجدتو ، عاودت رجعت لعند رؤوف ، لقاتو مزال راقد .
صونيا : مزالك راقد ، راح يروح عليك الحال علي الخدمة .
بدا يتململ ويفتح عينيه بالشوي ، شافها واقفة عند راسو ، قالها .
رؤوف : صباح الخير تقول عليك عسكري صاحبي .
صونيا : صباح النور وانت تقول عليك عسكري لفنيان .
تلفتت باه تروح حكمها من يدها وجبدها لعندوا جات مرميه في حضنو ، نحالها شعرها من وجها لكان طايح عليها ، وقالها .
رؤوف : وين كنتي رايحة ، بلاما تمديلي بوستي.
صونيا : يزي رؤوف ، راح الحال علي خدمتك .
رؤوف : واش دخلني انا مانطلقكش كان نخلصيني .
صونيا : قبل مانخلصك حبيت نطلب منك طلب
رؤوف : مممم ، واش
صونيا : نحب نرجع نخدم .
رؤوف : تفاهمنا فيها هدي ، الحمد الله انا مكفي وموفي ، ومانحبكش تتعبي بزاف .
صونيا : مانتعبش
رؤوف : نو يعني نو ، اميرتي تقعد هنا مع لولاد.
صونيا : شوف اسيدي ، جبتني خديمة مالا .
رؤوف : واش لهدرة هدي علي صباح ربي .
صونيا سكتت محبتش تكمل معاه في النقاش ، وخلات الموضوع لفرصة اخرى ....
*فيراس فطر مع امو كريمة ، وخرج ديراكت راح للشركة ، وصل ديراكت دخل للبيروا لقى حنان وصلت ، اما رؤوف وشهد مزالو موصلوش بدا يوجد في الدوسيات ، ويعاون في حنان ، حتي جات شهد كملت معاهم الخدمة

<><>

الحلقة 157

خديجة كانت في الجمعية ، تقدم في محاضرة ، فجأة حست بدوخة ، اما كملت تقدم ، حتي غابت عن الوعي ، هزوها وداوها للسبيطار ، عملولها لزناليز وعملولها سيروم ، وطلبت انها تخرج ، هزت روحها وروحت ، وصلت للفيلا ، طلعت لغرفتها ، طيشت روحها فوق السرير ، حست روحها مقدراش توقف ، قعدت راقدة ، وصل وقت ليزناليز ، فتحت عينيها حبت تهز راسها مقدرتش ، حستو ثقال ، هدي مدة وراسها يوجعها ، هزت تلفون عيطت للطبيب ، تسال علي ليزناليز ،
الطبيب: مدام خديجة ليزناليز حضروا ، اما لازمك انتي شخصيا تحضري او تبعت زوجها .
خديجة : نو زوجي مهوش هنا ، درك شوي نجي انا .
الطبيب : اوكي راني نستناك .
غلقت خديجة لابال ، وهزت روحها بدلت حوايجها ونزلت .
خديجة : مي ، يامي لميس وينكم .
مي : وي مدام خديجة .
خديجة : بنتي قولي لشوفار يوجد السيارة .
راحت مي ، لعند الشوفار ، خديجة هزت ساكها ، وخرجت ، ديراكت للسبيطار ، كي وصلت نزلت ، اما قلبها ماقيللها خير ، دخلت لعند الطبيب .
الطبيب : مدام خديجة ، اسمحيلي جبتك بسرعة .
خديجة : معليهش ، خير .
الطبيب : ليزناليز ماخرجوش ملاح ، وظهر عندك ورم في المخ ، اما مزالو جديد ، وهدا في صالحنا .
خديجة : اه ورم .
الطبيب : درك راح نكالميوه غير بالادوية ، اما لازمك عملية .
خديجة : عملية .
الطبيب : وي ، نكون نكدب كان قتلك عمليه ساهلة ، عمليتك من اكبر العمليات خطورة علي حياتك ، والي فيها خير ربي يجيبو ، نحبك تقوي ايمانك وتتحلي بالصبر .
وقف الطبيب ، وتقدم لعند خديجة لي كانت مشوكيا من الخبر ، مد يدو ليدها ، وقالها .
الطبيب : متخافيش العلم والطب تطور ، ربي يشفيك .
كتبلها دواء باه يكالميلها الوجايع تاع راسها ، حكمتها خديجة ، وخرجت دموعها علي خدها ، الجثة كانت ماشية ، اما العقل مزال في غرفة الطبيب ومع كلامووو.
وصلت للسيارة ، ركبت بلاماتحكي ، وصلها الشوفار للفيلا ، نزلت خديجة ، وطلعت لغرفتها ، وقعدت علي حافة السرير ، تبكي ، وتخمم كفاه راح تخبر ادهم وحنان ، خبر كيف هدا

<><>

الحلقة 158

في شركة السي احمد ، كان احمد واريس واسامة مع بعض ، يحكو ويخطو .
اريس : اليوم في ليل حنان تبعت الشحنة .
احمد : هههههههه ، اكيد خليها تبعت هدي اخر شحنة ليها .
اسامة : المشكل ماعلبناش في الوقت .
اريس : الخمسة تاع لعشيا .
احمد : اصلا الخمسة وقت مناسب ، وجدولنا السلعة لي راح تتبعت في بلاصة سلعة حنان .
اريس :واجدة اطمن .
اسامة : انا درك نروح نوجد روحي ونتلاقاو لعشيا .
اريس : مام انا نروح نوجد لعشيا نتلاقاو .
عند حنان الي كانت تجري وتتاكد من السلعة ، جاها اتصال من مجهول ، خزرت مع فيراس لي كان معاها .
فيراس : هزي وشوفي .
فتحت حنان لابال تحكي .
حنان : الو .
المجهول : الو حنان **** معايا .
حنان : وي تفضلي (كان صوت طفلة)
المجهولة: انا فاعلة خير ، راح نحدرك من السلعة تاع اليوم راح يعملولك كمين ويبدلوها بسلعة اخري ، وهكا يتضرب اسمك في السوق .
حنان : شكونك انتي ، ومنين جبتي الاخبار هدي.
المجهولة : مانقدرش نقلك شكون انا ، ولا نقلك شكون لي راح يغدرك الي عليا حدرتك .
غلقت الطفلة لابال ، خلات حنان في حيرة من امرها ، رجعت طلعت للبيروا عند رؤوف ، حكاتلو واش قالتلها الطفلة بالتفصيل ، بقاو يخمو .
رؤوف : مايكون غير احمد ، هو لعمروا لغدر .
حنان : يمكن هو واسامة ، لانو جورج قالي الفاكس بعتو اسامة ، وعندي فوطو كوبي .
رؤوف : اسامة خدمتو كاملة في ليل ، مجالو السوق السوداء ، اعمالو البار ونساء .
حنان : الي يهمني انو سلعتي توصل لاصحابها بسلامة .
رؤوف : ماتتقلقيش ، راح نحبسوهم .
حنان : زعما صونيا تساعدنا .
رؤوف : وي ، اما نخاف علي حياتها ، المرا لتعدات منعنا علي شعرا .
حنان : اوكي ننتقلو للخطة الاضافية .
رؤوف : مش وقتها مزال موصلناش ليها .
حنان : نو وقتو .
رؤوف : اوكي .
وقف رؤوف وحنان ، خرجو من لبيروا ودخلو للبيرو عند ادهم .
حنان : بابا نقدروا نحكو شوي
ادهم : وي تفضلي بنتي .
دخلت حنان ورؤوف ، مع بعض قعدوا ...

<><>

الحلقة 159

دخلت حنان ورؤوف لعند ادهم ، قعدوا يحكو معاه ، وحكات حنان لابيها واش صرا معاها ، والاتصال لوصلها ...
ادهم : احمد الكلب هو وراء هدا اكل .
حنان : وي .
رؤوف : المشكلة حنا لازمنا نوصلو الشحنة بامان ، مدام عرفنا اهدافهم .
حنان : اوكي انا نشوف انو نبدلو طريقة لي راح نوصلو بيها الشحنة .
رؤوف : كفاه ؟.
حنان : احنا راح نبعتو السلعة عن طريق الطيارة ، درك نرجعو نبعتوها عن طريق البحر ...
ادهم : مانقدروش ، مباقش وقت بزاف ، والمعاملات طول ، مستحيل .
رؤوف : وي حنان ، مستحيل .
حنان : والحل .
رؤوف : الحل هو القناصة .
ادهم : واش راح ديرلنا القناصة .
رؤوف : راح تمنعهم من الوصول للسلعة .
ادهم : شوفو الحل انو درك انا نروح نوقف علي السلعة وانتم روحو جهزوا رواحكم .
رؤوف : اوكي .
حنان : باقيتلي خذمة صغيرة نكملها ونروح .
ادهم : خليهالي نكملها انا وشهد .
* خرجت حنان ورؤوف ، ديراكت نزلو ركبو سياراتهم ، وقبل ما توصل حنان للسيارة رجعت عند رؤوف .
حنان : رؤوف واش رايك نعيط لصونيا تجي معانا ونخلوها كحماية لظهرنا .
رؤوف : تقصدي تروح معانا في ليل .
حنان :وي .
رؤوف :اوكي انا درك نعيطلها .
حنان : مرسي ، نتلاقاو في المخزن .
رجعت حنان للسيارة ، وديماراو بسياراتهم وراء بعض ، وصلو للمخزن ، فتح رؤوف الباب ، ودخلو ، بدلو حوايجهم ، وبداو يدربو ...
* صونيا كي حكات مع رؤوف ، قاتلو نوصل رغد لعند طاطا كريمة ، ونجي ، خرجت صونيا ، مع رغد وصلتها لعند كريمة ، وديراكت للمخزن ، وصلت لقاتهم بداو في تدريب ، راحت ديراكت بدلت وخرجت لعندهم ، بداو تدريبات مع بعض ، ومحسوش علي رواحهم ، حتي تسمع حنان تلفونها يصوني ، حبست وراحت شافت لقاتو رقم فتحت لابال ، وبقات صونيا مع رؤوف يدربو .
حنان : الو
اريس : اهلا وسهلا حنان ، توحشتك .
حنان عرفت صوتو ، اما ماشي رقم تاعو هدا .
حنان : شكون معايا
اريس : معرفتيش صوتي .
حنان : نو ، راني حاسة بلي سامعة صوت هدا .
وعملت اشارة لرؤوف وصونيا ، جاو لعندها وقفو حداها وهي عملتو انترفون .
اريس : انا اريس مدير اعمال شريككم ، السي احمد .
حنان : اوووو ، معرفتكش لانو رقم جديد ، وخليني نصححلك المعلومة ، شريكنا السابق.
اريس : مزال مفسختوش عقد الشراكة ، لهدا ماتقدريش تقولي عليه سابق .
حنان : المفيد علاش عيطتلي .
اريس : نحب نتقابل معاك ليلة ، نحتاجك في امر مهم .
حنان : الليلة مستحيل نقدر .
اريس : وعلاش ، ياك ليل للسهرات ، وامور العمل خفاء.
حنان : واش تقصد !

<><>

الحلقة 160

اريس : واش نقصد تعرفيه كي تجي للعشاء .
حنان : غير ما تستننيش لاني منيش جاية
* غلقت حنان لابال تلفون علي اريس ، وتلفتت تحكي .
حنان : واش كان يقصد .
رؤوف : منعرف .
صونيا : على حساب ماسمعت ، راه يلمحلك لحاجة .
حنان : لواش زعما ، وواش الامر لكان يحب يحكيها معايا .
رؤوف : زعما يحب يبعدك علي السلعة وتبقالهم الطريق ساهلة .
صونيا : ممكن جدا .
حنان : خلينا منهم ، هيا نرجعو للتدريب .
عند السي احمد ، الي كان قاعد مع اسامة واريس في جنينة ، ويحكو .
احمد : شوف اسامة ، لوكان هد المرا نخسر ، حنان نديها بلغصب بلقوة ، او نقتلها ، يا تكون ليا يا تموت .
اسامة : اهدأ اولا المرا هدي الامور ماشية ريقلو.
وتانيا العقد مع مسيو ماسون توافق عليه ، وردوا عليا .
احمد : مليح ، اما اريس نحبك تكون مستعد ، وجدلي داري لخارج المدينة ، ونضفها تاني ، نحب حنان كي تجي لعندي تطلب مني المساعدة ، لازمنا نفرحوها ههههه.
اسامة : هههههههه بصحتك .
اريس : ماتفرحوش اجماعة صح ، حنان معيش ساهلة ، بالسهولة هدي لراكم واخدينها .
- وقف اسامة استادن من السي احمد ، وزاد تبعو اريس ، مل واحد فيهم ركب سيارتو وراح ، اما السي احمد دخل لداخل ، لقى بنتو واقفة وسط لاصال .
ندى : بابا ممكن نحكي معاك .
احمد : مش وقتو ، طالع نرتاح .
كمل مشيتو حتي يسمع فيها تحكي .
ندى : علاش راك دير هكا ، خلي طفلة في حالها ، متخافش عليا ، ماتقولش يجي نهار ويديروا لبنتي هكا .
احمد : اولا نحب نطمنك ، انتي واحد لايوصلك ، لانك هازة اسمي ، وثانيا انتي بنت هديك الي راهي لفوق ، منيش ابيك ، وثالثا كون جيتي تصلحي ماتبقايش لدرك عندي .
هنا اسامة سمع كلشي ، بالصدفة رجع نسى الدوسي ، وكي وصل سمع كلام احمد لبنتو ، وتمني لوكان يروح ليه ويخنقو ويهني منو الامة كاملة ....
امير كان فوق سريرو مطيش روحو ، ودموع تجري علي خدو ، كان يعض بسنانو ندامة علي واش عملو في حنان ، وعرف انو مستحيل يلقي لتحبو وتصونو كيفها ، غالق علي روحو ، وفاتح التلفون ، يتفرج في فطواتها ...

<><>

الحلقة 161

هو هكاك ويسمع في امو دق عليه في لباب ، وتقلو
ام امير :افتح الباب نحب نحكي معاك .
امير : ......
ساكت محبش يرد عليها ، تلفت لجيهة الاخرى ، وبقي يخمم هبة عمرها لحبتني ولا انا حبيتها ، كنت نحب نسي روحي ونحب ننسى حنان ، اما ظاهر غلطت في حق نفسي وحق طفلة لحبتني ، هدا اكل لاني تبعت امي ...
* نزلت ام امير لتحت ، شويا وتدخل عليها هبة.
هبة : طاطا عسلامة .
ام امير : واش لعملتيه ، وصيتك وقتلك ياهبة حاولي امير مايفيقش بيك وادا فاق بيك ماتلومي غير نفسك .
هبة : شوفي ولدك لبارح واش عمل ...
وجبدتلها فوطواتهم مع بعض ، حطتهم فوق لاطابل وكملت تحكي .
هبة : وهكا يا طاطا تقدري تقولي انو امير تحت يدينا وتصرفنا .
بقات ام امير تشوف في لفطو وتتبسم ، وبعدها حكات .
ام امير : ههههههه هكداك فحلة .
هبة : ودرك الي عليا عملتو والباقي عليك يا طاطا انك تقنعيه يرجعلي .
ام امير : اكيد راح نقنعو .
هزت هبة روحها وخرجت ، وبقات ام امير دور في لاصال وتخمم كفاه تقنع وليدها ...
-اسامة بعد ما سمع كلام احمد مع بنتو ، تغشش وكان حاب يدخل لعندو ويكمل عليه ، اما حكم روحو ، ورجع خرج ديراكت ركب السيارة ، راح للفيلا ، دخل لشمبرا ، طيش روحو يحب يرقد ، اما مخو باقي يحرق فيه بالتفكير في كلام السي احمد مع بنتو ، ومحسش كان بيدين حضنتو ، وقف مخلوع ، لقاها مرتو .
اسامة : يخي قتلك ماتزيديش تدخلي لشمبرتي ، انتي ماتفهميش .
مرتو : علاش راك دير هكا فهمني ، واش بيك ، بلاك نعاونك .
اسامة : حتي واحد مراح يقدر يعاوني ، واسلوبك هدا تمسكين باه توصلي لتحبي عليه ، مايمشيش معايا .
مرتو : علاش ماكش حاب طلقني مالا ، كون ماجيتيش تحبني .
اسامة : ههههه اخرجي منا ، مزالني حاكم اعصابي ، وردي بالك ترجعي مرا اخرى هنا .
مرتو بدات تبكي ، وهزت روحها وقفت وقبل ما تخرج قاتلو .
مرتو : انا راح نطلب طلاق ، مدامك مراحش تجاوبني علي اسئلتي .
اسامة : ياك قلتيلي نصبر معاك ونصبر عليك ، زيدي اصبري عليا راني مع الخدمة مشنوق ، تزيد عليا انتي بالطلاق .
* خرجت مرتو من الشمبرا وغلقت الباب وراها ، وهو رجع طيش روحو في فراشو

<><>

الحلقة 162

بقي اسامة يتفكر ، في وصية ابيو قبل ما يموت ، كون يطلق يروحلو كامل الحقوق ، والاملاك ، باقي مربوط بين مرتو ، وبين المرا الي حابها وحاب يوصلها باي ثمن كان ، تخلطت عليه الامور ، حتي وين جاه تلفون .
اسامة : وي .
الرقم : مسيو اسامة معليهش تجينا للبار ، كاينة مشكلة .
اسامة : خير واش كاين .
الرقم : مشكلة انو السلعة جابوها ومحبوش يفرغوها قالونا لازم لخلاص .
اسامة : هاني جاي ، مكانش خدمة ماتخدموهاش بلابيا ..
وقف اسامة ، بدل حوايجو وخرج ، نزل لتحت لقى مرتو قاعدة في جنينة ودموع علي خدها ، راح لعندها قعد بحداها ، مسحلها دموعها وتلفت ليها يحكي معاها .
اسامة : انا وانتي معندنا حتي دنب ، دنب الوحيد انو بابا كتبنا لبعض .
مرتو : اما انا نحبك يا اسامة .
اسامة : وانا مانكرهكش، اما تاني لازمك تصبري عليا ، غير نفرز اموري برا ، ونرجع اسامة لاول .
مرتو : اوكي .
حضنها ، ووقف خرج ، وفي راسو الف تخطيط في تخطيط ، مرتو لازمو يسايرها ، او يحاول يخليها تحت جناحو اطول وقت ممكن ...
* ادهم مروحش للفيلا ، من كتر ما كان مع لخدمة نسى معيطش لخديجة يخبرها انو يطول ، هو هكاك غاطس حتي يصوني تلفونو ، هز يشوف لقاها خديجة ، تفكر انو مخبرهاش ، ضرب في جبهتو وفتح لابال يحكي .
ادهم : الو .
خديجة : وي ادهم وينك لدرك لا انت ولا حنان .
ادهم : متسنايناش ليوم عندنا شحنة لازم نبعتوها في اخر الليل ، ارقدي .
خديجة : اوكي ، تهلاو في رواحكم .
ادهم : اوكي وانتي تاني ارقدي وتغطاي مليح .
غلق ادهم لابال ورجع يخدم ويوجد في روحو ، هز الاوراق اكل ، وخرج لقى فيراس وشهد .
ادهم : شهد نوصلوك في طريقنا ، وانا وفيراس نكملو .
فيراس : اوكي .
نزلو في تلاتة ، ركبو السيارة ، وصلو شهد وادهم وفيراس كملو ديراكت للمطار .
حنان وصونيا ورؤوف ، وصل الوقت لي يبدلو ويخرجو ، عملو خطة ، انهم حنان تسبقهم ورؤوف وصونيا يلحقوها بعد نص ساعة ، لبست حنان لباس القناصة ، وركبت موتورها وراحت ، بعد نص ساعة ، لحقوها صونيا ورؤوف ...

<><>

الحلقة 163

وصل ادهم للمطار هو وفيراس ، نزلو من السيارة وغلقوها ، دخلو للمطار باه يتاكدوا من السلعة ، بعدما تاكدوا خرجها فيراس مع العامل للطريق ( كانت السلعة موجدينها في صناديق ومخبينها في مخازن المطار ) كانو يستناو الالة باه تهز الصناديق الي فيهم السلعة توصل لعندهم لانو ممنوع يوصلوها لطيارة ، باه توصلها للطيارة ، وهنا يجي السي احمد واريس ، يحاولو كفاه يلهيو ادهم بلهدرة ، ويجي من لخلف زوج عمال من طرف احمد واسامة ، لفيراس والعامل لي كان معاه يحبو يدوخوهم ، باه يقدروا يبدلو السلعة ، فيراس بالصدفة تلفت للوراء يخب يعرف ادهم علاش تاخر عليهم ، شافهم وهنا فهم كلشي وقبل ما يوصلو ليهم ، رجع تلفت بكمالو وبقى واقف يشوف فيهم وجات وجوهم في وجه بعض ...
*ادهم لكان لداخل مع احمد ، عرف انهم يلهيو فيه ، مكترش معاهم الهدرة واستادن منهم وخرج لعند فيراس لقاهم متخابطين راح يجري ليهم دخل معاهم في العركة ، تبعو اريس واحمد وبداو يتعاركو ، وصلت القناصة بموتورها في وسط المطار وضربت ضوء الموتور في عينيهم ،وبقات تعمل في الصوت حبسو العراك ،وبقاو يشوفو معاها اكل ، شويا و يزيد يخرج القناص ومعاه القناصة من جيهة الاخرى ...
- بقاو يدوروا بيهم ، ويعملو صوت بالموتور وكانو مهرجان ، او عرض ، نزلو القناصين من موتوراتهم ، وراحو ليهم دخلو في عراك ، اما فيراس سرق روحو وهز السلعة وصلها للبلاصة بامان ....
-احمد كان مركز على انو يعرف او يكشف واحد فيهم ،بالنسبة ليه هدي هي فرصتو باه يضرب عصفورين بحجر،تقدمت القناصة لعند اريس والسي احمد تحكي .
القناصة : من طول عمرك يا سي احمد نصاب وخداع .
اريس : وانتي واش دخلك .
القناص : وانت واش نطقك من اصلو يا كلب احمد .
اريس تنارفى ومد يدوا للقناص حكمها وعوجهالو ، وهنا زادت القناصتين دخلو معاهم وبداو يتعاركو ، كان اريس وزوج رجال الي معاهم ، يتعاركو ، قتلو بعضاهم ، اما السي احمد في غفلة من امرهم هز سلاح وحطو فوق راس القناصة ،الي كانت حاكمة راجل من رجال احمد ، ومقدرش يفك روحو منها ، وحكى باعلي صوت
احمد : اوقفو ولا نرمي عليها .
حبسو اكل ، وبقاو ساكتين ، وقفو اكل يخزروا مع احمد والقناصة الي كانت تحت يدوا ...
احمد : درك نقدروا نعرفو شكون هي تحت القناع ، ومخليا الناس اكل تخافها وتهابها .
القناص : رد بالك تقيس شعرة منها .

<><>

الحلقة 164

احمد : متستعجلش الامور ، كل شي يجي في وقتو .
ادهم : احمد واش راح يجيك من هدا كامل كي تعرفهم ولا ماتعرفهمش .
احمد : يختلف يا شريك .
اريس : كاين اختلاف كبير ، بين القناع والوجه الحقيقي .
حكم احمد وجه القناصة ونحاه من وجهها ، وهنا كانت الصدمة للناس اكل ....
فيراس بعدما وصل السلعة وتاكد من الطيارة انها طارت رجع للبلاصة ، ولقي جماعة كاملة واقفة ، اما حسب في بالو انهم يتحاوروا ويتناقشو باه يوصلو لحل ، كي وصل شاف احمد حاط سلاح فوق راس صونيا ، شافها لابسة لبسة القناصة ، عرف انها هي القناصة ، وتكشفت ....
احمد رماها ، جات مطيشة علي الارض ، وهو واريس ورجالو ، هزوا سلاحهم .
احمد : اختاروا يا تكشفو انتم علي وجوهكم ، يا درك تموت صحبتكم .
* شافت القناصة للقناص ، وعملتلو براسها تاع وافق علي واش راه يقلك ، حكم القناص كشف علي وجهو ، وزادت القناصة تاني .
احمد : انتي هو القناصة ؟
حنان : وي كنت كاشفتكم اكل علي حقيقتكم ، ونلعب في لعبي وريلي واش قادر دير .
احمد : ههههه قادر ندير ، درك خمي علي عرضي يا تقبلي بيه ، يا ندخل صحبتك للحبس .
حنان : معندك ما دير ، وينو دليل ..
احمد : دليل انو فوطوات صحبتكم عندي .
نادى باعلي صوت .
احمد : اساااامة .
خرج اسامة ، لكان يصور من بعيد ، وجبد لفطو حطهم في يد احمد ، بقى يشوف فيهم ويرمي بالوحدة علي حنان ...
حنان : واش تحتاج مني .
احمد : تتفضلي معايا ، ولباقي نكملوه في دارنا علي اريحية .
ادهم : رد بالك يا احمد ، والله تموت .
احمد : وريلي واش راح دير .
* من كتر الغش جاء يجري ادهم ويمد دبزة لاحمد للوجه باقوى ماعندو ، جاب خشمو وفمو مليانين دم ، يهز راجل من رجال احمد علي غفلة ، السلاح ويرمي رصاصة ، شافو فيراس ، حب يمنع ادهم من الموت ، جات رصاصة في فيراس حنان كي سمعت الرصاص حسبتو علي ابيها ، وقفت تعيط باعلي صوت ليها .
حنان : باباااااا
حكمها احمد مخلهاش تروح ليه وامر رجالو يجبو حنان ، بقات تبكي وتعيط .
حنان : اطلقني يا كلب .

<><>

الحلقة 165

فيراس هزوها للمستشفى ، بعدما عيطو للاسعاف ، لحقوه ادهم ورؤوف وصونيا ، وفي طريق عيطت صونيا لشهد خبرتها ...
- شهد كانت راقدة ، حتي تفيق بتلفونها يصوني ، شافت للساعة لقاتها 02:00سا تاع الصباح .
شهد : خير ان شاء الله .
هزت بلاما تشوف ، سمعت صوت صونيا تبكي .
شهد : الو شكون معايا .
صونيا : انا صونيا يا شهد .
شهد : خير ياختي واشبيك تبكي .
صونيا : فيراس ياصونيا ضربوه برصاص .
شهد كي سمعت اسم فيراس ، فشلت ،ورجليها ثقالو ، قلبها ولا يضرب بالقوة ، ودموعها سبقوها ، طيشت تلفونها ووقفت تجري لبست حوايجها ، وهزت ساكها وتلفون ، وخرجت تجري ، مكان همها لا حياتها في خطر ، لا ناس واش يقولو ، كل همها توصل للسبيطار وتطمن ، وصلت لاخر الشارع لقات طاكسي حبستو ، ظهر ولد حومتها يعرفها تخلع ، ركبت معاه وقاتلو
شهد : وصلني لسبيطار تعيش ازرب .
السائق : غير الخير اختي شهد واش صار .
شهد : معلبليش درك كي نوصل نعرف
وباقي غير دموعها علي خدها ، كي وصلت شهد خلصت السائق و نزلت ديراكت دخلت تجري ، تحوس عليهم ، سقسات قالولها اطلعي للطابق الدوزيام ، طلعت تجري ، وبقات ماشية في الكوروار ، حتي تشوف في ادهم قاعد يبكي وراسو بين يديه ، وصونيا قاعدة تبكي ومتكيا راسها علي الحيط ، ورؤوف يدور في الكوروار كيف المهبول ، حبست الجري ، وبقات تمشي بلعقل ، وكانت تقول في قلبها .
شهد : منظرهم يدل علي انو في حالة خطيرة .
وصلت لعندهم ، شافتها صونيا راحت تجري لعندها ، حضنتها وتحكي بلغصة تاع لبكا .
صونيا : جيتي شهد .
شهد : واش حوالو
صونيا: معلبلناش مزالو مخرجوش .
* كريمة كانت متحيرة علي وليدها هدي 02:00سا تاع صباح ووليدها مزال مدخلش ، كانت تصلي وتدعي ، حتي تسمع في تلفونها يصوني ، عرفتها انو هد الاتصال ماشي تاع خير ، قصت علي دعاءها ، وفتحت لابال .
كريمة : الو .
ادهم : مدام كريمة اسمحيلي ، اما عيطتلك علي وليدك فيراس .
كريمة نزلو دموعها وقاتلو .
كريمة : ماتقليش مات .
ادهم : بعيد الشر عليه ، اما راهو في سبيطار .
غلقت التلفون ، وهزت رغد ، وخرجت دقت علي جارتها .
كريمة : اسمحيلي يا جارتي ، احكميهالي نوصل للسبيطار متفيقهاش ، خليها ناعسة حتي نرجع .
الجارة : معليهش كريمة ختي ، اما واش عندك .
كريمة وهي نازلة من دروج وتقلها .
كريمة : وليدي وليدي .
- خرجت كريمة تجري ، اما المنطقة مفيهاش طكسيات ، بقات تجري وسط الطريق وتبكي ، وقلبها ماقيللها خير ، كانت تجري وتدعي .
كريمة :ياربي استرلي وليدي ، ونجيهولي ، ياربي لاتحرقلي كبدتي ...

<><>

الحلقة 166

وصلت كريمة للسبيطار ، لقاتهم متلمين ، قدام غرفت العمليات ، سالتهم
كريمة : وينو وليدي ، نحب نشوف وليدي .
صونيا : مزالو في الكوما .
قعدت كريمة تبكي ، وتعيط علي فيراس .
* حنان واحمد واريس واسامة ، كامل راحو للفيلا لقالهم عليها احمد يوجدوهالو ، دخلو الكل مع بعضاهم ..
حنان : واش تحب مني يا احمد لكلب .
احمد : واخيرا ، وصلت اللحظة الي نستمتع فيها بتكسر راسك لي كان مرفوع في سماء ، وكبريائك نحطمهولك .
حنان : هههههههه تحلم يا كلب .
احمد تلفت لاريس وقالو .
احمد : وجدتيلي واش قتلك .
اريس : وي ، واجد كل شئ.
* حنان كانت خايفة اما حاولت تخبي خوفها وماتبين حتي حاجة ، وتبينلهم انهم مهيش خايفة منهم .
اسامة : انا يا جماعة درك نقدر نروح ، كملت مهمتي .
احمد : وي وبارك الله فيك شريكي .
اسامة كان يحكي في قلبو .
اسامة : واش ندير بشكرك ليا ياكلب ، اصبر برك تشوف الصدمة تاع الصح لي جايتك .
* خرج اسامة ركب سيارتو وامر السائق تاعو يمشي ، في وسط طريق صونا تلفونو ، فتح لابال وحكى.
اسامة : الو ، واش عملت فيها .
السيد : الامانة راهي عندنا وراهي في الحفظ والصون .
اسامة : نستعرف بيكم ، خليوها ترتاح ، غدوة راني عندكم .
غلق اسامة التلفون وكمل طريقو للفيلا ، دخل ديراكت طلع لشمبرا وغطس في نومة ...
حنان كانت واقفة وسط الصالة ، وتشوف مع احمد واريس ، ربعت يديها وحكات .
حنان : ودرك احكي ، واش عندك ، واش مطلوب مني .
احمد : تكوني مرتي ، ااا وبرضايتك ولا بلا رضايتك ، متزوجك متزوجك .
حنان : هههههههههه ، كي تكون راجل صح ..
تبسم اريس ، بلاما يشوفو احمد ، وقال في قلبو
اريس: علي هدي حبيتك انا ، علي جال قوتك .
احمد : نورمال اصبري شوي ونوريلك رجولتي .
حنان : الي كيفك يا عرت الرجال راهم بولاد ولادهم ، ماشي يحاولو يبدلو نساهم .
تلفت احمد لاريس وقالو .
احمد : اريس الاوراق جاهزين .
اريس : في الحقيقة مزال موجدتش ورقة ، حتي لغدوة.
احمد : مش قتلك وجدهم .
اريس : الورقة طول باه توجد وانا غدوة تكون عندك .

<><>

الحلقة 167

احمد : معليهش تقدر تروح درك غدوة جيبهالي .
خرج اريس وهو يحكي في قلبو .
اريس : مديتلك ياحنان فرصة حتي لغدوة ، حاولي كفاه تهربي منو .
ركب سيارتو ، وروح وهو يتبسم....
احمد : نحب نقلك ، يا تقبلي بلعرض تاعي الي هو تتزوجي بيا ، يا ندخل صحبتك للحبس .
حنان : مدام الورقة مهيش واجدة ، تقدر تخليني نخمم حتي لغدوة .
احمد : اوكي ، روحي للشمبرة لفوق علي يدك لايمن ، غدوة نكملو نحكو .
طلعت حنان ، تجري للشمبرا ، وغلقت لباب وراها ، جبدت من رجلها تلفون صغير ، ورسلت ميساج لرؤوف ، تطمنو عليها وعلي الاحداث لي صراو معاها ، وتطلب منو يطمنها علي فيراس .
- كان رؤوف في السبيطار واقف ، حتي وصلو ميساج ، شاف لقاها حنان ، هز روحو لعند ادهم ، خبروا .
ادهم : مقتلكش هي وين؟.
رؤوف : لا اما حنان قادرة علي روحها ماتخافش عمي .
ادهم : كفاه منخافش ، داها من بين يديا ، وحاول يقتلني ، حتي فيراس راح ضحية غبائي ، والله يا احمد موتك علي يدي .
رؤوف : اهدأ درك مع الوقت يبان كل شئ .
ادهم : ان شاء الله .
* خديجة كانت تعيط بالصوت وتقول
خديجة :حنان بنتي ردي بالك راح طيحي
حنان : متخافيش امي .
كانت تشوف في حنان ترجع للور ، ووراها حفرة كبيرة .
فتحت عينيها مخلوعة ، لقات روحها تقطر بلعرق ، وراسها راح يتكسر بالوجاع ، شافت لبلاصة ادهم ملقتوش هزت عينيها للساعة معلقة في الحيط لقاتها 07:00 سا ، هزت روحها بسيف ، قعدت في فراشها ، وبقات تخمم لدرك مدخلش ادهم مش عوايدوا يتاخر هكا ، وقفت دخلت للدوش ، غسلت وخرجت طلعت للطابق تاع حنان ، دخلت لشمبرتها ، ملقتهاش ، عاودت نزلت ، هزت تلفون عيطت لادهم .
ادهم : الو صباح الخير
خديجة : صباح النور ، وينكم لدرك .
ادهم : هاني جاي في طريق ، شويا ونوصل .
غلقت لابال خديجة ، ووقفت قدام مرايتها ، شافت لعينيها لقاتهم ازرق من تحت من كتر التعب ووجها اصفر ، عملت شويا بودر باه تغطي عيوبها ، ونزلت لتحت لقات لبنات يوجدوا في لاطابل تاع لفطور ،قعدت في صالون تستنى ، شويا ويدخل ادهم ، استقبلتو خديجة .
خديجة : ويني حنان ، وشبيها مجاتش معاك .
ادهم : حكاية طويلة .
خديجة : خير احكي .
ادهم : حنان خطفها لكان شريكنا ، داها لعندوا ولدرك مقدرتش نوصللهم .
خديجة : اه ، كفاه هدي يخطفها ، واحنا وين عايشين ، في غابة .
ادهم : متخافيش نجيبو نجيبو .
خديجة : وخدي علي بنتي معلبليش فيها حتي كلات ولا شربت .
بدات خديجة تبكي ، وادهم بهدي فيها

<><>

الحلقة 168

فيراس خرجوه الاطباء من الكوما ، والحمد الله قدروا يخرجو الرصاصة الي صابتو ،وفاق من الغيبوبة الي كان راح يدخل فيها ، دخلوه للغرفة ....
خرج طبيب من عندوا وسمح لامو وشهد يدخلو يشوفوه اما مايطولوش معاه بيسك تعبان ويحتاج راحة ..
-دخلو لعندو كريمة وشهد ، لقاوه ممدود فوق السرير ، ومعلقينلو السيروم ، قعدت كريمة بحدا سرير تاعو وبقات تبكي وتحكي
كريمة: فيراس وليدي هانت وليدي
كانت حاطة يدها علي وجه فيراس وتمسحلو علي وجهو .
-اما شهد كانت واقفة عند رجليه وتشوف فيه راقد ومهيش مصدقه الي صارلو كامل ، كانو غير دموعها ينزلو علي خدها ...
فيراس : اطمني امي انا بخير .
كان يحكي بلعقل ، وبعدها تلفت لشهد وقالها .
فيراس : وينو رؤوف ؟.
شهد : راهو برا يحكي مع طبيب .
فيراس : اوكي .
كريمة : ارتاح وليدي ، ماتفرصيش علي روحك .
فيراس : متخافيش انا بخير .
هوما هكاك ورؤوف وصونيا يدخلو مع بعض ، لعند فيراس ، يطمنو عليه .
رؤوف : اخ يا صاحبي خوفتنا عليك .
فيراس : هههههههه .
رؤوف : علي سلامتك ، الحمد الله عدات سلامات .
فيراس : ويني حنان منيش نشوف فيها .
رؤوف وصونيا نزلو روسهم ، وشهد بقات تخزر في فيراس ، مستغربة واش لحكاية ، لدرك مزالها تتسأل واش لي صار ...
*اسامة كان راقد ، حتي يسمع في رفاي يصوني ، حبسو ، ووقف بكل نشاط ، دخل دوش وبدل وعدل روحو ، وهز تلفون طلب يوجدولو سيارتو باه يخرج .
نزل لتحت ملقاش مرتو ، كان متوقع انو يلقاها ، خرج ركب السيارة ، وديراكت راح للمكان لحطين فيه ندى ، حب حياتو ، كان قلبو وحدوا يرفر لمجرد انو راح يشوفها ويحكي معاها .
- وصل للفيلا ، نزل من السيارة ، عدل لافاست تاعو ، ودخل ، لقاء رجالو في جنينة ، كانو واقفين يستناو فيه يوصل ...
الراجل : صباح الخير مسيو اسامة .
اسامة : صباح النور ، واش عاملين فيها .
الراجل : كيما وصيتنا مسيو اسامة .
اسامة : اوكي .
* دخل اسامة لداخل ، لقاها قاعدة في صالون .
اسامة : صباح الخير .
ندى : شكون انت ، وعلاش جبتوني هنا .
اسامة : اهداي ودرك نحكو وتفهمي كل شئ .

<><>

الحلقة 169

تقدم اسامة بخطوتين ، قابل ندى لكانت قاعدة فوق الكنابي ومربعة يديها وتشوف معاه وبدا يحكيلها .
اسامة : من عامين ولا اكتر للتالي كنت انسان عادي ، عايش بدراهم بابا ، الي كان عندوا املاك وبخلني منها ، او بالاحرى كان يخاف نبدر هدوك دراهم ونجيحلو ، خطرة بعتني بابا لعند صاحبو باه نوصلو ملف خدمة نساه عندوا ، ومدلي العنوان داروا ، رحت لعند السي احمد الي هو ابيك ، وصلتلو الملف ، وخرجت وقبل مانوصل للباب تاع الفيلا شفتك في جنينة قاعدة ، وعجبتيني ، ومن هداك نهار ، رجعت نراقبك من لبعيد لبعيد ، وكل مرا نشوفك فيها نزيد حب واعجاب بيكي ، حتي رجعت مهووس بيك ، ونهار وصلت حتي لعند باباك ، وتقدمت لخطبتك ، رفضني وطردني ، بحجت انو مايزوج بنتو لواحد فقير معندوش حق عشاء ، طبعا كان حاسبني خدام عند ابي ، خرجت من عندكم مكسور الخاطر ، ورجعت نخدم ليل مع نهار ، وانا كل ليلة ندعي ربي تكوني ليا ومتزوجيش بحتي واحد بخلافي ، حتي لنهار مرض ابي ، وعرفنا انو ابي مش راح ينجو منها ، الاطباء قالونا ، عيطلي بابا وحكي معايا ، وقالي .
اب اسامة : شوف يا اسامة ، قبل ما نموت وياخد ربي امانتو ، نحب نامنك علي ورثتي ، ووصيتي ليك ما تملك حتي فلس من فلوسي الا وتزوجت بنت عمك .
كمل اسامة يحكي وقال .
اسامة : بصح انا منحبهاش يا بابا .
اب اسامة : انا قلت لكلام لعندي ، وادا ماتقبلش ، مالي كامل يتجمد ويروح للدولة .
تلفت اسامة لندى ، وقالها .
اسامة : صدقيني لقيت روحي مجبور نتزوج بيها .
ندى : درك تزوجت وانا علاش راني هنا .
*وقف اسامة وراح بحدا ندى وقعد ، حكم يدها وقالها .
اسامة : بصح نحبك انتي القلب انتي ساكنة فيه ، قد ما حولت ننساك ، مقدرتش ، ورجعت شركت ابيك غير علي جالك ، مستعد نعملك اي حاجة تطلبيها بصح نكون معاك انتي وبس .
ندى : وادا مقبلتش .
اسامة :نرجعك عند ابيك وكانو شي لم يكن، ونبقي عايش علي حبك .
ندى : انا نخمم علي امي لمريضة فراش ، انا كلشي ، كون نروح هي لمن نخليها .
اسامة :علبالي بكلشي ، وعلبالي بوضع ميمتك ، وادا تقبلي بيا ميمتك تكون ميمتي انا ونجيبها معانا ونعمللها ممرضة خاصة ، وندويها ، انتي اقبلي برك وكلشي يكون تحت امرك .
ندى : مانقدرش نرد عليك ، حتي نخمم ، مدلي مهلة يوم ، ونردلك بلخبر .
اسامة : اوكي خودي راحتك ، والفيلا هدي راهي تحت امرتك والخدم تحت تصرفك انتي اامري برك ، وكلشي يحضر لعندك ، انا نروح وغدوة نرجع ...

<><>

الحلقة 170

وقف اسامة وتقدم باه يخرج ، وقبل مايوصل للباب سمع ندى تنديلو .
ندى : سي اسامة ممكن دقيقة .
تلفت اسامة ليها وقالها .
اسامة : وي .
ندى : انا كنت نسمعك انت وبابا تخطو باه طيحو هديك الطفلة مسكينة ، ومرا الاخيرة سمعتكم ، هزيت عيطتلها برقم سري ، وخبرتها بخطتكم ، تعيش عاونها ، مترجعش كيف بابا .
اسامة : انا اصلا كنت نساير في ابيك علي جالك برك .
* خرج اسامة ، للرجال لكانو حارسين الفيلا ، وحكى معاهم .
اسامة : اي حاجة تطلبها نفدوهالها بدون نقاش ، وخليوني علي علم بكلشي .
ركب اسامة السيارة ، وهز تلفون عيط لسي احمد .
احمد : الو صباح الخير .
اسامة : صباح النور ، واش الاحوال .
احمد : والو لبارح من وراك طلبت مهلة تخمم ، لحتي وين توجد الورقة نساها اريس موجدهاش .
اسامة : اا اوكي ، المهم الدعوة هانية .
احمد : وي اطمن ، كي نحتاجك نعيطلك .
غلق اسامة التلفون ، وتلفت للسائق تاعو .
اسامة : نحبك تعيط للسي احمد وتخبرو انو بنتو تخطفت وادا مجاش للمكان لنحبو عليه حنا بنتو نقتلوها .
* احمد بعدما كوبا مع اسامة ، خرج من غرفتو ونزل لتحت لصالون ، شويا وطلب يوجدولو لفطور ليه ولحنان ....
كان واقف في صالون ويستنى في حنان تنزل ، حتي جاه تلفون من رقم غريب ، مفتحش لابال.
خلاه يصوني ، وتلفت لجيهة الدروج ، كانت نازلة بلعقل درجة بدرجة ، وبشموخ وتكبر ، وكانها مهيش مخطوفة ، تقدمت للصالون وقفت مقابلتو ، وحكات .
حنان : خير نشوف فيك متردش علي الاتصالات.
احمد حط يديه في جيابو وقالها .
احمد : راني لاتي بالحورية لي عندي .
تبسمتلو وعاودت حكات .
حنان : واش وراك اريس مزال مجاش ، وانا منيش راح نهرب ، احكي بلاك اتصال مهم .
احمد : اوكي .
هز تلفونو ، لقى لبال كملت ، ضحك وقالها .
احمد : مكانش ههههه .
هو هكداك والرقم الغريب عاود ، فتح احمد التلفون يحكي .
احمد : الو .
بقات حنان تشوف فيه كفاه تجمد وبدا لون وجهو يصفار .

<><>

الحلقة 171

كمل السي احمد هدرتو في تلفون ، وبعدها خرج طول بلاما يحكي حتي كلمة ...
حنان بقات واقفة ، وكي خرج تبسمت ، وراحت للطاولة تفطر ، هي هكداك ويدخل اريس .
اريس : صباح الخير مدام حنان
حنان : صباح الخير اولا وثانيا منيش مدام .
اريس : بصح راح ترجعي مدام .
حطت حنان الفنجان تاع القهوة بتنرفيز وتلفتت ليه تشوف معاه .
اريس : ههههه هدي روحك
وتقدك للطابلة قعد مقابل حنان وكمل حكى.
اريس :الي كنت نقصدوا انو الورقة واجدة ، وانتي .
حنان :خليها توجد واش عندي نديرلها .
اريس : اختاري تمضي عليها وتسلمي امرك لسي احمد ، ولا تروحي معايا انا .
استغربت حنان من كلام اريس الي كان غامض ومش مفهوم ، وحاولت تستفسر منو واش يقصد بكلامو .
حنان :والمعنى ؟.
اريس :شوفي انا معجب بيكي وبشموخك ، وعزتك وجبوروتك ، وبكل تفاصيلك ، وكنت موجد للعشاء باه نعرض عليك عرض لامثيل له اما سبقني السي احمد .
حنان هنا جات في راسها فكرة انها تضرب عصفورين بحجر ، وتحاول تخرج روحها من المأزق الي راهي فيه وقرت تتمسكن لاريس .
حنان : اما الله غالب حصلنا مع السي احمد ، ونخاف يقتلك في جرتي .
اريس :مايقدرش يقتلني ، راني حاكم عليه اسرار ، كون نموت انا يلحقني هو .
حنان : ودرك انت مستعد تخرج عدوا مديرك علي جالي .
اريس : انتي اقبلي برك ولباقي عليا .
حنان : مانقدرش نقبل ، خايفة منو .
اريس :كفاه خايفة منو وانا نقلك انا لي راح نحميك .
حنان : بواش راح تحميني ، لتكون ناوي تهرب منو ونبقاو عمرنا كامل هاربين وهو ورانا لحقنا .
اريس : احمد عندوا زوجتو ميتة حية ، مخليها عايشة بالاجهزة ، علي جال اموالو ، الي سرقتهملو وخباتهم في مكان سري واحد لايعرفو الا هي وبنتو وانا ، ومع هديك الاموال كاين دوسيات واقراصCD ، ادا وصلو ليد العدالة السي احمد يروح فيها اعدام .
حنان : وهو يعرف الي انت علي علم بهدا المعلومات اكل .
اريس : وي ، لهدا مايقدرش يناقشني في حتي قرار يخاف نجبد هدوك الدوسيات ويروح فيها .
* حنان هنا حبت تعرف وين لبلاصة الي مخزونين فيهم هدوك الدوسيات ، اما مع الاسف اريس جاه اتصال ايرجون وخرج بزربة ...
امير كان يفتح في لباب تاع الفيلا ، حتي سمع حارس الفيلا تاع السي ادهم يحكي مع صاحبو ، بانو الست حنان مزالت خاطفينها .
راح امير يجري للحارس ويسال فيه .
الحارس : منقدرش نحكيلك السي ادهم يدبحني وانا راني خدام علي عايلة .
امير : تعيش والله مانحكي مع حتي حد .
رفض الحارس انو يحكي لامير خوف من السي ادهم يطردوا من خدمتو ، خرج امير السيارة من قراج ...

<><>

الحلقة 172

كان يسوق بسرعة ، ويخمم كان غير علي حنان زعما صح كلام الحارس ....
وصل للشركة تاع حنان ، دخل للاستقبال .
امير : السلام عليكم .
الاستقبال : وعليكم السلام تفضل خويا .
امير : نحب نقابل الست حنان .
الاستقبال : الست حنان غايبة ، ادا تحب تقابلها لازمك موعد .
* خرج امير من الشركة ، وعاود طلع للسيارة ، هز تلفون وعيط لرؤوف .
رؤوف : الو ...
امير : رؤوف انا امير .
رؤوف : وي تفضل .
امير : راح نطلب منك اخر مرا طلب ونتمني ماتكدبش عليا .
رؤوف : خير .
امير : حنان وين .
رؤوف : ههههه درك تفكرت حنان ، وينهم ايامات الخوالي الي كانت تستنى فيك وانت من طفلة لاخرى.
امير تنرفز من كلام رؤوف ، من غير شئ نادم علي عمايلو اكل معاها ، ودرك خايف مايزيدش يشوفها ، بقي يحكي ويضرب في الفولون .
امير : نعرف رؤوف اني غلطت ، اما صدقني نادم وندامتي متاخرة ، واش ندير باه تصدقو اني معدتش امير تاع زمان ، رؤوف ويني خليني نشوفها حتي لو اخر مرا .
رؤوف : مكنهاش راهي غايبة .
امير : قول مخطوفة .
رؤوف :شكون قالك .
امير : متخافش مراحش نحكي للصحافة ، انت وينك درك كان تقدر نتلاقاو .
رؤوف : مانقدرش راني مع الخدمة ، ونتبع في لحكاية تاع حنان .
امير : اوكي قولي برك شكون لخطفها .
رؤوف : مزال منعرفهمش .
* غلق امير التلفون ، وطيشو وديمارا بالسيارة ..
رؤوف كان يحكي مع امير ويطل عليه من الشركة من لفوق (الزجاج كان فيمي ).
كي غلق امير لابال رجع رؤوف قعد في البيرو ، وغطس في الخدمة ...
ادهم كان مع خديجة ، يفطروا .
خديجة : كاش جديد علي حنان بنتي .
ادهم : والو مزال .
خديجة : يادرا بنتي فطرت ولا مزالت .
ادهم : مزال ماتعرفيش حنان ، ماينخافش عليها شويا وقت وترجع .
خديجة : ان شاء الله ، من طول عمري نحلم نزوجها ونشوف ولادها قبل ما نموت .
ادهم : واش لهدرة هدي .
خديجة : ههههه مادريناش وكتاه نموتو ، اما درك رجعت نتمنى ترجع غير دور قدامي ونشبع منها .
حط ادهم يدوا فوق يد خديجة وقالها .
ادهم : لدرجة هدي توحشتيها .
خديجة :هي وحيدتي ، كنت نقصو عليها باه ماتكونش من نساء الضعفاء ، اما درك نعرف بنتي قوية وشامخة كيف الجبال مايهدها ريح.
ادهم : ان شاء الله ترجع ، وجدي روحك نوصلك باه نروح للخدمة .
خديجة :روح برك انت انا عندي اجتماع علي برا ندي السائق .
ادهم : اوكي ، بالتوفيق .

<><>

الحلقة 173

خرج ادهم ، وبعدها طلعت خديجة ، عاودت عيطت لطبيب ، حكمت روندفو ، وهزت وراقيها ونزلت ، ركبت ووصات السائق
خديجة:شوف اي حاجة تشوفها ولا نعملها انا وتحكيها ماتلوم غير روحك .
السائق : حاضر مدام خديجة .
* ديمارا السائق بلا ما يزيد حتي كلمة مع مدام خديجة ، اما هي حطت راسها علي زجاج ، وبقات تخمم في لحظة مر في دهنها شريط حياتها الكل ، نزلو دموعها ، تمنات لو يرجع بيها زمان وترجع حنينة علي حنان ، وتعيش اكثر مع ادهم ..
* دكرت نهار خرج خبر خيانة حنان ، والصحافة عملتو الخبر الرئيسي ، كانت منرفزة من كلامهم وردت فعلها كانت قاصية علي حنان ، مع انها كانت تعرف انو بنتها مغلطتش ، ومع هكداك رجعت اللوم عليها ...
* سمعت السائق يحكي
السائق :مدام خديجة وصلنا .
هزت راسها ، مسحت دموعها ، لبست اينات اسود وهزت وراقيها ونزلت ، دخلت للكلنيك وقدمت روحها ، لاستقبال ، بقات تستنى دور تاعها ، حتي وصل ، وعيطتلها الممرضة.
- وقفت من الكرسي ، وتقدمت تمشي بخطوات رزان ، هدا الطبيب الرابع الي وصاوها عليه ، يعتبر من احسن الاطباء في دزاير ، وصلت للباب ، دقت الباب سمعتو من وراء الباب كيف قالها .
الطبيب : ادخل
فتحت خديجة الباب ودخلت ، تقدمت لعندو قعدت .
الطبيب : صباح الخير مدام خديجة .
خديجة : صباح النور مسيو .
الطبيب :جبتي الاوراق لي وصيتك عليهم .
خديجة:راهم حاضرين .
هزت خديجة الاوراق اكل وحطتهم فوق البير تاع طبيب ، فتح الطبيب اوراقها وبقي يشوف فيهم ، ويقرا في تقارير الطبيبة السابقة لعملتهم ،بعدها حط الاوراق وهز راسو يخزر مع خديجة.
الطبيب :مدام خديجة مع الاسف كامل التقارير دل بلي لازملك عملية ، والعمليه هدي تتعمل في الخارج ، معندناش الوقت بزاف لازمك تخمي وتقري في اسرع وقت .
خديجة: مكانش حل اخر للعلاج .
الطبيب : لا ، بعد العملية ادا نجحت راح نعملو حصص طبية ، كل حصة نعملو فيها برنامج للعلاج .طبعا هدا الكلام بعد العمليه قبل العملية مانقدروا نعملولك والو غير نمدولك ادويه تكالميلك الوجايع فقط .
خديجة : والعملية ناجحة ، ونسبة نجاحها قداه.
الطبيب : العمليه خطيرة خاصة الورم جايك علي مستوى المخ ، نسبة نجاحها نسبه قليلة ، وزيد كل عمليه تتعلق بارادت المريض .
خديجة : اوكي ، نخمم ونردلك بلخبر .
الطبيب : نتمني متتاخريش برك ، وربي معاك .
وقفت خديجة ، خرجت من مكتب الطبيب ، مهدودة ، هدا رابع طبيب يقلها نفس لكلام ...

<><>

الحلقة 174

امير بعدما حكي مع رؤوف ورفض انو يعطيه اي معلومة علي حنان ، ملقى بيها وين غير يتصل بصونيا ، اما كيفاش يوصل لصونيا وهو معندوا حتي نقطة اتصال معاها من زمان ، هز برطابل وفتح الفيس تاعو ، وبدا يحوس علي اي حاجة توصلو ليها ، عمل بحث باسم ولقب صونيا ، خرجلو فيسبوك تاعها ، دخل لبروفيلها يشوف يلقاها حاطة العنوان ، كتب العنوان ، وديمارا ديراكت ، اخير لقى طرف خيط لي يوصلو لحنان ، وصل للشارع ، نزل من السيارة ، وبقي يسال علي دار صونيا ، وبعد وقت وصل للفيلا ، دق الباب اما واحد لافتحلو ، شويا وتخرج الجارة .
الجارة :انعم ياوليدي .
امير :خالتي نحب نعرف صونيا هنا ولا غايبة .
الجارة : صونيا تزوجت وعندها مدة ملي تزوجت معدتش تسكن هنا ، تجي مرا علي مرا برك .
امير : تزوجت ! متعرفيش عنوانها جديد .
الجارة : انا يا وليدة مرا كبيرة منعرفش نقرا ، اما خلاتو لجارتي الاخرى ، اصبر دقيقة درك نجيبهولك .
امير : تعيشي يا خالتي .
الجارة : مالا انت تحتاجها خير برك ولا .
امير : انا خوها وضاعلي رقمها ، من زمان وانا في لغربه وكي جيت لقيت روحي وحدي ورقم ختي ضاعلي .
الجارة : وخدي انا معليهش وليدي ، درك نجيبهولك .
* راحت الجارة جابت العنوان مكتوب في ورقة ، ورجعت مدتهولو ، اكير كان ميت بالفرحة ، لدرجة بقي يبوس ويحضن في الجارة ..
رجع لسيارتو وديراكت ديمارا للعنوان جديد تاع صونيا ،علي امل انو كاشما يعرف حاجة علي حنان ، او حتي خبر يطمنو عليها .
وصل امير للعنوان ، نزل من سيارتو ، وتقدم للباب دق الباب ، شويا وفتحتلو رغد .
امير : انتي !
رغد تبسمتلو ، شويا وخرجت صونيا ، شافت امير تشوكات .
صونيا : اميررر!
امير : واش حوالك صونيا .
صونيا : لاباس الحمد الله وانت .
امير : نقولو لاباس ، جيت لعندك غير باه نسقسيك .
صونيا : خير .
امير : صونيا ختي تعيشي خبريني حنان ويني .
صونيا : واش يهمك انت فيها ، حنان وحياتها معدوش يهموك درك خلاص ، نساها كيما نساتك هي .
امير : مستحيل حنان تنساني .
صونيا : امير ماتحاولش ترحع الماضي ، انساه وعيش المستقبل ، كيما انت رسمتو .
امير : انا مرسمتوش ، انا كنت مجبور نعمل هكداك ، مكانش عندي حل اخر .
صونيا : ههههه حتي درك ماكش مجبور ترجعلها ، حنان خلاص بنات حياتها مع شخص اخر .
امير : تكدبي ، تكدبي عليا تحبي تبعديني عليها.
* كان يحكي ويبكي ، يحكي ويعض في سنيه ندامة ، مقهور ...

<><>

الحلقة 175

صونيا كي شفتو هكداك حنت عليه ، وقلبها تقطع مهما يكون هي مجربة من قبل الم الحب ، والكية الي مكوي بيها امير تكوات بيها صونيا من قبل ، نزلت لعندوا وقفت وقاتلو ارواح نقعدوا في جنينة ، ونحكو ، قعدوا في جنينة ، وبدات صونيا تفهم فيه .
صونيا : شوف يا امير ، حنان خلاص لي عاشتو من جرح خلاه انسانة اخرى ، انا نحس بيها كيما نحس بيك انت تاني ، اما صدقني انت وحنان صعيبة ترجعو لبعض .
امير : مايهمش ترجعلي ولا لا ، الي يهمني نشوفها بخير ، بامان ، حتي لو اختارت حياتها مع شخص اخر عادي ، المهم نبقي نشوفها فرحانة ، نعرف انها مخطوفة ، نحب نطمن عليها ونتهنى علي حياتها .
صونيا تكات روحها علي الكرسي وهزت راسها لسما تشوف وتحكي .
صونيا : بعدما فضحتيها ، ورجعت سيرتها علي كل لسان ، قرت حنان ترمي روحها في نار ، واختارت طريق هدي ، كنا صغار وبعدما نجخنا العام هداك ، خرجنا لتلاتة للخارج وقرينا دروس علي القتال ، تعلمنا الفنون اكل ، وبعدما كملنا كل واحد فينا اختار طريق ، وهي اختارت تلعب بنار ، ليومنا هدا مفهمتش حنان واش يدور في مخها .
امير : انا فهمتها ، انا قتلتها بلحياة ، وهي معدتش فارقة عندها تعيش ولا تحيا .
صونيا: وي ، والي اخر دقيقة ضحات بروحها علي جالي .
امير : كفاش .
صونيا : شريك ابيها السابق خداع وراجل لعوب هدي سنين وهو يتبع في حنان ، اما حنان كل مرا تصدوا ، وتهربلو ، لهداك النهار حطها في وضع بين تختار انو انا ندخل للحبس ولا تروح معاه .
امير من الغش ، هز يدوا وظربها للطاولة لكانت قدامهم ، تجرحت يدوا ورجعت غير دم ، صونيا تخلعت كي شافتو في الحالة الهستيريه هدي ، ودخلت تجري تجيب علبة الاسعافات ، وكي رجعت ملقتوش ...
هزت برطابلها ، وحكات مع رؤوف ، خبرتو بلي صار اكل ، كي كمل رؤوف المكالمة مع صونيا ، وصلو ميساج من عند حنان .
«اطمنو انا بخير ، اما الوقت راه مش في صالحي ، نخليلك العنوان وانت وحدك تعرف لباقي ، أ تقدملي و ح غايب .....»
رؤوف مفهمش بزاف الميساج اما كي خلاتلو العنوان ، يعني راهي في ورثة وتحب تطلب النجدة ، رؤوف كان رايح لعند امير ، وحنان طلبت ، تربط رؤوف وملقاش كفاه ، شهد وفيراس في السبيطار بقاى غير السي ادهم ، خرج من البيرو يجري ، ديراكت لبيرو ادهم .
رؤوف : مسيو ادهم حنان بعتتلي ميساج .
ادهم كان غاطس في الخدمة كي سمع هداك لخبر ناض يجري لعند رؤوف .
ادهم : خير طمني واش قاتلك .

<><>

الحلقة 176

رؤوف : منعرف ميساجها مفهمتوش نص فيه غامض ، ومدام حطتلي العنوان يعني راهي في خطر وتحتاج مساعدة.
ادهم : اعطيني العنوان نعملو بحث .
رؤوف : عمي ادهم عندي خدمة مستعجلة ، نروح ونص ساعة نرجع ، وتعيش اي حاجة بيناتنا تلفون .
ادهم :اوكي وليدي متتاخرش عليا برك .
* خرج رؤوف من البيرو نزل دروج يجري ، ديراكت ركب سيارتو ، وهز تلفون يعيط لامير ، والو محبش يفتح لابال ، بقي يعيط ويعاود حتي فتح لابال .
رؤوف : وينك انت .
امير : علاش اش تحب مني .
رؤوف : عرفت ويني حنان ، ادا حاب تشوفها قلي انت وينك .
امير : راني علي شط لبحر في ***
رؤوف : ماتتحركش من تماك ، درك شوي نكون عندك .
- وصل رؤوف لعند امير ، شافو واقف علي جنب البحر ، نزل من السيارة ، تقدم لعندوا حط يدوا علي كتف امير وحكى.
رؤوف : علاش عليك دير هكا .
امير : فهمت متاخر انو في دنيا هدي واحد لاحبني قدها ، حتي امي ، محبتنيش كيفها ، ودرك مستعد نفديها بروحي ونفكها من الكلاب هدوا .
رؤوف : تبعني .
امير استغرب من كلام رؤوف وتلفت ليه يسال .
امير : وين .
رؤوف : معندناش وقت ، لازمنا نزربو نوصلولها قبل ما يوصلولها هوما .
* ركبو السيارة مع بعض ، وديمارا رؤوف بسيارتو.
رؤوف: علبة الاسعافات في القجر لي قدامك ، اجبدها ونضف جرح يدك.
* جبد امير العلبة ، نضف جرحو ، وبندا يدوا ، وتلفت لرؤوف يحكي.
امير : وين رانا رايحين رؤوف .
رؤوف : اصبر دقيقه درك تبان .
هز رؤوف تلفون وعيط للسي ادهم .
رؤوف : الو عمي ادهم
ادهم : لقيت لبلاصة استناني في الخرجة تاع المدينة .
رؤوف : اوكي .
* احمد كان يدور في الفيلا تاعو كيف المهبول ، مكانش متوقع يصرالو هكا ببنتو وفي الوقت هدا بدات ، دخل اريس
احمد : وين كنتي اريس ، في الوقت لتخطفت ندى.
اريس : كنت معاك .
سكت احمد ونزل راسو شوي وعاود حكى.
احمد : ودرك الحل كفاه .
اريس : مزال مااتصل بينا حتي واحد من الخاطفين ، ولدرك معرفناش شكون لخطفها .
احمد : باين ادهم هو لخطفها باه يساومني علي بنتو
اريس : وانت واش مقرر تعمل .
احمد : ادا كان ادهم ، نقتل بنتو قدام عينو وندي بنتي .
اريس : لدرجة هدي مستضعف خصمك .
احمد : ادهم نعرفو نملة مايقدرش يقتلها ، ههههه

<><>

الحلقة 177

اسامة كمل نهار كامل هو غاطس في الخدمة يرڨل في الاوراق اكل ، وصل الوقت لي يعرف فيه رأي ندي ، كان خايف من جوابها ، اما يبقي عمل اخر محاولة باه ياخد لي يحبها ، وحتي ادا متقبلش مراحش يلومها ولا يلوم روحو ..
وصل للفيلا دخل ، لقها في الكوزينة توجد في لعشاء ، خزر معاها وحكى
اسامة :السلام عليكم .
تلفتت ندى ليه وتبسمت وردت عليه .
ندى : وعليكم السلام .
اسامة : مكانش لازم تعبي روحك ، كنتي طلبتي عشاء من برا .
ندي : انا نحب الطياب ، ومنها نكسر في الوقت .
اسامة : مالا راح دوقينا من مكلتك اليوم .
تبسمت ندى وهزت راسها
ندي : اكيد ، نوجد لاطابل ونقعدوا نتعشاو .
نحى اسامة لافاست وبدا يعاون فيها ، وهو يهز في الصحون من الكوزينة ، شاف صينية كبيرة موجدتها من الماكل اكل ، تلفت ليها مستغرب.
اسامة : لمن الصينيه هدي .
ندي : للخدامة لي برا ، من صباح مساكن لا ماكلة ولا شراب .
اسامة كبرت في عينو بالجاست هدا ، وتلفت ليها قالها .
اسامة :مالا خليني نخرجهالهم ونرجع .
ندى : اوكي.
*هز اسامة الصينية وخرجها للحراس والخدامة الي برا ،حكي معاهم شوي وعاود دخل ، لقي ندى وجدت لاطابل وكملت قعدو تعشاو مع بعض ، عم السكوت ، كان كل واحد فيهم مخو يخمم في لاخر ، حتي تكلم اسامة.
اسامة: نهار كمل وانتي خممتي .
حطت ندى المغرف الي كانت هازتها تاكل بيها ، ورجعت ربعت يديها وحكات .
ندى : قابلة اما بشرط .
اسامة كي سمع كلمة قابلة ، قلبو طار بلفرحة ، وحب يطير من الفرحة ، وبعدها حكى.
اسامة: انتي اامري وانا نفد .
ندى : انا صراحة خايفة من بابا كاش مايعمل لامي ، وشرطي تجيبلي امي من عند بابا سالمة .
اسامة : اوكي ، هدا مكان .
ندى : وي .
اسامة : عهد عليا مانرجعش لعندك الا وانا مع امك .
وقف اسامة ، هز لافاست تاعو وخرج ...
* اريس واحمد قعدوا قعدوا في الفيلا ومن بعد راحو عند حنان ، احمد يحب يكمل خدمتو مع حنان ويتلهى بامر بنتو ، وصلو للفيلا لقاو رجالهم كامل مطيشين ، تلفت احمد لاريس وحكى.
احمد : واش كاين ، واش صرا .
اريس: منعرف .
احمد : حنان ، عملتها .

راحو يجريو دخلو لداخل ، لقاو لباب مفتوح ، دزوا احمد ودخل يجري ووراه اريس ...

<><>

الحلقة 178

بل مايوصل احمد واريس بساعة:
حنان كانت دور وتخمم وبعدها خرجت لرجال الي يعسو عليها برا ، كيفما فتحت الباب وقفها الحارس .
الحارس : ماتقدريش تخرجي معندناش اوامر .
حنان : اما مسيو اريس هو لخبرني وقادره نخرج لجنينة .
الحارس : انا تلقيت اوامري من عند مسيو اريس اني مانقدرش نخليك تخرجي ولا تخطي خطوة برا الباب هدا .
حنان فهمت انو اريس راه يلعب علي الحبلين ، جبدت الحارس لزتو للحيط وخنقتو ، وقاتلو حنان: احكيلي واش تعرف كامل .
الحارس : والو مانعرف .
شافوهم رجال صحابو تلمو يجريو ، تكلمت حنان بصوت .
حنان : اي واحد فيكم يخطو بخطوة لجيهتنا مايلوم غير روحو ، وهاتو حامل تلفوناتكم لهنا وحطوهم .
واشارت بعينيها لمكان لي يحطو فيه التلفونات ، وبقات تشوف فيهم ، بقاو اكل واقفين يشوفو معاها ولا واحد عمل ردت فعل ، نزلت راسها للحارس لحاكمتو تحت يدها وحكات .
حنان : قلهم ينفدوا واش قلتلهم ولا درك نفضكم اكل وانت الاول .
الحارس : اعملو واش قاتلكم عليه .
عملو واش قالتلهم اكل عليه ، بعدها حكات .
حنان : ودرك واش رايك تحكيلي واش تعرف.
الحارس : الي نعرفو انو اريس اليوم كي تقبلي بيه يخليك تسنيي علي ورقة وبعدها يقتلك .
حنان : معلبلكش واش هي الورقة هدي .
الحارس : لا ، اما انا سمعتو يحكي بالصدفة في تلفون ، وهدا وااش سمعت .
حنان : مممم اوكي .
الحارس : وحنا درك واش دنبنا ، نتقتلو رانا خدامين علي عايلات .
حنان : في يدكم يا تمثلو انكم مقتولين ولا دايخين في لارض وتمنعو ، يا انا نخليكم مقتلوين صح .
طلقت حنان الحارس ونفضت روحها ، وبعدها حكي الحارس .
الحارس : اوكي درك نوصيهم يمثلو .
دخلت حنان لداخل الكوزينة ، جابت كرسي وحطتو وسط الصالون وقعدت فيه تستنى في احمد واريس ...

<><>

الحلقة 179

تقدم احمد خطوتين للقدام ، هزت حنان يدها وحبستو .
حنان :غير احبس عندك .
جبد اريس روحو وتكا علي الباب وربع يديه وبقي يتفرج .
حنان : ليوم لازمني ننهي كل شي بيناتنا حنا لتلاتة ، ومعانا شخص رابع .
استغربو احمد واريس ، تلفت احمد لاريس وغمزلو بمعني «شكون لي تقصدوا »
حنان : السي ادهم ، نسيتوه ، هو تاني شريك معانا ومدامكم حابين المال ارواحو نتقاسمو وكل واحد يدي ادا كان عندوا الحق .
احمد : هههههه حتي واحد ما حاب المال .
حنان : مممممم معليهش اصبروا عليا غير شويا برك يحضر السي ادهم ونتفاهمو .
احمد : مكلاه يحضر ادهم ، لاني انا حابك انتي برك ماني حاب مالك ولا جاهك .
حنان : مممم ان شاء الله يكون هكا ....
فيراس تحسنت حالتو ورجع يتحرك ، شوي ، اما الاطباء محبوش يخرجوه حبو يطمنو علي صحتو اكثر ، كريمة روحت توجدلو في لعشاء وخلات شهد معاه ، كانت قاعدة تخزر معاه وهو راقد وتحكي في قلبها .
شهد : ربي يحميك ويطول في عمرك ، مفهمتش واش راح يصرا فينا بعدك .
فيراس كان يسمع فيها ، اما عامل روحو راقد .
شهد: راح نتمسك بيك لاخر نفس عندي ، مراحش نخليك ضيع من يدي .
فتح فيراس عينيه وتبسم وبعدها حكي.
فيراس : مالا قابلة بيا .
هزت راسها شهد خزرت معاها وتبسمتلو ، وقالت
شهد : وي .
كريمة دخلت لغرفت فيراس ، لقاتهم يحكيو ويضحكو ، تبسمتلهم وحكات
كريمة : ممممم راني نشوف في وليدي تحسنت صحتو .
فيراس :وي يا امي راني في افضل حال .
كريمة :حمد الله وليدي .
فيراس : امي مقالكش طبيب وكتاه نخرج .
كريمة : غدوة وليدي تخرج ان شاء الله
- فيراس : الحمد الله ياربي ، كرهت السبيطار وريحت الدواء .
كملت شهد وكريمة عشاوه ، وخرجو راحو روحو .....
- كانت حنان واريس والسي احمد قاعدين يحكو ، بعدها حكات حنان .
حنان : نحبك تهز تلفون وتحكي مع ادهم قلو يحضر في الحين .
احمد : هههههعه نو ، في الحقيقة انتي مزالك بين يديا ، ومزال مغندكش ابحق انك تامريني .
حنان : ههههه زعما هكا ، مالا اريس عندوا الحق يامرك ...

<><>

الحلقة 180

اريس خزر معاها وفتح عينيه ، وفهم من كلامها ونضراتها انها حابة تكشفو ، ملقي بيها غير انو يبين روحو زعما قدام احمد ، هز صوتو يحكي وتقدم لعند حنان .
اريس : واش لهدرة هدي لي راكي تحكي فيها انتي، انا معنديش الحق باه نامر مديري .
وهز يدوا راح يضربها ، نطق احمد .
احمد : حبس ، حبس اريس مزال مش وقت الضرب درك .
حنان : هههههههه متاكد انو اريس قادر علي ضربي ؟
اريس :نقدر عليك وعلي الكلبات لي كيفك .
حنان تنرفزت من كلامو ،اما حاولت تردلو ببرودت اعصاب .
حنان :مكانش كلب من غيرك انت وهو
ومدت يدها لجيهة السي احمد ، هنا هز اريس يدو حاول يضرب حنان بصفقة للوجه ، اما هي كانت اسرع منو هربت وجها وعطاتو ضربة للكرش ، بقى حاكم كرشو بيديه ، زادت عاودتلو ضربة للظهر ، هو هنا دزها براسو بكل قوة ، حنان كانت واقفة ووراها باب من الفيمي ، جات مرمية خارج الباب والزجاج اكل طايح معاها في لارض ، في لحظة هدي ، الي كانت فيه حنان تتعارك مع اريس واحمد كان رؤوف وامير مع بعض في السيارة ورؤوف يوصي في امير باه مايتهورش ومهما يشوف مايعمل حتي حركة ، حنان كيف كانت مرميه علي الارض الزجاج جرحها من دراعها ، تقدم اريس لعندها ووقف عند راسها وحكي
اريس : ودرك يا كلبة هكا ولا هكا راح نقتلك ونشرب من دمك .
وحكمها من شعرها وبدا يجبد فيها لوسط جنينة وزجاج الي كانت مرمية حنان فوقو كامل ترشق فيها ، اريس وسلها وسط جنينة وطلقها ، جاء احمد لعندها ، وحكي.
احمد : واش رايك لوكان نقول لاريس يطلقك ونبقاو غير انا وانتي وحدنا ، وانتي فهمك كفاية وغمزلها .
حنان : ههههههههه انت من نيتك يا شايب العار
وعمرتلو وجهو بالبزاق ، هنا احمد حكمها من شهرها وحب يجبها ويرجعها لداخل ، هي حكمتلو يديه ، وحاولت طيحو اما ولو ، هزت رجلها ودخلتها بين رجليه هو لي كان واقف يحاول يجبد فيها وتلويها عليهم وتجبدوا جاء طايح ، ناضت هي وبدات تضرب فيه ونسات اريس الي كان لداخل يحوس علي سكين ، كي لقاها هزها ورجع ، حنان كانت عاطيتو بظهر ماشفتوش كي كان راجع ، وصل اريس لعندها وعطاها بالموس لجيهة كلوتها هزت راسها شافت امير نازل من السيارة يجري ، اريس نحى الموس وعاود ظربها من جديد في نفس لبلاصة ، بقات تتبسم مع امير وهو جاي يجري ، حسبت روحها تحلم لانو من سابع المستحيلات يكون امير هنا ...

<><>

الحلقة 181

اريس كان يضرب في حنان بغل وحقد بهداك السكين وحنان بدات تفقد توازن ومع هكداك بقات تقوم فيه حاول للمرا التالتة يرجع السكين في ظهرها اما هي تلفتت ليه وجبدتو من رجلو لانو كان واقف ماتقدرش تحكمو من ييدو ، جبدتو جاو مرمين في زوج ، امير وصل لعند اريس ونزل عليه بالضرب رؤوف تاني كان جاي يجري لعند احمد حكمو وبدا يضرب فيه ، امير فرغ غشو اكل في اريس وبعدها طلقو وراح لعند حنان ، حاول يوقفها باه ياخدها للسيارة ويديها لسبيطار ، اما اريس كان حالف علي حنان ، جبد السلاح من تحت لافاست ، وطلق رصاص، وهنا تقول الوقت وقف ، وحبس عند هديك الرصاصة لخرجت من مسدس اريس ، رؤوف حبس في اللحظة الي كان راح يهز يدوا ويحط دبزة للوجه احمد ، مع صوت رصاصة ، حبس يشوف شكون لرمي رصاص ، وعلي من ...
امير كان حاكم حنان ، كي سمع صوت رصاص حبس وتلفت شاف اريس مرمي علي الارض وموجه المسدس لجيهتو ، حس بحنان ترمات في لارض ، عرفها انو هي لجات فيها رصاصة ، نزل لعندها يعيط ويحكي معاها باعلي صوت وبيكي .
امير : حنان ردي بالك تستسلمي ، مش انتي لتقبلي بلستسلام ، نوضي حنان .
كان يهز فيها وينفض وهي والو غير كانت مكسية بالدم ، في هدا الدقيقة تدخلت الشرطة ، هزو اريس والسي احمد داوهم ،وحنان طلبو الاسعاف ،جات الاسعاف وادهم معاهم ، هزوها وراحو اكل وراء بعض للسبيطار ، امير كان مع رؤوف في السيارة ، كانت هز يديه لمكسين بدم حنان يشوف معاهم ويحكي .
امير : هدا دمها ، كون كاشما يصرالها انا واش ندير ، كنت عايش علي دكرياتها ، وعلي حبها ليا درك واش ندير .
رؤوف : امير افطن مش وقت لتنهار فيه درك .
في لحظة هدي تلفون رؤوف كان يصوني ، شاف لقاها صونيا ، فتح لابال يحكي .
رؤوف : وي صونيا .
صونيا :خير رؤوف ، تحيرت عليك ، وينك .
رؤوف : صونيا .. اا حاب نقلك ..
صونيا : وي انطق ، احكي واش كاين .
رؤوف : صونيا حنان ظربوها برصاص ، ورانا دينها لسبيطار ...
رؤوف مكملش كلامو وصونيا غلقت لابال ، رمي لبرطابل رؤوف وكمل يسوق ، اما صونيا ، خرجت تجري من دارها ركبت السيارة وديراكت لسبيطار ، وصلت صونيا مع سيارة الاسعاف ، نزلت من السيارة وراحت تجري للسيارة وين تلمو كامل رؤوف وامير وادهم وصونيا عند باب السيارة ، بقاو يستناو في لفرامل يفتحو لباب ويخرجها ، شويا وخرجوها ، وجهها اصفر ، دخلوها يجريو طول لغرفة العمليات ...

<><>

الحلقة 182

بقاو اكل في الكوروار يستناو اي واحد يخرج يطمنهم ، الناس اكل علي اعصابخا ، شويا وجات خديجة تجري وتبكي ، وتعيط .
خديجة :ويني بنتي ، نحب نشوفها .
حكمها ادهم وحضنها وبقى يبكي معاها ويقلها
ادهم : ادعيلها يا خديجة ، ادعيلها .
خديجة هزت راسها لادهم ، وخزرت معاه وحكات باستغراب .
خديجة : ندعيلها ؟كفاه يعني بنتي مراحش ترجعلي ، واش نفهم ، قتلوها ، وانت وانت وين كنت ، علاش خليتهم يقتلوها .
كانت تحكي وتضرب في ادهم للصدر ، ورجعت كامل لوم عليه ، حتي فشلت وطاحت فقدت الوعي لولا ستر ربي كان ادهم حاكمها تالي اي طاحت في لارض ،تلمو عليها كامل رؤوف وامير وصونيا ، ادهم كي فقدت خديجة الوعي رجع يعيط لاطباء ، دخلوها لداخل لغرفة اخرى ، شويا وقت ورجع خرج طبيب لعند ادهم
الطبيب : مسيو ادهم مدام خديجة حطينالها سيروم وعملنالها دواء ، ودرك عمنالها لزناليز ، كي تخرج النتيجة راني نخبرك .
ادهم : علاش لزناليز ، واش بيها .
الطبيب : لا والو جيست غير نحب نطمن علي صحة المدام .
ادهم : اوكي بارك الله فيك دكتور ، ودرك نقدر نشوفها .
الطبيب : اكيد اما نوصيك ماتجبدلهاش موضوع يوترها ولا يقلقها ، خليها تبقي بعيدة كل البعد علي الستراس .
* ادهم مكانش مطمن لهدرت الطبيب ، اما سكت ، دخل لعندها لقاها متمده علي السرير وتبكي ، غاضتو حالتها وحالة بنتو ، الي لحد الوقت ماهوش عارف حالتها ، تقدم لعندها ، قعد بجنبها علي حاشية السرير ، وحط يدوا علي يدها وبقي يحكي .
ادهم : خلاص يا خديجة مبقاش بزاف ، وكل واحد يدي حقو في دنيا هدي ، ونوعدك كيف تخرج حنان منا نهزك ونهزها ونروحو لبلاد اخرى ، نبداو حياة جديدة ، احنا لتلاتة ، حياة مافيها لامال لا حرب لاكره لاحقد ...
تلفتت خديجة لادهم ، وحكات .
خديجة : وكاش ما يصير لحنان .
سكتها ادهم وقالها
ادهم : بعيد الشر ، تفائلي خير .
* امير حالتو كانت اكثر من حالة خديجة وادهم ، كان علي اعصابو ، ويستنى في اي خبر يرجعلو الامل ، رؤوف كان يهدي في صونيا الي هي تاني قلبها علي صحبتها وختها محروق ، كانت تحكي مع رؤوف وتقلو .
صونيا : طول عمرها كانت واقفة معايا ، كنت نروح نبكيلها تسبقني وتبكي قبلي ، نروحلها خايفة ، كانت تحضني وطمني وتنحيلي الخوف ، كون كاشما يصرالها انا نموت .
رؤوف : بعيد الشر ، تفائلي خير واشبيك .
صونيا : ماشفتش حالتها ، ماشفتش وجها كفاه كان ...

<><>

الحلقة 183

هوما هكداك والطبيب خرج يجري ، وقفو لتلاتة ليه يحكو مع بعض.
- طمنا دكتور
الطبيب : نحتاجو دم A+ ، نزفت دم بزاف ورصاصة مقدرناش نخرجوها ، ادعولها .
راح الطبيب ، وبقاو في تلاتة واقفين
امير : انا دم تاعي B
صونيا : مام انا دمي مش كيف دمها .
رؤوف : يلزمنا نروحو نحوسو يالوكان نشريوه .
خرجو في تلاتة مع بعض ، يحوسو علي زمرة دم A+ ، بسيف باه لقاو ناس يتبرعو ، رجعو لسبيطار ، ديراكت رؤوف وجه الناس للمكان الي يتبرعو فيه ، وامير وصونيا رجعو طلعو للطابق وين غرفة العمليات ، لقاو ادهم قاعد يستني في كاش اخبار .
صونيا : عمي كاش اخبار .
ادهم : والو مزالو مخرجوش الاطباء من عندهم
صونيا : الدم راهم يوجدوا فيه ، رؤوف قدر يلقي ليتبرع .
ادهم : الحمد الله ، وان شاء الله مانكونوش تاخرنا .
صونيا : ان شاء الله .
* رؤوف كمل وقف علي دم ومهداش حتي وجد ، وكي وجد رجع لعندهم ، وبقي يستنى كاش خبر ، خديجة تاني كملت السيروم تاعها وخرجت معاهم كانو اكل مع بعض ، وقت لخرج طبيب ومعاه زوج اطباء اخرين ، فتحو لباب وخرجو ، كامل راحو لعندهم ، يحبو يطمنو علي حالة حنان .
ادهم : خير يا دكتور تعيش طمني علي حالة بنتي .
الطبيب : الله غالب ، حنا عملنا الي بيدينا ، الكلوة تاعها تقاست بزاف ومن كتر من تطعنت بالموس ، خسرت كلوتها وتاني لمريضة جسمها ضعيف ومن كتر ما خسرت دم بزاف ، ومجاء دم يحضر و يوصل لعندنا كانا خسرنا المريضة ، ربي يصبركم .
صونيا كي سمعت الطبيب وكلامو حكمت ودنيها وبدات تقول .
صونيا : لاااا مستحيل تخليني وتروح ، هي وعدتني تبقي معايا .
ادهم قعد فوق الكرسي يبكي ، اما خديجة تشوكات وراحت دخلت لغرفة العمليات ، فتحت لباب ودخلت ، شافت بنتها كفاه مغطيا بالابيض ، نزلو دموعها ، وهبطت لعندها تبكي وتحكي .
خديجة : تمنيت نشوفك لابسة لابيض في عرسك وانا لنصدرك ، جامي خممت نشوفك هكا ، كنت نفرح بيك كي نشوفك ناجحة وكامل ناس يحكو عليك ، اما جامي اعترفتلك بفخري ليك ..
بقات خديجة تبكي وتحكي ، اما امير بقي يخزر معاهم ويقلهم بصوت لعندوا.
امير: مستحيل نخليها تروح ، مستحيل يكدبو علينا ، حنان متخليناش في وسط طريق ، ارجعو حاولو بلاك ترجع .
وراح يجري لطبيب حكمو ويخض فيه ويحكي ويبكي .
امير : متروحش ، ارجع شوفها ، هيا جامي تخلينا وسط الطريق .
الطبيب : ربي يصبرك ، عملنا كامل المجهودات .
فشل امير وقعد وسط الكوروار يبكي باعلي صوت عندوا ...

<><>

الحلقة 184

الكل كانو في سبيطار مرمي في جيهة ويبكي علي حنان ، والصحافة تاني وصلهم خبر موت حنان ، ونشروا الخبر ، ناس اكل سمعت بالخبر ، رؤوف وادهم وصونيا وخديجة هزوا رواحهم وراحو للفيلا واعلنو الحداد ، وانو الدفن غدوة ، اما امير هز روحو وراح لعند امو .
وصل لدارهم ، نزل من السيارة ، ودخل لقى امو في صالون ، قاعدة تتفرج في الاخبار ، ومع وقفتو ، عرضو في التلي خبر وفاة حنان ، وقف يشوف مع امو ، وهي تاني وقفت تشوف مع ولدها .
امير : خلاااص ، تهنيتي ، هاي راحت تقدري ترتاحي درك ، هاي طفلة لي محبيتهاش وغصبتيني نخليها ، ماتة ، تهنيتي .
ام امير : امير ولدي.
امير : حبسي ماتحكي والو ، نعلمك امي انك حطمتيني من نهار لبعدتيها عليا ، علبالك علاش مكنتش نخليك تدخلي لشمبرتي ، لخاطر كنت عايش معاها ومع صورها ،ومع دكرياتها ، مكنتش حابك تأديها كي تشوفي فطواتها ، عمري لحبيت هبة ، ولا خزرت معاها ، قلبي ملكتو هي ، وهاي راحت ، كنت نتبع في اخبارها ، نشوف تبسيمتها ، درك لا ،راحت وراح كلشي معاها ، ارتحتي امي درك ، نحب نرتحك ونطمنك انو معادش تزيدي تشوفي وجهي من جديد قدامك .
تلفت امير خارج ، حبسو صوت امو .
ام امير : امير وليدي تعيش اصبر نفهمك .
امير : خلاص معندك علاش تفهميني درك متاخرة بزاااف امي .
خرج امير من الدار ، وخرجت امو تجري وراه ، اما هو سبقها ركب السيارة وراح باقصي سرعة ليه ....
خديجة وصونيا كانو قاعدين في الصالون وناس اكل جاو يعزيو ، رؤوف وادهم تاني كانو قاعدين في الجنينة ورجال الاعمال كامل جاو باه يعزيو ، كريمة كانت في الكوزينة وقت لحطو اعلان وفاة الانسة حنان **** بعدما غدرت بطعنات سكين علي مستوى الكلى ورصاصة مما ....
كريمة كيف سمعت لخبر طاح من يدها الصحن لكانت هازتو ، تكسر وراحت تجري لتيلفون تعيط تحب تعرف ادا الخبر صحيح ولا غالط ، التلفون كان يصوني وحد مفتح لابال ، عاودت حطت لبرطابل وهزت لافاست وخرجت ، ركبت اول طكسي وراحت للفيلا ، كي وصلت ولقات ناس مجمولين في الفيلا ، فشلت وبدات تعيط وتبكي ، دخلت لداخل لقات خديجة تبكي ، ترامات عليها وحكات .
كريمة : خديجة تغدرنا في طفلة صغيرة .
خديجة : راحت حنان اكريمة ، راحت .
قعدوا في زوج يبكيو وبكاو ناس اكل الي كانو حاضرين ...
لميس ومي تاني كانو مصدومين من لخبر ، بالنسبة ليهم حنان كانت كيف الاخت الكبرى ، ليهم واعز صديقة ، كانو يحكولها مشاكلهم وهي تحاول تساعدهم وتحللهم مشاكلهم ...

<><>

الحلقة 185

يوم الجنازة الكل حضر راحو نص الرجال يحضروا لاوراق ، ونص الاخر يوجدوا لدفينة ، وصل الوقت لي يودعو فيه ولاخر مرا عزيزتهم حنان واختهم وصديقتهم ، جابو جثمان للفيلا وتعالات البكاء ، صونيا كي شافتهم هازينها في صندوق ومخرجينها ، اختها راحت صح عليها ، طاحت وسط النساء هدوك اكل ، تلمو عليها فطنوها وشربوها شويا چي ، هزو صندوق تاع حنان وداوها يدفنوها ومعاهم امير ، كملو دفنوها وترحمو عليها ، رجعو لكل ....
بعد سمانة من وفاة حنان ، عرفو انو حنان تركت وصية ، وغير رؤوف لكان يعلم بهديك الوصيه ، اما مايعرفش واش كان مكتوب فيها ...
امير بعد وفاة حنان ، رجع مايدخلش للدار خلاه ، كيف ما حاولت امو محبش يسمعلها ، وهبة فسخ خطويتو معاها ، وهي تخطبت من الراجل لتحبو ويحبها ، رؤوف كان في لبيرو يكمل اخر الاجراءات ، وراح يستقيل ، اما مايعلنش استقالتو الا بعدما يكمل قراءة الوصية كاملة ، ادهم بعد الجنازة ، لاحظ خديجة انها تشرب في دواء وبالصدفة دخل للشمبرا يبدل ، طاح الدوسي تاع المرض تاعها قدامو ، هزوا قراه ونزل يجري لعندها ، جبدها وحدها وطلب منها تحكيلو
خديجة: وي الي قريتيه صحيح ، وطالبين مني نعمل العمليه ، اما منيش راح نعملها
ادهم : علاش متعمليهاش .
خديجة: واش من فايدة كي نعملها .
ادهم : ماتهبلنيش خديجة ، ماشي خسرت حنان ، ونزيد نخسرك انتي ، منقدرش .
خديجة قعدت علي الكرسي تبكي ، وتحكي.
خديجة: بلاك كون حميت بنتي مكنتش راح تموت ، ممكن كون وقفت معاها مكنتش خاطرت وراحت لطريق هداك .
ادهم : مكتوبها يا خديجة ، وانتي عيشي وكافحي علي جالي ، ماتعاوديش لغلطة نفسها .
خديجة: فات الوقت ، درك مبقاليش بزاف ونلحق بنتي .
ادهم : لا جامي راح ندير الامبوسيبل باه نرتحك بادن الله .
خرج ادهم يجري ، ركب السيارة وراح ديراكت لعند احسن طبيب في دزاير ، عرض عليه دوسي تاع مرتو ، والكلام نفسو لقالتهولو خديجة ، مكانش امل وفات الوقت ....
رجع ادهم مكسور ، راح للجبانة عند بنتو لقى امير قاعد ويحكي معاها ، بقي واقف بعيد عليه وخلاه يحكي معاها ويبكي ، غاضو حال امير ، تقدم لعندوا حط يدوا علي كتف امير وحكي
ادهم :وليدي ، عيش حياتك ، هي مكنتش تحب تشوفك حزين ، كانت علبالها انو الموضوع مدبر من عند امك ، جات وهددتها وبنتي باه تتجنب المشاكل ، جبدت روحها ورفضت ترجعلك ...
امير : ادا كانت ساكنة قلبي ومحبتش تخرج منو ، كفاه ندير ، مستحيل نقدر نزيد نشوف لوحدة اخرى .
ادهم : الوقت كفيل باه يداوينا جروحنا ، شوف انا لخسرت بنتي وراح نزيد نخسر مرتي .
امير : خير واشبيها خالتي خديجة .
ادهم : عندها ورم في المخ ، وفات الوقت باه تعمل العمليه ، الطبيب قالي مبقالهاش وقت .
امير : لاحول ولا قوه الا بالله ، ربي يصبرك ياعم ادهم .
ادهم : امين يارب

<><>

الحلقة 186 و الاخيرة

_بعد شهر_

فيراس تقدم لخطبة شهد ، صونيا ورؤوف عرفو انهم يستناو في مولود جديد ،الي زاد دخل الفرحة لحياتهم اكثر ، ادهم وخديجة سافروا حبو يكملو اخر ايامات مع بعض ، ادهم قرر يعيشها ويعيش احلي ايامات حياتهم ، وينسيها في مرضها ، لميس ومي خلاتلهم حنان نصيب من ثروتها ووصات يكملو قرايتهم باه ياخدوا الورثة ، تركت لامير صندوق فيه جميع الدكريات تاعهم ، زادا تركت لرهف مبلغ مالي في البنك ، شهد تركتلها بزار كبير باسمها وشويا مال في البنك باسمها ...
احمد تحكم عليه بعشرين سنة حبس واريس مدى الحياة ....
اسامة تزوج بندى ، وقدر يفهم مرتو الاولى ، انها تعيش حياتها ادا حبت ،ومراحش يعترض علي اي حاجة ،اما هي كانت تحبو الي خلاها قبلت انها تعيش معاه ومتطلقش منو ، وهو يعيش حياتو علي روحو ....
خرج ام ندى للخارج ، وعالجها والحمد الله ارتاحت ورجعت تمشي ، وصحتها بالف خير ، وكامل الاموال الي كانت مجمدتهم ، رجعتهم باسمها وباسم بنتها ..
رؤوف ما استقالش لانو حنان خلات في وصيتها الشركة باسم رؤوف ، ونص الاسهم لفيراس ، بمعني انو فيراس ورؤوف رجعو شركاء بنص .. حنان خمت في الجميع ، كامل فرحتهم بحاجة ، وخلاتلهم دكرى منها ....
جورج رجع لدزاير ، وتعرف علي مي ، حبو بعض وتزوجو ، وكملت مي قرايتها في الخارج مع جورج ...
وتستمر الحياة ، احيانا الانسان يمر بظروف وصعوبات الحياة تخليه يتربط ومايقدرش يخمم كفاه يقدر يستمر ، اما مع الوقت وحدها المشاكل والصعوبات تنحل ، بفضل الله تعالى وصبرنا ...

النهاية
هل اعجبتكي الكرونيك؟