القائمة الرئيسية

الصفحات

كرونيك احببت اعمى

كرونيك احببت اعمى

الكاتبة : أمـل
عدد الحلقات : 50 حلقة

الحلقة 01

آدم عايش مع امو في العاصمة بعيد عن كل لي يعرفهم

قاعد في بلكونته اللي دافن نفسه فيها على طول ومش يخرج منها الا اذا دخل غرفته يكمل حبسته فيها، كان يوم يهبل، الشمس هادية والهواء تحفة والجمال كله حوله مي مش حاسس غير بالمرارة والتعاسة في حياتو

قاعد يخمم فجاة سمع صوت ...

""وااااو المنظر من هنا تحفة صحااا ليكم ""

آدم : شكون انت وكفاش دخلتي هنا
الصوت : بالشوية بالشوية على روحك مش راح ناكل المنظر تاعك
آدم : قتلك شكون انتي وكفاش دخلتي هنا
الصوت : انا سراقة وجيت نسرق المنظر تاعك
آدم : اخرجي برا وماتزيدي حتى كلمة ماما ماما عمي حسين وراكم

آدم كان مقلق ويعيط بأعلى صوتو جاتو أمو تجري

كريمة: وش كاين آدم علاش راك تعيط مقلق هاك
آدم : شكون هذي وكفاش خليتوها تدخل عندي مشي قتلكم مش حاب اي واحد يدخل عندي
كريمة: هذي البنت تخدم في ريسطو وانا طلبت منها تجيب الاكل
آدم : وكفاش تدخل عندي هنا
البنت: هااااي وشبيك سكت لك ياسر راني
واذا يعني غني شوية مش مسموحلي ندخل؟؟؟ لا يكون دخلت للجنة وانا ماعلاباليش، على العموم اسفة اتهنى بالجنة تاعك بااااي

آدم توتر جدا و كريمة حست انو ابنها مسيطر على اعصابو بالعافية استغربت لانو بالعادة غير مبالي ومش مهتم بالناس ولا اي شخص قدر يعصبو ولا يحركلو مشاعرو مي البنت هذي في لحظة جننته

كريمة: خلاص يا ابني هاهي خرجت صايي
آدم : مش نحوس اي شخص يدخل عندي ويشوفني
كريمة: خلاص يا ابني اهدى شوية
آدم : اهدى اهدى تشوفو فيا مجنون؟
كريمة: لا لا بعيد الشر انا برك مش حابة تتقلق
آدم : مالا خلوني في حالي ومايدخل عندي حتى واحد
كريمة : كما تحب ولدي

خرجت الام و راحت للبنت وعطاتها فلوسها

كريمة : اسمحيلنا يا بنتي هو ابني عصبي شوية
البنت : لالا عادي انا لي اسفة غلطت مالازمش ندخل لعندو
كريمة : هييه ماقلتيليش وش اسمك
البنت : اسمي ليلى
كريمة : بنت في سنك وجمالك تخدم في ريسطو؟؟
البنت : الله غالب نجري على خبزتنا
كريمة : وده من حسن حضنا باش نشوفوك
البنت : ههههه قصدك من سوء حظكم وخليت ابنك يتعصب كما هاك
كريمة : ههههه لا عادي المهم اذا طلبت الاكل مرة الجاية اذا تقدري انت تجي؟؟
البنت : لازم تطلبيني بالاسم من مدير المطعم
كريمة : اوك مش مشكل

الحلقة 02

خرجت ليلى والام ابتسمت ابتسامة دل على مخطط راها تخططلو
فاتو يومين والام كلمت المطعم وطلبت اكل وطلبت ليلى بالاسم
جات عندهم ليلى وخلاتها الام واقفة باش تجيبلها فلوسها ليلى تخمم تدخل عندو تطلب منو 
السماح ولا ماتدخلش
قررت انها تدخلو ولي يصير يصير

ليلى: ماتقليش المنظر نقص من جمالو كي شفتو المرة لي فاتت؟

آدم تفاجأ وابتسم كي تفكر صوتها وليلى استغربت ابتسامتو

آدم : اسمحيلي كي عيطت عليك كنت مقلق وما كنتش في نهاري وانت جيتي في وجهي 
ليلى: تفشيت فيا انا هههههه زهري ونعرفو المهم مارديتش عليا
آدم : على واش؟؟
ليلى: المنظر نقص جمالو؟؟؟
آدم : ايه نقص هاتي لي سرقتيه
ليلى: هاااه تتبلى فيا والله ماسرقت حاجة

آدم صار يضحك بأعلى صوتو

ليلى: تعرف تضحك و باخلنا بجمال ضحكتك

كريمة كانت واقفة بعيد اول مرة تشوف ابنها يضحك ويحكي نورمال وهاك صار عندها امل انو ابنها يرجع كما كان ولازم تمشي في خطتها

آدم : لدرجة هذي اكل مطعمكم حلو امي تطلبه كل يوم
ليلى : مش عارفة مفروض انت تجاوب على هذا السؤال
آدم : اصلا انا لحد الان ما كليتش منو
ليلى : طبعا انت اكيد ليك اكل مخصوص ممكن بيجبهولك بالطياره من بره ولا حاجه
آدم : خلاص اخطيك من التمسخير انا اصلا ماناكلش اكل برا
ليلى : اوووك المهم اسمحلي دوك امك تستنى فيا باااي
آدم : باي وتهلاي في روحك

راحت ليلى بعد ما اخذت حسابها والام دخلت عند ابنها لي كان يبتسم وحدو

كريمة : هييه يا ابني وش اخبارك
آدم : Cv الحمدلله
كريمة : انت ديما cv
آدم : وش حابتني نقلك مالا
كريمة : افتحلي قلبك واحكيلي يخي انا امك
آدم : ماعندي مانحكيليك ماتكسريش راسك

كريمة حست انو مكانش فايدة مع ابنها ولازم تحاول باي طريقة باش ترجع ابنها

الحلقة 03

فاتت سمانة و كريمة طلبت ليلى جات فعلا وخلاتها على راحتها بحجة تجيبلها الحساب
وليلى كالعادة دخلت عند آدم
قاعد في البالكون فجأة ابتسم كي سمع صوت عندو شحال يستنى فيه

ليلى : صباح الخير وش راك
آدم : اهلا اهلا ... Cv الحمدلله وانت
ليلى : الحمدلله، تعرف عندك الحق ماتشبعش من المنظر هذا لو كنت مكانك مانخرجش من البالكون ابدا

آدم توتر شوية و ظغط على العكاز لي ليلى ما انتبهتلهاش كلما تجي عندو ماردش عليها

ليلى : هااي نهدر معاك يخي
آدم : بتعصب خييير وش تحوسي
ليلى : وش بيك تقلقت هاك مانحوس على حتى شي سقسيتك على المنظر برك
آدم : وش حابتني نقلك
ليلى : ماتقلي والو جست انا قتلك المنظر حلو وش رايك مفروض تقلي صح عندك الحق
آدم : اكيد كنت راح نقلك هاك لو كنت شايف المنظر اصلا

ليلى مافهمتش وش يقصد وما اهتمتش

ليلى : هههههه كفاه مش شايفو هاهو قدامك شوفو ولا انت اعمى هههههه

آدم توتر من كلمتها، واحد لابس نظارة سوداء وشاد العكاز ويقلك مش شايفو، وش معناها ولا تحبي نوضحلك اكثر اييه انا اعمى ومش شايف المنظر لي مطيرلك عقلك

ليلى ماعرفتش ترد عليه استحالة شاب في عمرو وجمالو ومالو يكون اعمى

آدم : وش علاش سكتي ولا دوك تبداي تحكي كما لخرين وتشفقي عليا وتغيري معاملتك ليا

ليلى حست انو كاره من الناس ومن شفقتهم

ليلى : نشفق عليك؟؟؟ هههههه انت لي اشفق علينا مليح لي طلعت اعمى
آدم مستغرب : وش قصدك مليح اني اعمى ؟
ليلى : باش تكون كما البشر
آدم يضحك : علاش انا مش كيما البشر ؟؟؟
ليلى : طبعا اصلا انا ملي شفتك وانا نحوس نلقى فيك غلطة برك واخيرا لقيت
آدم : وش الحقد هادا كلو يا بنتي وش درتلك ؟ ووش عندي انا لي مش عند الباقي
ليلى : لالا مالا انت تحوسني نعاكسك ونبدا نتغزل فيك انا مش راح نتكلم عن طولك ولا جسمك وعضلاتك نهائي ولا انك بقلاوة ولا شياكتك نهائي، ولا صوتك اللي تتكلم بيه ولا الطريقه اللي تتكلم بيها وانت تشوف للناس من فوق كده ولا نتكلم نهائي على المال اللي عندك فلوس لو قعدت عمرك كله تصرف فيها مش راح تكمل ولا الخدم اللي عندك ولا البالكون والمنظر لي عندك ولا ولا ولا 
ادم وهو يمثل : اه اه قلبي قلبي راح نتشل خلاص

ليلى ضحكت بأعلى صوتها على تمثيلو وهو ضحك على ضحكتها

الحلقة 04

كريمة جات تشوفهم كي سمعت صوتهم عالي واتفاجئت بابنها يضحك بصوته كله ومبسوط فانسحبت بهدوء

آدم : عارفة عندي شحال ماضحكتش كما هاك
ليلى : واو لقيت غلطة اخرى انك غبي واهبل ومعقد
آدم : علاش غبي 
ليلى : لانو في هذي الدنيا مكانش حاجة تستاهل الحزن وتمنع روحك من الضحك وانت الله يبارك عندك كلش
آدم : وش فايدتهم اذا مش قادر نشوفهم
ليلى : انت ولدت اعمى ؟
آدم : لالا عندي 3 سنين وانا اعمى 
ليلى : ديجا حاجة ماتغيرت في 3 سنين لي فاتو الشمس مكانها بتطلع من الشرق و منوره والبحر ازرق ما اتغيرش نهائي والارض كروية تدور حول نفسها

ضحكوا هما الاتنين

آدم : طمنتيني، كنت خايف ليكون الشمس ولا البحر انحرفوا ولا اتغيروا ولا تكون الكرة الارضية صارت مستطيلة
ليلى : هههههه هاك تعرف تتمسخر
آدم : على فكره انا لحد الان مش عارف اسمك
ليلى : يعني انا اللي اعرف اسمك ؟
آدم : اسمي ادم
ليلى : شوفت حتى الاسم
آدم : ههههه وش بيه اسمي ثاني
ليلى : لايق عليك لازم يكون ادم يعني مش ممكن يكون لخضر ولا قدور ولا حزلؤم مثلا
آدم : وش بيه لخضر ولا قدور ولا التالت هذا حزنمبول
ليلى : اسمه حزلؤم مش حزنلوب انت وش قولت
آدم : هههه ما علينا من حزمل تاعك المهم اسمك ؟
ليلى : حزلؤوم مش حزنمبل المهم اسمي ليلى
آدم : ليلى .... امممم
ليلى : اممم وش معناها لو مش عاجبك نغيرهولك نخليه لجين ولا جاكلين ولا جرمين ولا سمينار
آدم : خلاص خلاص ايه ماسورة الاسماء اللي بتفجريها لا ليلى حلو جدا مانحبش اصلا الاسماء الجديدة الغريبة
ليلى : يعني انا قلت يمكن مش عاجبك ولا حاجة
آدم : لا عاجبني، المهم كاين مجنون ليلى ولا لا ؟؟
ليلى : لا مكانش الظاهر ان الناس كلها عقلت ولا مش عارفة ؟ 
آدم : هههههه متقلقيش مصيره واحد يتجنن ويحب واحده حقوده كما أنت هاك ويبقى مجنون ليلى
ليلى : يا ابني اللي يحبني تكون امه داعيتلو وفي ليلة القدر ثاني
آدم : قصدك داعية عليه مش داعيتلو تكون قالتله روح يا ابني الله يبتليك بمصيبه
ليلى : مصيبه!! مش راح نرد عليك بيسك انا مؤدبة
آدم : فعلا مؤدبة بعلامة الشرشحة اللي شرشحتيهالي في اول مره قابلتك فيها
ليلى : انت طلعت متفكر، انت قلبك اسود

هنا دخلت كريمه مبتسمة

كريمة : اسفه يا ليلى، اتأخرت عليكي شوية
ليلى : لا يا مدام لا تأخير ولا حاجه، وزيدي فرصة قصرت مع ابنك شوية واتعرفت عليه
ليلى : يالا انا اسمحولي نروح
آدم : سلام يا ليلى خلينا نشوفوك

راحت ليلى وخلات ادم حاير وتايه في افكاره، من ويكتا يتحدث ويضحك هاك مع واحدة عارف اسمها برك

فاتو ايامات واتفاجئت كريمة بابنها

آدم : خير يا ست الكل هو اكل المطاعم صار مايعجبكش ولا واش

ابتسمت كريمة من ابنها اللي مش حاب يسأل صراحة عن ليلى

كريمة : لا يا حبيبي عاجبني انا كنت راح نطلب المطعم حالا، وفكرت نبدلو المطعم ونجربو اخر ؟ وش رأيك انت عندك مطعم معين ؟
آدم : علاش هو المطعم اللي ليلى فيه مش عاجبك ؟
كريمة : لا يا حبيبي عاجبني مي انا قلت يمكن انت تحب تغير ؟
آدم : لا مانحبش التغيير وانتي عارفه هذي، المهم تطلبي ليلى هيا تكون الديلفيري صح ؟
كريمة : اذا مقلقاتك لالا
آدم : لالا وش هذي تقلقني ؟ بالعكس انا مرتاحلها

خلاها وخرج واستني ليلى تجي وفجأة وهو يخمم
خرج ادم للبالكون في انتظار ليلى وفجأة سمع صوت كان يستناه بلهفة وهو جرس الباب

الحلقة 05

دخلت ليلى ودخلت عند ادم مي وقفت تتأمله من بعيد

ادم : مزلتي مطولة وانت واقفة ؟
ليلى : كفاش عرفت اني واقفة ؟ انت عندك عين في ظهرك ؟ 
ادم : لا معنديش عيون مي انا سمعت جرس الباب وحسيت بيك هنا انتي ناسية ان حاسة السمع عند الاعمى قويه شوية، و طالما جيتي يعني راح تدخلي هنا !
ليلى : اممم يعني انت فارح اني دخلت ولا متقلق ؟ اذا مقلق نروح 
ادم : لا ادخلي ادخلي، ولا مزروبة ؟ 
ليلى : لا مش مزروبة، راح نتنازل ونقعد معاك شوية
ادم ابتسم : اوك يا عم المتواضع

الحلقة 06

بقاو ساعتين كاملين قاعدين مع بعض ولا واحد فيهم حس بالوقت نهائي لحد ما انتبهت ليلي ان الدنيا بدات تظلام شافت الساعة

ليلى : انا اتأخرت، وراح يحاوزوني من الخدمة ونتشرد
ادم : لا ما تخافيش مكانش لي يقدر يطردك طول ما انا موجود واذا واحد قلقك قوليلي وانا نتصرف
ليلى : اصلا لو طردوني نجي نوقفلك هنا حتى ما تشغلني
ادم : اذا تجي هنا راح نخليهم يطردوك دوك
ليلى : لا يا ادم انا لازم نخدم محتاجة الخدمة هذي
ادم : وانا قلتلك متخافيش انا راح نكلمهم، ليلى .. ممكن نطلب منك طلب ؟
ليلى : طبعا انت تستأذن ؟ باش تطلب !
ادم : مش شرط نطلب اكل باش تجي، ارواحي في الوقت اللي يناسبك، مش محتاجة سبب

ليلى قلبها دق بسرعة وفرحت بطريقة غريبة مش عارفة علاش
 
ادم : اذا مش حابة خلاص اعتبري نفسك ماسمعتيش حاجة
ليلى : لالا، اوك نجي مي اخر النهار بعد ما نكمل خدمتي
ادم : وانا مستنيك

راحت ليلى للمطعم وفعلا والدته اتصلت وقالتلهم انها السبب في التأخير

ليلى كانت فرحانة مي في نفس الوقت كانت خايفة انها تكون عايشة في وهم كبير ولازم تفيقو منو في يوم، هو محال واحد كما هو في مستواه يحب وحدة تخدم في مطعم لا اكيد هو يفوت وقتو مش اكتر ... تبعد عليه ؟؟ لألألأ مش ممكن ابدا تبعد اصلا هي تستنى اللحظة اللي تشوفو فيها، خلاص تخلي الايام تقول كلمتها ...

بقات في المطعم تعد اللحظات باش تكمل مع انها قبل كانت مش حابة ابدا تروح وتبقى على قد ما تقدر في المطعم، واخيرا كملت وراحتلو

ادم ثاني هو طول اليوم شاد ساعتة ويحسس عليها وحاسس انها واقفة او فيها حاجة يسسقسي واحد من الخدم شحال الساعة باش يتاكد

ادم يفكر مع نفسه : انا علاش ملهوف عليها هاك ؟ وعلاش حاب تبقى معايا بأي تمن واي شكل ؟ علاش نتمنى نحبسها معايا ومانخليهاش تروح !!

ادم : ممكن نكون نـ..... ؟ لا لا مش ممكن يكون حب، مي انا نرتاحلها ومحتاجلها في وحدتي ... لالا علاش يعني هي ؟

و هو كان ديجا سبق ورفض كل محاولات اصحابه انهم يبقاو ورفض بنات بزاف قبلها
لالا مي ليلى مختلفة فيها حاجة مختلفة .. صريحة طبيعية قريبة بزاف من قلبو، لا فيق يا ادم .. ليلى بنت شابة وظريفة ممكن تشوف لواحد اعمى ؟؟ لا مش ممكن، لازم نفيق من الوهم ذا، هي تشفق عليك مش اكتر وتتعامل معاك عادي مش لازم تتهور في مشاعرك

الحلقة 07

حبس من التفكير خلى الايام تبين اللي راح يصرا اهم حاجة حافظ على قلبك بعيد

_اخيرا جرس الباب_

ليلى : مساء الخير ..اتأخرت عليك
ادم : لا ما تأخرتيش

قال في قلبو انتي برك قتلتيني من الانتظار

ادم : انتي تخدمي طول النهار هاك ؟
ليلى : ايه وكي كملت جيت ديراكت، ياه يا ادم الغروب تحفه لو تشوفو !

ادمة توتر، هيا لاحظت مي خلاص الكلمة طلعت فحاولت تغير الموضوع

ليلى : أرواح نمشو شوية يخي البحر قريب ليكم
ادم : لا معلش مش حاب نمشي خلينا قاعدين احسن
ليلى : براحتك، قولي انت كفاش وليت اعمى

ادم اتوتر وماردش

ليلى : اذا مش حاب تتكلم براحتك
ادم : لا عادي، في ليلة كنت مروح لدار وكانت وحدة تمشي ومعاها 2 صغار وفجأة واحد منهم جا يجري قدام طونوبيل حاولت نتفاداه وطونوبيل خرجت من الطريق وجا كاميو و بوووم

الاحداث كلها متفكرها قدامي كي شغل صارت البارح لدرجة اني مازلت سامع صوت الكاميو وسامع صوت المرأة وهيا تعيط لابنها، كل حاجة صارت بسرعة عياط فرامل خبط وبعدو هدوء كامل وصمت بقيت فترة في غيبوبة وكي فقت كل حاجة كانت ظلمة وعملت عمليات ادخل عملية واخرج وادخل مرة اخرى لحد ما كرهت وتعبت خليت الدنيا كلها وجيت هنا

ليلى : قصدك حبست نفسك هنا
ادم : مكانش فرق انتي نفسك قولتيها ما فاتني والو
ليلى : لا ماكنش قصدي، مافاتكش بزاف تشوفه مي يفوتك وقتك تعيشو
ادم : ايه اللي يفوتني ؟
ليلى : هذي مش نهاية الكون اخرج للدنيا
ادم : غيري الموضوع يا ليلى
ليلى : اوك اخر سؤال، مكانش امل انك ترجع تشوف
ادم : الدكاترة مايحبوش يفقدوا الامل طول ما انت راقد بين ايديهم، انا تعبت يا ليلي من امل يجي وامل ويروحح، خلاص كل عملية يكون كاين امل ونخرج منها وفترة تكون دمار وصداع مش يكمل وادوية وصدمة بفشلهم ويظهرلك دكتور جديد حاب يجرب حاجة جديدة بقيت ثلاث سنين مخليهم يشرحوا في مخي مي خلاص ...

كلمه تانية في الموضوع نخليك

قفلت ليلي الموضوع وخرجته من حاله الكأبة اللي دخلاتو فيها

الحلقة 08

فاتو ايامات وليلى تكمل خدمتها وتجيه تقعد معاه ساعتين وتروح ويقربوا اكتر من بعض لدرجة انها لو اتأخرت دقيقة تفرق معاه، وكريمة طبعا فرحانة بابنها اللي رجع لطبيعته يضحك ويحكي مع الخدم ومعاها ويتكلم معاها عادي

ليلى كل يوم تحاول تخرج ادم برا مي هو يرفض و هي ما استلمتش من رفضو وقررت انها لازم تخرجو

ليلى : وش اخبار البقلاوة اليوم
ادم : الحمدلله وعلاش متأخرة اليوم
ليلى : هم 5 دقايق برك
ادم : يخي قلتلك خلي الخدمة هذي وانا ...
ليلى قاطعاتو : وانت واش، هاه تعطيلي حق قعدتي معاك
ادم : لا مش قصدي هاك، مي مش حابك تتعبي هاك
ليلى : انا متعودة على الخدمة خليك مني انا، على فكرة الشمس خفيفة بزاف
ادم : وش يعني ؟
ليلى : نحي النظارة هذي
ادم : لا معلش خليها

ليلى قربت عليه وفجأه شدت النظارة من وجه

ادم : اتعصب ليلى مانحبش التمسخير هاتي النظارة

ادم مايحبش واحد يشوف عينيه ابدا هو حاسس انهم شكلهم مشوه

ليلى : اذا تحوس عليها ارواح اديها انا هاني قدامك
ادم : ليلى خلينا من اللعب وهاتيها

مد يديه ليها وجات في يدها جبدتها بسرعة

ليلى : أرواح اديها انت

ادم راح يمشي ورى صوتها وهي تتكلم وتبعد كل مايقرب منها مي مش بزاف باش تلحقه اذا طاح
نزلت الدروج وهي خايفة عليه في كل خطوه وقلبها بيدق بسرعة

ادم : ليلى هاتي النظارة خلاص 
ليلى : لا قرب انت، خلاص قربت توصلي، خلي بالك من ادم نزل الدروج بالشوية ومشي ورى صوتها وهو خايف يطيح في كل خطوة ويفكر يوقف مي حاب يكون عاجز للدرجة هذي قدامها، بقات ليلى ترجع لورا شوية شوية لحد ما وصلت للحديقة لتحت وقلت بركة ماء وصلو عندها
اتفاجأ ادم لما حس بالماء في رجليه والريح تروح وتجي
وقف كما التمثال ساكت لا يتكلم ولا يتحرك
ليلى قلبها بيدق مش عارفة رد فعلو، قربت منو ومسكت ايديه الاتنين بايديها

ليلى : مش معنى انك اعمي انك تحرم نفسك من كل اللي مساميك الماء بارد وناعم والهوا يهبل مايحتاجوش لعينين باش تحس بيهم

ادم كان رده ضغطه علي ايديها بقى واقف ومش عارف يتكلم ولا ينطق

ليلى : نظارتك هاهي (لبستلو النظارة) اذا مقلق انا اسفه
ادم : لا يا ليلى مش مقلق

شدته ليلى باش في البركة والماء رايح جاي بين رجليهم، كانت هيا عكازه وعنيه في نفس الوقت وهو مستسلم ليها تماما، كانوا ماشين في صمت

لحق ليل والشمس غابت تماما

ليلى : الوقت بقي ليل وانا اتأخرت ولازم نروح
ادم : هو علاش الوقت يفوت بسرعة وانتي معايا

ليلى نجيك غدوة ان شاء الله، ونحاول نجي بكري
ادم ضغط علي ايديها قبل ما يخليها
ادم : ما طوليش عليا نستناك من ذرك
ليلى : مانطولش

رجعاتو ليلى لغرفتو وروحت وهيا حاسة بضيق وحاسة انها حابة تبكي، وش تعمل كي يمل منها ؟ هذا كان اهم سؤال عندها ! طول عمرها دايرة حدود وعارفة انها مش من نوعيه الناس اللي تحب .. الحب عندو ناسو وهي مش منهم ...

ليلى : انا مانحبوش ويكتا حبيتو اصلا ؟ لا فعلا انا مانحبوش انا نعشقو ...
انا راح نبقى نحبو وكي يمل مني يكون عندي احلي ذكريات نعيش عليها و اني اسعدته في يوم من الايام

ادم ثاني هو مش عارف وش صايرلو ... من ويكتا هو يحب ؟ طول عمر البنات تتلاح تحت رجليه وعمرو ما وحدة شدت حتى انتباهو ويوم ما يبقي اعمى يحب !

أدم : انا لازم نخليها تبقى معايا، مي كفاش تقبل بواحد اعمى .. كفاش تسجن نفسها مع واحد كما انا .
راح يعمل كل اللي يقدر عليه باش يخليها معاه و يحاول يعوضها عن عماه، يعمل اي حاجه باش يسعدها، يستغل كل لحظة يفوتها معاها باش يخليها سعيدة

بعد ايامات نزل ادم من غرفته وسمع صوت مع امه واتفاجأ كي عرف شكون اللي جاي يشوفو

ادم : حمدي ؟ اهلا و سهلا وش فكرك فينا يا بن العم
حمدي : المفروض تسلم الأول وزيد اذا متفكر انت مانع علينا زيارتك ومش حاب تشوفنا
ادم : معليش المهم انت وش راك اخبارك توحشناك والشركة وش راها الخدمة
حمدي : انا لباس الحمدلله والشركة كما خليتها كانك مزلت معانا

(حمدي هو ابن عم آدم وكان عايش معاهم في نفس الدار من ساعة ما والديه ماتو وهو يعتبر كريمة كيما امو مي كان يغير آدم ويحقد عليه وكام ديما يدخل في مجالاتو وينافسو في اي شيء مي دوك حبس كان هو ديما الخاسر وهو رقم 2 بعد آدم
آدم كان هو مدير شركة هندسة الحاسوب والاكترونيك بحكم أسهم تاعو اكبر الشركة هذي خلاوهالهم والديهم لي كانو هم توأم وآدم كان اذكى مهندس في هذا المجال)

نرجعو للحكاية

آدم وحمدي كملو النهار مع بعض وحمدي كان يحكيلو على اخبار الشركة ويسقسي فيه كفاش يحل بعض المشاكل الله غالب كان مظطر يسقسيه لانو هو ماقدرش يحلها لانو بعد حادثة آدم حمدي بقى هو المسؤول على الشركة

الحلقة 09

جاء وقت مجيئ ليلى كي جات استغربت اول مرة ماتلقاهش وحدو

ليلى : السلام عليكم، اهلا آدم اول مرة نشوف عندك ضيف
حمدي : شكون هذا الضيف لا انا مش غريب انا من العائلة مد يدو باش يسلم عليها، انا حمدي ابن عم آدم
ليلى : اهلا وسهلا تشرفنا استاذ حمدي
حمدي : خلينا من استاذ هذي حمدي فقط وانت وش اسمك
آدم : اسمها ليلى ... آدم كان مقلق كي جات ليلى وتحكي مع محمدي
ادم : ليلى معليش غدوة ارواحي ونحكو على الخدمة اليوم مش لاهي
ليلى : معليش مانعطلكمش تشرفنا يا ...
حمدي : حمدي هي ساهلة ههه
ليلى : ههه باي تهلاو في رواحكم

ادم بضيق ... باي ليلى

راحت ليلى وهي بدأت تتأكد من شكوكها، هو يتكلم معاها لوحدهم عادي اما مع الباقي لا
يخجل بيها طبعا شاب كما كفاش يكون صديق مع وحدة كما انا

ادم كان مستغرب من روحو علاش تقلق كي شافها تحكي وتضحك مع حمدي

حمدي : هاي ادم ورااك تخمم من قبيل نحكي معاك
آدم : لالا انا معاك وش كنت تقول ؟
حمدي : قتلك شكون ليلى هذي وهي علاش مسموحلها تدخل عندك
آدم : هي وحدة وخلااص وماتزيدش تحكي عليها مادخلك فيها
حمدي : خلاص خلاص ماتقلقش برك
آدم : معليش نسقسيك هي ليلى كفاش دايرة ؟
حمدي : وش قصدك كفاش دايرة ؟ هي كما اي طفلة
آدم : قصدي اوصفهالي ولا نعلمك كفاش توصف
حمدي : امم مش حاب نصدمك مي هي طفلة مش شابة نهائي، قصيرة وسمينة و انفها كبير حواجبها غلاظ عينيها صغار وداخلين شواربها كبار وعندها موسطاش وبشرتها كلها بقع وحبوب

آدم كان مصدوم مش هذه الصورة لي دارها في مخو، صوتها رقيق و ناعم مش لايق الوصف

حمدي : وش بيك آدم من ويكتا الصوت يدل على الجمال
آدم : انت ناسي انو انا عندي الصوت برك لي نحكم بيه
حمدي : آدم اذا حاب بنات نجيبلك بدل الوحدة عشرة انت شاور برك
آدم : لا مش نحوس وعمري لا كان عندي اهتمام بالبنات
حمدي : اوك كما تحب بالرغم انهم البنات ديما يرمو رواحهم تحت رجلك وانت ترفض حتى قبل ما تصير اعمى

سكت آدم وبقى يخمم في ليلى ومش حاب يصدق حمدي كفاش وصفهالو، اصلا لو كانت حلوة كانت مصاحبة شاب او الشباب مش راح يخلوها في حالها وماتجيش تقعد مع واحد اعمى و تعقب في وقتها معاه، ديجا علاش خايف تكون مش شابة وش راح ندير بشكلها انا يخي انا اعمى ومش راح نشوفها المهم اني مرتاح معاها

حمدي راح للولاية لي عايش فيها والشركة ثمة

وليلى بقات ايام مش تجي وآدم كان حاير عليها ويستنى فيها لدرجة انو فقد الامل انها تجي امو كريمة عرضت عليه انها تتصل بيها مي هو رفض اذا حابة تجي تجي وحدها ليلى اتعمدت انها ماتروحش بعدما طردها بذيك الطريقة، اذا حاب نجيه يتصل بيا ويسقسي عليا
و طبعا لا هو اتصل ولا هي راحت وكل واحد فيهم يخمم في لاخر

كانت ليلى خارجة من المطعم تمشي وتخمم فيه مافاقتش على روحها حتى لقات روحها قدام بيتو تنازلت على كبرياءها وراحت ليهم لقاتو في البالكون كما العادة
ليلى : البقلاوة بواش تخمم ؟

الحلقة 10

آدم يعيط عليها ... وييين كنتي هذي الايام علاش مش تجي اذا حاسة اني نفرض عليك المجي ماتجيش

ليلى : اذا حابني نجي علاش ما كلمتنيش ؟ وزيد انا نجيك لاني انا حابة نجي مش لانو انت طلبت مني
آدم : اوك علاش مش تجي
ليلى : كان عندي ظروف

سكرو على الموضوع وليلى كانت حابة تخرج معاه البرا مي كانت عارفة انو يرفض

ليلى : ممكن نطلب منك حاجة ماتقليش لالا
آدم : علبالك اذا كنت نقدر مستحيل نقلك لالا
ليلى : واه واه تقدر ههه
آدم : ههه اوك اطلبي
ليلى : حابة نخرجو انا وانت نتغداو برا
آدم : اطلبي حاجة اخرى وماتظغطيش عليا
ليلى : في خاطري اذا تعزني شوية نخرجو الا اذا كنت تخجل مني يشوفو مستر آدم مع القرصونة المطعم

آدم : ليلى بلعي انت عارفتني انو مش تاع مظاهر وما نهتمش بيها
ليلى : مالا علاش طردتني كي جاك بن عمك ؟
آدم : علاش كنتي حابة تقعدي ؟ ولا عجبك حمدي ؟

ليلى فرحت حست انو يغير عليها، علاش مايعجبنيش شاب طول عرض حلو وجنتلمان
آدم : اوك اذا عاجبك هك دوك نعيطلو ونعرفك بيه

دوك اسمحيلي

آدم : كان رايح ومقلق مسكتلو يديه، وش بيك تقلقت هك
آدم : ماتقلقتش انت حرة في حياتك
ليلى : طبعا انا حرة مي حمدي ابن عمك ولازم يعجبني، المهم انا متت من الجوع وين نروحو
آدم : يعني تحطيني في الأمر الواقع

آدم طلب الشيفور وراحو معاه لاضخم مطعم وطلب منها يقعدو في جهة وحدهم مش حاب الناس يشوفوه

ليلى طلبت سندويتش باش تكون ساهلة على آدم لانو حستو مزير على روحو ومقلق شدت يديه، آدم هدي شوي انا معاك

آدم ظغط عليها بكل قوتو ومع كلامها وضحكتها بدا شوية يهدي ويخرج من حالة التوتر

آدم : ميرسي ليلى على هذا النهار عمري ما راح ننساه
ليلى : لا ميرسي على واجب المهم انت لي تدفع
آدم يضحك بأعلى صوتو : كنت حاسب انت لي عارضتني وانت لي تخلصي
ليلى : صح انا لي عارضاتك مي انا كان قصدي مطعم صغير على قدي يعني فريت اوملات دوبارة لوبيا حاجة هاك مش مطعم خمس نجوم اذا ماعندكش باش تدفع قلي باش نروح ونخليك وانت تغسلهم الماعن وحدك
آدم : ههههه لالالا مش لدرجة هذي، عيط للقارصون وطلب الحساب ودفع

خرجو وراحو عند الشيفور طلبت منو انو يروح وهم يرجعو الشيفور ماحبش كي قالو آدم باش يروح راح

راحو يمشو في البحروايديهم متشبكة في بعض

آدم : ليلى اوصفيلي المنظر
ليلى : البحر هادي وكبير ماعندوش نهاية والشمس كلما تقرب من البحر كما العشاق باش يتلاقاو

سكتت شوية، هاهي الشمس تقربت من البحر وبدات تغيب

آدم كان يسمع وحاسس انو يشوف المنظر فعلا، تصدقي لو قتلك اول مرة نشوف الغروب ونحسو

ليلى : تشوفو ؟
آدم : ايه انت وصلتيني اني نشوفو بعينيك ونلاحظو قبل ماكنتش مهتم بغروب الشمس
مسك يدها وحطها على صدرو، ميرسي ليلى انك خليتيني نشوف بعينيك كل حاجة حلوة
ليلى : ههههه لا ميرسي على واجب انت اطلب برك
آدم : ليلى ممكن اشوفك ؟
ليلى : ههههه كفاش
آدم : مش راح نقلك كما شفت الغروب لانو صعب الشخص يوصف نفسو مي الاعمى يشوف بيديه

حط آدم يديه على وجها وبدا يلمس فيها لمس عينيها حس انها كبيرة ورموشها كبار مش كما قال حمدي

بشرتها ناعمة كما البيبي لمس انفها صغير وتحت انفها ماحسش انو كاين موسطاش كما قال حمدي

لمس شواربها حسهم صغار لمس شعرها اتفاجأ لقاه ناعم وطويل حمدي كان كذاب في كل وصفه

آدم حس انو ليلى كما الصورة لي متخيلها هو مافاقش على روحو لاحها في حضنو وليلى ماكاناش من معاكسين

الاثنين تمناو اللحظة هذي ماتحبسش بقاو على في نفس الحالة والصمت سيد الموقف لحدما ليلى جبدت روحها منو

ليلى : آدم الوقت تأخر لازم نروح
آدم : ديزولي ليلى اذا كنت مقلقك وشاغلك على مواعيدك

ليلى حطتها يدها على فمو ماخلاتوش يكمل اليوم هذا اروع يوم في حياتي

آدم حاب يغير الموضوع، ههههه هذا كل على جال مطعم خمس نجوم اوووك ارواحي كل يوم ونخرجو لمطعم عشرة نجوم يا لالة

ليلى ضربت آدم في صدرو، صااامط اصلا انا الغالطة لي خرجت معاك

آدم : هاه غدوة نشوفك ولا لا
ليلى وهي تدلع عليه : انت حاب تشوفني ؟
آدم : اذا عليا انا مش حاب انك تروحي اصلا
ليلى شدت يديه وباستها : نوعدك اني مانخليش اي حاجة تشدني عليك وديما نبقى معاك
آدم بفرحتو ما عرف وش يدير غير انو يضمها لصدرو

بقاو هاك شوية ليلى طلبت طاكسي وراحت بيه للدار مبعد راحت هي لدارهم

الحلقة 11

علاقة آدم ب ليلى بدات تطور والحب لي بيناتهم بدا يكبر مي ولا واحد فيهم اعترف للثاني الخوف كان مانعهم والاثنين مخليين كلش للوقت والايام تقول كلمتها
وفي يوم ادم طلب من ليلى تكمل معاه نهار كامل وتاخذ اجازة من المطعم وساعدتها كريمة باش تاخذها
وفعلا جات ليلى وقعدت مع ادم في البالكون وهبطو التحت للحديقة ولعبو بالماء في البركة ولحق الليل الدنيا بدات تظلام

ليلى : هاهي بدات الشمس تغيب والدنيا تظلام قول اذا نافحلك في حاجة ؟
آدم : راني حاب الشمس ماتغيبش والليل مايلحقش
ليلى : ههههه اطلب حاجة نقدر عليها
آدم : اذا طلبت حاجة اخرى تعمليها؟؟
ليلى : طبعا مش محتاجة سؤال

آدم سكت شوية وحط يديه على وجها ... نافحلي في هذا وبدا يقرب منها و قلبو باش يحبس ويخرج من صدرو وكان خايف من ردة فعلها

ليلى كانت ماتفرقش معاه قلبها باش يخرج من صدرها من الفرحة او الخوف كانت مش فاهمة احساسها

حط شفايفو على شفايفها ويبوس بكل حنيتو هي كانت جامدة فجأة حطت يدها على رقبتو وتفاعلت معاه كي حس بيها مش رافضتو بعدها عليه شوية واخذ نفس

آدم : ليلى تقبلي تتزوجيني ؟
ليلى من الصدمة بقات ساكتة وفي نفس الوقت الفرحة مش عاطيتها لحد تحكي مع نفسها ...  ياااه يا ليلى واخيرا احلامي بدات تتحقق واخيرا حبيبي راح يكون شريك حياتي ويعوضني على كل لي فات

آدم فهم سكوتها انها انصدمت، عارف انو طلبي صعب انك ترتبطي بواحد اعمى وتعيشي معاه و..
ليلى حطت يدها على شفايفو ماخلاتوش يكمل لانها مش حابة ضيع جمال اللحظة كان كل واحد يفكر بطريقتو

ليلى : اسكت يا آدم ماتقول والو مش فاهم والو انت
آدم : اوك نسكت مي فكري شوية و ردي عليا
ليلى : ههههه علاش نفكر مش محتاجة تفكير اصلا

ادم هذي المرة هو لي سكتها مش حاب انها تكمل كان في بالو انها ترفض بدون تفكير لكن هي كانت مش حابة تفكر لأنها متأكدة انها تحبو وتعشقو ومستحيل تسمح فيه

آدم : فكري على مهلك وكي نتلاقاو ردي عليا ودوك تأخرتي روحي لداركم

ليلى راحت والافكار تروح وتجي خايفة اذا كان هو متردد ومش متاكد من مشاعرو على بيها طلب منها تفكر وياجلو الموضوع

وهو مش احسن منها نهائي خايف الا ترفضو و لا تقبل بيه شفقة منها او تقبل لانها طامعة في مالو ومستواه باش تتهنى من الفقر الي عايشتو هي الافكار السلبية تروح وتجي لحد ما راح في النوم

لحق الصباح وآدم مستني ليلى على نار او تعيطلو في التلفون ...
كريمة لاحظت ابنها مقلق وباين عليه يستنى فيها اقترحت عليه انها تعيطلها وتجي رفض لانو حابب انها تفكر على مهلها وكي تقرر تجي وحدها، وفي النفس الوقت حاب انو يشوفها توحشها ومش صابر عليها وجاه شعور الندم انو يمكن تسرع وبلاك ترفضو وترفض حتى صداقتو ويخسرها طول عمرو

الحلقة 12

فاتو ايامات و ليلى لحد الان مش باينة وراها وهو كل عايش على امل انها تجي وتقلو موافقة او تقول لا مش موافقة مي نبقاو أصدقاء

بعد اسبوع آدم طالع من غرفتو سمع امو تحكي مع السواق ويااااريت ماسمعهم لانو هنا امو دمرتلو حياتو بلا قصد

كريمة : كفاش ماقدرتش تقنعهم ؟ يعني هي مش حابة تجي لآدم زيدلهم دراهم باش يقبلو
السواق : يا مدام حاولت حطيتلهم الشيك ويكتبو الرقم لي يحوسو عليه وماقبلوش
كريمة : معليش ارجع حاول معاهم كل يوم تروح لعندهم المهم ليلى تجي انا وتبقى مع ابني انا مش حابة آدم يضيع مني

آدم : سمع كلش وحس انها الدنيا كلها تلعب بيه حس انو رجع للحادثة لي صراتلو قبل ثلاث سنين
رجع لغرفتو وهو حاسس بدمار حياتو، هي وصلت لدرجة هذي ؟ وصلت انو امي تشريلي وحدة بدراهمي لالا وشكون هذي ؟ ليلى حبيبتي ؟ ههههههه هو دائما كلش ضدي

بقى يدعي في ربي انو ليلى ماتقبلش بالعرض وانو ماتجيش على الاقل تبقى صورتها كما كان يشوف فيها هو

الحلقة 13

كان كل يوم يفوت و آدم يفرح انها ما جاتش عكس ما كان يحسب في الدقايق حتى تجي، كان قاعد في البالكون ويحمد في ربي انها ماجاتش على الاقل ماتبيعش الحب لي بيناتهم بالدراهم، فجأة سمع صوت لي كان خايف يسمعو طاحت الدمعة من عينيه مسحها كي حسها دخلت عندو

ليلى : اهلا ادم cv ؟ توحشتك

آدم ماردش عليها بقى ساكت حتى حسها قريبة ليه وشدتلو يدو ضربلها يدها وبان عليه التعصب

آدم : ممكن تروحي وماتحكي حتى كلمة
ليلى : ادم وش بيك ؟ علاش تحكي معايا هاك ؟ 
آدم : وش جابك اليوم ؟ وش تحوسي عندي
ليلى : كان عندي ظروف ماقدرتش نجيك اليوم باش قدرت
آدم : ايه وعلاش راجعة دوك ؟
ليلى : ماتحكيش معايا محسسني اني فارضة روحي عليك
آدم : اوك اوك و دوك خلاص
ليلى : وش لي خلاص ؟
آدم : لازم نكون صريح ؟ قتلك خلااااص واسكتي بلا أسئلة وروحي دوك ماتزيدي حتى كلمة
ليلى : فهمني وش صرا
آدم : وش نفهمك اللعبة هنا تحبس ولا تكوني صديقتي اني نحبك و حاب نتزوجك صح 
ليلى : مالا وش كنت تحوس عندي
آدم : كما اي راجل وش يحوس من عند المراة وخصوصا اذا كانت مش من مستواه، نزيد نصارحك اكثر ؟ 
ليلى : انا كنت مفكرة انك تحبني وحابب نتزوجو 
آدم : Dzl مي انا نمل بسرعة يمكن على هذي ماتزوجتش

ليلى حست انها كانت في حلم ودوك راها في كابوس بدات تبكي بأعلى صوتها و آدم غاضتو كي سمعها تبكي كان حاب يحطها في صدرو ويمسحلها دمعتها ويقلها انو يحبها ومش قصدو يطيحلها دمعتها مي تفكر كلام امو مع السواق

آدم : تقدري تخرجي البرا وتبكي براحتك مش ناقص وجيع راس

خرجت ليلى لقات كريمة تستنى فيها شافتها تبكي راحت لعندها

كريمة : وش بيك ليلى علاش تبكي وش صار وعلاش رايحة ومخلية آدم ؟
ليلى : مش انا لي خليتو هو لي خلاني
كريمة : معليش يا بنتي هو برك زعفان منك كي غبتي عليه هذي المدة
ليلى : الله غالب كنت مظطرة اصلا ماخلانيش نفهمو
كريمة : تجي فرصة وتفهميه انت برك اصبري عليه، كي يهدى ارواحي
ليلى : اذا رفض ؟
كريمة : وحنا من ويكتا نسقسوه

كريمة دخلت عندو وحاط راسو بين يديه

كريمة : وش بيك آدم
آدم : لا مكاين والو راسي يوجع فيا برك
كريمة : مالا علاش ليلى خرجت تبكي
آدم : وانا وش دخلني فيها ؟ ولا انا مسؤوول عليها
كريمة : ليلى تحبك يا آدم علاش بكيتها
آدم : واش من حب تحكي عليه يا ماما ههه
كريمة : حسيت انك تاني تحبها
آدم : نحبها ؟ اذا قعدت مع وحدة وضحكت معاه خلاص اني نحبها
كريمة : يعني انت ماتحبهاش ؟
آدم : اوووه ماما صايي من هذا الموضوع اخرجي وخليني في حالي وارحميني من توقعاتك

آدم كان يعيط بأعلى صوتو وهذي كانت اول مرة يعلي صوتو قدام امو

خرج للبالكون وخلاها يخمم كفاش وصلت انو يعيط على امو اصلا،هي السبب بواش صاريلي لالا اصلا هي تحبني وكانت حابة تفرحني وتقرب ليلى مني ولي غالط هو ليلى هي لي مش لازم تقبل بالعرض

راح لعند امو : ماما اسمحيلي انا مكانش قصدي نعيط عليك
كريمة : معليش يا ابني احكيلي وانا نعاونكم

الحلقة 14

آدم : هههه بواش تعاونيني يا ماما، انت خليك مني ماتكسريش راسك

فاتو ايامات وليلى كل يوم تجي وهو يطردها كريمة كانت تراقب وساكتة كانت متأكدة انو يحبها مي رافض يعترف
وكل يوم صحتها تدهور من قلقها على ابنها

وفي يوم مرضت و داوها لسبيطار والطبيب قالهم انها قلبها تعبان ولازم تبعد على اي حاجة تقلقها ولا تجيها جلطة ولازم دير عملية مي هي كانت رافضة
آدم بقى يحاول معاها وهي ترفض حتى شرطت عليه تعمل عملية وبالمقابل هو يرجع مع ليلى كما كانو

آدم رفض شرطها مي ماعندوش حل اخر لازم يقبل

جا وقت خروج كريمة راحو لدارهم ولقاو ليلى تستنى فيهم بقات مع كريمة شوية وكي جات خارجة عيطلها آدم

آدم : ليلى معليش نحتاجك شوية
ليلى : تفضل نسمع فيك
آدم : انا من قبل كنت طلبت طلب لحد الان ماعطيتينيش الاجابة
ليلى : قصدك على الزواج ؟ انت قلت انك كنت تتسلى معايا برك و رافض الزواج
آدم : انا عارف وش قلت، و دوك سقسيتك وش اجابتك
ليلى : علاش حاب تتزوجني ؟ تحبني ؟
آدم : حب ؟ ههه انساي موضوع الحب الزواج اعتبريها وظيفة وتدي حقك والزيادة 
ليلى : وظيفة ؟ وش قصدك ؟
آدم : ماما لازم تعمل عملية وهي رافضة بشرط انو نتزوجو و كي تعملها وترجع صحتها احنا نطلقو
ليلى : انا اسفة مي مانقدرش نتزوج كما هاك
آدم : ماتخميش قتلك نعطيك حقك و زيادة

ليلى كانت تسمع ومصدومة مستحيل يكون هذا الشخص لي تحبو جات في راسها فكرة انو كما قبل خرجاتو طن من العزلة لي فيها قادرة تخليه يحبها محتاجة شوية وقت برك

ليلى : اوك موافقة نتزوجو

آدم حس بصدمة جديدة تأكد انها حابة تزوجو على جال دراهمو

آدم : اوك خلينا نروحو لعند ماما ونخبروها و اول حاجة لازم نقنعو الكل انو نحبو بعض 
ليلى : مفهوم ماتخافش

الحلقة 15

راحو لعند امه وبلغوها بالخبر كانت الفرحة مش سايعتها، مش قتلك يا ليلى انو كان مقلق شوية وترجعو تتصالحو

ليلى : ههه اسفة اني ماصدقتكش بدات ليلى تبكي كريمة حسبتها دموع الفرح
كريمة : خلاص يا بنتي خلينا من الدموع من اليوم حابة يكون غير الفرحة في داري
آدم : متخافيش مش راح تشوفي غير الفرحة يا ماما، وبمناسبة الفرح مش راح ديريلنا حفلة صغيرة عقد قران
كريمة : وعلاش يا ابني حفلة صغيرة ؟ انا معولة نديلكم احلى عرس
آدم : اذا مصرة على موضوع العرس شوفي عريس آخر انا حابب حفلة برك
كريمة : خلاص براحتك يا ابني كما تحب

وفعلا عملو حفلة صغير حضرو فيها فقط عائلة ليلى لي هي امها وزوج امها و اختها الصغيرة وكريمة

خلاصت الحفلة وعائلة ليلى راحو و كريمة ثاني راح تبات في اوتيل باش تخلي العرسان على راحتهم

آدم كان مستني ويكتا امو تخرج بيسك تعب من التمثيل ويرسم على وجهه السعادة المزيفة
بقاو ليلى و آدم وحدهم والتوتر سيد الموقف قربت ليلى من آدم ولمست يديه

آدم بعصبية نترلها يديها انت نسيتي اتفاقنا ؟ نبقاو بعاد على بعض زواجنا على ورق فقط
ليلى : آدم ارجوووووك ماتعملش فيا هاك وتعذبني
آدم : انا ماعملت والو اتفاقنا من لول كان هاك انت لي عليك تقنعي الكل انو زواجنا حقيقي انو احنا فرحانين على الاقل لحد ما ما امي تعمل العملية وترجعلها صحتها
ليلى : ومبعد وش راح يصرا ؟
آدم : تكون مهمتك خلاصت كل واحد يروح في طريقو

بقاو ايامات وهم على نفس الحالة آدم مايحكي حتى كلمة الا اذا سألته وهو يجاوبها بكل برودة

رجعت كريمة وقررو انهم يغادرو العاصمة ويرجعو لدارهم بكري وشركتهم واهلهم وصحابهم

آدم كان متوتر لانو اول مرة راح يواجه معارفو وصحابو بعد هذيك الاكسيدون لدرجة انو سمح لليلى تشدلو يديه و يهبطو من الطونوبيل بالنسبة ليه يتنازل على كرامتو قدامها احسن من انو يطيح قدام صحابو

أول واحد جا يسلم عليه حمدي وسلم على ليلى وكريمة وشد يد آدم وراحو لجهة صحابهم آدم كان يسلم عليهم ببرودة وهدوء لحد ما سمع صوت وحدة توتر و حس انو مخنوق
ادم : سهيلة ؟ اهلا بيك وش اخبارك ؟ ماتوقعتكش تجي تستقبليني
سهيلة : خسارة عليك كفاش انت تجي هنا ومانستقبلكش

سلمت على ليلى وكريمة

ليلى حست انو هذه سهيلة لي كانت خطيبة آدم وخلاتو بعد الحادثة لانو آدم حكالها عليها من قبل

راحو لدارهم و ليلى دخلت لغرفتها لي كانت غرفة ولا بالاحلام بدات تكتشف فيها لقات باب الحمام وباب اخر يدخل للغرفة اخرى صغير
الغرفة طلبها آدم من امو بحجة انو بالليل مايرقدش ويحب يقعد فيها مايقلقش ليلى في النوم

الحلقة 16

دخلت للحمام تعمل دوش لما خرجت كانت لافة روحها بالسرفيتة لقات ادم داخل للغرفة ماعرفتش وش دير تمشي بهدوء باش مايفيقلهاش ولا تتكلم معاه

آدم حس انو مش وحدو في الغرفة : شكون هنا؟ راح يمشي ويتلمس باش يعرف شكون ثمة كان راح يطيح جاتو تجري وشداتو من يديه آدم حط يديه على كتفها وطبعا هي كانت عريانة، ليلى؟

آدم ماقدرش يبعد عليها باقي شادلها كتفها ومزير عليها

ليلى : اسمحلي نسيت نسكر الباب بالمفتاح

آدم ماخلاهاش تكمل ولاحها في صدرو يضمها بكل قوتو

آدم : عارفة صحابي وش قالولي؟ قالولي انت تزوجت احلى مرأة، انت قطفت احلى وردة في البستان

ليلى كانت ترعش بين يديه ومالقات غير انها تسكت

آدم : تسمحيلي نتاكد من الكلام هذا ونكمل الصورة لي دايرها في مخي ونشوف مرتي لي الكل حاسدني عليها

آدم حط يديه على جسمها ... شعر اسود طويل وعنين واسعين و رموش طوال وشفايف كما الورد

كان يتكلم ويديه تتحرك مع كلامه، نزلت يديه علي باقي جسمها وبشرة ناعمة كما الاطفال

ادم في اللحظة هذي فقد كل سيطرته اللي بيحاول يعملها من ساعة ما تزوجها

بعد ما ادم طفى نارو رجعلو صوت عقله باش يخليه يندم علي استسلامو لعواطفو بعدها عليه وقالها بصوت مخنوق : اسمحيلي تصرفي ماكنش المفروض يصير

ادم قتل اي امل انو يحبها ... سكتت

ادم : انا معنديش اعذار نقولهالك سامحيني يا ليلي اتفاقنا مكنش كما هاك

ليلي حست للحظة انو متردد قامت وحاولت تحط ايديها حوالين رقبتو باش تضمه وتطمنو مي هو مسك ايديها بقوة

ليلى : ادم انا مرتك واللي صار طبيعي ما تعتذرش
ادم ببرود : كان عندي هدف من الزواج هذا، انا ما اتزوجتكش على متعتي الخاصة
ليلى : وش بيك قاسي معايا هاك حرام عليك ؟
ادم : اعتبريها قسوة ... اعتبريها صفقة ... اعتبريها اي شيئ انا من الاول واضح معاك انا اتزوجتك باش نستخبي فيك من ناس الآخرين، حابب تحميني من تطفلات البنات ولا وحدة راح تقرب مني طول ما انا متزوج، اتزوجتك باش تكوني عنيا لاني من يوم ما عرفتك ديما صريحة وبتوصفيلي كل حاجة قدامك حابك تكوني عينيا توصفيلي كل اللي يصير حولي، اتزوجتك باش امي تتطمن اني مش لوحدي و تسافر تعمل عملياتها، لكن ما اتزوجتكش ابدا على جال المتعة، دي اسبابي لكن انتي اسبابك وش هي؟ هاه علاش تزوجتيني؟

ليلى : كما انت قلت كل واحد عندو اسباب خاصة انت قلت اسبابك مي انا حابة احتفظ باسبابي لنفسي

هنا هو خلاها وخرج، وهيا بقات تفكر راح تستحمل لويكتا اي امل كان موجود انه يحبها اتبخر، طيب تخليه وتمشي مي كريمة طيبة جدا معاها وحاطة امل كبير عليها باش تسعد ابنها ... هي معندهاش شخص تروحله

وصلت اخيرا لقرار ريحها هي تبقى معاه مي مش راح تبقى القطة الوديعة اللي تطيع كل نزواته وتستجيب لاوامرو ومش راح تستسلم لقسوتو وراح تكون ليها حياتها الخاصة

الحلقة 17

جا وقت العشاء نزلت ليلى ولقات حمدي وحدو

حمدي : جميلة الجميلات فرحت كي هبطتي بكري باش نتعرف عليك

ابتسمت ليلي لان حمدي كان من الشخصيات العفويه وجذاب

حمدي : عندك مانع نشرب عصير قبل العشا حتى الباقي ينزل
ليلى : اوك ميرسي
بقات ليلي تشرب العصير وبتدعي في سرها انهم ينزلو ومش يتاخرو باش ما تبقاش لوحدها معاه
حمدي : اكيد سهيله راح تعمل المستحيل تتحدي الاشاعات
اللي تهدد مركزها كاجمل واحده هنا
ليلي بهدوء : انت قصدك تهدد مركزها قدام ادم بالذات؟؟؟
عضت ليلي علي شفايفها في انتظار ردو وهو لاحظ توترها
حمدي : ما تقلقيش ماكانش حاجه بينهم ..حتي لو كان كاين في يوم من الايام انتهي في وقتو ..الكل استغرب من اصرارها انها تكون موجوده في استقبالو علي الرغم من انها عرفت انه تزوج 
ليلى : قصدك انها ممكن تحاول تصالحو وترجعلو ؟؟
حمدي : مكانش لي يقدر يتكهن سهيله كفاش تفكر من سنين وهي مختفيه وعلي الرغم من انها شريكه لينا في شركاتنا وانها كانت مهتمه بالخدمة لما ادم كان موجود الي انها اختفت بعد الحادثه ومره وحدة ظهرت واتصدمت جدا لما عرفت بخبر زواجو ورغم انها عمرها ما تقدر تعيش مع واحد اعمي لانها ديما تحب ان اللي معاها يتغزلو في جمالها ... مي فكره ان وحدة خطفت منها ادم طيرتلها عقلها ... خلي بالك منها هي ممكن تكون شريره وممكن تدفعك ثمن خيبه املها
ظلامت الدنيا في عين ليلي ... لان سبب جديد اضاف لقايمه الاسباب اللي خلت ادم يتزوجها ... سبب فضل يحتفظ بيه لنفسو وهو انو حاب ينتقم من حبيبته اللي خلاتو كي بقى اعمى

قامت وقفت حست ان الدنيا كلها دور بيها وفعلا كانت راح طيح لولا حمدي مسكها وفي اللحظه هذي بالذات دخل ادم وسهيله شادة ايديه باش تعرفو الطريق

سهيلة : الظاهر يا ادم انو حمدي بدأ يمارس سحرو ... اه لو تشوفهم يا ادم وهما اليد في اليد منسجمين

حست ليلي بادم وهو بيحاول ييخبي قلقو كان راح يتكلم دخلت كريمه ... حست الام بجو غريب مي ادم اول واحد اتكلم

آدم : يالا نتعشاز لاني ميت من الجوع 
فجأه سهيله سألته : ادم انت عرفت منين ان امك دخلت
ادم : برفان امي مميز وحتي طريقه مشيها مميزة متنسيش انو حاسة السمع عند الاعمي تكون عالية

الحلقة 18

تعشاوو وبقات سهيلة طول الوقت مستحوذه علي اهتمام ادم 
عرفت ليلي ان غريمتها مش ساهلة وممكن في اي وقت تاخد ادم منها وبسهوله 
سهيلة : ادم بما انك اخدت اجازة طويلة خلاص ارجع معانا للشركة ... اخدم معانا تاني ذكائك راح ستفاد منه بزاف وانا راح نكون عينيك

ادم اتوتر من كلامها

سهيلة : انت كان ليك دور كبير في الشركه وغيابك اثر بزاف على مستوي الشركه وحمدي مش قادر يملي الفراغ تاعك

حمدي تقلق منها وليلى ثاني حست بالشفقه عليه فبالرغم من هزارو المستمر الى ان داخلو حزين لانو مهما يعمل بيقارنوه بادم وهو مهما يعمل مش عارف يكون كما هو

ادم : مبرسي لثقتك يا سهيلة مي متدخليش في اللي ما يخصكش وزيدي انا وحمدي كنا ديما علي اتصال وانا غايب ... اما بالنسبه لعرض انك تساعديني وراح تكوني عينيا شكرا علي عرضك لانو عندي مرتي وهيا تساعدني كلامو وجع سهيله مي هي لازم يكون ليها الكلمه الاخيره قامت من مكانها وراحتلو وحضنتو

سهيلة : عندك حق وانا اسفة على تدخلي سامحني يا صاحبي
ادم : ما تطلبيش السماح يا سهيله الجميله انت عارفه مليحة انو احنا ما بيناتناش السماح ولا وش ؟

سهيلة كانت عايشه معاهم في الفيلا من ساعه ما باباها مات لانو ةكان شريك معاهم وبعد موت باباها عاشت معاهم وخدمت في مكان باباها فطبيعي انها تكون موجوده

كريمة : ليلي لو حابه تغيري حاجه في البيت براحتك ... هذا بيتك وانتي عروسة البيت
ليلى : لا يا ماما كل حاجه هنا عاجبتني ... انا نحب القديم والاثريات

ضحكت سهيلة : اثري وقديم ؟ لازم التجديد والتغيير ... انا عن نفسي نحب التجديد ... مثلا شوفي فستاني وفستانك ... فستاني فريد من نوعو لكن فستانك قديم واثري كما قلتي انت

الكل سكت وحست سهيلة انها تمادت في غلطتها واتحرجت ليلى جدا لكن حمدي لحقها

حمدي : سهيلة حبيبة قلبي كاين بنات بزاف كما انت بيلبسوا من اشهر مصممي الازياء مي كلكم شبه بعض نفس المكياج نفس الشكل نسخ من بعض لكن ليلى بفستانها البسيط كما الشمس منورة من غير مكياج من غير تجميل هي شابة بطبيعتها
كريمة حست ان الجو راح يتوتر لانها حست ان ادم تقلق من غزل حمدي الصريح لليلى

كريمة : خلاصت السهرة ... ادم روح مع عروستك واطلعوا
ادم : يالا يا ليلى

حمدي قرب من ادم باش يساعدو

حمدي : نساعدك يا ادم
ادم : لا ميرسي ليلى تساعدني تصبحوا علي خير

مسكت ليلى يد ادم وطلعوا لغرفتهم

ادم اول ما دخل للغرفة كان تاعب ... تاعب من التمثيل ... تاعب من الكذب والخيانة ... تاعب من حبو لليلى ... تاعب 
من ذكريات اجمل لحظات عاشها في حضنها ... الذكرى لوحدها طيرتلو عقلو لدرجة كل مرة يفكر انو يضحك على روحوو ويروحلها ومش مهم اي حاجة اخرى مع للاسف كبرياؤه مايخليهش

الحلقة 19

ليلي في غرفتها حست انها زيادة في البيت هذا ومش لايقه عليه وهي ايام وهو وسهيلة يتصالحو وهيا يلوحوها برا وترجع لراجل امها وترجع للذل والاهانة

رجعت بذاكرتها لاجمل يوم في عمرها ... يوم ما طلب منها ادم الزواج

_Flash_

روحت ليلي هذاك اليوم اسعد ما يكون ... واول ما دخلت حضنت امها
ليلى : اخيرا يا امي اخيرا
الام : وش يا بنتي ربحتي في اليانصيب ولا وش ولا ابواب السماء اتفتحلك؟؟
ليلى : ايووه ..ابواب السماء اتفتحتلي ..متفكرة ذاك الشاب الغني اللي حكتلك عليه؟ 
الام : الاعمي يا بنتي ؟؟
ليلى : ايوه الاعمي ...هو حنين ومتواضع واخلاق ..ما تعرفيش قد واش اما نحبو ..واليوم طلب يتزوجني 
الام : تتزوجي اعمي هذي اخرتها ؟؟هذا لي مفرحك ؟
ليلى : انا مش راح نتزوجو برك انا اذا نقدر نمدلو عينيا يشوف بيها .
الام : انتي صار لعقلك حاجة يا ليلي؟هذا اعمي
ليلى : واذااا ..اعمي هو عندو قلب ويحس اكتر واحدة ..متعرفيش كفاش نحس بالامان وانا في حضنو ..ننسى الدنيا..كي يلمسني نحس انو انا طايره
هنا دخل عليهم راجل امها عباس
عباس : ياما شاء الله ..شكون اللي انتي تكوني في حضنو 
هاه؟؟
 هو علي اخر زماني تجيبلنا العار ؟؟؟؟

الحلقة 20

عباس قرب منها ويمسكها نترتلو يديه بعيد

ليلى : وانت وش دخلك ؟ العار جانا من نهار ما دخلت بيتنا
ضربها بكف : سكري فمك ... يظهرلي محتاجة تتربي من اول وجديد

بقى يضرب فيها هي وامها كي حاولت تفكها منة حبسها في البيت على بيها ماقدرتش تروح لادم او حتي تتصل بيه
طبعا ما شافتش السواق مين جا واتفق مع عباس ولا عرفت اي حاجة عن حكاية الدراهم لانو كل الكلام كان مع عباس حتي امها مش عارفة حاجة عن الموضوع

استغربت ليلي كي راجل امها جاها وفتحلها وخلاها تروح لادم لان المحامي طلب منه موضوع الدراهم يبقى سر بينهم وهذا شيء عجب عباس

هنا فاقت ليلي من ذكرياتها علي صوت خبط علي باب غرفتها من ناحية ادم ومسحت دموعها اللي اتفاجئت بيها نازلة علي خدها

ليلى : ادخل

دخل ادم وسألها بتوتر

ادم : انا اسف مي مش قادر نرقد قلت ممكن نتكلمو مع بعض شويه ممكن ولا حابة ترقدي؟
ليلى : ممكن طبعا ... انا ثاني مش جايني النوم

ادم دخل وقعد علي الشباك (الشباك كان ليه حرف يتقعد عليه )

قعد وبقى يسمع ليلي وهيا تحكي عن اي شيئ وكل شي لحد ما اختفي جو التوتر سكتت
استغرب ادم انو ليلي ديما عندها القدره انها تريحو

ادم : تعرفي انك انسانة مريحة يا ليلى وهذا اكتر شيئ شدني ليك من الاساس
ليلى : انت حاول تهدي باش عقلك يهدي وثاني جسمك يريح
ادم : كل اللي معايا حابيني نهدي وخلاص مكانش لي حاسس باللي انا فيه، انا وصلت لمرحلة ان اقرب الناس ليا نجرحها

ضغط علي ايديها

ادم : مكانش لي حاسس بيا نهائي مكانش لي متخيل العذاب اللي انا عايش فيه ... انا نسمع اصوات وكلمات ونسقسي نفسي طول يا درى هما وش قصدهم وكفاش يشوفو فيا ؟ 3 سنين وانا نتعذب من الكذب لدرجة خلاتني مش داير الثقة في اي واحد

حتي انتي كنت نتيق فيك لدرجة ما تتخيليهاش ولكن يا خسارة

ليلى : وواش اللي غيرك؟ علاش بطلت تثيق فيا
ادم : لانها كانت ثقة مش في محلها ... لاني استعجلت ووثقت فيك بسرعة

ليلي حسبت انو ندمان على خاطر سهيلة واستعجل وارتبط فيها سكتت ومردتش عليه

ادم : عارفة كي ناكل نفكر ياترى طريقة اكلي مليحة ولا كاين اكل وقع عليا؟ كل شيء نعملو نكون خايف منو ... حتى امي وكلامها اللي تقولو نفكر عندو معني اخر ولا لأ ؟ مي نستحملها لاني عارف انها عمرها ما راح تخوني بارادتها ... لكن انتي يا ليلى (مسكها من كتفها) كنت حاسب انك طيبة وحنونة وتخيلت انك ماتفكريش بانانية ... خيبتي املي فيك ومش عارف علاش خيبة املي فيك مقلقتني اكثر من اي شيئ اكتر من عمايا نفسه انتي شكون ؟ انتي ملاك ولا شيطان في لبس ملاك؟

خافت ليلي من موجة الغضب لدرجة انها ملاحظتش انه سألها سؤال وحست بالعطف عليه مي فاقت علي صوته يسألها :
ادم : ساكته طبعا ... ما انتي لازم تسكتي وش تقولي يعني؟

الحلقة 21

شالها ادم واخذها على السرير، حاولت تعترض بصح صوتها رفض يطلع، بقات تشوف للراجل اللي فوقها الاعمى نفسيا وجسديا ... انحنى عليها وحست برغبه داخلو بتقتلو رغبة مجنونة حاب يسيطر عليها مي مش عارف ...

شد شعرها بايديه وخلاها كما يكون فعلا مش عارف وش يديرو يقرب ولا يبعد ؟؟؟

حست ليلي بالنار اللي داخلو والحيره، اخيرا استسلم ورقد جنبها

ليلي مش عارفة تفكر ومش عارفة تحس بأي حاجة الم ولا فرح ... حب ولا خجل ... هو يحبها ولا يكرهها ؟ هو حاببها زوجة ولا عاهرة يتسلي بيها ويفوت لياليه الطويلة؟

ادم راقد جنبها وحست بيه يتحرك وينادي علي اسمها بهمس وشدها بين ايديه تاني فرحت لانو يفكر فيها علي الاقل في احلامو

استرخت بين ايديه ورقدت في حضنو ... سابت اسئلتها معلقة من غير اجابات ... ناضت لقت نفسها لوحدها قامت وقعدت علي الكرسي ومسكت المشط وتسرح شعرها وهيا تخمم فجأه شافت ادم في المرايا قدامها فوقع منها المشط

ادم : خفتي؟
ليلى : كان المفروض تخبط قبل ما تدخل
ادم علاش ديجا مش راح نشوفك وزيدي مكانش راجل يخبط علي مرتو قبل ما يدخل عندها ... مش انتو مرتي ولا وش ؟

قامت ليلى وحاولت تبعد مي ادم حس بيها وشدها قبل ما تبعد

ادم انا مش جاي نستسمح علي اللي صار البارح ... الموضوع كان رغبه مش اكثر

اي امل كان عند ليلى انتهي ومات سكتت ومردتش ... كل مرة يعمل حاجة تحسسها انو كاين امل ومبعد يحطمو

ادم ماتخافيش راح نعطيك تعويض اضافي علي اللي صار ... امي راح تخرج معاك و تجيبلك كل حاجة ناقصاتك باش تكوني اميرة في البيت ... هاك بديتي تاخدي حق تضحياتك بزواجك مني

كل كلمة ادم كان ينطقها كانت تذبح ليلى من غير ما هو يحس، لو القلب فعلا كان ينزف لحد الموت كان قلبها نزف قدامو

قعدت علي كرسي وهي مش قادرة تنطق مي تتنفس بصوت مسموع صوت كأنو شخص حاب يعيط ويحاول يكتم عياطو

ادم انتي مش تردي عليا علاش؟ لو حاجة ناقصاتك قولي
ليلى بصوت مخنوق : حابة نبقى لوحدي لو سمحت

ادم استغرب واحتار منها وحاول يعرف سبب ضيقها

ادم وش بيه صوتك علاش مقلقة ؟

سكت شويه مبعد قال

ادم قوليلي علاش تزوجتيني ؟

لو كان سألها من خمس دقايق قبل كلامو كانت قالتلو انها بتعشقو بجنون بتحبو لدرجه توجع قلبها ... مي دوك مش لازم يعرف ابدا بحبها ... لازم تخبي الحب هذا ... لانو ممكن يرميه في وجها في اي وقت

ليلى : شكون قالك اني مقلقة؟ تتخيل برك وباش نريحك راح نقولك اتزوجتك باش نحس بالامان اللي يحققوه الدراهم ... تعبت من الفقر اللي انا عايشة فيه ... تعبت من الوقفة طول النهار في المطعم نغسل الماعن باش اخر اليوم نجيب عشانا ومصروفنا ... تعبت من راجل امي وانت كنت حبل النجاة ... كنت طاقة الامل اللي اتفتحلي ... واذا اعمي؟ اعمي بصح غني ... وغناك هو اللي انا حاببتو ... وزيد انت كما اي راجل في السرير يعني من حسن حظي انك اكتر من رائع في السرير يعني الدراهم واالمتعة ... و انت سبق وقلت ما لازمش نخلط المتعة والحب ... انا اسفه لو كنت اعتبرت متعتي معاك حب ... الرغبة معندهاش علاقة بالحب ولا وش رايك؟

تمثيلها كان رائع لانو ادم بان على وجهو قناع من القسوة والكره لدرجة خلات ليلى تقرف من نفسها ومن كلامها ... هي علاش تعمل اكتر شيئ هو يكرهو ... تستغل عماه لانو مش شايف شكلها كفاش دوك ... مي هو المفروض يحس لان الاحساس مش يحتاج عينين

الحلقة 22

ادم اسمحيلي اذا كنت خيبت املك للدرجة هذي مي ما تقلقيش انا مش راح نغلط مرة اخرى الحب بالرغبة ومليح انو كل حاجة واضحة بيناتنا ... كنت راح نطلب السماح مي اللي سمعتو منك يعفيني من الاعتذار ... انتي وحدة تحوسي على الدراهم و انا نقدر نقدمهالك باش ما نحسش انك تضحي بارتباطك بيا

كان حابب يتكلم اكثر مي سيطر علي اعصابو وخرج وهيا انهارت ورمات نفسها على السرير كفاش تجرح حبيبها هاك؟ حست انها تخسرو مكانش المفروض تقول هاك ابدا كان المفروض تاخذو في حضنها وتطمنو مش تنضم لكل اللي ضدو كان المفروض تكون هي بر الامان اللي يتخبا فيه ... حست ان المسافات بعدت بينهم بزاف ...

تقابلت ليلي مع حمدي كان قاعد لوحدو و اول ما شافها عيطلها تقعد معاه وبدأ يحكي بخفة دمو المعتادة وخرجها من الكآبة اللي كانت فيها وبقى يحكيلها على الشركة و الاليكترونيات تاعتهم وقالها ان ادم كان عبقري في البرمجة

حمدي : ادم كان يعتبر من اكفأ المهندسين للبرمجة في العالم ... كاين شركات بزاف حاولو يخلوه يسافر يخدم معاهم وعرضوا عليه ارقام خيالية ... مي كان ديما يرفض
ليلى : وانت يا حمدي؟ انا حاسة انك انت ثاني كفؤ مي مش حابب تعترف؟
حمدي : في كل شيئ عملناه كان ديما ادم رقم واحد وانا بعدو ومكانش فايدة من المنافسة ... هو ديما الاحسن في كل شيئ
ابهاتنا ثاني كانو تؤام ويخدمو كل حاجة مع بعض مي ابو ادم الاكبر بعشر دقايق فورث هو كل شيئ وابي كان في ظلو تابع ليه ومن النهار لي مات هو و امي في اكسيدون وانا هنا ونعيط لكريمة بامي لاني فعلا نعتبرها امي ... مي في كل حاجة ادم هو الاساس وانا ظلو مش اكتر

الحلقة 23

ليلى : انت علاش تفكر هاك ؟ اعتبرو اخوك الكبير واستفيد من خبرتو واتعلم منو وما نظنش ابدا انو ادم يرفض يعلمك وبطل تعتبر نفسك ظلو لانو طول ما انت تتعتبر نفسك ظلو الناس راح تشوفك هاك؟ اوعدني انك تحاول تغير طريقة تفكيرك هذي

قرب منها حمدي وكان حابب يضمها مي هيا بعدت و كانت راح تتكلم

حمدي : سامحيني احساسي خاني ومعرفتش نقاوم عطفك وحنيتك ارجوكي سامحيني

ليلي شافت في عنيه ندم وحست انو فعلا اسف

حمدي اول مرة يفكر في مشاعر غيرو ... حس انو ليلى تغير فيه من داخلو ... لقى فيها كل اللي كان محتاجو شاف فيها المرأة المثالية مي لقاها متاخر بزاف لانها ملك ابن عمو ... زوجة لراجل مليان كره وغضب

ليلى : راح نسامحك مي بشرط ما تعاودهاش وتعتبرني اخت ليك مش اكثر

ابتسم حمدي ورجع جو الضحك

حمدي : ميرسي وردتي الجميلة ... ريحتيني ... خليتيني نضحك
ليلى : انا ثاني كنت محتاجة نضحك 
حمدي : وانا فارح لاني عرفت نضحكك ولو حتى لدقايق، مي اوعديني اذا الموضوع ما نفعش بينك وبين ادم تفكري فيا
ليلى : ما نظنش ممكن يكون شخص بعد ادم مي نوعدك تبقى ديما اخ ليا
حمدي : تكفيني مؤقتا ههههه

ضحكوا هما الاثنين وهما يضحكوا دخلت سهيلة عليهم وقالت لحمدي ان ادم محتاجو في المكتب واستفردت بليلى لوحدها

الحلقة 24

سهيلة : تبانلي راكي منسجمة تماما مع حمدي مي خلي بالك ادم يحب الحاجة اللي ملكو مكانش لي يلمسها غيرو واذا شك مجرد شك انو شخص لمس حاجة تخصو يدمر اللي قدامو ... قبل شك في حبيبتو مجرد شك بعد عليها تماما
ليلى : قصدك انتي اللي بعد عليها !!!

اتفاجئت سهيلة انو ليلى عارفة العلاقة اللي كانت بينها وبين ادم

سهيلة : فعلا ... كاين واحد جا لادم وقالو اني علي علاقة بشخص اخر وهو صدق وفسخ خطوبتنا وكل محاولاتي باش نقنعو انو مكانش غيرو في حياتي ما صدقهاش ومبعد صرات الاكسيدون والكل قالي ان انا اتخليت عليه ... ادم يدور على اي طريقة يجرحني بيها ... واخر جرح كان زواجو منك ... هو عارف ان راح يحطمني ويحطم غروري وكبريائي ... وهو هذا اللي هو حاببو
 
ليلى توترت من كلامها وحست بقلبها يتعصر وهذا سبب جديد تزيدو لقايمة اسباب زواجو منها ... كان حاب وحدة تحميه من ضعفو قدام حبيبتو الاولى اللي جرحتو قبل وبدل ما هي توقف معاه جرحاتو هي ثاني بغباءها و قنعاتو انها تزوجاتو على دراهمو
 
حست قد واش الدنيا ضد ادم ... ابن عمه يكرهو ويغير منو ... حبيبتو القديمة تخونو وتجرحو ... مراتو تزوجاتو على دراهمو ... وفوق هذا الكل عماه اللي يخليه يتخبط في الظلمة  مش عارف شكون صادق معاه وشكون يكذب عليه

حست ليلى انها لازم تعمل اي حاجة تعوضو بيها، خلات سهيلة وراحتلو كان حمدي راح من عندو

ليلى : ادم ... وش اخبارك ؟؟؟ محتاج اي حاجة
ادم : مرتي تتنازل وجاية تسقسي عليا ... وش معناها هذي؟ اهتمام ولا احساس بالذنب؟
ليلى : احساس بالذنب؟ وش قصدك؟
ادم : قصدي انك لازم تراعي اني راجلك وديري في بالك انا اعمى صح مي مش اطرش..ونسمع ملييح
ليلى : مش فاهمه وش قصدك ؟
ادم : قصدي صوت ضحكك انتي وحمدي م انتي وش قصدك هاه ... نصيحة مني ... حمدي دراهمو علي قد نزواتو اذا حاطة عينك عليه مش راح يكفيك ...

قاللها هاك وراح وخلاها وهي مش عارفة تزعف منو ولا تزعف عليه
هو يتخبط في الظلمة وهيا غلطت كي اقنعتو بانها ماتحبوش مي هو السبب

فاتت ايام وايام وليلى عايشة في وحدة مطلقة ... طول عمرها عايشة لوحدها مي كانت وحدة من غير الم دوك وحدة والم و حب وقسوة من حبيبها وهجر ...

ادم ثاني كان يتجنبها تماما لانو مش حاب يضعف قدامها وخصوصا بعد ما اكدتلو انها ماتحبوش وانها تزوجاتو على دراهمو ... مي ساعات يحس انها ملاك ... ملاك اخر شيئ يهتم بيه هو الماديات ... مكنش عارف يحكم عليها نهائي

في مرة كانت ليلى قاعدة في الحديقة جاتلها كريمة وقعدت معاها

كريمة : كان عندي امل تخرجي ادم من عزلتو و الظاهر انو هو اللي دخلك عزلتو و وليتي كما هو
ليلى : انا مش في عزلة ولا حاجة انا ...
قاطعتها كريمة : مهما تخبي باين علي وجهك ... ادم محتاجلك بزاف يا ليلى بلاك تتخلي عليه وحاولي تسعديه
ليلى : سعادة ادم مش معايا انا ...
كريمة : اذا مش معاكي مالا عمرو ما راح يعرف طعم السعادة ... انتي برك اللي قدرتي مرة تخرجيه من عزلتو وكما عرفتي قبل راح تعرفي مرة أخرى

ليلى وعدت ادم انها مش راح تقول لامو علي اتفاقهم ... مش وراح تعمل؟ كفاش تفهم امو ان ادم كان يقضي معاها وقت مش اكثر ... كانت مجرد لعبة ... وانو تزوجها على خاطر امه؟
كريمة : انتي لو عرفتي ادم قبل الحادثة ... كان حنين بزاف ويراعي شعور كل اللي معاه ... دوك بقي كما الانسان الالي من غير مشاعر ولا احاسيس ... انا توحشت ابني بزاف ... وانتي برك يا ليلى اللي تقدري ترجعيه ليا
ليلى : اذا نقدر مش راح نتأخر ابدا

سكتت الام شوية وبعد قالت

كريمة : لقيتها لقيتها ... الغيرة ... الغيرة اخت الحب ... لو حركنا وحدة الثانية تتحرك معاها ... الغيرة راح تخليه يحافظ علي حبو باي طريقة

سكتت ليلى وفكرت هذي اذا كان كاين حب اصلا الغيرة ممكن تصحيه مي مكانش فايدة

كريمة لقاتها ساكتة

كريمة : اسمعي كلامي ومش راح تندمي 
ليلى : اوك مي انا اصلا مش نخرج ولا نعرف اي شخص كفاش نخليه يغير؟
كريمة : اييه صح ... لقيتها ... حمدي هو اللي يساعدنا خلي الموضوع عليا

كريمة بعدها نادت علي ليلى في غرفتها وجابتلها صندوق مجوهراتها وطلبت منها تختار اللي يعجبها

ليلى معرفتش تختار حاجة لانو كل المجوهرات كان شكلها غالي بزاف و وهي مش متعودة عليها

حست كريمة انو ليلى معجبتهاش حاجة ... اختارت ليلى سلسلة ذهب بسيطة علي شكل قلبين في شكل قلب واحد لانها حست انو هذي أرخص حاجة ... وزيد هيا حست ان القلبين ليها ولادم هما في لحظة ما نام معاها كانو متحدين وقلبه كان ينبض فوق قلبها واتحدوا فعلا في قلب واحد وحتي لو افترقوا تبقى معاها ذكريات الليلة هاديك

كريمة : هذي اللي عجبتك يا ليلى ... هذي كانت كادو من حمدي
ليلى : خلاص خليها
كريمة : لا يا ليلى البسيها لايقة عليك
 
اخدتها ليلى وراحت لغرفتها ولبستها وفعلا كانت شابة عليها


الحلقة 25

دخل ادم بهدوء كعادتو

ادم : كنت مع امي وقالتلي انو ماعجباتكش اي حاجة من مجوهراتها
ليلى : بالعكس كلهم احلي من بعض ؟ ... مي انا عمري ما لبست حاجة كما هذوك ومش متعودة ...
ادم : انتي علاش تفكري هاك؟

حاول ادم يقرب منها واول ما قرب خطوة هي رجعت لورا بسرعة خبطت في الكرسي و طاحو كل البرفانات اللي في اتراجع ادم لورا وحط ايديه في جيوبو وشاف للارض

ادم : للدرجه هذي ؟ خلاص ما تخافيش مش راح نقرب منك

حست ليلى بالندم وحاولت تقرب لانها شافت وجع والم ووحدة في وجهو وحست انه يتألم من رفضها
ليلى :  ادم انا ...

قاطعها ادم : ما تبرريش رد الفعل يوضح حاجات بزاف ... المهم انا جيت لانو امي قالت انو مش متهلي فيك وهي مش عارفة انك تفضلي اهمالي عن قربي ... المهم هي حابة تحتفل بيك اتفقوا انتو الاتنين مع بعض ... ودوك يالا نهبطو مع بعض للعشا

هبطو مع بعض يتعشوا وهما علي الاكل

حمدي : هذي مجاملة حلوة بزاف منك انك اخترتي كادو تاعي انا ولبستيها مع انو اغلب المجوهرات تاع امي من ادم وكلها اغلى من بعض مي انتي اخترتي تاعي انا ... يا تري عجبتك صح واذواقنا متشابهة ولا عجبك انو انا اللي شريتها؟

اتفاجئت ليلي بكلام حمدي ومعرفتش ترد

كريمة : هي عجبتها من اول ما شافتها ومعجبتهاش حاجة اخرى نهائي ... بلاك تكون زعفت لاني فرطت فيها يا حمدي؟
حمدي : بالعكس انا فارح بزاف يا امي لانو ليلى لبستها انا نحسد السلسة لانها متعلقة علي صدرها وقريبة من قلبها

وجه ليلى احمر وراقبت ادم اللي كان بيسمع الحوار بهدوء شديد مي الهدوء كان خارجي لكن ايديه كانت تترعش من كتر الغيظ اللي داخلو والالم ... حمدي مستكتر على الاعمى ان مرتو تكون حلوة شوية
سهيلة : مسكينة يا ليلى ما تحشميش هو حمدي يحب يتمسخر شوية وما ديريش عليه

كملت كلامها وشافت ناحية حمدي

سهيلة : مي لازم يا حمدي نعترف بتأثيرك علي البنات شفت وجه ليلى كفاش احمر ... وهذا يخليها احلى صح؟

سهيله شاركت في تمثلية كريمة من غير ما تعرف
كريمة : فعلا عندك حق يا سهيلة ... الظاهر يا حمدي انك عندك موهبة انك تفرحها
حمدي : طول عمري ذوقي عالي في البنات ... وليلى بالذات جوهرة نادرة وفريدة من نوعها

سكت شوية وشاف ناحيه ادم

حمدي : مش حاجة تغيض يا بن عمي ... انك يكون عندك مراة في منتهى الجمال ... مراة يحسدك عليها كل الرجال وتكون انت الوحيد اللي مش تستمتع بجمالها 
كريمة بصوت عالي : حمدي خلاص اسكت 

حمدي تجاهل كريمة وكمل كلامو
حمدي : ولا انت واش رايك؟ ولا تتألم من الحرمان يا ادم؟ لو كنت مكانك ...

بعصبية ادم رمى الفوطة وقال بصوت عالي
ادم : لو كنت مكاني يا حمدي؟ هذا شيئ مش جديد عليك، هذي حاجة تعذبك طول حياتك ... في المدرسة ... في الكلية  ... في الشركة ... طول عمرك حلمك تكون مكاني ... عارف عمرك ماراح تكون مكاني ومش رايح تحط ايدك ابدا علي اي حاجة تخصني ... ولا حتي مرتي فاهم؟
كريمة : حمدي ادم ... خلاص انتو الاتنين

هما الاتنين في غضب وقفوا قدام بعض وكأنهم راح يدابزو فعلا ... ليلى شافت لحمدي
ليلى : حمدي خلاص ...

قدام نظرة ليلى ضعف حمدي واعلن هزيمته

حمدي : سامحني يا ادم ... كلامي كان جارح

سكت ادم وتقلق لانو كان حابب يضرب حمدي ... مد يديه لسهيلة باش تخرجو البر راح وخلاهم

الحلقة 26

اول ما خرج رمي حمدي نفسو في الكرسي واتنهد بصوت عالي
حمدي : كان راح يضربني ...امي اذا عندك افكار اخرى بعديني عليها ..انا عندي نقلق اسد 100 مره ولا اني نقلق ادم او نواجهو هاك
كريمه: مش هاك يا حمدي ..انت كنت قاسي بزاف عليه من غير شفقه وبقصد منك تعايرو بعماه وهذي مش راح نسامحك عليها ابدا...
حمدي : مش انت اللي حابة انو احنا نحركو ..نعايره بعماه باش يحاول يتعالج 
ليلي بهدوء
ليلي: تصرفك نفسو يا حمدي هو اللي زعف ماما مش كلامك ..انت كنت مستعد تضربو ..مع ابن عمك ..الاعمي
حمدي : اييه ..فهمت مي هو بكلامو ينسيني اصلا انو اعمي ..ساعات نشوفو وهو هابط الدروج او وهو يقعد علي كرسي من غير تردد نقول انو يمثل انو اعمي
ليلي كانت راح تتكلم هو قاطعها
حمدي : عارف عارف انو اعمي ..مي هو مش باين عليه ..عمرك شوفتيه يخبط في حاجه ولا يطيح 
ليلي: لا ...هو يحسب
حمدي : كفاش يحسب ؟؟وش قصدك ؟
ليلي: اي مكان يمشي فيه بسهوله ..يكون قبل حسب الخطوات اللي راح يمشيها ..باش يبقي عارف طريقو 
حمدي شافها باستغراب 
ليلي: نسمعو كل ليلة بعد ما الكل يرقد يبقى يمشي في كل جهة ويحسب خطواتو ..ويحسب لحد ما يحفظ المكان مليحو ويمشي من غير ما يطيح هو مرات يطيح صح مي وهو لوحدو من غير ما اي واحد يشوفو 
حمدي اتكلم بصوت ضعيف: ياربي وش هذي المعاناه ؟ واش هذي الشجاعه؟
كريمه: طول عمري ابني شجاع ومايحبش الضعف ومايقبلش شخص يعاونو ..المهم غدوة الحفله ليلي حمدي الصبح ياخذك معاه تشري روبة جديدة للحفله ما تنسايش
ليلي: انا عندي بزاف نلبس حاجه منهم وخلاص
كريمه: لا يا ليلي انتي لازم تكوني نجمه الحفل ..فاهمه
ليلي: اوك ماما
حمدي : خلاص الصبح الساعه 10 تكوني واجدة؟
ليلي: اوك
كل واحد راح غرفتو وادم البر في الحديقة مع سهيله تحاول تقنعوو يرجعلها
ياتري سهيله راح تقدر تقنعو ؟
اللي عملتو كريمه بانها تحرك غيرة ادم ممكن تنجح خطتها؟؟؟
وش راح يصير في الحفلة؟؟؟

الحلقة 27

سهيله: ادم انا مازلت نحبك ومزلت حابة نرجعو وانت عارف انو ليلي مش مناسبه ليك ولا عمرها راح تفهمك وزيد هي ديما مع حمدي .. وديما يحكو ويضحكو ..وتستغل انك ... 
ادم: علاش سكتي ؟كملي كلامك قوليها تستغل اني اعمي
سهيله: مش قصدي نجرحك مي هذي الحقيقه 
ادم: شوفي يا سهيله ..باش نقفل الموضوع هذا ..علاقتي بيك حبست .حبست مين شفتي لراجل غيري وثقتي فيك مكانش ..انتي شفتي لراجل غيري وانا بكامل صحتي ما بالك وانا اعمي وش ديري؟ اما علاقتي بليلي هذي حاجة ما تخصكش وسبق وقولتلك ما تدخليش في لي ما يخصكش ...نظن انا واضح معاك
سهيله تقلقت من ادم بزاف راحت وهي معصبة 
خلاتو في الحديقة وبعيد عن الدار بزاف ..وادم من ساعه الاكسيدون ما دخلش الحديقةى ابدا وهو حاليا معندوش اي فكره وين راه والدار في اي اتجاه..
هنا اول مره ادم يحس بعماه ..يحس بالعجز ..مش عارف كفاش يمشي ولا يرجع البيت .. جرب يعيطلهم مي مكانش لي رد . غاضو عمرو كي وقع على الارض وقع في وسط الطين بقى قاعد مكانو مستسلم تماما محطم نفسيا ومدمر ..مستني اي واحد يجي ياخدو من يديه لبيتو ..استسلم لليأس والعمى وتمنى انو حياتو تنتهي باي طريقه...
ليلي في غرفتها سهرانه لانها اتعودت ماترقدش غير لما تسمع ادم يدخل غرفتو ويحكم سريرو .مي اليوم اتأخر والقلق مالي قلبها..اخيرا قررت تنزل تشوفو 
نزلت لقت البيت ظلمه والكل راقد وادم وسهيله مش موجودين
فكرت ليلي انو ادم خرج مع سهيله وهنا حست بنار وغيرة وحست انها راح تتخنق خرجت البر تتمشي شويه وتشم هواء يمكن نار قلبها تبرد..
وهي تمشي شافت خيال في الارض قربت تتأكد لقاتو ادم واقع علي الارض ومستسلم تماما ..جرات بسرعه عليه
ليلي: ادم؟؟ ..ادم حبيبي واش صار وواش لي وقعك هاك وسهيله وين؟؟؟
ادم. خليني في حالي ..انا مش نحوس عليك انتي بالذات مش نحوس ابعدي عليا وروحي لواحد غيري ابعدي..
قالها وبعدها بعيد عنو ..مقدرتش تخليه واقع في الارض وحوايجو موسخة بالطين و ..هنا قررت تتنازل على كبريائها المهم دوك كبرياؤه هو ..
ليلي: ادم خليني نساعدك ..متنساش انا مرتك ..انا ستر وغطا عليك ..ارجوك يا ادم امسك يدي ..سبق وقلتلك اني مش راح نخلي يدك ابدا مي انت ديما اللي تخلي يدي ..مد يدك ليا
ادم مد يديه اخيرا لمرتو وخلاها تساعدو

الحلقة 28

اخدته ليلي بسرعه للحمام وساعدتو يقلع حوايجو وحست بيه يترعش بين ايديها وهي مش عارفه هو يترعش من البرد لي كان فيه ولا من كبرياؤه اللي اتهز..
اترددت تساعدو كفاش وهي شايفتو يترعش قدامها . التردد استمر لحظه بعدها قلبها انتصر ما لازمش تخلي حبيبها هاك ما لازمش تتخلى مرة اخرى..
قربت منو وضمتو لصدرها وحاولت تدفيه حاول ادم يبعدها مي محاولاتو كانت ضعيفه لانو هو حاببها تبقى في حضنو 
ادم يفكر :لا مش حابب شفقتها ..مش حابب غير حبها .. بقات ليلي تضم فيه لحد ما اخيرا استسلملها تماما واقنع نفسو 
راح نقبل بكل لي تقدمولي وطالما انا ندفعلها راح نستمتع بالي بين ايديا حتي لو مش تحبني يكفي انها معايا ..راح نستفاد بكل شيئ تقدمولي وراح نشبع كل حاجتي منها بقى ادم في حضنها الليل كلو و فاتت عليهم احلى ليلة (فهمتو قصدي)
ليلة كانت كلها حب وشوق هما الاتنين كانو متوحشين بعض وطول الليل كل واحد يعتبر ان هذي اخر ليله ليه يستغل كل لحظه فيها ... كانت ليله رائعه مع الاسف كانت من غير كلام .
كل واحد خايف يتكلم ويفسد سحر الليله
اتفاجأ ادم بليلي تنوضو وتقلو انو النهار طلع والمفروض
ينوضو ..اول مره يرقد وهو مرتاح هاك ..ابتسم ليها
ليلي: ياااااااااه شحال توحشتها ضحكتك .ماتعرفش شحال نعشق ضحكتك !!
ادم :وانتي ماتعرفيش شحال مره حلمت نوض وانا في حضنك ..
شدها ادم وقرب راسها منو وحطو على صدرو .وهي حطت راسها على قلبو تستمتع بدقات قلبو ..اتمنت انهم يبقاو هاك ديما وانو لحظه الحب هذي ما تنتهيش ابدا..مي لكل حاحى نهايه واللحظات الحلوه تروح
بقاو يحكو و نساو كل مشاكل لي بينهم وحسوا انهم رجعوا كما الاول
قررت ليلي انها تقول لادم انها تزوجاتو لانها تحبو ومكانش سبب اخر وانو هو جرحها بكلامو وتصرفت هاك ..لازم تصارحو باش تبقى في حضنو ديما لانهم راح يكونو اسعد اتنين بالحب اللي بينهم
ليلي: ادم انا حابة نقولك حاجه ممكن
ادم يلعب في شعرها: مش حابب نسمع اي حاجه حاب نبقى في حضنك وخلاص
ليلي: اسمعني وبعدو خليك في حضني ديما
ادم: مهمة بزاف الهدرة هذي؟ 
ليلي: ابه مهمة حابة نصارحك بحاجه
ادم. قوليها بسرعه مش حابة نضيع وقت في الهدرة 
ليلي: ادم انت سبق وقلت انو اكتر حاجه تحبها فيا هي الصراحه وانا في الفتره الاخيره مكنتش صريحه معاك وغلطت في حقك بزاف ..
ليلي بتكلم وادم قلبو بدق بسرعه وحاسس انها راح تفطنو من حلمو وراح تصدمو 
ادهم: كملي سامعك
ليلي: انا وحمدي ...
هنا الباب خبط ودخلت كريمه عليهم .كريمه الفرحه مش سايعتها كي شافتهم في حضن بعض وحست ان خطتها تنجح
كريمه: صباح الخير للحلوين ..ليلي حمدي مستنيك انتي ناسيه انك موعداه تقضي اليوم معاه وهو يشريلك روبة للحفله يالا نوضي وجدي روحك 
ليلي: اوك دوك نلبس ونهبط 
كريمه : يالا يا ادم ارواح نفطرو انا وانت مع بعض بما انو راح نبقاو لوحدنا 
ادم : لا معليش افطري انتي انا نرجع نرقد
كريمه: براحتك ..يالا يا ليلي 
ليلي: جاية ماما 
خرجت كريمه وخلاتهك الاتنين في حاله صعبه
ليلي: ادم انا كنت حابة نقول...
ادم : مش لازم الهدرة دوك خلاص .. ازربي باش ما تتأخريش عليه ..في الليل مع راجل والصبح مع راجل ما ضيعيش وقتك ..دوك اسمحيلي

الحلقة 29

خرج ادم وخلاها وهي حست انو كريمه قطعت الخيط اللي كان بدا يوصل بينهم ..كريمه بحسن نيه كل ما تتدخل تبعد بينهم اكتر وبدل ما تقلو انها تحبو خلاتو يشك انو كاين علاقه بينها وبين حمدي ومش عارفه كفاش تتصرف 
ليلي: نروح ونقلو ونخليه يسمعني بالسيف عليه لا مي هو يشك فيا ..لو يحبك مش راح يشك فيك ..خلي عندك كرامه من شوية اتهمك انك علي علاقه براجل اخر وانتي عحابة تروحيلو..ايييه نروحلو لاني نحبو راح نقبو واللي صار يصير...تقوليله ويرمي حبك في وجهك انتي نسيتي انه اتزوجك على خاطر امو ..نسيتي مين قلتيلو انك تحبيه وقالك ما تخلطيش الحب بالمتعه ..نسيتي مينة قالك انو يتسلى مش اكتر؟؟؟؟؟؟ 
هنا ليلي قررت انها تحافظ علي كبريائها ونزلت لحمدي
ادم في غرفتو بيحمد ربي انو ماتسرعش وصارحها بمشاعرو الحقيقيه ..كان راح يندم طول عمرو 
اشترت ليلي روبة جميل و كل حاجة ناقصتها لبست هذيك الروبة وحست روحها فعلا اميره او ملكه ناقصها التاج
وهي تشوف في روحها في المرايه الباب خبط ودخل ادم ..كانو فاليزات في طريقو قربت ليلي وحطتهم على جهة باش ما يخبطش في حاجه وهو يمشي
ادم : روبة لي شريتيها طويلة ولا عريانة ؟
ليلي: لالا هي وطويلة لونها نوار اول مرة نلبس حاجة هاك حاسة روحي سندريلا 
ادم قرب منها وهو يتبسم وشم برفانها
ادم : ريحه ياسمين انتي عندك هنا ياسمين في الغرفة ؟؟؟
ليلي: لالا هذي ريحه برفاني شريتها اليوم انا نحب ريحه الياسمين عجباتك؟؟
ادم.. عجيتني .. بقيتي ورده قلبا وقالبا
ليلي: هههه ميرسي ..مام انت الكوستيم جاك يهبل
تبسم ادم ابتسامه مصطنعه
ادم : انا جايبلك كادو ممكن تقبليها
ليلي: طبعا انت تسقسي؟ 
ادم.. جبد من جيبو علبه صغيره وفتحها كان فيها براسلي متعلق فيها قلبين صغار ومعاهم جرس صغير يخرج صوت كل ما يتحرك...ليلي زعفت انو يشك فيها اوك لكن يجيبلها جرس تعلقو في ايديها هذي بزاااف ..هو حابب يعرف كل حركاتها ..للدرجه هذي ..هاك بزاافى ومعرفتش تسكت اكتر من هاك وانفجرت فيه
ليلي: ما احسن تجيبلي جرس كبير نعلقو في رقبتي كما البقره اللي يربطوها في رجلها وكل ما توقف يجي صاحبها يضربها ويمشيها 
ادم : انتي علاش تفكري هاك مش يمكن يكون قصدي حاجه اخرى؟
ليلي: لاني فاهاتك مليح ..انت حابي تعرف كل حركاتي وتعوض عماك بالطريقه هذي لو مش راح تشوفني تسمعني ..صح؟

الحلقة 30

ليلي بعد جملتها هذي حست انها زودتها بزاف لانو ادم اترسم عليه صدمه وتعابيره كلها اتهزت
ادم: نعوض عمايا؟؟؟؟؟؟هههه خلاص ارميها واسمحيلي اذا كادويا قلقك مكانش قصدي
ادم رمي العلبه من ايديه وخلاها وهو قلبو موجوع من كلامها هو مافكرش بالطريقه هذي ابدا ومكانش قصدو هاك نهائي..استغبي نفسو لانو فكر انها ممكن تفهم تصرفو صح لازم يبطل تخيلات ويفيق من احلامو
كل اللي كان حابو انو يرقد في حضنها وكل ما تتحرك يسمع صوت الجرس يعرف انها مسميه مشاركاه ضلمتو وانو مش لوحدو 
مكانش حاب غير هاك مي هي فهماتو غلط ...هي سبق وقالتلو انها تزوجاتو على دراهمو يعني الهدايا الرمزيه مش راح تنفع معاها.. علاش تخيل انها راح تحس بيه او راح تبقي تطمنو في ليل ..الظاهر انو لازم يبطل تخيلات ويرجع لواقع انو اعمي وانها متزوجاتو لمجرد انو غني فقط...
نزل الحفله وليلي ثاني نزلت قربت منو ومسكت ايديه اتصلب للحظه مي هدى وبدا يعرفها علي اصحابو واتفاجأ كي سمع صوت الجرس اللي في ايديها (ليلي لبست البراسلي لانها حست انها زودتها معاه فقررت تعوضو بانها تلبسها)
ادم فرح انها لبستها مي فكر نفسو انو ما يتوهمش مرة اخرى لانها ممكن تكون مش حابة تزعفو او تخسر بنك الدراهم اللي متزوجاتو..
سهيله كانت موجوده في الحفله واتنرفزت بزاف كي شافتهم ماسكين ايدين بعض وقررت انها لازم تفرق بينهم بأي طريقه ..مش وحدة من الشارع تاخذو منها وهي تتفرج
حمدي : سهيله وش بيك ؟؟ما خليهم في حالهم واستسلمي وزيدي ليلي سوري هي شابة عليك بزاف بمراحل ...بلبستهاة القديمه كانت اجمل أكيد وهي اميره اكيد ...
سهيله قاطعتو : سكر فمك شكون هذي لي شابة عليا ...هذي سندريلاواخر الليل راح ترجع لبستها المقطعه
حمدي : ممكن تكون فعلا سندريلا ..مي ما تنسيش انو في اخر القصه الامير يتزوج سندريلا,,وفي حكايتنا هو اصلا متزوجها 
سهيله: مش بزاف ..مش راح يبقى متزوجها وراح تشوف
حمدي : انتي حره خليك في اوهامك
خلاها وراح وهي بقات تراقب ليلي باش تستفرد بيها لحد ما لمحت ادم يحكي مع حمدي وانضم لاصحابو وخلاو ليلي لوحدها
سهيله: ليلي وش راكي ماعرفتكش باللبسة هذي يقول مش هذي لي جات اول مرة 
ليلي: الواحد طول ما هو عايش يتعلم ..وانا بقيت صاحبة البيت بكل ما فيه حتي صاحبو ملكي ..انتي وش عندك هنا هااه؟
سهيله اتنرفزت ومش عارفه وش تقولها لحد ما لمحت البراسلي في ايديها
سهيله: شابة بزاف الاسوارة هذي ...انتي تحبي الشخاليل ؟
ليلي: هذي كادو من ادم .. وانا لابستها على خاطرو 
سهيله لقات فرصتها تنتقم
سهيله: ههههه هذا كادو ادم ههههه مكنتش متخيله انك غبية هاك ..وويكتا شراها هاه وويكتا خرج؟ويكتا اخر مره شوفتي ادم يخرج البر ..لا يشري ثاني ههههه
ليلي:وش قصدك ؟؟ ولا هذي لعبه جديده
سهيله: لا يا حبيبتي البراسلي هذي كانت تاعي في يوم من الايام والقلبين الصغار هذون قلبي انا وادم ..مي هو زاد عليهم الجرس باش يسمع كل حركاتك ..خلي بالك من حركاتك ههههه.. هذي فضلتي انا يا حبيبتي
ليلي معرفتش وش دير ا.. لقات روحها تخلع البراسلي وترميها في وجه سهيلة
ليلي: اشبعي بيها هي وصاحبها انا كرهت منكم خلاتها وراحت لغرفتها وقالت لكريمه انو راسها واجعها شويه
ومحتاجه ترتاح ..
ليلي بقات في غرفتها تستنى ادم يدخل وحست انها سمعت صوت في الحمام مبعد ما سمعتش حاجه فحست انها تتخيل ؟؟شويه هاك سمعت ادم يدخل الغرفة وحست بخبطو على باب الحمام راحت تشوف وش كاين دخلت الحمام كان فارغ قربت تشوف ادم من بابو المفتوح كان الضوء خفيف شافت منظر عمرها ما راح تنساه
شافت سهيله لابسه قميص نوم وعليه روب طويل وتقرب من ادم من وراه ومدت ايديها حوالين رقبتو وباستو في رقبتو وهي وراه وضم فيه 
حست للحظه ان ادم اتفاجئ بوجودها كأنو استغرب من وجودها مي مبعد فرح من وجودها فرحه عاشق لقي حبيبتو 
شدها من وراه وضمها لصدرو ..ليلي مقدرتش تشوف اكتر بعدت بس سمعتو يقولها بصوت كلو شوق ولهفه
ادم : اه يا حبيبتي لو تعرفي شحال متوحشك

الحلقة 31

ليلي سمعت ادم وش يقول لسهيله
دخلت ليلى غرفتها حست قلبها يتعصر وانها راح تموت او ممكن يكون الموت اسهل مليون مره من احساسها .
كرهتو او حاولت تكرهو ..لازم تمشي من هنا ..ذل راجل امها وضربو ليها وخدمتها في المطعم اسهل مليون مره من جرحها هذا !!!
فعلا اول ما النهار بدأ يطلع اخذت حاجتها اللي جات بيها وخلات كل حاجه هو شراتها بدراهمو .خرجت والكل راقد تجري و كأنها سجين هارب من حكم اعدام واخيرا وصلت لمحطه القطار وحجزت تذكره وقعدت تستني القطار ..اخيرا جا معاد القطار وراحت تركب لقات صوت بينادي عليها..
حمدي: ليلي استناي يا ليلي استناي شوية
ليلى. حمدي خليني نروح ..مش راح نقدر نستني اكتر
حمدي: براحتك اسمعيني مبعد روحي اذا حبيتي ..دقيقه مش اكتر ارجوك
ليلي: اتفضل قول ازرب باش نلحق القطار
حمدي: ماما كريمه تعبت وديناها لسبيطار وتسقسي عليك
ليلي: وش بيها ماما ؟؟يالا نروحو ليها بسرعه يا حمدي
ركبت معاه ..هي ممكن تكون تكره ادم مي كريمه تحبها ومتقدرش تتأخر عليها 
حمدي: هيا تقلقت عليك كي قلتي انك تعبانه البارح وكي ناضت طلعت تتطمن عليك وكي اتأخرت طلعت الخدامه تشوفها لقاتها مرمية في الارض
ليلي: انا السبب ..انا السبب
حمدي: ما تعيطيش يا ليلي هيا قلبها تعبان وكامل عارفينها..هروبك ممكن يكون سبب من الاسباب مي مش السبب الرئيسي وانتي عارفه مليح وش اللي تاعب قلبها
ليلي: انا اسفه انا كنت انانيه ومفكرتش غير في نفسي ..مفكرتش هروبي وش راح يسبب ....
حمدي: انت فعلا خساره في ادم ..اول مره نشوفو غبي هاك..مي حابك تعرفي اني معاك ديما ..
ليلي: عارفه يا حمدي وميرسي بزاف....ادم وش راه؟؟ 
حمدي: مكانش لي عارف حالتو..يخبي مشاعرو و خوفو مليح مي هو اكيد محتاجلك..
ليلي: عمرو ما راح يحتاجني طول ما سهيله معاه..
حمدي: سهيله خملت وراحت هدومها الصبح بكري ..حتي بعد ما عرفت انو كريمه تعبانه راحت..
ليلي: وادم عرف انها راحت؟؟؟
حمدي: ادم هو اللي قالي انها راحت
ليلي: انت كفاش عرفت مكاني؟
حمدي: ادم هو اللي قالي نحوس عليك هنا
وصلو للسبيطار وليلي طلعت لكريمه ..شافت ادم قاعد قدام باب غرفت كريمة وحاط راسو على عكازه وحست بيه شحال هو عاجز ..كانت راح تقربلو وتحن عليه تفكراتو وهو يضم سهيله بعدت قبل ما تقرب ..ادم حس بيها
ادم: ميرسي انك رجعتي مش راح ننسى خيرك
ليلي: انا رجعت في خاطرها
ادم: عارف عارف ..ادخليلها
دخلت ليلي عندها وشافتها ضعيفه وتعبانه ..اول ما كريمه حست بيها ابتسمتلها مي ما قدرتش تتكلم وراحت في النوم
الممرضه: هي عرفت انك موجوده وابتسمت وهذا شيئ مليح خليك معاها
ليلي: اكيد نبقى معاها

الحلقة 32

ليلي: اكيد نبقى معاها
بعد ما كريمه راحت في النوم ليلي خرجت لادم كان واقف ومستني
ليلي: ادم ( صوتها كان همس ) مي هو سمعو قربت منو 
ليلي: ادم انا اسفه
ادم: شفتيها؟
ليلي: ايه شفتها وابتسمتلي ..
اتحرك ادم خبط في كرسي من كراسي الانتظار وكان راح يطيح مي سند نفسو ... اول مره ليلي تشوفو مكسور ومهزوز هاك ..فاقد ثقتو بنفسو ..حست انو اتغير بزاف بعد الليله اللي فاتت ..كما ما يكون حاجة داخلو انكسرت ..اكيد بسبب سفر سهيله وبعدها عليه مرة خرى 
ادم: اقعدي يا ليلي جا الوقت اللي لازم نحكو فيه عن مستقبلنا
ليلي حابة تواسيه تقول اي حاجه
ليلي:انا اسفه يا ادم 
ادم : لا يا ليلي انا اللي اسف ..اسف علي حاجات بزاف..اسف اني اجبرتك تتزوجيني ..اسف اني هنتك بزاف . ..اسف علي حاجات بزاف صرات ولو الزمن يرجع لورا راح نغير كلش 
حست ليلي بألم داخلو ..مش لازم الهدرة هذي هي عارفه انو يحب سهيله ومش قادر ينساها
ليلي: مش لازم الهدرة هذي يا ادم... انا راح نبقى هنا لحد ما ماما ترجع صحتها مبعد....
ما قدرتش ليلي تكمل لانها حابة تبكي كمل ادم نيابه عنها
ادم. ومبد تروحي صح ؟ علي العموم انا مش راح نطلب منك اكتر ..راح تبقايو لحد ما صحتها تتحسن ومبعد نسافر انا وانتي بحجه اننا نغير جو ونقعدو ايامات و نرجع وحدي من غيرك ونقولها انو انا وانتي ما اتفقناش ونخترع اي حاجه ..وطبعا نعطيلك التعويض اللي تطلبيه
ليلي بكات بصمت لانها حست بنفسها رخيصه ...وادم فهم سكوتها انها راضيه عن كلامو وموافقاتو ..بعد عنها باش ما تشوفش دمعه غدرت بيه ونزلت من عينيه ..حبو يضيع من بين ايديه وهو واقف مش عارف وش يدير ي؟ خلاص هذي النهايه.....
ليلي خلاتو ودخلت تقعد مع امه وبعد ما راحت طلع البراسلي من جيبو وصوت الجرس الحزين فيها وكلمها( كنت تكوني صوت فرحتي ..صوت يفكرني ديما انو انا مش لوحدي وانو حبيبتي معايا ومشاركتني وحدتي مي الظاهر انك راح تكون رفيق وحدتي وتفكرني ديما بانو كان ليا حبيبة في يوم لكن يا خساره رااحت )
كل يوم صحة كريمه تتحسن ووافقت انها تعمل العمليه طول ما ليلي مع ادم وفعلا عملتها واتحسنت واخيرا رجعت بيتها
طول النهار ليلي تقعد مع كريمه وادم يحاول يتجنبهم على قد ما يقدر وبعد ما اطمن انو صحه امو تتحسن قالهم انو راح يقابل طبيب في الخارج باش يتعالج ..فرحت كريمه انو ابنها حاب يكمل علاجو وهي مش عارفه انو يهرب مش اكثر...

الحلقة 33

يهرب مش اكثر...
في يوم ليلي كانت تمشي في الحديقة شافت حمدي
ليلي: اهلا حمدي ...تصدق توحشتك؟ وين كنت واختفيت علاش ؟
حمدي: ليلي حاب نحكي معاك في موضوع مهم
ليلي: خير وش كاين؟ عايز تقول ادم كشما صرالو حاجه انطق؟
حمدي: لا ما تقلقيش ..ادم مليح ك ..مي يا تري هو ملهوف عليك هاك كما انت ولا لا؟ انا حاب نسقسيك :هو اللي بينك وبين ادم انتهى مش هاك ؟؟
ليلي: مش من حقك تسأل سؤال هذا؟
شافها بعصبية و بصوت عالي
حمدي: مكانش لي من حقو يسقسيك غيري انا ... فاهمه؟؟من اسابيع واسابيع وانا شايفك ومراقبك وادم يدمرك شويه شويه ..وجهك ذبل وانت تستحملي وساكته لويكتا؟؟ قوليلي لويكتا؟؟انتي غرقانه في حزن وهم خلاكي مش ملاحظه اني نحبك ..سامعه نحبك يا ليلي ..نحبك اكتر من اي حاجة في الدنيا ..اطلبي الطلاق من ادم وانا نوعدك اني نخليك اسعد انسانه في الدنيا ونسيكي عذاب ادم كلو...
قرب منها وحاول يضمها مي هي بعدت
ليلي: انت كفاش تتصرف هاك؟؟؟ كفاش تخون مش صداقتي ليك برك انت تخون ثقة العايله كلها فيك ..انا مرت ابن عمك ..انا عارفه انكم مش متفقين مي هذي مش معناها انك تخونو ...قولي ويكتا ادم قصر معاك في اي حاجة ؟؟؟ويكتا خانك او حتى عمل اي شيئ يزعفك ؟؟مش مشكلتو انو انت تغير منو ....انت ممكن تنساه لكن انا ابدا..فاهم ابدا عمري ما نقدر ننساه ..
حمدي: حاولت يا ليلي نقاومك ..ننساك...بعدت وغرقت نفسي في الخدمت مي حبك اكبر من اني ننساه ..وادم ما يستاهلش حبك ..تقدري تقوليلي هو وين دوك لانو مارحش يشوف دكاتره ولا اي حاجه ..نقولك انا ادم سافر الب..واكيد سافر لسهيله..وخلاك انتي هنا تهتمي بامو ..ودافعي عليه
ليلي: والمفروض اني اكرهو لمجرد انو هو مقدرش يحبني؟؟؟
حمدي: اي وحدة عاقله تعمل هاك
ليلي: وشكون قالك اني عاقله ...شوف يا حمدي..ادم روحي وقلبي وعقلي وكياني كلو حتى لو ماحبنيش انا نبقى نحبو
حمدي: خلاص انا لازم نمشي ..
ليلي: تمشي وين تروح؟؟؟؟مالازمش تمشي ..الخدمة والشركه وادم وكريمه وش يصرالهم ا من غيرك؟؟مفكرتش فيهم؟؟
حمدي: ادم ادم ادم...مكانش غير هو لي مهم؟؟
ليلي: حمدي انت ابن العايله كما ادم بالظبط والخدمة والشركه وكل حاجه ليك فيها كما ادم بالظبط ..انت شوف للامور من ناحيه وحدة 
حمدي: انتي وش حابتني ندير ؟؟؟؟
ليلي: تبقى هنا في مكانك وخدمتك وتبطل تشوف لادم كمنافس ليك شوفو لاخ ومحتاج لاخوه ..محتاج لمساعدتك ..كان لازم تكون اكتر واحد يعتمد عليه ادم لكن مع للاسف فرحت فيه وبدل ما تمسك ايديه بقيت تدور علي اي لحظه يطيح فيها باش تضحك عليه .. انت حابب تاخد منو مرتو ....حتي لو مش يحبني تبقى 
اخدت مرت واحد اعمى .. ارجوك اعتبر ادم اخوك ارجوك..


الحلقة 34

حمدي: عمري ما فكرت في ادم كما هاك 
ليلي: مالا جاء الوقت اللي تقوم فيه بدورك كابن للعايله وتتحمل المسؤليه شويه وتكون اخ لادم وابن لكريمه وتساعدهم على قد ما تقدر مش تهرب..
حمدي: نبقى يا ليلي مؤقتا لانو انتي طلبتي مني هاك ..ونجرب موضوع اخ لادم واذا اتكبر والله ما راح نر
رحمو ولا راح نسقسي عليه 
ليلي: مش راح يتكبر ..وميرسي بزاف لتفهمك يا حمدي
خلاتو وراحت وهي تسأل نفسها علاش ماتحبش واحد كما حمدي بسيط وصريح بدل ما تحب واحد معقد كما ادم ..واحد سبق وقلبو تعلق بحب وحدة غيرها 
اخيرا اتحسنت صحه كريمه وادم رجع بيتو وهو وليلي يتعاملو باحترام شديد ويتجنبوا بعض على قد مايقدروا ..هما الاتنين مش قادرين يحسوا بحب بعض ...كل واحد كبرياؤه اعمى ....
ليلي بعد ما صحه كريمه اتحسنت قررت انها خلاص تمشي لانو معندها مكان في البيت وفعلا راحت لادم تبلغو بقرارها.....

الحلقة 35

ليلي: ادم ممكن نحكو شويه؟؟
ادم: طبعا اتفضلي.
ليلي سكتت شويه ومعرفتش تبدأ كلامها 
ليلي: ماما كريمة الحمد لله اتحسنت..
ادم فهم هي وش حابة تقول ...
ادم : ايه الحمد لله ...الفضل ليك بعد ربنا ووقفتك معاها ..و دوك حابة تمشي صح؟؟؟
ليلي فكرت انو للدرجه هدي حاب يخلص منها بسرعه
ليلي: انا خلاص قمت بدوري كامل صح؟
اتمنت انو يقولها لا ..يقولها دورك انك تحبيني وتبقاي معايا ....في نفس الوقت ادم كان حاببها تقول انها بتحبو وتبقى معاه ومش راح تبعد عليه ابدا
ادم : براحتك يا ليلي ..مش راح نمنعك اكتر من هاك...
ليلي: خلاص غدزة الصبح نروح ..و ماما ؟؟؟
ادهم:خلي ماما عليا انا 
خلاتو ليلي باش ما يحسش بدموعها اللي نازله بالسيف عليها ..خلاص انتهى .. كل شيئ انتهى...
في الليل ادم دخل عند كريمه واول ما قعد معاها 
كريمه: خلاص تخليها تروح ؟؟؟
ادم : انتي شكون قالك انها رايحة ؟؟
كريمه:لانو انت ابني وانا عارفاتك مليح وزيد انا شايفتكم تعاملو بعض كفتش وعارفه انكم مستمرين بسبتي ..مي يا ادم انت تغلط بزاف .
ادم : لا يا ماما انا نصلح غلطه اكبر ..ارجوكي خلينا من ذي الهدرة في الموضوع هذا ..
جا ثاني يوم وليلي خملت حوايجها وراحت وودعتها كريمه بدموعها وحمدي وصلها للمحطه وادم رفض اصلا يشوفها وهي رايحة .
ادم حس انو لتاني مره يخسر حاجه غاليه عندو بزاف ومش قادر يتصرف بالظبط كما لما خسر عينيه ..اليوم حس انو يخسر عينيه مرة أخرى ..
ادم خلا لليلي شيك ثمن اتعابها مي هي عطاتو لكريمه وقالتلها انها مش راح تقدر تاخد دراهمو وقالتلها انو ادم خلالها دراهم باش يأمن مستقبلها مي هي مش حابة دراهمو .....هي كانت تحوس على حبو

الحلقة 36

رجعت ليلي لراجل امها ولخدمتها في المطعم القديم وكل حاجه رجعت كما الاول مي الفرق انها قبل كانت بتحلم وتتمني مي دوك بقات ميته عايشه من غير روح..
في يوم بعد ما رجعت من خدمتها جاها عباس راجل امها
عباس: انا نحوس على دراهم..
ليلي عطاتلو وش كسبت اليوم في الخدمة
عباس: وش هذا ؟انتي تحسبيني غبي ولا وش؟
ليلي: وش تحوس عندي ؟عطيتلك اللي عندي؟
عباس: لا انا مش نحوس على هذي ..خليهم عندك...انا نحوس على ملايين حبيب القلب..
ليلي: حبيب القلب هذا مادخلك فيه وانا اصلا ماعنديش دراهمو 
عباس: تكذبي عليا يا رخيسة ؟؟
ليلي: قلتلك مااااعنديش
ضربها عباس وخلاها كي ملقاش معاها حاجه وقرر انو يروح لادم يطلب منه دراهم
ليلي بقات تبكي وتتوجع من الضرب تعيط وجات عندها امها
الام : لويكتا يا ليلى وانت ترديلو في الهدرة ويضربك؟
ودوك تبكي على آدم ولا على الضرب لي كليتيه
ليلي: وش ندير ؟مش عارفه نعيش بعيدة عليه؟
الام: مالا علاش خليتيه؟
ليلي: مش انا اللي خليتو هو اللي خلاني .
الام: ه انتي يا ليلي ما عطالكش دراهم ولا تكذبي على عباس ؟؟
ليلي: لا انا اي مديتهاش من عندو و اي حاجه حتي شراهالي خليتها ..مش حابة يفكر انو شراني بدراهمو 
الام: انا حابة نقلك حاجه و خايفه تزعفي مي يمكن تكون هيا السبب في اللي صرالك
ليلي: وش قصدك؟ قولي
الام: بعد ما اتزوجتي ورحتي لاحظت انو عباس عندو دراهم 
ليلي: وش يعني
الام: سقسيتو من وين هذي الدراهم رفض يقولي و سمعتو وهو سهران مع اصحابو يقول انو المحامي تاع ادم عطالو دراهم باش يوافق انك تتزوجي ادم الاعمي؟
ليلي: انتي وش تقولي؟ ادم عطالو دراهم؟
الام: ايه وباين انهم بزااف 
ليلي: عليها هو اتغير معايا يحكيلي ديما على الدراهم ...انا لازم نروحلو ونفهمو 
الام: وين تروحي دوك المغرب خليك الصباح روحي 
فعلا قررت ليلي تروحلو الصبح بكري..
عباس خرج وركب اول قطار وراح لبيت ادم واول ما وصل طلب يقابل كريمه الاول...كريمه نزلت تقابلو بسرعه قبل ما ابنها يحس بيه.
كريمه: انت وش جابك هنا ؟ وش تحوس؟
عباس: الله الله الله وش هذا الاستقبال ؟انا نسيبكم ولا نسيتي
كريمه: قول وش تحوس؟
عباس: نحوس على دراهم ...حق سكاتي باش ابنك مايعرفش باتفاقنا.

الحلقة 37

ادم كان نازل من غرفتو وهو على الدروج سمعهم وعرف صوت عباس وبقى واقف باش يعرف هو وش يحوس عند امو ؟
كريمه: يخي عطيتك حقك وزيادة؟
عباس: خلاصولي انتي عارفه المصروف ومعيشة الزوالي ..وبصراحه ليلي كي رجعت لمطعم الدراهم اللي تجيبها ماتكفيش
ادم استغرب انو ليلي رجعت للمطعم ..امالا الدراهم اللي عطاهلها وين راحت؟؟
كريمه:انا مش عارفة كفاش ليلى مستحملة تعيش معاك؟؟؟
عباس : راجل امها الله غالب.؟؟ ما تنسايش انو انا جبتهالك هنا عندك وخليتها تتزوج الاعمى ابنك.ولا تحبي نقلك اني خليتك تشريها من عندي .؟؟؟
كريمه: سكر فمك ..انت اصلا اللي حبستها بالسيف عليها منعتها تقابل ابني وانت اللي بعدتها عليه وانا اضطريت ندفع باش انت تخليها ترجعلو ..انا دفعتلك باش نخلص ليلي من ظلمك وعذابك للاني عارفه انها تحب ابني وهو يحبها ومكنتش راح نسمحلك تفرق بينهم ..كان لازم نحافظ علي حبهم باي طريقه...و دوك اخرج من داري..
عباس: لا يا مدام مش خارج حتى نشوف ابنك الاعمى
فجأه ادم دخل: نظن سمعت امي وهيا تقولك اخرج
اتفاجئت كريمه بابنها وعباس ثاني
عباس: يا مسيو انا....
قاطعو ادهم: ولا كلمة اخرى اخرج برا
نادي ادم على الخدم
ادم: خرجو هذا الراجل البر اذا حاول يدخل دير رايكم فيه
خرجو عباس وطلعوه البر . الصمت مسيطر علي المكان
ادم افكارز كلها مخلطة مع بعضها وتفكر كل لحظه ظلم فيها ليلي وهانها ..كل الوقت يجرح فيها ويبيع ويشري فيها وهي مظلومه
كريمه: انا اسفه يا ادم . مي كنت حاسبة اني راح نسعدك
ادم: تسعديني بواش؟بانك تشريلي عروسه؟؟؟انت عارفه انت وش درتي فيا ؟؟انتي عارفه انا وش عملت؟
ادم كان يحكي ويعلي في صوتو
كريمه: انا اسفه .انا عملت هاك لاني مش حابة نخسرك
ادم: انا عارف انك تحبيني .. انتي خليتيني نقضي علي الانسانه اللي نحبها ..انا سمعتك وانتي تكلمي السواق وتقوليلو انز يدفع لحد ما يوافقوا وكنت حاسبها ليلي هيا اللي تقابلو ..عندك ادنى فكره انا كفاش عاملتها؟؟؟
كريمه تبكي: انا اسفه بصح انت علاش مقولتليش؟
ادم: لاني كنت مجروح منك ومنها ؟كفاش ليلي تقبل تبيعني هاك وانت كفاش تشري لابنك عروسه هاك؟وش كنت راح نقوول هاااه .؟؟
خلاها ادم وطلع لغرفتو وهي جرات وراه
كريمه : وش راح دير ؟
ادم: نروحلها وياريت مانكونش اتأخرت لازم نصلح كل حاجه
كريمه.. اوك خليك الصبح
ادم : لا مش راح نستني اكتر من هاك ارجوكي خليني 
حمدي جا وسمع صوت كريمه وادم وحس انو الجو متوتر لانو صوتهم عالي طلع الدروج وحط كرتابل اوراقو و اللاب توب من ايديه علي اخر الدرج وراحلهم
حمدي:علاش راكم تعيطو ؟ وش كاين يا ماما علاش تبكي ؟ ادم وش كاين؟ فهموني وش صار؟
ادم: مكاين والو ..انا لازم نسافر لليلي
خرج ادم من غرفتو مستعجل من غير عكاز وكل همو يروح لحبيبتو...وفجأه اتكعبل في كرتابل حمدي وطاح على الدروج ..اتدحرج الدروج كلهم لحد ما استقر تحت..
حمدي جرى وراه مي ما لحقوش وكريمه صرخت على ابنها
حمدي : ادم رد عليا ارجوك رد عليا ادم..
يا ليلي يا حمدي
وغاب عن الدنيا ..............


الحلقة 38

آدم غاب عن الوعي وجات الاسعاف بسرعه ونقلوه للسبيطار
كريمه طلبت من حمدي يروح بسرعه يجيب ليلي كما ادم طلب وفعلا سافرلها ووصل لها على طلوع النهار وقابلها خارجة من دارهم .
ليلي اول ما شافتو قلبها حبس لانها طول الليل تحلم بادم وهو ينادي عليها .
ليلي: حمدي وش كاين وش جابك هنا؟
حمدي: ادم يا ليلي. يالا ارواحي 
من غير ما يزيد كلمه ت كانت راكبه معاه وفي الطريق حكالها كل اللي صار ..طول الطريق وهيا تبكي وتدعي ربها انو يعطيلها فرصه اخرى تقولو انها تحبو ..ولعنت كبريائها ولعنت غبائها اللي خلاها تتخلى عن حبيبها
اخيرا وصلو للسبيطار وراحت لكريمه وحضنتها وبقات تبكي في حضنها
كريمه: انتي لازم تكوني قويه..فاهمه؟؟
ليلي: يا ريتني مارحت يا ريتني
كريمه: لا يا حبيبيتي انا اللي عملت فيكم هاك ..يمكن لو مكنتش اتدخلت بينكم كانت كل حاجه مشات صح ..سامحيني
ليلي: على واش نسامحك ؟؟ انتي عملتي كل هذا بحب لكن احنا اللي كنا اغبيا احنا ما صارحناش بعض بالحقيقه...انا حبة نشوفو يا ماما 
دخلت ليلي عند ادم كان راقد في سريرو واجهزه واصله بيه وصوت نفسو عالي من الجهاز ونبضات قلبو ضعيفه ..ما استحملتش منظرو قعدت مسميه تبكي ..دخلت الممرضه عليها
الممرضه: ممنوع يا مدام تبكي هنا ووجودك ثاني ممنوع لانو حتى وهو في غيبوبة يحس بيك ..اخرجي برا اذا سمحتي
ليلي: انا مرتو مش راح نبكي ونبقى هنا معاه ارجوكي خليني
الممرضه: اسفه مي هذا ممنوع
ليلي تبكي والممرضه تاخدها وخرجتها برا...
فات اسبوع كامل وهو في غيبوبه ومكانش اي تحسن مثل ما يكون استسلم خلاص للموت....ليلي وهي معاه مسكت يديه
ليلي: خلااص يا ادم فيق ..خلااااص ..انا نحبك مش حابب تسمعني نقولها؟؟؟ فيق وانا نقولهالك كل لحظه وكل ثانيه ..نبقى لاخر لحظه في عمري نحبك .. فيق على خاطري... فيف
ليلي حاطة راسها علي ايديه وتبكي ودموعها طاحت علي ايديه شويه وحست بيه يتحرك.....ليلي جرات بسرعه تعيط علي الممرضه والطبيب
الطبيب: ادم ..سامعني؟؟ انت حاسس بيا؟؟
ادم: ...........................
الطبيب: اي حركه او اشاره نعرف انك سامعني
ادم: ...........................
الطبيب بدأ يفحص فيه ويشوف ردود افعالو ولحظات وغاب ثاني عن الدنيا.......
الطبيب طمنهم بانو طالما فاق هذي علامه مليحة ..شويه شويه وكل يوم يفيق لحظات ويغيب تاني
في يوم اددم فاق والطبيب عندو حاول ادم يتحرك مي ما قدرش يتحرك نهائي
الطبيب : ادم سامعني ؟؟بواش حاسس 
ادم : مش قادر نتحرك نهائي ..مش قادر نحرك راسي او ايدي او اي حاجه
فعلا طلب الطبيب من ادم يحرك رجليه او صوابعه و ادم ما قدرش
ادم : ايه صرت مشلول ثاااني؟؟؟؟؟
الدكتور: لا مش مشلول ؟؟هذي فقط من اثر الطيحة ايام وراح تتحسن ان شاء الله انت ما تقلقش.
ليلي كانت تكمل النهار والليل مع ادم وكل ما يحاول يتكلم تسكتو وتقولو مش دووك مبعد نحكووو
فاتو ايامات وادم مزال مش قادر يحرك اي حاجه في جسمو نهائي
الطبيب مع كريمه وليلي
ليلي: دكتور طمني عليه ..هو علاش مش قادر ؟؟؟
الطبيب : انا مش راح نخبي عليكم هو حالتو سيئه..الخبطه عملت نزيف على المخ والنزيف اتجمع ويضغط علي مركز الحركه في المخ ومحتاج لعمليه باش نخرجو الدم اللي اتجمع فيه ونخفف الضغط على مركز الحركه..
ليلي: وش تستناو ؟ ..اعملولو العملية 
الدكتور :الموضوع مش سهل نهائي والعمليه خطيره بزاااف ومش اي طبيب يقدر يعملها
كريمه: احنا ممكن نسافر قولنا اسم دكتور مليح للمخ والاعصاب واحنا نسافرولو
الطبيب : مزلتي مش فاهمتيني المشكله مش في شكون اللي يعملو العمليه؟؟
كريمه: قصدك المشكله في اضرار العمليه صح ؟؟
الطبيب:..............
كريمه: انا فتت بالمرحله هذي قبل ارجوك هات من الاخر وقولي اضرار العمليه
الطبيب: لو نجحت راح يمشي ويتحرك ويعيش حياته طبيعيه..
ليلي: ولو فشلت ؟؟؟
الطبيب: لو فشلت يبقى مشلول شلل كلي هذي غير المخاطر الاخرى اللي ممكن يتعرضلها في العمليه
كريمه: مخاطر كفاش مثلا؟؟
الطبيب: انو يفقد ذاكرتو ويفقد هويتو مع كل الاضرار الناتجه عن فقدانو لعقلو 
ليلي: انا مش فاهمه..


الحلقة 39

الطبيب: يعني ممكن يفقد كل حاجه تخليه انسان ..يعني يكون مشلول تماما مع عقليه طفل مولود معندوش عقل يعني مش راح يعرفكم ولا يميزكم ولا يقدر يتكلم هذي غير انو اعمي من الاخر مش راح يكون الانسان اللي انتم تعرفوه غير شكلو فقط هذا اسوء سيناريو ممكن يحصل
كلام الطبيب كما الصاعقه عليهم وهنا انهارت كريمه تماما وخرجت كل الالم اللي كانت حبساتو من ساعه ما ابنها صارتلو الحادثه من 3 سنين ..دوك حست انها خسرت ابنها
ليلي: خلاص مش راح نعمل العمليه
الطبيب : يبقى مشلول هذا غير ان النزيف ممكن يزيد او يتحرك من مكانه وساعتها ممكن
ليلي: ممكن واااش ؟؟
الدكتور :: ممكن يخسر حياتو..انا اسف عارف انو كلامي صعيب مي انتو طلبتو الحقيقه..قرروا براحتكم وبلغوني قراركم
كريمه: وش رايك يا ليلى ليلي؟؟؟
ليلي: مش عارفه هذا قرار ادم هو المفروض يقرر
كريمه: انت ناويه تقوليلو؟؟
ليلي: طبعا هذي حاجة مالازمش نخبيها عليه ..وما لازمش نقررو قرار كما هذا من غير موافقتو ..انا عن نفسي مش راح نقدر نقرر 
دخلت ليلي عند ادم وكي حس بيها
ادم : اخيرا جيتي؟؟وين كنتي مخليتني لوحدي
ليلي: انا جيت كنت نشم شوية هووا برا عندك مانع؟؟
ادم : طول ماانت تبعدي عليا عندي مانع خليك معايا ..اذا تقلقتي مني براحتك
ليلي: لا يا ادم لو نقدر نبقى في حضنك ديما .
ادم : اوك واش لي مانعك ؟؟ ما تقربي من حضني لو قادر كنت شديتك بالسيف عليك
ليلي رقدت علي صدرو ودموعها هبطت بالسيف عليها
ليلي: انا في حضنك .( مسحت دموعها) انت ماتملش مني برك

الحلقة 40

ادم : مخبية عليا حاجة ؟؟؟ قولي اللي تاعبك وريحي روحك..لو حابة تبعدي يا ليلي...
ليلي قاطعتو بسرعه: لا حابة نبقى في حضنك انا نندم علي كل لحظه فاتت وانا مش في حضنك ..
ادم: توعديني تبقاي معايا مهما يصير واوعديني لو في يوم حابة تروحي و تبعدي قوليلي ..ما تخلينيش للافتراضات
ليلي: اوعدك انو نبقى طول معاك
ادم: قوليلي وش لي مقلقك؟؟ 
ليلي: انا نعيط للدكتور وهو يشرحلك احسن مني
ادم يضحك: وش قالك راح نموت ولا وش؟؟عارفه حتي لو نموت مراحش نزعف لانك معايا.. ويكفي اني حبيت واتحبيت
الدكتور خبط ودخل وبدأ يشرح لادم حالتو كامله وقالو علي كل الاضرار
ادم كان يسمع بهدوء شديد لحد ما الدكتور ما خلص كلامو
الدكتور: عندك اي استفسارات؟؟
ادم : لا شكرا الكلام كلو واضح
الدكتور: نخليكم لوحدكم اسمحولي
خلاهم وخرج وبقاو الاتنين في صمت لحد ما ليلي قطعت الصمت
ليلي: على واش ناوي ؟؟
ادم: ............
ليلي: ارجوك ما تسكتش هاك احكي
ادم : وش حابتني نقول ؟
ليلي: قول اي حاجه احكي معايا
ادم : عملت حادثه وخسرت حياتي وبقيت في السبيطار من عمليه لعمليه وخرجت وقابلتك وقلت انك تعويض من ربنا واتعذبت في حبك واخيرا كل حاجه كانت راح تتعدل وانا كنت راح نجيك مي اتكعبلت علي الدروج ودوك
انا مش اعمي وخلاص لا بقيت مشلول والمفروض اعمل عمليه يا اما تنجح وهذا احتمال ضعيف بزاف او تفشل ونبقى ...مش عارف وش ابقي ؟؟
ليلي: مهما كان قرارك انا نبقى معاك
ادم : تبقاي معايا ؟؟؟لويكتا هاه؟؟
ليلي: لاخر يوم في عمري
ادم : انتي مش حاسة انو انا بقيت مشلول يعني ما ننفعش لاي حاجه وانا عمري ما نقبل تضيعي عمرك وشبابك مع واحد كما انا
ليلي: انا نحبك ونبقى معاك مهما يصير
ادم:خليني لوحدي لو سمحتي
ليلي: لا يا ادم مش راح نخليك لوحدك ارجوك ما تيأسش هاك ..وزيد احنا في مركب واحد يا نغرق مع بعض يا نوصل لبر الامان مع بعض
ادم :انتي مش حاسة انا في الحالتين ميت ..لو ماعملتش العمليه وبقيت مشلول هذة بالنسبة ليا الموت بعينه ولو عملتها وفشلت وهذا الاكيد نموت او اسوء من الموت مليون مره
ليلي: او تعمل العمليه وتريح هذا اختيار ثالث علاش ناسيه
ادم : مش ناسيه انتي ما سمعتيش الدكتور وهو يقول نسبه نجاح العمليه اقل من 5%
ليلي: وانا نؤمن بالفرص المستحيله..اي فرصه ان ومدةع تغسل صحون في مطعم تتزوج مليونير
ادم: مليونير اعمي مكانش لي تشوف فيه 
ليلي: انت لو شاورت مليون وحجةع تترمى تحت رجليك..انت ما شفتش سهيله كانت راح تموت عليك كفاش؟ ولا حمدي يغير منك كفاش؟
ادم: سهيله راح تموت عليا لانو بقات وحيدة من غيري وحمدي من صغرو يغير مني
ليلي: انت علاش مصر تقلل من قيمه نفسك؟؟
ادط : خلاص يا ليلي ... خدي انت القرار نيابه عني ..واللي تقوليه نعملو..لو قلتي اعمل العمليه نعملها
ليلي: لا انت تقول ؟؟لا طبعا ما نقدرش ناخذ قرار كما هذا نيابه عنك
ادم : علاش لالا؟مش احنا في مركب واحد كما قلتي ..قولي انتي القرار واللي يصرا عليك يصرا عليا
ليلي: ادم حرام عليك تحملني قرار هذا ..وتحملني ذنب ما نقدرلوش ..لو صراتلك حاجه مش راح نقدر نسامح نفسي ابدا
ادم: قربي مني وبوسيني ..بوسيني بكل الحب اللي داخلك
قربت ليلي منو وبقات تبوس فيه بجنون ..تبوسو في كل جهة في وجهو..ومبعد بدات تبكي علي صدرو
ادم. ليلي لو راح نموت مكانش حاجه تمنع انو هذا يصير ..ويكفي انك تحبيني .....لو بقيت مشلول يا ليلي يبقي ميت ولو عملت العمليه وفشلت ثاني ميت يبقى ال 5% انو ممكن تنجح.كما انتي قلتي
ليلي: يعني نخاطر بال 5%....... لو معملنهاش تبقى معايا تبقى عايش معايا
ادم: ما تفكريش بانانيه يا ليلي ..ارجوكي ,,لو مشلول مش راح زبقي عايش نبقي عاله على كل واحد وهذا وضع مش راح نستحملوو وانا بالسيف قدرت اتقبل وضعي كأعمي مي اخد مني 3 سنين لكن الشلل مش راح نقدر اتقبلو ابدا ابدا
ليلي: مالا تعمل العمليه ونقبل ال 5 % يمكن ربنا يعوضنا على كل اللي فات ويحققلنا المعجزه
ادم : مي حابب لو متت تعيشي حياتك وديري بالك على ماما و اتزوجي 
ليلي: ارجوك يا ادم بلاش خلينا من الهدرة هذي
ادم : لا يا ليلي هذا شرطي انك توعديني انك تزعفي عليا فتره وبعدها تخرجي للدنيا وتتزوجي ..اي راجل الا حمدي نتخنق وانا ميت لو اتزوجتيه
ليلي بتضحك: مش راح نتزوج حمدي انا مش حابة نخنقك 
ادم : حابب تجيبي اولاد وتحكيلهم عن قصه حبنا القصيره اللي الغباء كان مسيطر عليها من اولها لاخرها
ليلي ضحكت: وسم اول ولد باسمك وافتكرك في كل لحظه في حياتي
بقاو يبكو في حضن بعض .قالو للكل انو قرر انو يعمل العمليه وكريمه عندها امل كبير انو ربنا يشفي ابنها ويرجعهولها

الحلقة 41

حمدي كان مع ادم وادم طلب منو طلب غريب
ادم : حمدي انا حاب نطلب منك طلب..هما طلبين صراحه مش واحد؟؟؟
حمدي: اي حاجه انت تشاور..
ادم: ههههه وش كاين ! انا مش متعود منك علي هذا كل ولا لاني راح زموت ؟؟
حمدي: لا يا ادم انت مش راح تموت ..مي مرتك خلاتني نغير نظرتي لامور بزاف واولها انت ..خلاتني نشوفك كأخ مش كمنافس
ادم : يعني مرتي في شهر عملت اللي انا معرفتش نعملو في سنين ..واخيرا شفتني كأخ؟
حمدي: المهم قول وش تحوس؟
ادم : اولا حاب نسافر برا نعمل العمليه مش هنا
حمدي: علاش؟يخي الدكتور اللي يعمل العمليه احنا نجيبو من برا
ادم: لا يا حمدي انا حاب نسافر
حمدي: السبب؟؟؟
ادم: عندي اسبابي الخاصه
حمدي:وواش هي؟؟
ادم:..............
حمدي: يا تقولي علاش يا مش راح نساعدك؟
ادم: انت تساومني ؟
حمدي:مش اتفقنا نبقاو اخوات ولا رجعت في كلامك؟
ادم : نقولك و توعديني مكانش ىي يعرف وواش نقلك
حمدي:اوك وعذع 
ادم :برا عندهم سياسه في المستشفيات مش عندنا هنا
حمدي: سياسه ؟
ادم: انو المريض يقدر يرفض الانعاش او انه
و ينهي حياتو!!!!!
حمدي: أنعم ؟؟؟مش فاهم ؟
ادم : يعني قبل ما ندخل العمليه نمضي علي ورق في حاله انو العمليه فشلت وانا نبقى مشلول من غير عقل نخليهم ينهوا حياتي لاني مش حاب استمر هاك
حمدي: انت مجنون هذا انتحار
ادم : لا مش انتحار انا ساعتها مش راح نكون موجود اصلا كل اللي نعملو نرفض الانعاش يعني لو قلبي وقف يخلوه واقف

الحلقة 42

لو فشلت العمليه يا حمدي مش حاب نعيش عاله على امي او ليلي هذي انا حتي مش راح نعرفكم ونكون مشلول واعمي يعني ميت اصلا مي ميت متعب ..تبقى امي تتحسر عليا كل ما تشوفني لحد ما تموت بحسرتها وليلي تبقى تخدم فيا وياريت حتي نكون حاسس بيهم ..انت حاب تعمل في ليلي وكريمه هاك ؟؟
حمدي:..............
ادم: سكتت ...لانك عارف انوكلامي صح؟؟؟
حمدي: يا ادم..
ادم: يا حمدي ..مش حاب اي واحد يعرف بالموضوع وابدأ جهز للسفر...من غير ما يعرفو.. امي او ليلي لو عرفو مش راح يوافقو
حمدي: وعلاش انا اللي حابب نوافق؟؟
ادم: لانك عملي ومش تفكر بعواطفك..وزيد انا نعتمد على الغيره اللي فيك ..فكر ..لو انا متت تبقي انت الكل في الكل
حمدي: تصدق فعلا عندك حق..ويكتا نساافرو؟؟؟
ضحكوا هما الاتنين
حمدي: والطلب التاني ؟
ادم : الطلب التاني؟؟؟؟هذا المهم...وهو ليلي
حمدي: وش بيها ليلي؟
ادم: تكون مسؤليتك ..انت مسؤول تعيشها حياتها لو انا متت مطلوب منك تنسيها ادم تماما
حمدي: هههههه وانت متخيل انو انا نقدر ؟؟؟
انت تحلم ادم.. طول ما انا موجود لا مش راح تقدر لكن لو انا متت تقرب شويه شويه
انا قلتلها تعيش حياتها مي قلتلها انت بالذات لا مي فكرت فيها لقيتك انت اكتر واحد مناسب
حمدي: مناسب؟ كفاش؟؟؟
ادم: ليلي مش راح تسمح لواحد جديد يدخل حياتها لكن انت اصلا موجود وهي تعزك وشويه شويه ممكن المعزه تتغير
حمدي: ايييه ونبقى عمري كلو كل ما نشوفها تخمم نعرف انها تفكر فيك وتكون قارفني دنيا واخرة .وانت عايش انا رقم اتنين وانت ميت ثاني رقم اتنين .لانك تكون ديما في قلبها
ادم : عارف انو طلب صعب مي ارجوك اوعدني انك دير بالك عليها حمدي: حاضر يا ادم كريمه وليلي في عيوني....
(كمل وهو يضحك)
موت انت برك واتكل على الله الكل استغرب من اصرار ادم للسفر مي اقتنعوا وفعلا سافر ادم كان حابب يسافر لوحدو لكن طبعا لا كريمه ولا ليلي وافقوا يخلوه سافروا ودخلو السبيطار واستعدو ادم للعملية وقبل العمليه بيوم حمدي خرج كريمه وليلي بحجه انهم يريحوا قبل العمليه لانها تستمر وقت طويل ولازم يكونوا مرتاحين ورجع هو لادم باش يمضوا على ورق عدم الإنعاش
الدكتور: انت متأكد من رغبتك هذي ؟؟
ادم : اييه متأكد...لو حالتي العقليه اتأثرت او نبقى مشلول مش نحوس على انعاش
الدكتور: اوك لو حالتك العقليه مليحة ومش مشلول وقلبك وقف لاي نتيجه في العمليه
ادم : تنعشني
الدكتور: يعني انت تحوس على عدم الانعاش في حاله الشلل او تأثر حالتك العقليه..انا فهمت صح؟؟
ادم : بالظبط وفعلا تم كل شيء كما ادهم خططلو قبل العمليه ادم اول مره يحس بالخوف هاك مع انها مش اول مره يدخل عمليه او حياتو تكون مهدده مي قبل مكانش عندو حاجه يخسرها لكن دوك عندو بزاف ...عندو ليلي

الحلقة 43

ادم : ليلي ..وين انت؟؟
ليلي قربت ومسكت ايديه وباستو
ليلي: انا هنا معاك ما تخافش كل حاجه تكون مليحة ليلي بدات تبكي
ادم : لا يا ليلي اخر حاجه محتاجها منك هو البكي ..على خاطري ودعيني من غير دموع
ليلي: لا يا ادم مش راح نودعك ..انت ترجع وتقول ليلي قالت..بلاك تستسلم للموت وتفتكر انو انا مستنيتك..ولو لقيت نور ابيض ما تروحلوش بعد عليه
ادم : ههههههه مانروحش للنور..على فكره انا اعمى يعني مش راح نشوف النور ليلي
ضحكت: عندك حق هاه ميزه انك اعمي
ادم: ليلي لو صراتلي حاجه خلي حمدي انو يدير بالو عليك
ليلي: مش وقت الكلام هذا دوك واصلا انت قلت الا حمدي غيرت رأيك ؟
ادم : هو اللي اتغير فنظرتي ليه اتغيرت ليلي: انت عارف انو انا مش راح نقدر نكون مع راجل اخر
ادم : انا كل اللي طلبتو حاليا انك تسمحيلو يدير بالو عليك وخلي الباقي للايام
ليلي: اوك يا ادم كما تحب جات الممرضه وطلبو منها تخرج لانهم يجهزوه للعمليه خرجت ليلي واول ما شافت كريمه بكات وحست ان الدنيا كلها دور بيها وفجأه كل شيئ اسود فاقت ليلي لقت نفسها في سرير وكريمه معاها
ليلي: ادم وين ؟؟
كريمه ما تخافيش مزال ما دخلش العمليه
ليلي: وش صار؟
كريمه: اغمي عليك وعملولك تحليل ومزال نتيجتها ما ظهرتش
ليلي: انا لازم نروح لادم لازم نكون معاه
كريمه: يمنعوكي لانهم خلاص راح يدخلوه العمليات
ليلي: المهم يحس بينا معاه وفعلا راحوا لادم ودخل العمليات وكلهم مستنين امل كبير وبعد ما دخل العمليه جا دكتور لليلي ومعاه ورق الدكتور:? are you LaiLa
ليلي:YES I'M وهذا كان اخر معرفه ليلي بالانجليزي الدكتور كمل كلامو مع كريمه اللي اتدخلت باش تشوف الدكتور وش يحوس..وكي سمعتوو معرفتش تفرح ولا تبكي ..خلاهم الدكتور وليلي مش فاهمه حاجه
ليلي: وش كاين ماما ؟وش قالك ؟؟.........ماما ردي عليا بقات كريمه ساكته شويه مي دموعها نزلت
كريمه: انتي حامل يا ليلي
ليلي: لا مش حامل .....لو حامل نعرف ولا وش؟؟
كريمه: حامل يا ليلي
ليلي: انا منفصله عن ادم من شهرين ويمكن اكتر
كريمه: انتي بدأتي في الشهر الثالث
ليلي: كفاش انا معرفتش؟؟
كريمه: يمكن لانك لاهية بادم لدرجه نسيتي نفسك ليلي سكتت مي قلبها يدق بطريقه غريبه خوف على فرحه انو فيها جزء من ادم ..وكريمه ثاني تفكر نفس التفكير..الاتنين يفكروا
"مش يمكن ربنا حابب يعوضهم عن ادم بابن منو؟؟؟"
الاتنين بكاو بصمت من غير ما وحدة فيهم تتكلم..حمدي جا عندهم ولاحظ حالتهم
حمدي: وش كاين ؟ادم كشما صرالو ؟
كريمه: لا يا حبيبي ادم مليح ..او احنا مانعرفش حاجه عنو
حمدي: امالا علاش تبكو؟
كريمه: لا يا حبيبي مكاين والو . عرفنا انو ليلي حامل
حمدي: حامل؟؟؟ حمدي يفكر
"وقيلة يا ادم تبقى ورايا حي او ميت..مي ابن منك يكون مليح علي الاقل امك تلاقي هدف تعيش عليه وانا نوعدك اني نربيه كما ابني "

الحلقة 44

اخيرا انتهت العمليه اللي استمرت اكتر من 16 ساعه واخيرا خرج الدكتور جراو كلهم عليه
حمدي: وش الاخبار
الدكتور: (يحكي انجليزي طبعا) العمليه مليحة لحد الان الباقي نعرفه كي يفيق هو اللي يحدد عقلو سليم ولا ل؟مشلول ولا لأ؟..هذي حاجات احنا مانقدروش نعرفوها غير منو
خلاهم وليلي كما المجنونه تطلب منهم يفهومها وش قال حمدي شرحلها كلام الدكتور
خلاهم حمدي وراح للدكتور باش يكلمو لوحدو
حمدي: معلش يا دكتور بالنسبه لقرار عدم الانعاش
الدكتور: ادم طلب ننفذو في حاله الشلل او الضرر العقلي ولحد الان ما نعرفش حالتو ..لو صار حاجه من الاتنين انا اسف مضطر انهي حياتو
حمدي: حتي لو قلبو ماوقفش
الدكتور: ادم طلب انهاء حياتو في حاله من الاتنين اللي سبق وقلناهم
حمدي: لا هو فهمني انكم مش راح تنعشوه لو قلبو وقف
الدكتور: انا معرفش هو وش قالك كلامو كان واضح اننا ننهي حياتو لو صرات حاجه ..دوك اسمحلي
فاتو 3 ايام والكل في حاله يأس وخصوصا حمدي اللي خايف علي ابن عمو اللي اتأخر بزاف باش يحبو وطلب من ربنا فرصه يحاول يستمتع انو عندو اخ
في اليوم الرابع ادم بدأ يفيق ..الكل اتلمو عليه
الدكتور: ادم سامعني
ادم: ................
الدكتور: اي اشاره اي حركه بسيطه تعرفني بيها انك معانا
ادم :............
الدكتور : ارجوك يا ادم حاول تحرك اي حاجه حتي لو حركه بسيطه ..حرك رجلك ايدك صوابعك اي حاجه..انت عارف لو متحركتش واش يصرا
ادم : ....................
وغاب عن الدنيا
حمدي: وش معناها ؟ تقتلوه ؟؟
كريمه: انت وش تقول يا حمدي؟؟شكون يقتلوه؟
حمدي: ابنك مضى علي اقرار انهم ينهوا حياتو لو بقى مشلول او عقله ضرر 
كريمه: كفاش يقتلوه؟ انا نرفض
كريمه: دكتور انا اسفه مي مش راح نسمحلك تقتل ابني
الدكتور: انا اسف مي هذا كان قرارو وهو في حالتو العقليه مليحة وانت ماعندكش دخل توقفي قرارو
كريمه: انا امو كفاش ماندخلش؟
الدكتور: يعني ابنك راجل بالغ ..وهذا طلبو والوصي عليه قانونيا وافق
كريمه:الوصي عليه؟؟شكون الوصي عليه
حمدي حط وجه في الارض ومقدرش ينطق لانو عارف انو كريمه عمرها ما راح تسامحو
الدكتور: هاهو واقف قدامك تقدري تسقسيه ..على العموم الكلام سابق لاوانو لانو ممكن يكون تعب اكبر من انو يستحملو احنا نستني كي يفيق ونشوف وش نعملو
كريمه في حاله ذهول وليلي ثاني مش عارفه تنطق
(حوار كريمه وحمدي كان بالعربي ليلي فهماتو)

الحلقة 45

كريمه: طول عمرك تغير منو وانا عارفه .. قلت اولاد صغار ويغيروا من بعض لكن توصل انك توافق تقتلو؟ماقدرتش نصدق علاش يا حمدي؟ انا عمري قصرت معاك
حمدي: ارجوكي يا ماما
كريمه قاطعتو : ااسكت متقولش الكلمه هذي..لو انا امك يكون ادم اخوك ومكانش لي يقتل خوه 
حمدي: هو طلب هاك مش حابب يعيش عاله على واحد فينا
كريمه: وشكون قالك انو يكون عاله هاه؟مكانش طلب منك تخدمو او حتي تزورو ...الام لما تولد ابنها هي و توكلو وتلبسو وتعملو كل حاجه يكون عاله؟؟ هاه؟؟..وانا عملت كل هذا قبل ونقدر نعملو ثاني لانو يبقى عمرو كلو ابني فاهم ابني اللي انت حابب تقتلو
حمدي: انتي متخيلة مش زعفان ..انا مكنتش حابب نوافق مي هو اصر..
كريمه: ما طول عمرو يصر وعمرك ماتنفذ كلامو ..علاش دوك . ؟لانك تتمناها طول عمرك..طول عمرك حابب تكون مكانو حتي لما اتزوج وهو اعمي كنت حابب تكون مكانو ..ولا انت متخيل مش عارفة حبك لليلى ونظراتك ليها
حمدي: انتي تظلميني 
كريمه: انت اللي ظلمت نفسك..طول عمري نعاملك كما هو واحسن يمكن كنت نقسي عليه على خاطرك .عمري ما وفقت بينكم الا ونصرتك انت عليه حتي لو غلطان وهذا كان ب
يقلقو ويزعفو مني كنت نقول باش ما تحسش للحظه اني مش امك وهاك تردلي الخير؟ ..اخرج برا يا حمدي ومتجيش هنا 
حمدي: اسمعيني برك
كريمه: سمعتك بزاف ..اخرج برا
حمدي: انتي يا ليلي
ليلي دورت وذها بعيد عنو فاضطر يخرج ودموعو علي وجهو وهو عارف انهم عمرهم ما يسامحوه لو ادم مات بسببو..هو ثاني مش يسامح نفسو ابدا
فاتو ايامات وحمدي في السبيطار بيراقب من بعيد لبعيد
ادم فاق 
الكتور: ارجوك حاول تحرك اي شيئ في جسمك
ادم المره هذي حرك صوابع ايديه كانت حركه بسيطه جدا مي لاحظوهاوحاول يتكلم و ما قدرش او معرفش ينطق
الدكتور: ما تعبش نفسك ..استريح 
كريمه: طمنا 
الدكتور: مبدئيا هو مش مشلول مزال نطمن على حالتو العقليه
فاتو يومين وادم يفيق للحظات وهما كلهم توتر وقلق
لحد ما فاق 
الدكتور: سامعني
ادم :اه
الكتور: انت عارف اسمك؟
ادم : اسمي..............
الدكتور قلق : والدتك وش اسمها ؟
ادم : اسمها..............
الدكتور:اوك وش متفكر ؟حاول تركز انا عارف انك تعبان ومجهد حاول
ادم : ليلي؟؟وينهي ليلي؟
ليلي فرحت وحاولت تقرب مي الدكتور منعها
الدكتور: ليلي شكون ؟
ادم : مرتي وين راها ؟
الدكتور اتبسم"" : دوك نقدر نقولكم انو العمليه نجحت مبروك
ليلي: ادم حمدلله علي سلامتك
ادم اتبسم ابتسامه ضعيفه
ادم : مرمر وين ؟
كريمه : تضحك: انا هنا معاك كلنا هنا
ادم حمدي مش سامعو 
كريمه وليلي: ...............
ادم : حمدي
كريمه: مش هنا
ادهم: اكيد مع ممرضه هنا ولا هنا مش راح يبطل الحركات هذي
ادم وهو نفس الحالة كل يوم يفيق دقايق ويغيب ساعات الدكتور طمنهم انو طبيعي وانهم يحاولو ينوموه على قد ما يقدروا باش يرتاح من الالم
وفي مره فاق وكان الكتور عندو وهو لوحدو واول ما فتح عنيه قفلهم تاني بسرعه
الدكتور: وش كاين ؟وش بيك؟
ادم: النور ..النور قوي بزااف

الحلقة 46

ادم فاق والنور مقلقو ..قرب الدكتور من ادم وطلب من الممرضه انها تقفل الشباك وطفي الضوء
الدكتور:قفلنا الشباك والضوء تقدر تفتح عينيك
المره هذي ادم فتح عنيه
الدكتور:وش شايف ا
ادم: شايف؟؟؟انا مش شايف حاجه
الدكتور: مالا علاش الضوء قلقك ؟
ادم: مش عارف مره واحده فتحت عيني لقيت ضوء بزاف 
قرب الدكتور من ادم وسلط كشافه الصغير علي عنيه غمض ادم عينه
الدكتور: انا لازم نعمل اشعه وفحوصات ..معنى انو عنيك تقلق من الضوء انو كاين امل انو بصرك يرجع او هو فعلا بدأ يرجع
ادم: خلاص ارجوك..انا مش حاب نجري ورا اوهام
الدكتور: اوهام؟؟؟انت من ساعه الحادثه سبق وقلقك الضوء ؟
ادم: لا اول مره
الدكتور: يعني انت متفق معايا انو حاجه اتغيرت وللاحسن
ادم : اسف انا مش راح نعمل عمليات انا وعدت نفسي انو اللي فاتت هذي كانت اخر مره اوقف الناس اللي يحبوني برا غرفة العمليات مش راح نحطهم في الموقف هذا
الدكتور: براحتك ز انت غالط بزاااف
ادم: معليش خليني براحتي
ادم عرف من ليلي اللي صار بين كريمه وحمدي وزعف بزاف وفهم ليلي كل حاجه ويحاول يصالح كريمه وحمدي
ادم : وش يا مرمر اخبارك ؟
كريمه: انا مليحة اذا انت مليح 
ادم: وانا مش مليح اذا انت زعفانة من حمدي
كريمه: ارجوك خلينا من الموضوع هذا
ادم : لا يا ماما.حمدي ما عملش غير اللي انا طلبتو 
كريمه:ومع هاك معندوش حق 
ادم وش في رايك يعمل هاه ؟
كريمه: يعمل كما ديما يعمل ..يقولك لا
ادم : انتي متخيلة انو انا كي نخلي حمدي يعمل اللي في راسو انو انا مش قادر نجبرو؟
كريمه: طول عمرو يعارضك
ادم: لانو انا نخليه على رااحته لكن كي بطلب حاجه صح وحابب ينفذها ميقدرش يقول لا..ماما انا كنت كما انت
كريمه: كفاش؟؟
ادم : يعني كما كنتي ديما تعتبري حمدي خويا الصغير وتنصريه عليا حتي لو غلطان وتقوليلي معلش باش ما يحسش بالوحده او الغربه انا ثاني كنت نعتبرو خويا الصغير ونخليه على راحته ..يلعب.. يخرج مع بنات.. يسهر براحتو.. 
انا طلبت منه يوافق ..مكانش لازم نعيش لو صراتلي حاجه من اللي الدكتور قال عليهم وكان ممكن نقولك و كنتي تبقاي في قلق زياده وماكنتيش راح تقدري تمنعيني كما حمدي ما قدرش يمنعني 
كريمه: مكازش ام تتقلق بابنها وغدوة تجرب بنفسك كي ولي العهد يكي
ادم : بكري علي موضوع ولي العهد هذا
كريمه: بكري ؟ هم 6 شهور ويجي وتقولي بكري
ادم : 6 شهور ؟على واش تحكي ؟
كريمه: اوبا.....ليلي ما قالتلكش ..اوك نروح انا ..( ادم قاطعها)
ادم : امي ليلي وش ما قالتليش مخبين عليا حاجة ؟
كريمه: لا مش مخبين شوف الممرضه تعيطلي
ادم: كريمه ؟؟؟؟؟
كريمه: اوووو ه ..ليلي حامل وفي الشهر الثالث هاني قلتلك ارتحت؟
ادم اتصدم ومعرفش يرد..
كريمه: مش فرحان ؟
ادم: ............
كريمه: وش بيك ؟ادم بلاك تزعف من ليلي بسببي ثاني 
ادم : لا مش زعفان من ليلي..خليني لوحدي 
كريمه: ادم اكيد هي كانت راح تقولك مستنيه لحظه رومانسيه مثلا ولا اي حاجه
ادم : قلتلك مش زعفاان من ليلي خلاااص 
كريمه: مالا وش بيك المفروض الواحد يفرح انو يكون اب
ادم : نفرح؟؟؟؟مرتي مش عارف شكلها وهذي تقتلني بي كل ما نسمع كلمات اعجاب عنها دوك يكون عندي ابن مانعرفش شكلو ؟بزاف عليا

الحلقة 47

كريمه: بزااف؟؟؟؟بزاف يا ادم انو يكون عندي حفيد؟
ادم : اوووه ..ديما مش تفكري غير في الموضوع هذا
كريمه : كل ام تفكر هاك والمفروض تحمد ربنا مش تزتف .احمد ربنا على زوجه تتمني تعيش تحت رجليك.. احمد ربنا علي صحتك اللي رجعهالك ..احمد ربنا انو يخليك ذوق طعم الابوه.. استمتع باللي في ايدك بدل ما ياخذو منك
كريمه قالت كلامها وخلاتو وهو بقى يفكر ويفكر وطلب الدكتور
ادم : انا غيرت رأيي لو في امل بنسبه 1% او اقل اني نشوف مي بشرط انو الموضوع يبقى في سريه تامه
الدكتور: اخيرا ؟؟اوك نعمل كل حاجه في سريه
ليلي عند ادم وهي مش عارفه تتكلم لانو كريمه قالتلها انها غلطت وقالت لادم انها حامل
ليلي: ادم انا......
ادم : انتي واش؟ خبيتي عليا علاش؟
ليلي: مكنتش حابة نقلقك وخوفت من رده فعلك وملقيتش وقت مناسب
ادم : كل هذي اسباب ؟ انتي مجهزه الرد 
ليلي: ارجوك ما تزعفش مني
ادط مش زعفان .. توصفيهولي بالتفصيل كل يوم توصفيه فاهمه
ليلي رمات نفسها في حضنو
ليلي: فاهمه ..تكرهو من الوصف 
كريمه سامحت حمدي ورجعو عايله جميله تاني وبعدها ادم طلب منهم كلهم يرجعوا الجزائر يخلوه لوحدو ومكانش لي يناقشو
كريمه: اوك خلي ليلي معاك
ادم: قلت لا مش نحوس على اي واحد هنا نكمل علاجي ونجي و سمعتو الدكتور قال اني مليح ولباس عليا 
ليلي:اوك ارجع معانا كمل علاجك في الجزائر 
ادم : نبقى نعاود في الهدرة.قلت لأ وتسافروا كلكم وهذا اخر كلام عندي..
ليلي زعفت من ادم و في الاخر سمعوا كلامو واستعدوا للسفر
كانو رايحين وقت الفجر وفي لليل ليلي هبطت تتمشى في حديقة الفندق 
وفجأه قررت انها تروح تقضي اخر ليله معاه وترجع قبل معاد الطياره ووصلت السبيطار وهيا داخله لمحت سهيله داخله كدبت نفسها ودخلت شافتها تسقسي علي ا
غرفة ادم وراحت وراها لحد ما دخلت غرفتو وقفلت وراها الباب
راحت ليلى وهي طول الطريق تخمم علاش جات سهيلة 
*بعد كلش يرجعلها ؟
لا هو اكيد مي ..
* اكيد ايه؟تضحكي علي روحك ؟اوك اذا مكانش حاجه؟علاش قالنا سافرو# اكيد عندو اسبابو*اضحكي علي روحك..انتي عارفه وش اسبابو؟عمرو قالك
نحبك؟هو كان حابب شخص معاه ؟شخص يمسك ايديه وانتي قمتي بدورك وانتهى
# انا حامل منو..... عادي يتزوج اثنين
# لا ادم مش هاك..ادم مش هااااك .نبقى نحبو مش ه
راح نغلط مرة أخرى ونخليه وكي يرجع نسقسيه ويجاوبني* اضحكي علي روحذ ..علاش ما دخلتيش عليهم؟
انا تأخرت علي السفر* لا انتي خفتي تشوفي المشهد ب
يتكرر قدامك.

الحلقة 48

سافرو وليلي بقات عايشه في شكوكها وادم اخذ فتره ما يتصلش بيها وكي كان يتصل بيهم كانت تتهرب منو وهو ماجبرهاش انو يكلمها وكل يوم تتخيل كي يرجع وفي ايديه سهيله ويقولها اسف مي نحبها وكل يوم تعمل سيناريو مختلف عن رد فعلها وتقرر انها
تروح وتشوف كرشها اللي بدأت تكبر وتستنى تولد
فاتو 3 شهور
في يوم ناضت سمعت فوضى وصوت عالي فتحت
بابها وسمعت صوتو قفلت الباب بسرعه ووقفت معرفتش وش تعمل كفاش تواجهو واستنات تسمع صوت سهيله او ضحكتها العاليه ..صوت خطوات سريعه طالعه علي الدروج وكل ما الصوت يقرب كل ما قلبها يدق بسرعه اكتر لدرجه حست انو راح يخرج من صدرها..اخيرا رجع وجات لحظه المواجهه اللحظه اللي مستنياهامن 3 شهور الباب خبط
ادم : ممكن ندخل؟
ليلي: من ويكتا تسقسي باش تدخل؟
منظرو كماهو مكانش حاجه اتغيرت نظارتو السودا.. 
جاذبيتو كل حاجه كما هيا حافظتها مي باين تعبان وضعفان شويه مش بزاف
ادم كانت لفرحه باينة عليه ليلي موجوعه بزاف انو فرحان انو اخيرا راح يتخلص منها
ادم : ايه في واش تخمي ؟؟
ليلي: لا مش نخمط
ادم :اوك مكانش حمدلله علي السلامه
ليلي:حمدلله علي السلامه
ادم : وخلاص ؟مش حابة تقولي اي حاجه ؟
ليلي: لأ مش حابة 
ادم : ليلي احنا لازم نحكو . حاجات بزاف لازم نحكو فيها
ليلي تقرب وتجهز نفسها تسمعو وهو يحكيلها ان زواجهم غلطه ويحكيلها انو يحب سهيله
ليلي: ارجوك يا ادم مش لازمة الهدرة 
ادم : لا طبعا لازمة ..لازم نحكو
ليلي: خلاص يا ادم ..مش لازم تقولها
ليلي: مش لازم نقولها؟
ليلي: انا ننسحب في هدوء ومش راح نديرلك مشاكل وانت روحلها
ليلي استنت رد فعلو وهو حاسس بالذنب انها عارفه
ادم باستغراب: لعند شكون نروح ؟؟
ليلي: لسهيله؟؟
ادم : سهيله؟؟؟؟علاش نروحلها ؟؟واش فكرك بيها د؟
ليلي: انا عمري ما نسيتها باش نتفكرها...
ليلي قررت انها تتكلم واللي صار يصير
ليلي: انا عارفه انها كانت معاك في ا...و انت طلبت نسافرو 
باش يصفالكم الجو
ادم : هيا...........
قاطعته: انا شوفتها بعيني متحاولش تنكر
ادم : تعطيني فرصه نحكي ولا تبقاي لوك لوك لوك كتير
ليلي: احذي انا ساكته 
ادم : هيا فعلا جات زارتني مره وحدة وراحت لكن ما كانتش معايا 
ليلي: ارجوك يا ادم علي الاقل خليك صريح انت مديونلي
بالصراحه..انا عارفه كلش
ادم قرب منها ومسك ايديها وضغط عليها بكل قوتو
ادم :وش عارفه ؟ قولي؟
ليلي شدت ايديها وبعدت عليه خطوه لورا
ليلي: شفتها في حضنك وسمعتك تعترفلها بحبك
ادم: سهيله في حضني انا؟!؟!؟!؟!؟!؟ و سمعتيني؟
ليلي: ايه سمعتك وايه كانت في حضنك
ادم: ويكتا؟؟
ليلي: يوم الحفله!!!
ادم بابتسامه: الحفله؟؟؟امممم
ليلي:تنكر؟
ادم : وااش ثاني ؟وش شفتي؟ وش سمعتي ؟
ليلي:شفتها في حضنك وسمعتك تقولها انك توحشتها ؟
ادم عليها انت هربتي ؟؟
ليلي:وش كنت متخيل نعمل هاان ؟
ادم: تي معايا ..تسأليني..تتهميني..اي حاجه
ليلي: وانت ما سألتنيش علاش ديت دراهم من امك ؟
ادم : عندك حق اوك .. بالنسبه لسهيله انا ما نسيتش الحفله هذا الظاهر ان انتي اللي ناسيتيه
ليلي: انا؟وش ناسيه ؟
ادم : ناسيه اني اعمي...اعمي يشوف بجوارحو مش بعنيه
ليلي: وش دخل هذي؟
ادم : نقلك..الليله هذيك انا دخلت عندك وكنت لابسه روبة طويلة
وحاطه برفان بريحه الياسمين كانت ريحتو حلوه بزاف والمفروض انك كنتي لابسه البراسلي اللي فيها الجرس صح؟ ولا ناسي حاجه
ليلي: وش علاقتو بسهيله في حضنك؟؟؟
ادم : اللي ضمتها واخدتها في حضني واعترفتلها بحبي ....كانتانتي يا ليلي
ليلي: انت تتمسخرريا ..ذيك سهيله اللي كانت...
ادم : اسكتي ؟؟عقلك يبدأ يخدم ولا يبقى راقد في
غباؤو...سهيله دخلت من باب الحمام اللي بيفصل غرفنا عن
بعض ..حاطه نفس برفان ولابسه براسلي وكانت لابسه حاجه طويله ..فهمتي ولا نكمل ؟؟

الحلقة 49

ليلي تفكرت كي سمعت صوت في الحمام و كدبت نفسها
وتفتكرت كل حاجه بوضوح روبها الطويل ..ووووو
ليلي: الايدين اللي جارا حوالين رقبتك كنت متخيلها انها ايديا انا؟؟
ادم : احمدك يارب بدأت تفهم
ليلي: سهيله لعبتها صح 
ادم : ليلي ..مكن تبطلي هدرة على سهيله وتقربي مني لاني توحشتك 
ليلي قربت منو واول ما ضمها ضحك
ليلي: علاش تضحك؟
حط ايده علي كرشها 
ادم: مكنتش متخيل انو كرشك كبرت هاك 
ليلي: مش عاجباتك؟
ادم: انتي مستعده ال 24 ساعه للهدرة الصامطة صح؟
ليلي تحشمت وحطت وجها في صدرو ..مسكوا ايدين بعض وسند راسو علي راسها

الحلقة 50

ليلي: ايه سؤال اخر
ادم: ارحمني يارب من حصه الاستجواب..قولي ياستي
ليلي: علاش الجرس هذاك؟؟
ادم: جرس البقره؟؟جبتي منين موضوع البقره هذا ؟؟؟
ليلي ضحكت واتحشمت منه
ليلي:خلينا من البقر
ادم : اوك..انا ديما كنت حاسس اني لوحدي نتخبط في
الظلمه واكثر وقت نحس فيه بالوحده كان بالليل ..جبو الجرس لاني كنت قررت اننا نرقدو في غرفة وحدة وترقدي في حضني كل ليله والجرس كان باش كل ما تتحركي وانت راقدة وانا صاحي
نسمعو نتخيل نفسي انو انا مش لوحدي وحبيبتي في حضني هاك كان تفكيري
ليلي ضمتو بقوتها اسفه اسفه مليون مره اني ماسمعتكش
ادم : انتي اللي كنتي تبعديني يا ليلي..كل ما نقرب تبعدي
وانا كنت طول الوقت نخمم فيك ولا عمري راح نخمم في غيرك وزييد انا عندي مراة بالجمال هذا ونشوف لوحدة اخرى عمري ماشفت احلى منك ولا راح نشوف
ليلي اتسمرت ورفعت عنيها لنظارتو السودا ومدت ايديها ونحتها من وجهو ولاول مره تشوف لمعان عينيه وهي تنطق بالحب
ادم : ايوه يا ليلي انا شايفك و علبيها اصريت تمشوا لاني
مكنتش حابب نعطيكم امل لو العمليه فشلت ..
فرحة ليلي برجوع ادم ورجوع بصرو كانت اقوي منها كانت دموعها نازله ومش عارفه تحكي ضمها ادم وبقى يبوس فيها وهيا ساكته
ادم حابب نسمعها منك يا ليلي قوليها
ليلي: نحبك يا ادم ؟؟حبيتك ونبقى نحبك
ادم : طول الوقت كنتي تحبيني حتي لما كنت غبي؟
ليلي: حتي لما كنت غبي كنت نحبك اكتر ..حتي لما شفتك مع سهيله ن حبك. انا عندي سؤال اخير
ادم : انا نروح لامي سلام
ليلي: استني نوعدك اخر سؤال 
ادم : اخر سؤال ؟قولي
ليلي: انت فعلا كنت مصدق اني اتزوجتك على دراهم ؟؟؟
ادم اتبسم: ولا لحظه عرفت نصدق..كنت كاره الدنيا وكنت حاب نلوم اي واحد وانتي كنتي بين ايديا وانا مهما نقولك اني ندمان علي
كل مره زعفتك فيها مش راح نوفي حقك واسف علي كل حاجه عملتها معاك ..مي مش اسف علي الليله اللي رقدت في حضنك انا جيتلك الليله مليان كره وغضب 
ليلي: كنت بتحبني ساعتها؟؟؟
ادم : ليلي انا ن حبك من اول ما دخلتي حياتي لكن كان كبرياء اعمى 
ليلي: مش انت لوحدك اللي كنت اعمي.. قولي شحال
بتحبني؟ 
ادم : نحبك نحبك نحبك ونبقى نقولهالك لحد ما تملي منها
ليلي: ولو مامليتش
ادم: نبقى نقولها
ليلي: ممكن طلب؟
ادم طلب واحد انت شاوري
ليلي: ممكن تنام في الغرف الاخرى 
ادم : انعم ي؟؟؟علاش ان شاء الله؟
ليلي: لانو الطريقه اللي تشوفني بيها دوك ماقدرتلهاش
ادم... وش بيها طريقه؟؟
ليلي: بتحسسني اني واقفه عريانه قدامك
ادم اتبسم: مش بايدي ....انا اول مره شوفك يا ليلي وحابب نشبعمنك ...
ليلي: نأجل اي حاجه حتى نوالف
ادم : احنا متزوجين 
انتي حامل يا ليلي
ليلي: الوضع مختلف الاول ما كنتش تحاصرني هاك بعنيك
ادم : ودوك عينيا مقلقاتك
ليلي: مش مقلقتني مش موالفة هاااك افهمني 
ادم: خلاص براحتك ..انا نرقد ..انت حابة تمشي امشي
خليني لوحدي ( عمل تكشيره مزيفه علي وجهو)
ليلي: ولو مش حابة نمشي؟؟
ادم... انت جبتيها لروحك ... وصار لي صار ...

النهاية ...
هل اعجبتكي الكرونيك؟